صاحب القرآن - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         سقيُ الشُجَيرات وسَقي العقل...! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          هجوم الرئيس على الإسلام أو الوجه القبيح للعلمانية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          حتى لا يصبح الإلحاد ظاهرة بيننا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          عبد الملك بن مروان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          شركة نقل عفش بالرياض (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          افضل مستشفي علاج ادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          كبسولات فيتامين سي (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          ضعف دورالاتصال الداخلي في المنظمات (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تملك وحدات سكنية فاخرة في أبوظبي مشروع الغدير (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          أوقات الصلاة , نصرة رسول الله ..فعل وتنفيذ وليس شعار (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2020, 03:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,537
الدولة : Egypt
افتراضي صاحب القرآن

صاحب القرآن
د. حسام الدين السامرائي








الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد:

فقد أخرج البخاري ومسلم في الصحيح من حديث عبدالله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنما مَثَلُ صاحب القرآن كمَثَل صاحب الإبل المُعقَّلَةِ؛ إن عاهد عليها أمسَكَها، وإن أطلَقها ذهبت)).



تشبيه نبوي كريم لعَلاقة المسلم مع القرآن، وربما يستوقفنا ذلك الاصطلاح "صاحب القرآن" وكأن للمسلم صحبةً مع القرآن كصحبة الطفولة، وصحبة العمل، وصحبة الحي، وأصل الصحبة هي تلك العلاقة الناشئة بين اثنين توحي بكثرة التواصل واللقاء والخَلْوةِ والتَّناجي، ومن شدة ملازمة أحدهما للآخر صار كل واحد منهم يَعرف مرادَ صاحبِه قبل أن يبوحَ به، نتأمل هذا المعنى ونحن نقرأ لفظ "الصاحب" في سور القرآن: ﴿ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ ﴾ [الكهف: 37]، ﴿ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ﴾ [لقمان: 15]، ﴿ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ ﴾ [النساء: 36]، ﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ ﴾ [يوسف: 39]، ﴿ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ ﴾ [التوبة: 40].



وهنا حين نقول: "صاحب القرآن"، تشعر مباشرةً بتلك الألفةِ بين المسلم والقرآن؛ فهو كثير التردد عليه، وكثير الزيارة له، وكثير المشورة له؛ إن أصابه همٌّ فزع إليه، أو لحِقته شدةٌ استعان به، أو غابت عنه فائدةٌ استنهلها منه؛ فالقرآن لصاحبه كالجِراب المملوء مِسكًا يفوح منه العطر حالما فَتَحَه.



صاحب القرآن هو التالي له والحافظ لآياته، والمتدبِّر لِما فيها، والعالم بمدلولاتها، والعامل بحدودها، وصاحب القرآن هو الملازم له؛ فلا يفارقه في صباح أو مساء، في رحلة أبدية لا نهاية لها، يرتقي به في درجات الهدى والنور والقُرْب.



وهنا سؤال: هل جرَّبتَ أن تعقِدَ صحبة مع القرآن؟ هل جربت أن تقيم صداقة بينك وبينه؟ إنه نعم الصاحب لصاحبه، والرفيق لرفيقه؛ يقف معك حين ينفضُّ الخلقُ عنك، ويرشدك إن أصابتك حيرة أو شكٌّ، ويثبِّتك إن ألمَّت بك شدة، ويشفيك إن أصابك داء، ويهديك إن أصابك تِيهٌ.



أقرب الأحباب سيفارق حبيبه؛ فالأب سيفارق، والأم ستفارق، والزوجة ستفارق، إلا القرآن، فهو الصاحب الوحيد الذي لا يفارق صاحبَه حتى بعد رحيله.



تأمل معي هذه الآثار الواردة في فضل مَن صَاحَبَ القرآن؛ فقد أخرج الطبراني من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من قرأ القرآن، فقد استدرج النُّبوَّة بين جنبيه، غير أنه لا يُوحى إليه)).



وأخرج الترمذي والنَّسائي من حديث أبي هريرة يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بعثًا فدعاهم، فجعل يقول للرجل: ((ما معك من القرآن يا فلان؟))، قال: كذا وكذا، فاستقرأهم بذلك، حتى مرَّ على رجل معهم هو مِن أحدثِهم سنًّا، فقال: ((ماذا معك يا فلان؟))، قال: كذا وكذا وسورة البقرة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((أمعك سورة البقرة؟))، قال: نعم، قال: ((اذهب فأنت أميرهم)).



