نبى الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         شركة عوازل حلا العالمية (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سلسلة :: من مقامات النبوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 7 - عددالزوار : 760 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3002 - عددالزوار : 373356 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2406 - عددالزوار : 159638 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 189 - عددالزوار : 4363 )           »          كلماتٌ في الحُبِّ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          حكايات سلمى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 44 )           »          رسول الله يا هادي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          الليالي العشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          توأم القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-10-2020, 03:36 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,203
الدولة : Egypt
افتراضي نبى الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم

نبى الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم


محمد سيد حسين عبد الواحد



أما بعد فلقد خاطب الحكيم العليم رسوله صلى الله عليه وسلم فقال {قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاء فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ }
وعند أبى داود وغيره من حديث أَنَسٍ «أَنَّ غُلاَمًا مِنَ الْيَهُودِ كَانَ يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إن هذا الغلام مَرِضَ فَلما ثقل عليه المرض أَتَاهُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ فى بيته فَقَعَدَ رسول الله عِنْدَ رأسه فقرأ فى وجهه أمارات الموت فَقَالَ رسول الله للغلام: يا غلام قل لا إله إلا الله محمد رسول الله فَنَظَرَ الغلام إِلَى أَبِيهِ فَقَالَ لَهُ أَبُوهُ يا بنى أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ. فَقال الغلام أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ثم إن الغلام مات فَقَامَ عنه النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَقُولُ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَنْقَذَهُ بِى مِنَ النَّارِ »» .
فى مثل هذه الأيام من كل عام أيها المؤمنون نسري عن أنفسنا ونروح عن قلوبنا ونذكر أنفسنا ونذكر المؤمنين بسيرة من مدحه ربه فقال {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}
فى مثل هذه الأيام تتضاعف سعادتنا أن نحدث الناس عن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم نحدثهم عن رحمته وعن حلمه وصبره وكرم أخلاقه سائلين الله تعالى أن يجعل نصيبنا من محبته ومودته صلى الله عليه وسلم النصيب الأوفر ..
قبل أن يفارق رسول الله دار الدنيا إلى الرفيق الأعلى ترك لنا :
بفضل الله كنزين ثمينين ترك لنا رسول الله قبل وفاته ثروة عظيمة هى عند العاقل من المسلمين خير مما طلعت عليه الشمس وغربت ..

الكنز الأول : كتاب الله تعالى فيه نبأ من قبلنا وخبر ما بعدنا وحكم ما بيننا، هو الفصل ليس بالهزل من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله .
أما الكنز الثانى : فهو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم صفاته وأخلاقه وأحواله وأقواله وأعماله متى تعلمنا ما فيها من العلم وعملنا به لن نشقى بعدها أبداً
بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة وفى أيامه الأولى دخلت عليه امرأة من نساء الأنصار وفى يدها ولدها .. غلام صغير يقال له أنس قالت :
هذا ولدى يا رسول الله خذه يخدمك يحمل نعليك يأتيك بالوَضوء وترسله إن شئت فى الحاجات , فقبل الرسول الغلام وبقى الغلام فى خدمة رسول الله وآل بيته حتى توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

وبعدها سُئل ذلك الخادم عن حياته فى بيت النبوة فقال والله ما مسست حريرا ولا ديباجاً ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد خدمته عشر سنين فما قال لى أفٍ قط ولا قال لى لشئ فعلته لم فعلته ؟ ولا لشئ لم أفعله لمَِ لَمْ تفعله ؟
وما لامني لآئم من أهله إلا قال لهم دعوه فإنه إن قُضى شئ كان وصدق الله {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ }

اليوم نتحدث عن خصلة واحدة من خصال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
وهى الرحمة لن نتحدث عن رحمته بزوجه وأولاده وذوى رحمه وأصحابه وجيرانه ولن نتحدث عن رحمته بالضعفاء والفقراء وأصحاب الحاجات لأن رحمته صلى الله عليه وسلم بمثل هؤلاء مفروغ منها :

ولكنا نتحدث عن رحمته بمن خالفوه نتحدث عن رحمته بمن على نعمة النبوة حسدوه وكذبوه وعاندوه نتحدث عن تلك الرحمة التى لا يقدر عليها إلا الذين صبروا ولا يلقاها إلا ذو حظ عظيم نقلب صفحاتٍ من سيرته صلى الله عليه وسلم سائلين الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا
ما ترك الله أمة من الأمم إلا وأرسل لها من بنى جلدتها نبياً أو رسولاً :
قال الله عز وجل : {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خلا فِيهَا نَذِيرٌ} أصحاب المصالح والمفسدون فى الأرض عمدوا إلى تكذيب الرسل بل إن من الشعوب والأمم من ذبحت أنبياءها, أوذى الأنبياء كثيراً وتحملوا من الأعباء ما تنوء به الجبال الشم الرواسى ..

