أثر لذة المزاح في النفس - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3003 - عددالزوار : 373526 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2408 - عددالزوار : 159739 )           »          طريقة عمل الجمبرى بصوص الكريمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          طريقة عمل استيك اللحم والبطاطس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          طريقة عمل الكشرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          طريقة عمل محشى ورق العنب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          طريقة عمل مكرونة مع كور اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أخاف من الزواج ومسؤولياته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          كيف أتخلص من ترسبات الماضي؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          ما رأيكم بالزواج من فتاة أكبر مني بعامين؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-10-2020, 10:46 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,285
الدولة : Egypt
افتراضي أثر لذة المزاح في النفس

أثر لذة المزاح في النفس
عبدالرؤوف الأسطواني





لما كان الإنسان مضطراً بحكم الطبع لابتغاء الرزق والتماس رغد العيش، كان لزاماً عليه أن يفارق وسطه المنـزلي حيث فيه راحة نفسه ونشاطها، إلى وسط عملي جاف مملوء بالمصاعب والأعمال الشاقة، فلكي يخفف من تأثير هذه المصاعب والمشاق، تراه يعمد في بعض فترات عمله إلى مطايبة نفوس زملائه وأصحابه بالمباسطة والمزاح.

فالمزاح محبب للطبيعة البشرية، حتى لقد ينقلب عند بعض الخلق ديدناً وعادة، وذلك بسبب ما يدخله من السرور على نفوس الإخوان والأصحاب فيخفف عنهم ما يقاسون من المتاعب في هذه الحياة الجافة، ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم. من هذه الناحية أمكن القول بأن المزاح مؤنس للقلب منعش للنفس. إلا أنه إذا جاوز حده وطال أمده فقد يورث الجد فتعقب لذته ألم الندم. قال الإمام الغزالي في الجزء الثالث من كتاب الإحياء: وأصله أي المزاح مذموم منهي عنه إلا قدْراً يسيراً يستثنى منه، قال صلى الله عليه وسلم: "لا تمار أخاك ولا تمازحه" فإن قلت: المماراة فيها إيذاء لأن فيها تكذيباً للأخ والصديق أو تجهيلاً له وأما المزاح فمطايبة وفيه انبساط وطيب قلب فلم ينه عنه. فاعلم أن المنهيّ عنه الإفراط فيه والمداومة عليه، أما المداومة، فلأنه اشتغال باللعب والهزل فيه، واللعب مباح ولكن المواظبة عليه مذمومة، وأما الإفراط فيه فإنه يورث كثرة الضحك، وكثرة الضحك تميت القلب وتورث الضغينة في بعض الأحوال، وتسقط المهابة والوقار، فما يخلو عن هذه الأمور فلا يذم، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إني لأمزح ولا أقول إلا حقاً" وأما غيره إذا فتح باب المزاح كان غرضه أن يضحك الناس كيفما كان.... وقال عمر رضي الله عنه "من كثر ضحكه قلت هيبته، ومن مزح استخف به، ومن أكثر من شيء عرف به، ومن كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه قل حياؤه، ومن قل حياؤه قلّ ورعه، ومن قلّ ورعه مات قلبه".... وقال محمد بن المنكدر قالت لي أمي: يا بني لا تمازح الصبيان فتهون عندهم، وقال سعيد بن العاص لابنه: "يا بني لا تمازح الشريف فيحقد عليك، ولا الدنيء فيجترئ عليك" وقال عمر بن عبدالعزيز رحمه الله تعالى: "اتقوا الله وإياكم والمزاح فإنه يورث الضغينة ويجر إلى القبيح، تحدثوا بالقرآن وتجالسوا به، فإن ثقل عليكم فحديث حسن من حديث الرجال" وقال عمر رضي الله عنه: أتدرون لم سمي المزاح مزاحاً؟ قالوا: لا، قال: لأنه أزاح صاحبه عن الحق؛ وقيل: لكل شيء بذور وبذور العداوة المزاح. ويقال: المزاح مسلبة للنهى مقطعة للأصدقاء. فإن قلت قد نقل المزاح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فكيف يُنهى عنه؟ فأقول إن قدرت على ما قدر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهو أن تمزح ولا تقول إلا حقاً، ولا تؤذي قلباً، ولا تفرط فيه وتقصر عليه أحياناً على الندور، فلا حرج عليك، ولكن من الغلط العظيم أن يتخذ الإنسان المزاح حرفة، يواظب عليه ويفرط فيه، ثم يتمسك بفعل الرسول صلى الله عليه وسلم.

نعم روى أبو هريرة رضي الله عنه أنهم قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا، فقال: إني وإن داعبتكم لا أقول إلا حقاً.

وقال عطاء إن رجلاً سأل ابن عباس: أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمزح؟ فقال: نعم، قال: فما كان مزاحه؟ قال: كان مزاحه أنه صلى الله عليه وسلم كسا ذات يوم امرأة من نسائه ثوباً فقال لها البسيه واحمدي وجري منه ذيلاً كذيل العروس. وقال أنس: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان من أفكه الناس مع نسائه، وروي أنه كان كثير التبسم. وعن الحسن قال: أتت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها صلى الله عليه وسلم: لا يدخل الجنة عجوز، فبكت، فقال، إنك لست بعجوز يومئذ، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً * فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا ﴾ [الواقعة: 35، 36]، وقال زيد بن أسلم: إن امرأة يقال لها أم أيمن جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إن زوجي يدعوك، قال: ومن هو؟ أهو الذي بعينه بياض؟ قالت: والله ما بعينه بياض، فقال: بلى إن بعينه بياضاً، فقالت لا والله، فقال صلى الله عليه وسلم: ما من أحد إلا وبعينه بياض، وأراد البياض المحيط بالحدقة، وجاءت امرأة أخرى فقالت: يا رسول الله، احملني على بعير فقال: بل نحملك على ابن البعير، فقالت: ما أصنع به؟ إنه لا يحملني، فقال صلى الله عليه وسلم: ما من بعير إلا وهو ابن بعير؛ فكان يمزح به... وروى علقمة عن أبي سلمة أنه كان صلى الله عليه وسلم يدلع لسانه للحسن بن علي عليهما السلام، فيرى الصبي لسانه فيهش له، فقال له: عيينة بن بدر الفزاري: والله ليكونن لي الابن قد تزوج وبقل وجهه وما قبلته قط، فقال صلى الله عليه وسلم: إن من لا يرحم لا يرحم.

فأكثر هذه المطايبات منقولة مع النساء والصبيان وكان ذلك منه صلى الله عليه وسلم معالجة لضعف قلوبهم من غير ميل إلى هزال. ا.هـ.

ويعدد الغزالي هنا أمثلة أخرى على مزاح النبي صلى الله عليه وسلم ثم يختم بحثه بقوله "فهذه مطايبات يباح مثلها على الندور لا على الدوام، والمواظبة عليها هزل مذموم وسبب الضحك المميت للقلب".


والخلاصة أن المزاح في الكلام ينبغي أن يكون بقدر الملح في الطعام، فإذا جاوز هذا الحد أورث الضغائن وآلم النفوس وتنافر به ودّ القلوب.

المصدر: مجلة التمدن الإسلامي، السنة الثانية، العدد الثامن، 1356هـ - 1937م



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.30 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.17 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.53%)]