الآداب القواعدية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2783 - عددالزوار : 301040 )           »          الخيط الناظم في كتاب الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          رفقة في العيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          في حفظ الله يا شهر الصيام.. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التكميم والصدفيه (اخر مشاركة : ايفانس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الإمام البخاري.. رحلة مع الخلود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          التاريخ الهجري لمعرفة كم تاريخ اليوم والتقويم الهجري والميلادي (اخر مشاركة : ذياد الزين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          علاج الجيوب الأنفية بالملح (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تؤأم النصر القدس وخليل الرحمن mp3 و mp4 رشيد غلام (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          ارقام شركات تنظيف بالرياض (اخر مشاركة : ندى ابراهيم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2020, 10:51 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,032
الدولة : Egypt
افتراضي الآداب القواعدية

الآداب القواعدية












حسام بن محمد بن قاسم العمري




الحمد لله الذي يفتح على عباده من فضله ونعمائه، والصلاة والسلام على خير عباده وآله؛ أما بعد:



فهذه طريقة مبتكرة، وجادة مخترعة، جامعة بين الأدب والقواعد على نمط لطيف ظريف، والله أسأل أن يتقبلها وينفع بها؛ إنه جواد كريم.







متن الآداب القواعدية:



اعلم رحمك الله أن خير الأعمال الإخلاص؛ فبه الخلاص، فلا تُرِدْ بعملك غير الله؛ إذ ((الأمور بمقاصدها))[1]، و((إنما الأعمال بالنيات))[2]، وإياك وما يشين نفسك؛ فما لك نفس بعدها تستعيرها[3]، و((الساقط لا يعود))[4]، واحرص على الرزق الحلال، ولا يعجلنَّك حب الغنى لكسب الحرام؛ فإن ((من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه))[5]، وانتخب من تصاحب؛ فإن المرء على دين خليله[6]، و((التابع تابع))[7]، و((ما قارب الشيء يُعطَى حكمه))[8]، وفي الله والِ، وعليه عادِ؛ فإن ((الحكم يدور مع علته وجودًا وعدمًا))[9]، وليكن ديدنك وهجيراك ترك البطالة والكسل، والعكوف على جمع العلم والعمل، وبذلك ينتفي عنك الفراغ، والملل فـ((المشغول لا يشغل))[10]، وإياك ومواطن الريب؛ فإن من دخل مداخل السوء اتُّهم، ومن عرض نفسه للتهم، فلا يلومنَّ مَن أساء به الظن[11]؛ فإنه ((لا حجة مع الاحتمال الناشئ عن دليل))[12]، و((إذا قويت القرائن قدمت على الأصل))[13]، واتقِ الله جهدك؛ فإنه ((لا واجب مع العجز ولا محرَّم مع الضرورة))[14]، و((المشقة تجلب التيسير))[15]، و((ما حُرِّم سدًّا للذريعة أُبيح للمصلحة الراجحة))[16]، ولتكن السنة لعملك شعارًا ودثارًا؛ فإن ((الأصل في العبادات الحظر والمنع))[17]، و((لا قياس في العبادات غير المعقولة))[18]، واعلم أن الخير كل الخير فيما أمر الله، والشر كل الشر فيما نهى عنه الله؛ فـ((الشريعة مبنيةٌ على جلب المصالح ودرء المفاسد))[19]، و((النهي يقتضي الفساد))[20]، وكن من نفسك على حذر؛ فالظلم والجهل من شيم النفوس، و((اليقين لا يزول بالشك))[21]، والزم مثافنة الشيوخ ونهل العلم منهم لا من الكتب فقط، وإن وُجد من حاز العلم بلا شيوخ، فإن ((النادر لا حكم له))[22]، ولا تقنع من الفضائل إلا بالغاية، فإن عجزت فـ((الميسور لا يسقط بالمعسور))[23]، واعلم بأن حق العلم وأهله التعظيمُ والإكرام، ومن تعظيم العلم تعظيم أوعيته فـ((البدل له حكم المبدل))[24]، و((الكتاب كالخطاب))[25]، وإياك والبخل؛ فالبخل أخو الجبن، فهما رضيعا لَبان، ومن اتصف بهما فقد أقر على نفسه بانحطاط النفس و((لا عذر لمن أقرَّ ولو ادَّعى غلطًا))[26]، وإياك والغيبة؛ فإن ((الأصل في الأعراض التحريم))[27]، و((الأصل في الأبضاع واللحوم التحريم))[28]، و((المستقذر شرعًا كالمستقذر حسًّا))[29]، وإن مضيتَ في خير فأتمَّه ولا تنقطع دون بلوغه، وأتبع