بكــــــــــــــــــــــــــــاء الطفــــــــــــــــل نعمــــة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         سلسلة :: من مقامات النبوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 7 - عددالزوار : 758 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3002 - عددالزوار : 373316 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2406 - عددالزوار : 159630 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 189 - عددالزوار : 4350 )           »          كلماتٌ في الحُبِّ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          حكايات سلمى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 43 )           »          رسول الله يا هادي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          الليالي العشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          توأم القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          مولاتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-10-2020, 06:21 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,203
الدولة : Egypt
افتراضي بكــــــــــــــــــــــــــــاء الطفــــــــــــــــل نعمــــة

بكــــــــــــــــــــــــــــاء الطفــــــــــــــــل نعمــــة
عبد المطلب السح


نعم نعمة فتلك حقيقة، يطل الوليد من رحم أمه لهذه الحياة بالصراخ الذي تستبشر بسماعه وجوه الأهل وتنفرج أسارير الأطباء، هذا البكاء ما هو إلا عبارة عن تنفس شديد جداً يؤدي لضغط هائل يعادل عشرة أضعاف ضغوط التنفس في مراحل الحياة الأخرى وربما يزيد، هذا الضغط يؤدي لفتح أسناخ (حويصلات) الرئة وجعلها قابلة للقيام بوظائفها الحيوية.
ما هو البكاء؟
الإنسان في حالة تفاعل وتآثر دائم مع كل ما يحيط به؛ ولذلك فهو يمر بلحظات يختلف تأثيرها عليه وبالتالي يختلف ارتكاسه تجاه ما يعتريه من ظروف، ومن الإرتكاسات الفيزيولوجية التي منَ الله بها علينا البكاء، فالبكاء هو تلك الحالة التي يتساعد كل البدن لإظهارها بالصورة التي نعرفها، فالأعضاء الصوتية وطرق الهواء وعضلات التنفس تساهم في إصدار ذلك الصوت على اختلاف طبقاته وتواتراته، وعضلات الوجه تتقلص لتحدث سحنة البكاء بما تعنيه هذه السحنة من تبدل بشكل الأنف وتقطيب للجبين، والدمع يفرز ليغسل العينين وينسكب على الوجنات، وتزداد المفرزات المخاطية في الأنف ويحتقن الوجه، وتتورد الخدود، وتحمر العينان، هذه ما نراه وما لا نراه أعظم حيث يتبدل التوازن الهرموني في البدن، وتستثار الجملة العصبية المركزية، ويتغير توازن الجملتان العصبيتان الودية واللاودية والجملة القلبية الوعائية تشارك بنصيبها حيث قد تتسرع ضربات القلب، ويرتفع ضغط الدم وتمتلئ الأوعية المحيطية بالدم، كما أنه قد توجد علامات خاصة بالسبب الذي أدى للبكاء، ما هي أسباب البكاء؟ كثيرة ومن الأفضل تقسيمها حسب العمر رغم التداخل الكبير بالأسباب حسب الأعمار، وقبل أن نبدأ بمرحلة الوليد لابد أن نذكر الجنين، نعم فالجنين يبكي في رحم أمه وعلى طريقته، فإذا تعرض الجنين للمزعجات عبر جدار البطن فإنه يبدي بعض الحركات ويتسرع نبضه، أما في مرحلة الوليد التي تمتد حتى عمر شهر فالوليد يبدؤها كما ذكرنا بالصراخ، وغياب هذا الصراخ يعني الحاجة للإسعاف السريع، إن الطفل الذي يصرخ ويبكي بشدة عند ولادته ينال علامات على المقاييس الطبية أكثر من غيره، بعد ذلك يصبح الطفل يبكي عندما يجوع حيث يسكت بمجرد استلامه لثدي أمه، كذلك يبكي عندما يرطب على نفسه أو يتسخ حفاضه وكأنه ينشد النظافة، كما يبكي عندما يحدث له بعض المغص في بطنه أو عند وجود غازات لا يستطيع إخراجها، إن الوليد يبكي أيضاً عندما يضجر من البيئة التي هو فيها سواء من حيث حرارتها، أومن حيث وجود ما يزعجه بها كالحشرات والزواحف أو قد يعبر عن انزعاجه من الألبسة الغير مناسبة بالبكاء، وقد يكون البكاء علامة إنذار مبكر لمشكلة أكبر فانسداد الأمعاء وانغلافها (تداخلها ببعضها) قد يبدأ ببكاء والتهاب الأذن الوسطى كذلك إن الأذيات الجسدية كالخلوع والكسور تؤدي للبكاء، قد يكون البكاء حاداً عالي الطبقة، وهو قد يدل على وجود فرط توتر داخل القحف وهذا ينجم عن الحمى الشوكية (التهاب السحايا) وقد يكون ناجماً عن أمراض أخرى تصيب الجملة العصبية كاليرقان النووي الناجم عن فرط البيليروبين (الصفار الشديد) قد يكون البكاء محاولة من الوليد لأن يتنفس كما في حالة انسداد الأنف حيث أن الوليد لا يعرف التنفس من فمه، ويكون فمه مغلقاً وبما أن الأنف في هذه الأمراض مغلق فإن الطفل يتعرض لنقص الأكسجين وتصبح الشفاه زرقاء ويحميه الله -سبحانه وتعالى- من الموت اختناقاً بالبكاء في هذه اللحظة فيبكي وبشدة حتى تتورد الشفاه وتعاود الحالة حتى ننتبه ونعالج الوليد، إن الأنين غالباً ما يشير لمرض قلبي رئوي خطير.
