متى أعيش الرحمة والمودة التي بين الزوجين؟! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حوار هادئ مع النفس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          آلام الشعر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تصويبات لغوية شائعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الأدب الإسلامي في إطار البدهيات الشرعية والواقعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المُرُوءَةُ في ظلالِ الشِّعِْر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          طبقات المعنى في اللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التراث العربي: هوية الماضي وزاد المستقبل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          قتلت بخنجر الغفلة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مهلبيّة قليلة الدسم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          فتوش الباذنجان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2020, 05:11 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,858
الدولة : Egypt
افتراضي متى أعيش الرحمة والمودة التي بين الزوجين؟!

متى أعيش الرحمة والمودة التي بين الزوجين؟!


أ. يمنى زكريا


السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاةٌ في أواخِر العشرينيَّات، وقد تأخَّر زواجي، ولم يطرقْ بابي أحدٌ، وأعتقد أنَّ السببَ في هذا - بالإضافة للقضاء والقدَر - هو شكلي، فمهما فعلتُ ومهما تذكَّرتُ نِعَم الله، فلا أستطيع تقبُّل شكلي ولا واقعي، دائمًا أتساءَل: لماذا أنا خاصة دون إخوتي؟ لماذا شكلي هكذا؟


أتساءَل: لماذا لم ينظرْ أيُّ شخصٍ لأخلاقي وتديُّني؟ لماذا لم يأتِ مَن يتغاضى عنْ شكْلِي؟


أحيانًا أرضى بقدَري، رغم حُزني، وأحيانًا أخرى لا أدري ماذا أفعل من شدة الضغط وعدم القُدرة على التحمُّل؟ أصبحتُ مُستخفة بكلِّ شيء يتعلَّق بالدِّين، لا أشعر بصلاتي، ولا بدعائي، ينتابني فتورٌ شديد، حاولتُ العودة إلى الله، ولكن الفتور يقتلني!


أريد أن أعيشَ الرحمةَ والمودة التي بين الزوجَيْن، أشتاق إلى أن أكون أمًّا، لكن الله لم يقدِّر هذين الأمرَين بعدُ، وصل بي الحرمانُ العاطفي إلى التوهُّم أن هناك مَن يريدني مِن زملائي في العمل، أو في الشارع، لا أنفك أنظر إلى رجلٍ غريب، حتى أبدأ بالتوهُّم أنه مُعجَب بي، ويريد الزواج مني، هذا بالإضافة لمرَض الرُّهاب الاجتماعي؛ نتيجةً لفقداني الثِّقة في نفسي.


أتمنى أن تُعِينُوني على اليقين والثقة بالله؛ فأنا فاقِدة للدُّنيا، ولا أريد أن أخسرَ الآخرة أيضًا!


الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة.
أرحب بكِ - أختي الكريمة - في شبكة الألوكة، وأشكركِ على ثقتكِ بنا، داعين الله لك أن يشرحَ صدركِ، ويرزقكِ ما فيه الخير.
وبعدُ:
فحبيبتي في الله، لا بد أن يكونَ عندك أملٌ كبيرٌ في الله، بأنه القادر على تفريج الكرب وكشْف الهَمِّ؛ ﴿إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا﴾ [الشرح: 6]، وأن يكون عندك صبرٌ، مهما طال الأمر؛ قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ [البقرة: 153].
أيضًا لا ينبغي أن تنظري إلى نفسكِ على أنك عانس، أو متأخِّرة في الزواج؛ فأنتِ ما زلتِ في ريعان شبابك، بل ابحثي عما ينفعكِ؛ كما قال - عليه الصلاة والسلام -: ((احرِص على ما ينفعك، واستعنْ بالله ولا تعجز))؛ فروِّحي عنْ نفسكِ بأن تشغليها بما يفيد؛ كالدِّراسة وطلَب العلم الدِّيني والدنيوي، وتبادُل الزيارات العائلية، والخروج مع الأصدقاء.
أخيَّتي، كوني مُعتدلةً في نظرتكِ لنفسكِ، وعامِليها برفقٍ وتقديرٍ، وتأمَّلي مَواهبكِ وقدراتكِ التي رُزِقتِ بها، وركِّزي على نقاطِ القوة لديكِ، والمهارات التي تبرعين فيها، ودائمًا ضعي الأهدافَ التي ستعطيكِ إحساسًا بالمسؤولية، والكثير من الثقة في نفسك عند تحقيقها، ومهما ساءت الظروفُ، فاعلمي أنه ما زال لديكِ الكثير لتشكري الله عليه.
عليك بالاستغفار؛ لأنه مِن أسباب جلب الرِّزق؛ ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا﴾ [نوح: 10 - 12].
وافزعي دائمًا إلى الله - عزَّ وجل - بالدُّعاء بأن ييسرَ لكِ أمركِ، وادعي بأمثال قوله - تعالى -:﴿أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾ [الأنبياء: 83]، وقوله: ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ [الأنبياء: 87].
وبدعاء: ((لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم))، وغيرها منَ الأدعية.

واعلمي أنَّ الجمال نسبيٌّ، هكذا خَلَقَنا، وقد قيل: "لولا اختلافُ الأذواق لبارت السِّلَع"؛ فالناسُ يختلفون في أذواقِهم، فقد يرى أحدُهم الشيء جميلًا، ويراه الآخر غير ذلك.
واعلمي أنَّ الأرواح جنود مجنَّدة، ما تعارَف منها ائتلف، وما تنافَر منها اختلف؛ لذا ثقي بأنه سيأتيك الرجلُ المناسب في الوقت المناسب الذي يريده الله لكِ؛ فلا داعي للانزعاج إطلاقًا.

واعلمي أن السعادة لا تأتي بالزواج ولا بغيرِه، بل تأتي بطاعة الله وذِكْرِه وشُكْرِه.
والله قسَّم الأرزاقَ، فهذه قد وهبها جمالًا، ولكن سلَبها العافية، والأخرى وهبها العافية والمال، وأخذ منها الجمال؛ فالسعيدُ هو مَن يرضى بما قسمه الله له، ويجتهد في الشكر والعبادة، فالله يقول في كتابه: ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ﴾ [إبراهيم: 7].
وأخيرًا، أسأل الله أن يرزُقكِ زوجًا صالحًا، يقدِّر أخلاقكِ وتديُّنكِ، ويملأ حياتكِ هناءً وسعادةً، وأن يوفِّقكِ لما يحبُّ ويرضى.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.09 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.09 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.32%)]