** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية .. - الصفحة 3 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         أسباب الاستثمار في خدمات تنظيف المنزل (اخر مشاركة : لامييس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          لا تتفاجأ شركات نقل الاثاث لمسافات طويلة (اخر مشاركة : لامييس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3003 - عددالزوار : 373594 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2408 - عددالزوار : 159772 )           »          طريقة عمل الجمبرى بصوص الكريمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          طريقة عمل استيك اللحم والبطاطس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          طريقة عمل الكشرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          طريقة عمل محشى ورق العنب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          طريقة عمل مكرونة مع كور اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          أخاف من الزواج ومسؤولياته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 03-09-2011, 05:27 PM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
Arrow ** ابن سيرين ..






شخصية الاسبوع التاسع


ابن سيرين

ابن سيرين هو
أبوبكر محمد بن سيرين
البصري التابعي الكبير،
والإمام القدير في التفسير، والحديث، الفقه، وتعبير الرؤيا، والمقدم في الزهد والورع وبر الوالدين، توفي 110 للهجرة بعد الحسن البصري بمائة يوم، وكان عمره نيفاً وثمانين سنة.

كان ابن سيرين قصيراً، عظيم البطن، به صمم، كثير الضحك والمزاح، عالماً بالحساب، والفرائض، والقضاء، ذا وفرة، يفرق شَعْره ويخضب بالحناء، يصوم يوماً ويفطر يوماً.
اشتهر ابن سيرين بالورع وكان عالما بارعا بتأويل الرؤى.



مولده ونشأته


و لد "محمد بن سيرين"
في خلافة عثمان بن عفان.
كان أبوه (سيرين) مملوكًا لانس بن مالك الصحابي، وكان من نصيبه بعد معركة عين التمر وهي بلدة غربي الكوفة افتتحها خالد بن الوليد في خلافة أبو بكر الصديق، فأعتقه أنس.

قال أنس بن سيرين: ولد أخي محمد لسنتين بقيتا من خلافة عمر بن الخطاب وأمه اسمها (صفية) وكانت أمة لأبي بكر الصديق فأعتقها أيضًا. عرف أبوه وأمه بالصلاح وحُسن السيرة.




طلبه للعلم


نشأ "محمد بن سيرين" في بيت تحوطه التقوى والورع
واتصل بمجموعة كبيرة من الصحابة م مثل: زيد بن ثابت، عمران بن الحصين، انس بن مالك, أبو هريرة، عبد الله بن الزبير، عبد الله بن عباس، عبد الله بن عمر أقبل "محمد بن سيرين" على هؤلاء الصحابة الكرام ينهل من علمهم وفقههم وروايتهم لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم. قال هشام بن حسان: أدرك محمد ثلاثين صحابياَ.

من تلاميذه / قتادة، وأيوب، ويونس بن عبيد، وابن عون، وخالد الحذّاء، وهشام بن حسان، وعوف الأعرابي، وقرة بن خالد، ومهدي بن ميمون، وجرير بن حازم، وأبو زياد محمد بن سليم، ويزيد بن إبراهيم التستري، وعقبة بن عبد الله الأصم وغيرهم خلق كثير.



شهـرته


ا
شتهر محمد بن سيرين وذاع صيته وعلت شهرته في البلاد وعُرف بالعلم والورع وقد كانت له مواقف مشهورة مع ولاة بني أمية صدع فيها بكلمة الحق وأخلص النصح لله ولرسوله؛ منها: سأله مرة عمر بن هبيرة والي بني أمية على (العراقين): كيف تركت أهل مصرك يا أبا بكر (كنية ابن سيرين)؟
! فقال محمد بن سيرين:
تركتهم والظلم فيهم فاش وأنت عنهم لاهٍ.
فغمزه ابن أخيه بمنكبه، فالتفت إليه قائلا: إنك لست الذي تُسأل عنهم وإنما أنا الذي أسأل وإنها لشهادة (ومن يكتمها فإنه آثم قلبه) فأجزل ابن هبيرة له العطاء فلم يقبل، فعاتبه ابن أخيه قائلا: ما يمنعك أن تقبل هبة الأمير؟ فقال: إنما أعطاني لخير ظنه بي، فإن كنت من أهل الخير كما ظن، فما ينبغي لي أن أقبل، وإن لم أكن كما ظن، فأحرى بي ألا استبيح قبول ذلك.




ورعه


ومن ورع محمد بن سيرين أنه سمع أحد الناس يسب الحجاج بن يوسف بعد وفاته فقال له:" صه يا ابن أخي، فإن الحجاج مضى إلى ربه، وإنك حين تقدم على الله عز وجل ستجد أن أحقر ذنب ارتكبته في الدنيا أشد على نفسك من أعظم ذنب اجترحه الحجاج، فلكل منكما يومئذ شأن يغنيه، واعلم يا ابن أخي أن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج لمن ظلمهم كما سيقتص للحجاج ممن يظلمونه، فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بسب أحد". منح الله ابن سيرين سمتًا صالحًا وقبولا في قلوب الناس، فكان الناس إذا رأوه في السوق وهم غارقون في غفلتهم انتبهوا وذكروا الله وهللوا وكبَّروا.