الفرس اللجام[30]؛ فإن ((الأحكام الأصولية والفروعية لا تتم إلا بوجود شروطها وأركانها وانتفاء موانعها))[31]، والبس من الثياب الجميل الأبيض بلا شهرة وافتخار؛ فـ((العادة محكمة))[32]، واعلم أن العلماء ورثة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام[33]، و((الوارث يقوم مقام مورثه))[34]، وكن للمسلمين سُلَّمًا؛ فتلك سجية الصالحين فــ((لا ضرر ولا ضرار))[35]، ولا تكن لوقتك قتَّالًا مِتلافًا؛ فإن ((الإتلاف يستوي فيه المتعمد وغيره))[36]، واعرف الحق تعرف أهله[37]، ولاتعكس فتنكس؛ فـ((لا عبرة بالتوهم))[38]، كما أنه ((لا عبرة بالظن البين خطؤه))[39]، وإن بلغك عن أخيك سوء فنفاه، فاعلم أنه ((لا عبرة للدلالة في مقابلة التصريح))[40]، و((الأصل في الأمور العارضة العدم))[41]، وإياك والآراء المضادة للنصوص؛ فإنها أهواء و((لا مساغ للاجتهاد في مورد النص))[42]، وليكن الرفق شيمتك والحلم طبيعتك، والبس لكل حالة لبوسها[43]؛ فـ((لا يقوم البدل حتى يتعذر المبدل منه))[44]، ولا تطلب من صاحبك حالًا لا تكون له منك فتكون من المطففين؛ فإنه ((لا ولاية لأحد على غيره إلا في حدود ولايته على نفسه))[45]، وأحسن الظن بأهل الخير والدين، ولا تترك ذلك لما تراه من بعض من تلبس بلباسهم زورًا وكذبًا؛ فإنه ((لا يبطل الأصل ببطلان فرع له))[46]، وإذا عمِلتَ عملًا فأشرِكْ إخوانك فيه معك؛ فإن يد الله مع الجماعة[47]، و((اتحاد الموجب والقابل ممنوع))[48]، وعليك بطريق الحق ولا تستوحش لقلة السالكين، وإياك وطريق الباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين[49]؛ فإن ((كثرة الاستعمال لا توجب الترجيح))[50]، وأحسن تأديب ولدك؛ فإنه من كسبك وربحه من ربحك، فــ((الكسب يُملَك بملك الأصل))[51]، و((الغُنم بالغُرم))[52]، واعلم بأن حال الناس لا تصلح ولا تنتظم إلا بإمام، وبغير ذلك تكون الأمور فوضى بلا زمام؛ فإن ((من لا يُعرَف له ولي فالإمام وليه))[53]، وإذا حزبك أمر فاستخِرْ واستشر، واعلم بأن ((الشورى إنما تجري فيما يجوز فيه الاجتهاد))[54]، وإذا تشبَّهتَ فكن شبيهَ الكرام لا اللئام؛ فإنه ((يمنع في الشريعة التشبه بكل ناقص))[55]، وليكن أمرك بالمعروف بالمعروف ونهيك عن المنكر غير منكر[56]؛ فإن ((احتمال أخف المفسدتين لأجل أعظمهما هو المعتبر في قياس الشرع))[57]، واسعَ في تحصيل العفاف ما أمكنك؛ فإن ((الوسائل لها أحكام المقاصد))[58]، و((يُغتفَر في الوسائل ما لا يغتفر في المقاصد))[59]، وكن عزيزًا غنيًّا بالله مستغنيًا عن الخلق ما أمكنك، فإنه ((لا يلزم قبول المنة))[60]، و((لا يعتبر المكلف قادرًا بقدرة غيره))[61]، وإياك والنزاع والشقاق والخصام؛ فإن ((قطع المنازعة واجب ما أمكن))[62]، فــ((المسلمون على شروطهم إلا شرطًا أحلَّ حرامًا أو حرم حلالًا))[63]، وسابق في الخيرات وسارع إلى الطاعات؛ فــ((الإيثار لا يكون في القُرب))[64]، وإذا استعرتَ شيئًا، فكن حافظًا له داعيًا لصاحبه، وإياك وإهمال حفظه؛ فإن ((الضمانات تجب إما بأخذ أو بشرط))[65]، و((تُضمن المثليات بمثلها والمتقومات بقيمتها))[66]، واعلم بأنك إذا لم تزد على الحياة شيئًا، فأنت زائد عليها؛ لأن ((ما لا قيمة له كالمعدوم))[67]، و((المعدوم شرعًا كالمعدوم حسًّا))[68]، واعلم بأن ((العدل واجب في كل شيء والفضل مسنون))[69]، و((إنما شرعت القرعة عند تساوي الحقوق))[70]، وكن عارفًا بأهل زمانك عالمًا بأحوالهم وعوائدهم؛ فإن من علامات العاقل أن يكون عالمًا بأهل زمانه، حافظًا للسانه، مقبلًا على شانه[71]، و((التعيين بالعرف كالتعيين بالنص))[72]، و((المعروف عرفًا كالمشروط شرطًا))[73]، وإياك والتنطع والتعمق والبدع وعليك بالعتيق[74]؛ فما سواه غواية وضلالة؛ إذ ((لا يُنسب إلى ساكت قول، ولكن السكوت في معرض الحاجة إلى البيان بيان))[75]، و((المُكبَّر لا يُكبَّر))[76]، وليكن مشيك هونًا معتدلًا، لا سريعًا ولا بطيئًا، بلا كبر ولا عجرفة؛ فإنه ((لا ثواب ولا عقاب إلا بنيَّة))[77]، فالزم ما تقدم من النصح في كلامي؛ فإن ((إعمال الكلام أولى من إهماله))[78]، والصلاة والسلام على نبينا محمد وصحبه وآله.







