عندما تتعانق علوم الكون مع كتاب الوجود! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3063 - عددالزوار : 394822 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2475 - عددالزوار : 171832 )           »          زوال الكيان الغاصب 2022م نبؤة ام صدف رقمية pdf الشيخ بسام جرار (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          لعبة crazy road (اخر مشاركة : سمير كمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          تحميل برنامج جيم لوب للكمبيوتر (اخر مشاركة : sama osama - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          شاهد جميع قنوات العالم من اي جهاز لديك متصل بالانترنت (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          شاهد جميع قنوات العالم من اي جهاز لديك متصل بالانترنت (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          ]قناة أحمد عبدالسلام - Ahmed Abdelsalam (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          شاهد جميع قنوات العالم من اي جهاز لديك متصل بالانترنت (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          شاهد جميع قنوات العالم من اي جهاز لديك متصل بالانترنت (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2020, 07:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 53,050
الدولة : Egypt
افتراضي عندما تتعانق علوم الكون مع كتاب الوجود!

عندما تتعانق علوم الكون مع كتاب الوجود!
إبراهيم عطية السعودي

منذُ وقتٍ ليس بالقليل تمنيتُ لو يلتفتُ أهلُ التخصصات العلميَّة والدِّراساتِ الإنسانيَّة والاجتماعيَّة إلى (القرآن الكريم)؛ يستخرجونَ منهُ الكنوزَ والذخائرَ، واللفتاتِ واللطائفَ، التي تزيدُ قلوبَنا مهابةً وإجلالًا وتمسُّكًا بهذا الكتاب العظيم...
وما أجملَ علومَ الكونِ عندما تتعانقُ مع كتاب الوجود! فترى الوَدْقَ العلميَّ، والإبداعاتِ الفكريَّة، واللمسات الإيمانية، والإشارات النَّفسية، والتوجيهات التَّربوية - تخرج من خلالهما...

لذا قلتُ لأحد الفضلاءِ - من أهل التربية المبدعين، معلقًا على إحدى جدارياتِ فتية الكهفِ، التي يسطِّرها كلَّ جمعةٍ على صفحات هذا الفضاءِ الأزرق (الفيس بوك)، وقد أجاد وأفاد، وبهر في الغوص والإبحار في أعماق سورة الكهف، فخرج بدُرَرٍ من الروائع العذبة المُشرقةِ بشهادةِ متابعيه على (الفيس) وتعليقاتهم - قلتُ له:
"ما تقومُ به هو تألُّقاتٌ قرآنية، ولطائفُ ظلالية وارفة، اختلط فيها عمقُ المنهجية التي تعرفُ فصولَها وأصولَها جيدًا، مع جمالِ التحليلِ والتعليلِ الذي تهُبُّ نسائمُه من جدار الكهف المضيء بالعِبر والعِظات".

وقلتُ:
"استمر بالترجمة الرُّوحيةِ الأدبية الجمالية التربوية لما تكتبه هذه السورةُ وفتيتُها على جدار قلوبنا".

نموذج من تأمُّلاتي المتواضعة بهذا الشأن:
قال تعالى يذكر لنا ما جرى مع قارون عندما افتخر بماله، فوعظَه أهلُ العلمِ والإيمان كما في سورة القصص: ﴿ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴾ [القصص: 76].

والعبرة التربوية المستفادة من الآية الكريمة:
إذا كان مصدرُ الفخر عند الإنسان هو (الدنيا ومتاعها: أموال، أولاد، ثمار، عقارات، عمارات... إلخ)، فقد انحرف الفكر، واختلَّت المقاييسُ، وادَّارك عِلمُ الآخرة، فعندها تجبُ الموعظةُ والتذكيرُ والمحاورة؛ لردِّ الإنسان إلى التصور الصحيح، والمنطلق الصواب.

ومثله ما ذكره تعالى عن صاحب الجنتين:
﴿ وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا * وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴾ [الكهف: 35، 36].

لاحظوا شعورَه بالافتخار والإعجاب، وامتلاءَه بالزَّهو، وانتفاخَه وانتفاشَه بما لديه من حدائق وبساتين - وهو مرض نفسيٌّ خطير - لكن تدخَّلَ صاحبُه وحاول إرجاعه إلى الصواب وإلى الحقيقة الغائبة:
﴿ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا ﴾ [الكهف: 37].
والفائدة المرجوَّة من التأمُّل والتدبُّر والربط بين الآيات أنه ينبغي أن يُذكِّر بعضُنا بعضًا بحقيقة الدنيا وهوانها إذا جرفَتْنا لزخرفها، وأغوتنا بزهوها وغرورها، وصار بعضنا يفخر بها وبما حصله من متاعها.

وختامًا بُوركت الأقلامُ اللماحة البديعة المُسْتلهِمَة المُتنَسِّمة رياحين العيش في الظِّلال الوارفة للوحي الإلهي بجماله وأسراره وإشراقاته...
فنحن بحاجةٍ بالفعل إلى غوصٍ وإبحارٍ في عُمق هذا المحيط الكبير الواسع، كلٌّ في تخصُّصه ومجال عمله، فمن أهداف نزوله التفكُّرُ في آياته، والتدبُّرُ لمعانيه، والتأمُّلُ في بدائعه وأسراره، واستخراجُ كنوزه وذخائره.

وصدق الله:
﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [ص: 29].

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.88 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.18%)]