آثار العبادات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         هل يمكن علاج الكبتاجون في المنزل وما هي معايير افضل الاماكن العلاجية (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اعرف أسباب النعاس المستمر (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 750 - عددالزوار : 132555 )           »          مَن هو شيخك؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ماهى اسباب تعاطى المخدرات؟ (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          اسباب ادمان المخدرات (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دورة تبني وتطبيق معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام (اخر مشاركة : تميم على - عددالردود : 1 - عددالزوار : 84 )           »          حمد الصالحين لله في ضوء القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فنونُ اعتياد القراءة...! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          خدمة تنظيف المنازل بالساعة (اخر مشاركة : زينب محمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-07-2020, 02:52 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,762
الدولة : Egypt
افتراضي آثار العبادات

آثار العبادات


الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم




الحمد لله خالق الكون أجمعين، ورازقهم فهو خير الرازقين، فسبحانه من إله عظيم يُثيب المطيعين، ويُعاقِب المسيئين؛ ليجزي الذين أساؤوا بما عمِلوا، ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى، وأشكره على عموم فضله، وجزيل نِعمه، الظاهرة والباطنة؛ من حفظٍ للأبدان، وحماية للأوطان، وقد تأذَّن في الزيادة للشاكرين، وبالعذاب الشديد للجاحدين الكافرين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أوجب بعضَ الطاعات، وسنَّ بعضها؛ لتتوالى على عباده الحسنات.

أما بعد:
فيا أيها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن أساسَ التقوى هو الإيمان المبني على ستة أركان: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره، حلوه ومره، ولهذا الإيمانِ أعمال ظاهرة يُحكَم بوجودها على إسلام المرء أو كُفْره، وهذه الأعمال هي أركان الإسلام ومبانيه العِظام؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: ((بني الإسلامُ على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً)).

وهذه العبادات منها ما هو مرة واحدة في العام لا يتكرَّر؛ كالزكاة التي هي طُهْرة للمال، وزيادة له وخير وبركة، وظاهرة للعطف على الفقراء والمحتاجين، وكالحج الذي يَشتمِل على بذْل المال والجهد والمشقة، وهو واجب على المسلم في عمره مرة واحدة، وما زاد فتطوُّع، وهذا الحج - يا عباد الله - علامة ودليل على طاعة المرء وانقياده لله رب العالمين، فيطوف بالكعبة؛ امتثالاً لأمر الله تعالى، وبين الصفا والمروة ساعيًا؛ متأسيًا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويقف بعرفة؛ ليُباهي الله تعالى به ملائكتَه، ويَبيت بمزدلفة ومنى ويرمي الجمرات، ويحلق رأسه أو يُقصِّره؛ متمشيًا على خطى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإزالة للأذى والشعث بالحلق أو التقصير، أو يذبح الحاج هديه؛ تقربًا إلى الله تعالى قائلاً: بسم الله والله أكبر، كل هذه الأنساك تذليلاً للعبد وتطهيرًا له من آثامه، وتطهيرًا للقلوب من الذنوب، واستسلامًا للحي القيوم، الذي أمر بتطهير بيته من الأصنام، وعبادة الأوثان فيه، ومن الشرك؛ ليَطهُر مَن يحجه على هذا الوصف من آثامه ﴿ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ﴾ [الحج: 34]، وشرع الصيام الذي يَشتمِل على كفِّ الشهوة عن المباحات في نهار رمضان؛ حتى يتعوَّد المسلم على كبْح جماح نفسه، وكفِّها ومنْعها عن الحرام طيلة العام.

ثم اعلموا يا عباد الله، أن الحكمة من أمر الله تعالى لعباده أن يذكروه ويستغفروه عَقِب كل عبادة - أن يُشعِرهم أن الواجب هو الاستمرار في الطاعة، وإتباع الحسنة بالحسنة، فقال عقِب الصيام: ﴿ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [البقرة: 185]، وقال في الحج: ﴿ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ ﴾ [البقرة: 198]، وشرع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدعاء عند دفْع الزكاة: ((اللهم اجعلها مغنمًا، ولا تجعلها مغرمًا))، ثم إن هذه العبادات تنفع من أدَّاها إذا أراد الآخرةَ بصلاح نيته، واستمرَّ على الطاعات، وكان مؤمنًا حقًّا؛ قال تعالى: ﴿ وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا ﴾ [الإسراء: 19].

واعلموا أن من أجلِّ الطاعات وأشرفها التي يجب الاستمرار والمحافظة عليها: هذه الصلوات الخمس المتكرِّرة في اليوم والليلة في أوقاتها التي لا تَصِح إلا فيها، والتي هي شرط في صحتها؛ ﴿ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ﴾ [النساء: 103]، وإن استمرار المسلم عليها أكبر دليل على محبته لله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم- وعلى طاعة العبد وانقياده لله تعالى، فهي أشرف العبادات بعد الشهادتين، وهي النور في الوجه، والسَّعة في الرزق، ولا تَسقُط عن المسلم لا في حضرٍ ولا في سفر، ولا في صحة ولا مرض، ولا أمن ولا خوف، ولا تسقط إلا عن المجانين والمعاتيه، وهذا دليل على عِظَم شأنها، وأن مَن أضاعها فهو لما سواها أضيع ولا حظَّ له في الإسلام، وبقيَّة أركان الإسلام قد تَسقُط بالعجز كالحج، وعدم المال كالزكاة، أو الإطعام عنها كالصيام، فقال: ﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [الجمعة: 10].

فاتقوا الله تعالى أيها المسلمون، وحافظوا على ما فرضه الله - عز وجل - عليكم، وإياكم والإهمال في أداء العبادات، واتقوا يومًا تُرجَعون فيه إلى الله تعالى، ثم تُوفَّى كل نفس ما كسبت وهم لا يُظلِمون.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾ [الذاريات: 56 - 58].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.28 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.45 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.09%)]