كانت له تجارة وله بيع وشراء في السوق فإذا رجع إلى بيته بالليل أخذ في القيام يتلو القرآن ويبكي. وكان في تجارته ورعًا لدرجة أنه ذات مرة اشترى زيتًا بأربعين ألفًا مؤجلة، فلما فتح أحد زقاق الزيت وجد فيه فأرًا ميتًا متفسخًا فقال في نفسه: إن الزيت كله كان في المعصرة في مكان واحد وإن النجاسة ليست خاصة بهذا الزق دون سواه، وإن رددته للبائع بالعيب فربما باعه للناس. فأراق الزيت كله.




ثناء العلماء عليه


قال مورق العجلي:
"ما رأيت رجلا أفقه في ورعه، ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين".

قال ابن عون: كان محمد يأتي بالحديث على حروفه وقال أيضاً: ما رأيت مثل محمد بن سيرين وقال حماد بن زيد، عن عثمان البتى، قال: لم يكن أحد بالبصرة أعلم بالقضاء من ابن سيرين. وعن حماد أيضاً عن عاصم، سمعت مورقاً العجلي يقول: ما رأيت أحدا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين. قال ابن عون ثلاثة لم تر عيناي مثلهم: ابن سيرين بالعراق، والقاسم بن محمد بالحجاز، ورجاء بن حيوة بالشام، كأنهم التقوا فتواصوا. قال أبو عوانة: رأيت محمد بن سيرين في السوق فما رآه أحد إلا ذكر الله. قال محمد بن جرير الطبري: كان ابن سيرين فقيهاً، عالماً، ورعاً، أديباً، كثير الحديث، صدوقاً، شهد له أهل العلم والفضل بذلك، وهو حجة.



احتياطه في الحديث
والفتيا وبعض أموره



قال مهدي بن ميمون: رأيت محمد بن سيرين يحدث بأحاديث الناس، وينشد الشعر، ويضحك حتى يميل، فإذا جاء بالحديث من المسند كلح وتقبض. قال أشعث: كان ابن سيرين إذا سئل عن الحلال والحرام، تغير لونه حتى نقول: كأنه ليس بالذي كان.

قال ابن شبرمة: دخلت على محمد ابن سيرين بواسط فلم أر أجبن من فتوى منه، ولا أجرأ على الرؤيا منه. قال هشام: ما رأيت أحداً عند السلطان أصلب من ابن سيرين. وكان ابن سيرين قد حبس في السجن على دين أصابه وقد حبسه مالك بن المنذر، وقدر روى عبد الحميد بن عبد الله أن السجّان قال لإبن سيرين: إذا كان الليل فأذهب إلى أهلك فإذا أصبحت فتعال. قال لا والله، لا أكون لك عوناً على خيانة السلطان.
عن ابن عون قال: أن محمد كان إذا كان عند أمه لو رآه رجل لا يعرفه ظن أن به مرضاً من خفض كلامه عندها.
كان ابن سيرين بزازاً (بائع أقمشة)، ومرّ يوماً في زقاق فسألته امرأة: ماذا لديك من بضاعة؟ قال: أبيع الأقمشة. فقالت له: ادخل المنزل حتى اختار القماش الذي اريد، فلما دخل اغلقت المرأة الباب وقالت: يجب أن تلبي طلبي. وكان ابن سيرين شابا نجيباً ولم يرتكب رذيلة ابداً وكان يقول: كنت أغض بصري إذا رأيت في المنام امرأة أجنبية (غير محرمة). ولمّا أصرت تلك المرأة على ابن سيرين ليفعل ماتريد، قال لها: حسناً دعيني اذهب إلى المستراح (الخلاء) كي أتهيأ وأعود، فذهب ولطخ نفسه بالنجاسة، ثم رجع إليها فاشمأزت منه واخرجته، وهكذا تخلص من المعصية. فمنحه الله بعد ذلك القدرة على تفسير الاحلام.
ويوجد كتاب ينسب له في تفسير الأحلام، لكن أتباع السلفية لا يقولون بذلك.




وفاته


قال ابن عون: كانت وصية محمد بن سيرين لأهله وبنيه: أن يتقوا الله ويصلحوا ذات بينهم وأن يطيعوا الله ورسوله إن كانوا مؤمنين وأوصاهم بما أوصى به (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) وأوصاهم ألا يدعوا أن يكونوا إخوان الأنصار ومواليهم في الدين، فإن العفاف والصدق خير وأبقى وأكرم من الزنى والكذب. قال غير واحد: مات محمد بعد الحسن البصري بمائة يوم، سنة عشر ومئة. توفي محمد بن سيرين بعد أن عمَّر حتى بلغ السابعة والسبعين عامًا،.



