حين تتلاقح الثقافات.. القوامة لمن؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مهارات كرة القدم المختلفة (اخر مشاركة : aseam10 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          كيفية زراعة الخس في البيوت المحمية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دورات تدريبية | دورات تدريبية عن بعد | مركز تدريب عن بعد | دورات تدريبية 2020 (اخر مشاركة : shaimaaalmahdy - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          صفحات من الاستعمار ------------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 237 )           »          (اللانصية) أرْبَت على (الظاهرية) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عطرك المفضل والاستخدام الأمثل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الزينة المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الطرق المناسبه لعلاج المخدرات (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          المهمات في صفات القدوات من القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 11 )           »          قراءة بلاغية في سورة الكوثر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى الإنشاء

ملتقى الإنشاء ملتقى يختص بتلخيص الكتب الاسلامية للحث على القراءة بصورة محببة سهلة ومختصرة بالإضافة الى عرض سير واحداث تاريخية عربية وعالمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-04-2019, 09:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,680
الدولة : Egypt
افتراضي حين تتلاقح الثقافات.. القوامة لمن؟

حين تتلاقح الثقافات.. القوامة لمن؟



من القواعد التاريخية التي نحفظها أنَّ التغيّر السياسي سهل وسريع، فلحظة واحدة تقلب نظام دولة من حال إلى حال، ومن تجمُّع إلى تفكك،ومن تفكك إلى وحدة، ومن نمط سياسي إلى آخر.
أمَّا التغير الاجتماعي، فهو من أبطأ أنواع التغيُّرات، ذلك أنَّه ليس من السهل على المجتمعات البشرية أن تغادر عادات أو تقاليد توارثتها ونشأت في رحابها، فتتغيّر الأنظمة السياسية وتبقى الأنظمة الاجتماعية بطيئة في حركتها، ما لم تأت قوة محفِّزة تسارع في خطاها وتدفعها دفعاً نحو التبدّل.
هذا هو الملاحظ، أو هذه هي القاعدة التاريخية التي درسناها، وتطبيقاً على ذلك: حين كانت وسائل الاتصال بدائية وبسيطة، حينها كانت المجتمعات تستطيع بسهولة أن تحافظ على بكارة مواردها الثقافية، حين ذاك كانت العادات والتقاليد والأعراف ثابتة أو شبه ثابتة.
وفي هذا الزمن الذي ازدادت فيه وسائل الاتصالات سرعة ونمواً وتنوعاً، لم يعد من السهل على مجتمع أن يحافظ على ثبات أعرافه وعاداته، فقد أصبح تلاقح الثقافات شائعاً ومؤكداً، وأصبح من الصعب على مجتمع أن يدّعي استقلالية أنماطه الاجتماعية حقيقة، قد يكون من محال التلاقح الثقافي بين المجتمعات تلاقح كامل تذوب فيه ثقافة في ثقافة أخرى، ولا يبقى من شخصيتها إلاَّ رسوم وأطلال تحكي قصّة ثقافة بادت وحضارة سادت، وقد يكون الاندماج جزئياً حين تتمسّك الأمم بشيء من عاداتها وترتخي يدها عن جزء آخر، لكنّ هذا الاندماج الجزئي سرعان ما يسري ليقضي على الجزء الآخر إذا لم تتوفّر عناصر قوة تحافظ على ما بقي.
ما فات ذكره قاعدة تاريخية وواقع ملموس ومشاهد، لكنّ الأمر الغائب هو أين موقع ثقافتنا في منظومة الثقافات المتعددة.. والتي بدأ تعدُّدها يقلّ باندماجاتها المختلفة؟
هل سيحلّ على ثقافتنا ما حلّ على غيرها من اندثار وغياب عن ساحة الحضارة العالمية؟
هل ستمضي التأثيرات قدماً تأكل من جماليات ثقافتنا؟
هل ستنحت رياح التغيّرات في ثقافتنا فتسلبها أصالتها وتفقد روحها المعنوية وتأثيراتها على حضارات الآخرين؟
هل سنسلّم نحن بأيدينا ثقافتنا للثقافة الأخرى حين نركب موجة التبديل والتغيير فتفقد ثقافتنا روحها ويُعلن عن دخولها في غيبوبة لا يعلم متى نصحو منها؟!
وتبعاً لما مضى كلّه، علينا أن ندرك أنَّ الثقافات والحضارات لا تستطيع أن تحافظ على وحدتها العضوية في زمن القرية الواحدة، وهذه حقيقة نسبية.
ونعلم أنَّ شتات الأمم وتفرّقها وقوّتها ووحدتها تبدأ من أصالة ثقافتها.
ونعلم أنَّ في هذا الزمن الذي يحسب فيه التبدّل والتغيّر بالساعات وليس بالأجيال، أنَّ ذلك كلّه يسير في سباق محموم بهدف فرض الثقافات أو سيادتها أو هيمنتها، فأين مكاننا نحن من ذلك؟
حين تندمج الثقافات وتتلاقح لماذا لا تكون القوامة إسلامية.. إسلامية؟
وهي لن تكون إلاَّ إذا:
تمسّكنا بالثوابت وأدركنا أنَّها ليست مجالاً للتغيير والتبديل واستلهام تجارب الآخرين، فأصالتها لا مجال للعبث به.
.. إذا أدركنا أنَّ الشعوب الأقوى هي من تفرض حضارتها، وأنَّ الشعوب الأضعف هي من تستقي ممارسات الآخرين وتجاربهم حسنها وسيئها، إذ تمارس دون وعي أو غربلة.
.. إنَّ خير وسيلة للدفاع هي الهجوم، قاعدة رياضية يعلمها الرياضيون، وهي قاعدة حضارية، فالحضارة الأقوى هي الأغلب، والحضارة التي لا تفرض نفسها عرضة للاندثار والموت.
ولهذا كلّه من الممكن لثقافتنا أن تنال شرف القوامة على الثقافات الأخرى، إذا أحسنّا عرضها بدءاً من تمسكنا بها، ثمّ تقديمها للمجتمعات الأخرى مركِّزين على سلامة أهدافها ونقاء منبتها وأصالة وجودها وتكمّل مطالبها.
إذا عرضناها ، على هذا العالم المستغرق في عادياته حيث العالم الغربي، أو المستغرق في روحانياته الضالة، حيث العالم الوثني البوذي والهندوسي.
أقول: إذا عرضناها بتكاملها، فكم من القلوب العطشى سترتوي منها، وكم من النفوس الظمأى ستستقي منها، حينها إذا تلاقحت الثقافات فالقوامة إسلامية، والعولمة الثقافية إسلامية ـ إن شاء الله بما فضّلها الله على غيرها.

منقول
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.57 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.74 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.18%)]