وما هي أسباب البكاء عند الرضيع؟ كثير مما سبق يؤدي لبكاء الرضيع، ونزيد هنا عدم الارتياح للحليب أو غيره من أنواع الطعام، وكذلك البكاء الذي ينجم عن الضجر عند بزوغ الأسنان، كما قد يبكي الرضيع عند إصابته بمرض تنفسي يؤدي لصعوبة التنفس، إن الرضيع قد يبكي عند رؤيته ما يفزعه، بكاء الطفل الكبير: إن الخوف يتطور عند الطفل الكبير فقد يأتي عند الشعور بوجود ما يؤلمه، وقد يبكي رغبة في الحصول على شيء مادي أو عاطفي كما قد يبكي خوفاً من شيء قد حصل أوقد يحصل، كما قد يبكي بسبب الغيرة، إن ألم الأسنان يعتبر سبباً هاماً لبكاء الطفل، وهناك الصراخ الليلي حيث يستيقظ الطفل هلعاً مذعوراً وهو يبكي.
هل الضحك نقيض البكاء؟
نسبياً، حيث أنهما شريكان يختلفان كثيراً، ولكن تجمعهما بعض الصفات، إنهما يتعاونان لإسعاد الإنسان كل بطريقته، فالضحك يمنح السعادة والسرور ويدل على أن شيئاً ما بهيجاً قد حصل أو يحصل والبكاء يدل على العكس عادة وعلى الإنسان أومن يحيط به العمل لإزالة الشيء الطارئ الذي أدى للبكاء لتعود البسمة والضحكة، إن الدموع تنسكب في الضحك الشديد كما في البكاء، ولحظات الانفعال القصوى كما في نجاح عملية جراحية كبيرة أو عودة غائب يمتزج بها الضحك والبكاء في نفس اللحظة تعبيراً عن شدة الفرح.
هل يبكي غير الإنسان؟
نعم فالبكاء أمر فيزيولوجي فكما الطعام والنوم هناك البكاء، ولكن يبقى بكاء الإنسان هو المميز، فلقد أنعم الله علينا بعقل وجملة عصبية معقدة جداً وأحاسيس هائلة جعلت بكاءنا مميزاً.
ما هي فوائد البكاء؟
كما أشرنا هو إنذار للطوارئ التي تصيب الإنسان، والبكاء يعتبر متنفساً، فالطفل الذي يبكي عندما يتعرض لما يغيظه أقل عرضة للإصابة بأمراض كالقرحة وغيرها مستقبلاً عكس الذي يكتم غضبه، إن البكاء يسرع إنهاء لحظات الحزن فالطفل الذي يتعرض للحزن لسبب ما ويجهش بالبكاء سرعان ما تنشرح أساريره لحد ما.
وهل للبكاء مضار؟
نعم فكل شيء إذا زاد عن حده انقلب لضده، فالطفل عصبي المزاج والذي يبكي الليالي الطوال قد يجعل ذويه يعيشون جحيماً لا يطاق، إن البكاء الشديد قد يؤدي لارتفاع الضغط داخل البطن وبالتالي لظهور فتق كان كامناً وقد تدخل الأمعاء ضمنه وتختنق ويزداد البكاء أكثر ويحتاج للإسعاف، إن البكاء قد يؤدي لنوب حبس النفس كما يؤدي لحدوث الزرقة عند مرضى القلب، إن تعود الطفل على أنه يستطيع الحصول على ما يريد بالبكاء أمر غير مرغوب، كما أن البكاء لأتفه الأسباب بسبب الدلال المفرط يؤدي لطفل ضعيف وشخصية غير واثقة.
متى لا يبكي الطفل مع وجود ما يؤدي للبكاء؟
يحدث ذلك عندما يكون الطفل مصاباً بمرض شديد وخطير كما يحدث في حالات فقد الوعي، وفي بعض الأمراض العقلية والنفسية كما في بعض الأطفال الانطوائيين، وهناك البكاء المنحرف عند بعض مرضى الفصام حيث يبكون عندما يكون الموقف يدعو للضحك والعكس بالعكس، وهناك مرض ينقص فيه الإحساس بالألم فنجد الطفل وقد تعرض للحرق والجرح دون أن يبكي، ولا بد من الذكر أن عتبة البكاء تختلف من طفل لآخر.
وبماذا تنصح الآباء والأمهات؟
إن حنان الأهل ومحبتهم وعدلهم بين الأطفال وملء أوقات الأطفال بالفرح وإدخال السرور إلى قلوبهم هو العلاج والوقاية في معظم الحالات ونرجو الله أن لا يخلو بيت من ذلك، ولابد من التذكير أن الرضيع الصغير عادة يبكي لوجود سبب كما أن الأهل يعتادون على بكاء صغيرهم ولذلك عندما يلاحظون تغيراً بمواصفات هذا البكاء عليهم مراجعة الطبيب. أخي.. أختي لا تجعلوا عقابكم للطفل مؤلماً ولا جارحاً لنفسية الطفل فالكلمة المناسبة والسلوك القدوة غالباً ما يكون كافياً لتعديل سلوك الطفل، كما أنصح بعدم الإكثار من العلاجات المنزلية والشعبية التي قد تؤذي أحياناً. إنه من غير الجائز منع الصغير من البكاء بل يجب التفتيش عن سبب البكاء وفي المنزل من الخطأ الكبير أن نقول للطفل إنك (راجل أو رجل) ولا يجوز أن تبكي فالطفل يضحك ويبكي وعندما يكون الأمر مجرد دلال فيمكن لنا بوسائل عديدة أن نقلب بكاءه ضحكاً، البكاء حقاً نعمة من نعم الله علينا تستحق الشكر، وختاماً لا تنسوا الدعاء بأن يكفكف الله سبحانه دموع أهل الشام، ويقلب بكاءهم بسمات.

إنه على كل شيء قدير.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.25 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.41%)]