[1] الأشباه والنظائر للسبكي (1/ 12).




[2] الوجيز في إيضاح قواعد الفقة الكلية (ص: 26).




[3] جزء من بيت للحسين بن مطير، وهو: فنفسك أكرم في أمور كثيرة = فما لك نفس بعدها تستعيرها؛ [انظر: ديوان المعاني (2/ 248)، والدر الفريد وبيت القصيد (5/ 407)].




[4] غمز عيون البصائر في شرح الأشباه والنظائر (3/ 81).




[5] الأشباه والنظائر للسيوطي (ص: 152).




[6] أخرجه الحاكم في "مستدركه" (4/ 171) برقم: (7412)، (4/ 171) برقم: (7413)، وأبو داود في "سننه" (4/ 407) برقم: (4833)، والترمذي في "جامعه" (4/ 187) برقم: (2378)، وأحمد في "مسنده" (2/ 1687) برقم: (8143)، (2/ 1769) برقم: (8533)، والطيالسي في "مسنده" (4/ 299) برقم: (2696)، وعبد بن حميد في "المنتخب من مسنده" (1/ 418) برقم: (1431).




[7] الأشباه والنظائر لابن نجيم (ص: 102).




[8] موسوعة القواعد الفقهية (12/ 56).




[9] حاشية العطار على شرح الجلال المحلي على جمع الجوامع (2/ 276).




[10] المنثور في القواعد الفقهية (3/ 174).




[11] من الكلمات المنسوبة إلى الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه؛ [انظر: ربيع الأبرار ونصوص الأخيار (3/ 298)، والآداب الشرعية والمنح المرعية (1/ 289)].




[12] مجلة الأحكام المادة (35)، ومعلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (323/ 1).




[13] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 260).




[14] رسالة لطيفة جامعة في أصول الفقه المهمة للسعدي (ص: 102).




[15] المنثور في القواعد الفقهية (3/ 169).




[16] إعلام الموقعين عن رب العالمين (3/ 408).




[17] القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة (1/ 112).




[18] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (275/ 29).




[19] نشر البنود على مراقي السعود (2/ 271).




[20] شرح الورقات في أصول الفقه للمحلي (ص: 117).




[21] الوجيز في إيضاح قواعد الفقة الكلية (ص: 26).




[22] من أصول الفقه على منهج أهل الحديث لزكريا الباكستاني (ص: 187).




[23] المنثور في القواعد الفقهية (1/ 230).




[24] فتح القدير لابن الهمام (9/ 519).




[25] القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة (1/ 339).




[26] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 267).




