بُكائيّات.. - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2959 - عددالزوار : 357394 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2362 - عددالزوار : 149736 )           »          حوار هادئ مع النفس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          آلام الشعر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          تصويبات لغوية شائعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          الأدب الإسلامي في إطار البدهيات الشرعية والواقعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          المُرُوءَةُ في ظلالِ الشِّعِْر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 19 )           »          طبقات المعنى في اللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          التراث العربي: هوية الماضي وزاد المستقبل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 24 )           »          قتلت بخنجر الغفلة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-09-2020, 06:56 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,858
الدولة : Egypt
افتراضي بُكائيّات..

بُكائيّات..


مصطفى قاسم عباس


• لا تسأل اللهَ أن يُحزنك حتى تملك قلباً رقيقاً، وعيناً دامِعة، فرُبما يؤدّي تراكمُ الأحزان إلى قسوة في القلب، وبَلادةٍ في الشعور...

ولكنْ سَلِ اللهَ أنْ يجعل لك قلبًا معتبراً عندما يرى الأحزان، وعيناً دامعة عندما ترى مصيبة عظيمة تحل بأخيك الإنسان.


• ما ألطفك أيها البكاء!!


فلولاك لانفجرت قلوبُ كثير من الناس، ولولاك لحُبست دموع الأنهار في مجاريها، ولولاك لما رأينا دموعا تقرّح الجفون، وتنطلق من المآقي كمن أصبح حرًّا بعد أن كان في غياهب السجون.


• ما وجدتُ شيئًا يريح النفس كالبكاء، وما وجدت شيئًا يَقضي على الكبرياء كالبكاء!



• يُعذر الإنسان عندما يبكي لسبب ما، ولكنْ؛ عندما يبكي بلا سبب، فلن يَعذُره إلا إنسان واحد: هو الذي اختلى يوما بنفسه، فسالتِ العبَرات، وانهمرت سحائبُ الجفون، وأخذ يبكي حتى ملّهُ البكاء، ورحِمه النحيب، يبحث عن سبب لبكائه فلا يجد، ويحاول أن يعلّلَ نفسه بعُذر مقْنع فلا يجد.


ثم يتذكر قول الله تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى} سورة النجم، الآية 43, فيعلم أن البكاء والضحك آيتان من آيات الرحمن.



• لا يستطيع الإنسان أن يبكي بعين، ويَضحك بالأخرى، أما القلب فربما يبكي ويضحك في وقت واحد!



• أحياناً يحاولَ الإنسان أنْ يبكي فلا يستطيع، وأحيانًا لا يريد أن يبكي فلا يستطيع أن يوقف تدفق سيل الدموع!!


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.52 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.53 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.60%)]