من بين الأنبياء خمسة يقال لهم أولوا العزم من الرسل نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم
أعطى الله لكل واحد من هؤلاء الأنبياء وغيرهم دعوة مستجابة :

دعا بعضهم دعوته لنفسه {قال رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لاَّ يَنبَغِي لأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ }
ومن الأنبياء من دعا بدعوته على قومه إذ عصوه وكذبوه فأهلكوا بها دعا أحدهم على قومه فقال {رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ}
وقال الآخر {رَّبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلاَّ فَاجِرًا كَفَّارًا }
أقول:
إلا نبى الرحمة صلى الله عليه وسلم فإن دعوته لا تزال بين يديه مدخرة أتدرون ماذا سيفعل بها ؟ صلوا وسلموا أولاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « أُعْطِيتُ خَمْساً لَمْ يُعْطَهُنَّ نَبِىٌّ قَبْلِى بُعِثْتُ إِلَى الأَحْمَرِ وَالأَسْوَدِ ، وَجُعِلَتْ لِىَ الأَرْضُ مَسْجِداً وَطَهُوراً ، وَأُحِلَّتْ لِىَ الْغَنَائِمُ وَلَمْ تَحِلَّ لأَحَدٍ قَبْلِى ، وَنُصِرْتُ بِالرُّعْبِ شَهْراً يُرْعَبُ مِنِّى الْعَدُوُّ مَسِيرَةَ شَهْرٍ ، وَقِيلَ لِى سَلْ تُعْطَهْ فَاخْتَبَأْتُ دَعْوَتِى شَفَاعَةً لأُمَّتِى ، وَهِىَ نَائِلَةٌ مِنْكُمْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى مَنْ لَمْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ شَيْئاً »
رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم :
فى حساده وأعداءه مرضى يجب إسعافهم , رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حساده وأعداءه ضحايا يجب إنقاذهم فكان صلى الله عليه وسلم ليناً من غير ضعف حازماً من غير عنف ها هو جرثومة الشر عبد الله بن أبى بن سلول رجل له سجل حافل بالمكر والكذب والخداع
دعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الهدى فأظهر خلاف ما يضمر وقال بلسانه ما ليس فى قلبه وفيه وفى أمثاله أنزل الله {إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ}

فى غزوة أحد قصم عدو الله ابن أبى ظهور المسلمين ورجع بثلث الجيش وهو يقول لو نعلم قتالاً لاتبعناكم , وبنى مسجد الضرار {كُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ}
ثم تولى ابن سلول كبره فى حادثة الإفك وقال فى حق العفيفة عائشة رضى الله عنها ما لا يقال , وفى وقت المحن والشدائد جعل يمشى بين الناس ويقول {لا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا}
ثم يتعلل بأتفه الأسباب ليكشف عن مكنون حقده فيقول { لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ}
جعل عدو الله ابن أبى يحارب الإسلام باستماتة وجعل يخادع رسول الله صلى الله عليه وسلم ويمكر بالذين آمنوا حاله كحال الشيطان لا يكل ولا يمل يتعاون مع اليهود تارة ومع المشركين تارة ومع المنافقين تارة أخرى {وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً }

كشف الله كيده وفضح طويته وأفشى ذنبه :
ثم توعده الله يوم القيامة بعذاب عظيم ويشاء الله لهذا المنافق فى الدنيا ألا يحد لأن الحد لا يطهره , ومضت الأيام ومات عدو الله بعد أن ملأت رائحة نفاقه كل مكان بعد ما مات واستراحت منه العباد والبلاد ..

جاء ابنه عبد الله وقد كان صادق الإيمان جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله اصفح عن ابن سلول فإنه قد أفضى إلى ما قدم, فقال نبى الرحمة قد صفحت عنه ,ثم طلب عبد الله من رسول الله أن يُكفَّن أبوه فى قميص رسول الله فخلع نبى الرحمة قميصه حتى يُكفنَ فيه عدو الله ..
ثم قال عبد الله يا رسول الله صل على أبى لعل الله أن يرحمه بصلاتك عليه فتقدم رسول الله ليصلى عليه فنهض عمر رضى الله عنه حتى أمسك بثوب رسول الله وقال .. تصلى على ابن سلولٍ يا رسول الله ؟!
فيتبسم صلى الله عليه وسلم تأنيساً لعمر وتطييباً لقلبه ويقول .. أخر عنى يا عمر .. قال لى ربى {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ} يا عمر إنى خيرت فاخترت وجعل رسول الله يستغفر له ويستغفر ويستغفر حتى نزل عليه قول الله { إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ }
فيقول صلى الله عليه وسلم لو أعلم أنى لو زدت على السبعين يغفر الله له لزدت وصدق الله : { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}
الخطبة الثانية
بقى لنا فى ختام الحديث عن رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن خالفوه وحسدوه وعاندوه أن نقول كان قدوتنا وأسوتنا رسول الله بهم رحيما ومعهم كريما كان يدعو لهم ولا يدعو عليهم وفى كل مناسبة كانت يداه ترتفعان ومعهما لسانه يقول «اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون»

قال الله تعالى { لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يسب خصومه ولم يكن يلعنهم ولم يكن يشنع عليهم ..

لم يكن رسول الله يتشفى من خصومه ولم يكن ينتقم لنفسه أبداً اللهم إلا أن تنتهك حرمة لله فكان ينتقم لله بها
نقول ذلك لأننا فى وقت عصيب تكاثرت فيه الفتن وتزاحمت فيه المحن حتى أصبحنا نريد من غير تفكير أن نقتل خصومنا وأن نسحق من خالفنا وأن نحرق من لا يرى رأينا هذه مصيبة ابتلينا بها فى هذه الأيام تخاصمنا وتهاجرنا وتحول خلافنا فى الرأى إلى عداء ربما تنزف وتسيل منه الدماء وربما يتيتم منه أطفال وتترمل منه النساء..

الله سبحانه وتعالى حين تكلم عن المسلمين الصادقين من أصحاب وأتباع محمدٍ صلى الله عليه وسلم قال:
{ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا }
نسأل الله العظيم أن يرزقنا وإياكم رقة القلب إنه ولي ذلك ومولاه.











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.94 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.81 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.23%)]