[27] شرح منظومة القواعد الفقهية للشثري (ص: 73).




[28] المنثور في القواعد الفقهية (1/ 177).




[29] موسوعة القواعد الفقهية (10/ 590).




[30] مثل عربي شهير وهو: (أتبع الفرس لجامها والناقة زمامها)؛ [انظر: مجمع الأمثال (1/ 134)، وزهر الأكم في الأمثال والحكم (1/ 309)].




[31] القواعد والأصول الجامعة والفروق والتقاسيم البديعة النافعة (ص: 50).




[32] الأشباه والنظائر للسيوطي (ص: 7).




[33] أخرجه ابن حبان في "صحيحه" (1/ 289) برقم: (88)، وأبو داود في "سننه" (3/ 354) برقم: (3641)، (3/ 355) (بدون ترقيم)، والترمذي في "جامعه" (4/ 414) برقم: (2682)، والدارمي في "مسنده" (1/ 361) برقم: (354)، وابن ماجه في "سننه" (1/ 150) برقم: (223)، (1/ 161) برقم: (239)، وأحمد في "مسنده" (9/ 5082) برقم: (22129)، (9/ 5083) برقم: (22130)، والبزار في "مسنده" (10/ 80) برقم: (4145)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (3/ 10) برقم: (982).




[34] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 270).




[35] قواعد الفقه للبركتى (ص: 22).




[36] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 128).




[37] تنسب للصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه؛ [انظر: البيان والتبيين (3/ 144)، وميزان العمل (ص: 349)].




[38] الوجيز في إيضاح قواعد الفقه الكلية؛ (ص: 208).




[39] المنثور في القواعد الفقهية (2/ 353).




[40] شرح القواعد الفقهية للزرقا (ص: 141).




[41] القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة (1/ 111).




[42] شرح القواعد الفقهية (ص: 147).




[43] هذا المثل منسوب لبيهس وأصله: البس لكل حالة لبوسها = إما نعيمها وإما بؤسها؛ [انظر: جمهرة الأمثال (2/ 212)، والمستقصى في أمثال العرب (1/ 304)].




[44] موسوعة القواعد الفقهية (8/ 919).




[45] موسوعة القواعد الفقهية (8/ 934).




[46] موسوعة القواعد الفقهية (8/ 944).




[47] أخرجه مسلم في "صحيحه" (6/ 22) برقم: (1852)، (6/ 22) برقم: (1852)، (6/ 23) برقم: (1852).




[48] الأشباه والنظائر للسيوطي (ص: 280).




[49] انظر: مدارج السالكين (1/ 46).




[50] موسوعة القواعد الفقهية (8/ 279).




[51] قواعد الفقه للبركتي (ص: 100).




[52] القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة (1/ 543).




[53] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (283/ 26).




[54] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (343/ 26).




[55] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (327/ 18).




[56] الاستقامة (2/ 211).




[57] موسوعة القواعد الفقهية (1/ 230).




[58] رسالة لطيفة جامعة في أصول الفقه المهمة (ص: 54).




[59] الأشباه والنظائر للسيوطي (ص: 58).




[60] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (256/ 18).




[61] فتح القدير لابن الهمام (1/ 124).




[62] موسوعة القواعد الفقهية (8/ 214).




[63] موسوعة القواعد الفقهية (5/ 95).




[64] المنثور في القواعد الفقهية (1/ 214).




[65] قواعد الفقه (ص: 89).




[66] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 155).




[67] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (424/ 4).




[68] موسوعة القواعد الفقهية (10/ 742).




[69] شرح القواعد السعدية للزامل (ص: 149).




[70] معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية (413/ 13).




[71] انظر: جمهرة الأمثال (1/ 22)، وإحياء علوم الدين (3/ 111).




[72] شرح القواعد الفقهية (ص: 241).




[73] شرح القواعد الفقهية (ص: 237).




[74] هذه الوصية نُقلت عن جمع من السلف رضوان الله عليهم؛ منهم: ابن مسعود ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما؛ [انظر: الاعتصام (1/ 129)].




[75] قواعد الفقه (ص: 113).




[76] المنثور في القواعد الفقهية (3/ 197).




[77] القواعد الفقهية وتطبيقاتها في المذاهب الأربعة (1/ 69).




[78] الأشباه والنظائر للسبكي (1/ 189).










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 73.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 71.39 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.50%)]