وعند البخاري ومسلم من حديث سهل بن سعد قال: جاءت امرأةٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: "يا رسول الله، جئتُ أَهَبُ لك نفسي"، فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصعَّد النَّظرَ فيها وصوَّبه، ثم طأطأ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم رأسه، فلما رأت المرأةُ أنه لم يقضِ فيها شيئًا جلست، فقام رجلٌ من أصحابه فقال: "يا رسول الله، إن لم يكن لك بها حاجة فزوِّجْنيها"، فقال: ((هل عندك من شيء؟))، فقال: "لا والله يا رسول الله"، فقال: ((اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئًا؟))، فذهب ثم رجع فقال: "لا والله ما وجدتُ شيئًا"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((انظر ولو خاتَمًا من حديد))، فذهب ثم رجع فقال: "لا والله يا رسول الله ولا خاتمًا من حديد؛ ولكن هذا إزاري - قال سهل: ما له رداءٌ - فلها نصفه"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما تصنع بإزارك؟ إن لَبِستَه لم يكن عليها منه شيءٌ، وإن لَبِستْه لم يكن عليك منه شيءٌ))، فجلس الرجل حتى إذا طال مجلسه، قام فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم مُولِّيًا، فأمر به فدُعي، فلما جاء قال: ((ماذا معك من القرآن؟))، قال: "معي سورة كذا وسورة كذا" - عدَّدها - قال: ((تقرؤهنَّ عن ظهر قلبك؟))، قال: "نعم"، قال: ((اذهب، فقد ملَّكتُكها بما معك من القرآن)).



وفي سنن أبي داود من حديث أبي موسى الأشعري قال: ((إن من إجلال الله إكرامَ حامل القرآن)).

وفي صحيح مسلم أن نافعَ بن عبدالحارث لقي عمرَ بن الخطاب بعُسفان، وكان عمر بن الخطاب يستعمله على مكة فقال: "من استعملتَ على أهل الوادي؟"، فقال: "ابنَ أبزى"، قال: "ومَن ابن أبزى؟"، فقال: "مولًى من موالينا"، فقال: "استخلفتَ عليهم مولى؟!"، قال: "إنه قارئٌ لكتاب الله، عالمٌ بالفرائض"، فقال عمر: "أَمَا إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال: ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين)).



وفي الصحيحين: "كان القُرَّاءُ أصحابَ مجلس عمر ومشاورتِه، كُهُولًا كانوا أو شُبَّانًا".

وعند الإمام أحمد من رواية العباس رضي الله عنه قال: "كنتُ مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حُنَيْنٍ، ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم على بغلةٍ له أهداها له الجُذامِيُّ، فلما ولَّى المسلمون، قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عباس، نادِ بأصحاب السَّمُرة: يا أصحاب سورة البقرة))، فرجعوا عَطفة كعَطفةِ البقرة على أولادها، وارتفعت الأصوات".



يقول عبدالله بن أحمد بن حنبل: سألتُ أبي عن حماد وعاصم، فقال: "عاصمٌ أحبُّ إلينا؛ لأنه من أصحاب القرآن".

فما أروع تلك الصحبة بين القرآن وصاحبه!



قارن - أخي المبارك - بين صحبة القرآن وحال الجيل الأول من الصحابة والتابعين، وبين صحبة اليوم على وسائل التواصل (تويتر، فيسبوك، انستغرام... وغيرها)، البعض يفتخر كثيرًا بعدد متابعيه وأصحابه على تلك الوسائل؛ رغم أن نفعَهم له لا يتعدَّى الترويج لنشاطه وكلماته، ولا يخفى على كل عاقل مساوئُ ما يترتب على تلك الصحبة من تمادٍ في الباطل، أو شيوع لفكر ضالٍّ، أو تبنٍّ لرأي سقيم.



وأختم بما أخرجه الإمام أحمد في المسند أن أنس بن مالك كان يقول: "وكان الرجل إذا قرأ البقرة وآل عمران جَدَّ فينا"؛ يعني: عظُم، فالسيادة الحقَّةُ حين تصاحب من ينفعك في كل حين؛ في حِلِّك وتَرحالك، في حياتك ومماتك، في غناك وفقرك، في صحتك ومرضك.



فهنيئًا لك يا مَن اتخذت من القرآن قرينًا وصاحبًا ورفيقًا، وبشراك بما يسُرُّك؛ فإنك قد رافقت مَن لا ندامة على صحبته، ولا تأسُّفَ على ضياع العمر بجواره.




اللهم ارزقنا جوار وصحبة القرآن، واجعله شفيعًا لنا يوم لقائك.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.53 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.52 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]