آلام ارملة ! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         الاستعاذة من كثرة الديون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تاريخ المغرب خلال القرن العاشر... التوتر والانفراج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تعالت هتافاتهم : حرِّروها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          ما قل ودل من كتاب " قضاء الحوائج " لابن أبي الدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          63 فائدة من كتاب (رفع الملام عن الأئمة الأعلام) لشيخ الإسلام رحمه الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          التورية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الصبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          التذكير بالموت وما بعده (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          شدة الحر من فيح جهنم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-09-2020, 04:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,525
الدولة : Egypt
افتراضي آلام ارملة !

آلام ارملة !
أميمة الجابر




علم الله سبحانه أن الاسرة التي تبني اسسها على القوامة الزوجية أسرة ينتظر منها النجاح في طريقها لتؤدي دورها بين لبنات المجتمع .
فاهتم الإسلام بالزوج وحقوقه , وحث على معونته لأداء مسئوليته ودوره , وجعل من واجباته رعاية الأسرة والإنفاق عليها وتأمين الأمان النفسي والمادي لها ..
وللأسف ترى الكثيرات يعشن مع أزواجهن عيشه الأغراب فيكثرن عليه الأعباء والمتطلبات , وكثيراَ ما يتربصن به الأخطاء , فيدفعن أزواجهن إما إلى كثرة المشاكل و الاشتباكات أو إلي الهروب من عش الزوجية إذ تصبح الحياة بينهما تتصف بالتأفف والضيق والملل !
لا تشعر الزوجة كثيرة الشكوى بقيمة الزوج الحقيقية في أحيان كثيرة إلا بعد فراقه لأي سبب أو أن تصبح أرمل حينذاك تبدأ المعاناة ويبدأ الألم ويبدأ حمل الهم وحمل المسؤولية .



آلام الأرملة :
فبالأمس كانت في رعاية الزوج وكنفه ولا تلقي للدنيا بالا , واليوم أصبحت أرملة لفقدان زوجها فجأة !
ذهبت حينذاك وغيرت وصفها في بطاقتها الشخصية وغيرت كلمة " متزوجة " إلى كلمة أرملة , وما إن رأت هذه الكلمة حتى انهالت دموعها واستيقظت من غفلتها , وكأنها لطمتها الايام بأحداثها , عندئذ تسلمت المسؤولية فأصبحت هي الأم والأب في آن واحد ..
لقد انفضت فجأة المؤسسة التي كانت ترعاها , وهي مقبلة على مرحلة عدم اتزان كامل , فقد تتحامل على نفسها وتقف , وقد تترنح وتسقط
فمن الأرامل من يستطعن الوقوف أمام التحدي فتراها ثابتة أمام المسؤولية التي أصبحت تطوق عنقها , وهؤلاء يضربن المثل والقدوة حين يقمن بتربية أولادهن على أفضل ما يكون .
ومنهن من تقفن وسط الطريق تعلن عن ضعفها واستسلامها , وبعضهن يجدن في مسؤولية الأبناء بأسا شديدا فتفشلن في ملاحقة أولادهن خارج البيت أو تقدمن لهم النصح داخل البيت فتشعرن بالانهيار حينما تجدهم لا يستجيبون لنصائحها بل يفضلون الهروب من النصح ويدخلون في دائرة العناد والانقياد وراء رفقاء السوء .



أو تقف بعض الأمهات مكبلة الأيدي حينما تعجز عن الوصول لمصاحبة بناتهن فإذا استعملن العنف وجدن الهجوم , وإذا أظهرن العطف والحنان وجدن من بناتهن مالا تحببن , وإذا استعن بالعم أو الخال في توجيه الأبناء كانت الطامة فأصبحن في حيرة فلا يملكون إلا البكاء والدعاء ..
بل قد تقع الأرملة في شدائد المحن , فكثيرا ما يقوم البعض من أهل زوج الأرملة بعد موت إبنهم بالمسارعة في فعل الحيل والألاعيب من أجل حرمان هذه الأرملة وأحيانا أولادها من الميراث , هذا غير ما يلاحق الكثيرات منهن من عيون الطامعين من الرجال , وقد اعتبر البعض أن الأرملة بعد وفاة زوجها سهلة المنال , ما جعلها عرضة للابتزاز والمضايقات وسوء الظن الدائم !
ومخاطر اخرى يتعرضن لها في الخارج , وهذا الجار يلاحقها حينما تخرج أو تدخل بيتها مصراً على أن يوقعها في قبضته حتى يجعل سيرتها وسمعتها سيئة في الحي الذي تعيش فيه !
غير ما تعانيه الأرملة من ملاحقة المخاطر النفسية التي هي أشد ألما .. ما يدفع بعضهن إلى الانعزال عن المجتمع لتفادي الألسن والأعين البذيئة , غير ملاحقة الأحزان حينما تجد عسرة في الحصول على المال الذي يكفى حاجاتها وحاجة أولادها ..
فمنهن من يخرجن للعمل فتحاصرهن الفتن , فإذا هربت منها اليوم قد تقع في قيودها غدا بحثا عن لقمة العيش !
الأرملة في ديننا تنال كل تكريم ورعاية واهتمام بل أكثر اللاتي تزوجهن الرسول صلى الله عليه وسلم من الأرامل , فقد جعل الإسلام للمرأة الأرملة المنزلة الكريمة , بل جعل الإسلام رعايتها من القربات إلى الله تعالى , كما أن مساعدتها على قضاء حوائجها له فضل عظيم عنده سبحانه , مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل , الصائم النهار " رواه البخاري .



