قِطعة قماش! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         ما بين رمضان الماضي ورمضان القادم!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ضى رمضان فاجعل عامك كله رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وداع الحبيب ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          زراعــــة الأسنـــان تقنية حديثة (اخر مشاركة : Ziad Ahmed - عددالردود : 3 - عددالزوار : 1870 )           »          صوم مودع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          البرمجة (اخر مشاركة : نورينا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ومضى رمضان فكيف حالنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شركة جولدن هوم للخدمات المنزلية (اخر مشاركة : tareqads - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          انواع الاستثمار (اخر مشاركة : نورينا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طاعون مسلم بن قتيبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-02-2020, 10:43 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,984
الدولة : Egypt
افتراضي قِطعة قماش!

قِطعة قماش!

أنصار توفيق وتد

استوقفني ذلك المشهد، فتاة "محجبّة" تتبختر بلا حياء أو احتشام أمام المارة، تغطي ألوان التبرج ملامح عفتها وترتدي أحدث ما صاحت به دور الأزياء والموضة من ملابس ضيّقة فاضحة! ولكن الشهادة لله والحق يقال! تغطي رأسها بقطعة قماش برّاقة ملّونة، تلك التي بحضورها فقط تستحق لقب "محجبة"!
نظرتُ بأسف إلى تلك الفتاة مع "حجاب" لا يمت لمفهوم الشرع بِصلة ولا يعكس إلا نظرة ظاهرية خاطئة أبعد ما تكون عن فلسفة حجاب قُدسي راقٍ أراده لنا الله وأكرمنا به.كيف للحجاب وما يحمله من معانٍ عميقة تقوم على حفظ المرأة وصون عفافها أن يُهان وكأنه مجرد "زي" أو "قطعة قماش" سخيفة تلقى على الرأس؟
أحبُّ أن أطرح فلسفة حجابي وما تربطني به من علاقة خاصّة، تلك التي تجعلني أرتديه بكل فخر وشموخ وثقة، وأتنفسه عميقاً من شهيق معانٍ سامية تقدّر ما يحمله من ارتقاء بمكانة المرأة المسلمة وكرامتها، وطالما تمنيتُ لو تراها كل فتاة محجبة بذلك العمق والأهمية.
إن مفهوم الحجاب كما أراه - وعلى نقيض ما يعتقد الكثيرون- جاء ليحرر المرأة ولا يقيّدها، يحررها من عبودية الشهوات والنظر إليها كمجرد "جسم" شكلي فارغ لا يشعر ولا يفكّر. أراد الله للمحجبة أن تؤدي دور "الكيان المُستقل" و"الأنثى المصونة" مقارنة مع "الكلأ المباح" الذي تمثله المرأة السافرة، فبالحجاب تحتكر المرأة أنوثتها وتمتلكها ولا تبددها في كل مكان وزمان، فبحجابها ينطوي سر أنوثة تهفو إليه الرجولة الغريبة فلا تنال منه إلا ما يتحقق من كرامة وصون لها كما أراد لها الله.
فالأنثى كما أراها سلاح لا يناسبه الظهور والانكشاف بل ان ذلك يفقده معناه وجماله. فالمرأة تمثّل ذلك المخلوق الفريد الذي يتميز عن الرجل بكونه يجمع بين جانبين اثنين، الأول دوره الإنساني في إعمار الأرض وبناء الحياة المُشتركة مع الجنس الآخر وكل ما يتعلق بالأمر من علم المرأة وتربيتها وفكرها وإبداعها. والآخر، هو أنثوية المرأة الغريزية التي تجعلها تلك الزوجة الجميلة الجذابة في نظر زوجها والأم الرؤوم في نظر أبنائها.
فالحجاب كما أرى، أراد للمرأة أن تجمع بين الجانبين معاً، فلا تكون تلك المرأة المسترجلة العاملة التي تُكْبِتْ أنوثتها وتتشبه بالرجال، وفي الوقت نفسه لا تحوّل نفسها لإنسانة جاهلة تتشكل بين الأيادي ولا تُرى إلا من خلال الشهوات والغريزة، فإن ما يُصلح المجتمع هو المرأة التي يتكامل فيها الجانب العملي أو الوظيفي الحياتي مع الجانب الأنثوي أو الغريزي. فعندما تقف المرأة المُحجبة إلى جانب الرجل في دراستها كطالبة جامعية أكاديمية أو في عملها كطبيبة أو مربيّة مثلاً، فهي بذلك تزاحمه بإنسانيتها وكفاءتها وعقلها وليس بأنوثتها، وأنوثتها تظل ورقة مغطاة مدخرة لا تجود بها إلا في الإطار المشروع الذي يرضاه لها الله، بينما المرأة السافرة الفاتنة ترمي بجسدها في كل زاوية أمام العيون الجائعة على اختلاف مكرها وغدرها، لتعلن أنها بسفورها وشكلها تدفع بإنسانيتها وعقلها وفاعليتها في الحياة إلى الوراء وتدفنها في الأعماق، وذلك لأن صوت الغريزة والمتعة أقوى من صوت العقل والحرية والأخلاق.
ليتنا نعي سر الحجاب وأهميته وبأنه لا يمثّل مفهوم شكلي لمجرد غطاء رأس أو جسد، إنه يروي حكاية أنثى حييّة شجاعة مسؤولة ترفع لواء العفة عالياً وتبرز وتكنّز شخصيتها الأنثوية مع التشبث بأصالتها في ظلّ ما نعيشه من فتن. فهي بذلك تترفع عن مظاهر الغرب الزائفة وتلتف حول دينها الذي يجمع بين شرفها وعفتها وإنسانيتها وعلمها في وسط تيار جارف من شعارات برّاقة كاذبة






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.00 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.18 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.26%)]