طرائف - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         هل يمكن علاج الكبتاجون في المنزل وما هي معايير افضل الاماكن العلاجية (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اعرف أسباب النعاس المستمر (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 750 - عددالزوار : 132547 )           »          مَن هو شيخك؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ماهى اسباب تعاطى المخدرات؟ (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اسباب ادمان المخدرات (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          دورة تبني وتطبيق معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام (اخر مشاركة : تميم على - عددالردود : 1 - عددالزوار : 83 )           »          حمد الصالحين لله في ضوء القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          فنونُ اعتياد القراءة...! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          خدمة تنظيف المنازل بالساعة (اخر مشاركة : زينب محمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-07-2020, 01:59 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,762
الدولة : Egypt
افتراضي طرائف

طرائف
زيد فالح المرواني


تؤكِّد الأبحاث والدِّراسات أنَّ معظم أعراضِ الاكتئاب والمَلل أو الضِّيق تنشأ من جرَّاء العمل الجادِّ بصورةٍ دائمة، ممَّا يجعل الإنسان ضجرًا ملولاً، ثائرًا عصبيَّ المزاج.
ما أكثر ما تعرو المرءَ تياراتُ الأسى، وتَعلوه سحبُ الهمِّ، وتَنتابه أدوارُ الكآبة، فلا تسألْ عن أثر البَسمة إذ ذاك، ورَوعة الضحِكة، وحلاوة الدُّعابة.
يقول أحمد أمين: لو أنْصَف الناسُ لاستغنوا عن ثلاثةِ أرْباع ما في الصيدليات بالضحِك، فضحِكةٌ واحدةٌ خير مِن ألف مرَّة مِن برشامة إسبرين وحبَّة كينين.
كان حبيبُنا - صلى الله عليه وسلم - عظيمَ الخُلُق، كريمَ السجايا، عذْبَ المنطق، رحيمَ الفؤاد، دائمَ البِشر، رُويت عنه مواقف كثيرة يمزَح بها ويتبسم، وكان لا يقول إلا حقًّا، وكان يقول لأصحابه: ((وتبسُّمك في وجْهِ أخيك صدقة))، يقول - تعالى عنه-: (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)[آل عمران: 159].
وكانتِ العربُ تمدَح ضحوكَ السِّن، وتجعل ذلك مِن عظيم مآثِر المرء، وكريم سجاياه، وسخاوة طبْعه، ونداوة خاطِره:
ضَحُوكُ السِّنِّ يَطْرَبُ لِلْعَطَايَا *** وَيَفْرَحُ أَنْ تُعَرِّضَ بِالسُّؤَالِ
تَسَلَّ عَنِ الهُمُومِ فَلَيْسَ شَيْءٌ *** يُقِيم فَمَا هُمُومُكَ بِالمُقِيمَة
لَعَلَّ اللَّهَ يَنْظُرُ بَعْدَ هَذَا *** إِلَيْكَ بِنَظْرَةٍ مِنْهُ رَحِيمَة
قيل لبعض العرَب: ما لذَّةُ الدنيا؟ قال في ثلاث: ممازحة الحبيب، ومحادَثة الإخوان، وأماني تقطع بها أيَّامك.
جاء في كتاب "أنيس الخاطر": أنَّه رُوي أنَّ يحيى - عليه السلام - لقِي عيسى - عليه السلام - فقال يحيى: يا عيسى، ما لي أراك لاهيًا، كأنك آمِن، فقال عيسى: يا يحيى، ما لي أراك عابسًا كأنك يائس، فقال: لا نبرح حتى ينزلَ الوحي، فأوحى الله إليهما: أحبُّكما إليَّ البسَّام، وأحسنكما ظنًّا بي.
أطال عائدٌ عندَ مريض وقال: ما تشتكي؟ فقال: طولَ جلوسك.
نظَر حكيمٌ إلى رجلٍ حسَن الوجه، سيِّئ الخُلُق؟ فقال له: أمَّا البيت فحسن، وأما ساكنه فردِي.
سُئل أحدُ البخلاء عن الفرَجِ بعدَ الشدة فقال: أن تحلفَ على الضيف فيعتذر بالصَّوْم.