لكن إذا كانت الأرملة قدر الله تعالى لها أن تفقد زوجها فليس معنى ذلك أن تمنع من ممارسة حقها في الحياة الكريمة .
فموت الزوج ليس معناه نهاية الحياة بالنسبة للزوجة , وليس معناه أن تعيش بقية حياتها في أغلال وقيود لقب الأرملة .
وللاسف فإنها عندما تفكر في الزواج مثلا تنهال عليها سيول الاتهامات والنظرات المشينة من قبل البعض , على الرغم أن الإسلام بشريعته السمحة يدعم الأرملة ويساعدها على التفاعل مع المجتمع , لكنها عندما تحاول الانخراط والتفاعل مع من حولها من الجيران والأقارب قد تجد من حولها من النساء الخوف من الاقتراب منها فالكل يتخوف منها على زوجه , ما يدفعها أن تحبس وحيدة تعيش على ذكريات الماضي , بل تكون مرتعا لوسوسة الشيطان .



لقد اعتبر الاسلام الزواج حقا للأرملة أجازه لها الشرع بعد انتهاء العدة , وهي أربعة أشهر وعشرة أيام أو وضع الحمل إن كانت حاملا , فلها أن تتزوج لتكمل حياتها في ظل أسرة مسلمة ..
وقد تلجأ المرأة الأرملة للزواج عندما تشعر أنها بحاجة لرجل يقوم بدور الأب عندما تفقد استطاعتها في السيطرة على أبنائها , إضافة إلى المساندة المادية , أما من الناحية النفسية فإنها تلجأ للزواج لكثرة ما يلاحقها من آلام ومخاطر , فتنظر إلى الزواج كبداية لإعادة ترتيب أوراقها من جديد .
على الجانب الآخر , تنال المرأة الأرملة الاحترام من المجتمع إذا أوقفت نفسها لأولادها وتفرغت لهم ورفضت الزواج بعد وفاة زوجها , خصوصا إذا كبر ابناؤها وكبرت هي ايضا في العمر ..
ماذا على الأرملة ؟! :
- ليس عليها إلا أن تعود إلى خالقها وتعلم أنه سبحانه مدبر رزق النملة في جحرها , فعليها ألا تيأس بل تحسن الظن به سبحانه ,فإنه تعالى يعلم مقدار احتياجها , فله اللجوء سبحانه , وله تفويض أمرها , وله الدعاء والرجاء , فإنه سبحانه لا يرد من يسأله , ولا يخيب من اتقاه , دل على ذلك قوله تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب " .
- لذلك إذا انهكت بالأعباء والهموم والأحزان فليس عليها إلا العودة إليه سبحانه وكثيرة الاستغفار له مصداقا لقوله تعالى " فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكن جنات ويجعل لكم أنهارا "
- وعليها أيضا بالأمل فيما عند الله تعالي ولابد من زيادة إيمانها بشتى الطرق , فمثلا إذا كانت مقصرة في صلاتها فعليها المحافظة عليها في أوقاتها وعليها بالأذكار اليومية ( أذكار الصباح والمساء ) .
- وأن تجعل لنفسها وردا قرآنيا كل يوم , وأن تبتعد عن الغيبة و النميمة والقيل والقال , كل ذلك يوثق الإيمان داخلها .



- وأن تشغل وقت فراغها بشيء هداف كالقراءة مثلا فالكتاب خير صديق
- وعليها أن تبني في قلبها ثقة وثباتا , مع إيمانها فقد تكون صورة إيجابية لتتحدى كل تلك المخاطر التي تواجهها .
- و عليها أن تخاف الله في السر قبل العلن وتستشعر مراقبة الله تعالى لها , فمن يخاف الله يخجل أن يعصية في السر أو العلن , فعليها أن تعلم أن الله تعالى وحده هو الذي يراها حين تريد أن تهم بالمعصية
- فإذا ضاقت بها الأمور فقد شرع لها الإسلام حقها في الزواج
- وإن أرادت أن تعيش لأولادها فليس عليها إلا الصبر والإكثار من الطاعات , ولتحسن رعايتهم، وتجيد التصرف والتفوق فيما تفعل. ولتكن أكثر حباً وعطفاً وحناناً، وتدقيقاً في أمورهم، ولتكن في عيونهم قدوة. ولتثبت كفاءتها لتستطيع تجاوز الأزم, وعليها أن تعلم أن الدنيا فانية بحلوها ومرها ولا يبقى لنا سوى أعمالنا التي نلقى بها ربنا ..

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.49 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.36 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.46%)]