من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         عِبَرٌ من التاريخ... عدلٌ وإنصافٌ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          هل لديك حلم؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 89 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2180 - عددالزوار : 114594 )           »          أُكمل دراستي الجامعية أم أساعد أبي الفقير؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          اثر الهدية في الحياة الزوجية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          كيف ترفعين مستويات التركيز عند طفلك؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2008 - عددالزوار : 19187 )           »          المداحون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          ذِكْرُ الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          بيان أهداف الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-04-2020, 03:13 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,485
الدولة : Egypt
افتراضي من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق

من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق
عثمان علي حسن



الشعائر التعبدية تحقق لمن يقوم بها عدة معان، لا بد من إدراكها ومراعاتها حتى تؤتي الشعيرة أكلها، وتحقق الغاية التي من أجلها شرعت، وهي تقوى الله - تعالى-، (لعلكم تتقون)، التي بدورها ترقي العبد إلى رضوان الله والفوز بجناته ونعيمه.
ويأتي في مقدمة هذه المعاني أنها: ليست قيوداً ولا أثقالاً عند من عرف حقيقتها واغترف من معينها وتذوق من مشاربها، بل هي انعتاق من قيود الشهوات والأهواء والعوائد، المباحة منها والمحرمة، فينال العبد حريته الكاملة بفضل عبوديته لله - تعالى -، كأنه يقول بلسان حاله: أنا عبد الله وحده، لا عبد نزوة ولا عادة ولا هوى، فليس هو عبد دينار ولا درهم ولا قطيفة ولا خميصة، يقيد نفسه بأحوالها، إن أقبلت فرح، وإن أدبرت جزع وفزع، بل إن أقبلت شكر، وإن أدبرت صبر، وربما لحظ من خلالها ملامح التهذيب والتأديب والامتحان ليكون على الطريق سالكاً، وبالحق متمسكاً.
هذا ما ينبغي أن نبحث عنه في شعيرة الصيام، التي هي بالمعنى الفقهي المدرسي: الإمساك عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر الصادق إلى مغيب الشمس، فمن فعل ذلك ملتزماً بأركانه وواجباته مجتنباً مفسداته ومحظوراته فقد صام الفرض وسقط عنه الواجب وليس عليه قضاء، ولكن..
ولكن هل استفاد من صيامه تلك المعاني التي ذكرناها؟ هل لحظ في صيامه أنه ليس مجرد حرمان للنفس من شهواتها ولذائذها؟ أم أن ذلك وسيلة لغاية أكبر، وهدف أسمى، لا يتحقق إلا بالصوم، إنه ليس مجرد حرمان من حظوظ النفس من الطعام والشراب والشهوة، بل هو دُربة لها لكي تمحِّض العبودية لله - تعالى -، فتلين عريكتها ويسهل قيادها لأحكام الشرع وتوجيهاته..إنه يجعل من متع الدنيا وطيباتها وسائل للعيش الكريم لا غاية في نفسها يجهد نفسه للحصول عليها، فتكون نهاية مطلوبه وغاية مرغوبه، فيتعس بذلك وينتكس وإذا شيك فلا ينتقش.. بل غايته أسمى وأعلى، وفي سبيلها يهون كل شيء، الغالي والنفيس، والمهج والنفوس ((إذا لم يكن بك علي غضب فلا أبالي)).
إن المؤمن بصيامه يتعلم كيف يثق في أحكام الله وموعود الله، وإن خالف ذلك لذائذ الحياة وشهواتها، بل سيصل إلى لذة أخرى هي أعمق وأدوم وبعيدة عن المضار الجانبية، والمآلات غير المحمودة، هي لذة الانقياد لشرع الله، والأنس بطاعته.. ((حبب إلي من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة))، ((أرحنا بها يا بلال)).
ما سبق من المعاني يؤكده ما جاء في الهدي النبوي: ((من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))، وقيل لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "فلانة تصوم النهار وتقوم الليل ـ وهي عبادة تطوع ـ إلا أنها تؤذي جيرانها! "، فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((هي في النار))... وقيل: كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش.
هذه أحوال من لم يدرك الغاية من الصوم، ووقف عند الرسوم والظواهر، ولم يتعداها إلى الحقائق والجواهر.. فينقلب الصوم لديه إلى عادة، بل إلى عادة ثقيلة، يتعجل رحيلها، ويسعى للتفلت منها، والتشاغل عنها، لهذا تجده يقطع نهاره نوماً وتناوماً، وليله لاهياً عابثاً.. ثم يشارك أهل العيد فرحتهم، لكن فرحة من نوع آخر، فرحة من أفلح في التخلص من الحبس، وانعتق من القيد، ويأمل ألا يعود..
فالله نسأل أن يجعل صيامنا على الوجه المقبول، وأن نفيد منه إخلاصاً وتطهيراً وارتقاء وتزكية. وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.42 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.59 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]