وجَد الحجَّاج على منبر مكتوبًا: "قل تمتَّع بكُفرك قليلاً إنَّك من أصحاب الجحيم"، فكتب تحته: "قل موتوا بغيظكم إنَّ الله عليم بذات الصُّدور".
قيل لأحد البخلاء: ما بال حمارك يتبلَّد إذا قرب مِن المنزل، وحمر الناس إلى منازلها أسرعُ؟ فقال: لأنَّه يعرِف سوء المنقلب.
قال رجل لبعضِ الفقهاء: إذا نزعتُ ثِيابي ودخلت النهر أغتسل، فهل أتوجَّه نحوَ القِبلة أم إلى غيرها، فقال: بل توجَّه إلى ثيابك التي نزعتَها.
صعِد ابنُ زهير الخزاعي جبلاً، فأعيا وسقَط كالمغشي عليه، فقال: يا جبل، ما أصنع بك؟ أأضِربُك؟ لا يوجعك، أأشتمك؟ لا تبالي، يَكفيك يوم تكون الجبال كالعِهن المنفوش.
سكَن بعضُ الفقهاء في بيتٍ سقفُه يقرقع في كلِّ وقت، فجاء صاحبُ البيت يطلب الأُجرة، فقال له: أصلِح السقف إنَّه يقرقع، فقال: لا تخفْ إنَّه يُسبِّح الله - تعالى -، فقال: أخشَى أن تدركَه الخشيةُ فيسجد.
سرَق أعرابيٌّ صرة فيها دَراهم، ثم دخَل المسجدَ يُصلِّي، وكان اسمُه موسى، فقرأ الإمام: "وما تلك بيمينك يا موسى"، فقال الأعرابي: واللهِ إنَّك لساحر، ثم رمَى الصرة وخرَج.
قال الخليفة هارون الرشيد للقاضي يوسف: ما تقول في الفالوذنج واللوزينج (نوعان من الحلوى) أيهما أطيب؟ فقال: يا أمير المؤمنين لا أحكُم بين غائبين، فأمَر الرشيد بإحضارهما فجَعل أبو يوسف القاضي يأكُل من هذه لُقمة، ومِن هذه لُقمة، ومِن تلك لقمة، حتى انتصَف وعاؤهما، فعند ذلك قال: يا أمير المؤمنين، ما رأيتُ خصمين أجدلَ منهما، كلَّما أردتُ أن أحكمَ لأحدهما أدْلَى الآخر بحُجَّته.
ضُرِب رجلٌ أعور بحجر، فأصابتِ العين الصحيحة مِن الأعور، فوضَع الأعور يدَه على عينيه وقال: أمسينا والحمدُ لله.
هلكتْ إبل أعرابي بأجمعها في يومٍ، ففرِح وقال: إنَّ موتًا تخطَّاني إلى إبلي لعظيم المِنَّة عليَّ.
قال بعضُ الأعراب لابن عبَّاس: مَن يحاسب الناسَ يوم القيامة؟ فقال ابنُ عباس: يحاسبهم الله - سبحانه وتعالى -.
فقال: نجوتُ وربِّ الكعبة!
فقال ابن عبَّاس: وكيف؟ قال: إنَّ الكريم لا يُدقِّق في الحساب.
فقال ابن عبَّاس: خُذوها من غيرِ فَقيه.
وجَد يهوديٌّ مسلمًا يأكُل شويًا في نهار رمضان، فأخَذ يأكل معه، فقال المسلم: يا هذا، إنَّ ذبيحتنا لا تحلُّ على اليهود، فقال اليهودي: أنا في اليهود مِثلك في المسلمين.
أمَر هارون الرشيد بجائزة لبُهلول بعدما وعظَه وأجاد، فقال بهلول: لا حاجةَ لي بها، فقال: فنجري لك رِزقًا يقوم بك؟ فرفَع بهلول طرفَه إلى السماء، وقال: يا أمير المؤمنين أنا وأنت عيالُ الله، فمحال أن يذكرَك ويَنساني.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.31 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.48 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.08%)]