المصدر
سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

تم بحمد الله
انتظرونا الاسبوع القادم
ان شاء الله .. وشخصية جديدة
__________________






رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-09-2011, 06:45 PM
الصورة الرمزية ام ايمن
ام ايمن ام ايمن غير متصل
مشرفة ملتقى السيرة وعلوم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
مكان الإقامة: العراق / الموصل
الجنس :
المشاركات: 2,056
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
وجعل نقلكم المبارك في ميزان حسناتكم
__________________
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-09-2011, 03:49 AM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اثابك الله وبارك لك ..
وجزانا الله واياك خيرا ..
تشرفت بمرورك ..
__________________






رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-09-2011, 04:21 AM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
افتراضي ** ابن حجر العسقلاني ..






شخصية الاسبوع العاشر


ابن حجر العسقلانى رحمه الله


مولده ونشأته


ولد المحدث ابن حجر العسقلاني
في مدينة القاهرة في 23 شعبان سنة 773 هـ،
وهو من عائلة فلسطينية الأصل من قبيلة كنانة بن خزيمة
سكنت مدينة عسقلان وهاجرت إلى مصر قبل أن يولد هناك.
وكان والده عالماً أديباً ثرياً،
وأراد لابنه أن ينشأ نشأة علمية أدبية إلا أنه توفي
ولم يزل أحمد طفلاً فكفله أحد أقارب والده
زكي الدين الخروبي كبير تجار الكارم في مصر،
فرعاه الرعاية الكاملة وأدخله الكُتّاب فظهر نبوغه المبكر
فقد أتم حفظ القرآن الكريم وهو ابن اثنتي عشر سنة
ووُصف بأنه كان لا يقرأ شيئاً إلا انطبع في ذهنه.




رحلاته في طلب العلم



  1. رحل إلى مكة سنة785 هـ وأقام بها سنة ودرس خلالها الحديث على يد الشيخ عبد الله بن سليمان النشاوري،
  2. وقد قرأ عليه صحيح البخاري وسمع في مكة من الشيخ جمال الدين بن ظهيرة.
  3. ورحل من مكة إلى مصر عائداً فداوم على دراسة الحديث الشريف على يد الحافظ عبد الرحيم العراقي، وتلقى الفقه الشافعي من الشيخ ابن الملقن والعز ابن جماعة وعليه درس الأصول وباقي العلوم الآلية كالمنهاج وجمع الجوامع وشرح المختصر والمطول.
  4. ثم رحل إلى بلاد الشام والحجاز واليمن ومكة وما بين هذه النواحي.
  5. أقام في فلسطين وتنقل في مدنها يسمع من علمائها ويتعلم منهم، ففي غزة سمع من أحمد بن محمد الخليليبيت المقدس سمع من شمس الدين القلقشندي، وفي الرملة سمع من أحمد بن محمد الأيكي، وفي الخليل صالح بن خليل بن سالم، وبالجملة فقد تلقى ابن حجر مختلف العلوم عن جماعة من العلماء كل واحد كان رأساً في فنه كالقراءات والحديث واللغة والفقه والأصول، ويذكر عن شيخه العز بن جماعة أنه قال: أقرأ في خمسة عشر علماً لا يعرف علماء عصري أسماؤها.



مكانته بين أهل عصره


تفرد ابن حجر من بين أهل عصره في علم الحديث
مطالعة وقراءة وتصنيفاً وإفتاءً حتى شهد له بالحفظ
والإتقان القريب والبعيد والعدو والصديق،
حتى كان إطلاق لفظ "
الحافظ" عليه
كلمة إجماع بين العلماء،
وقد رحل إليه الطلبة من الأقطار وطارت مؤلفاته
في حياته وانتشرت في البلاد وتكاتب الملوك
من قطر إلى قطر في شأنها وكانت له اليد الطولى في الشعر،
وله ديوان شعر متوسط الحجم مطبوع.
قال السخاوي:
شهد له شيخه العراقي بأنه أعلم أصحابه بالحديث.
وقال السيوطي:
إمام هذا الفن للمقتدين، ومقدم عساكر المحدثين،
وعمدة الوجود في التوهية والتصحيح،
وأعظم الشهود والحكام في بابي التعديل والتجريح.
وقال عبدالحي العكبري:
انتهى إليه معرفة الرجال واستحضارهم ومعرفة العالي
والنازل وعلل الأحاديث وغير ذلك
وصار هو المعول عليه في هذا الشأن في سائر الأقطار



الوظائف التي شغلها



شغل ابن حجر الكثير من الوظائف المهمة
في الإدارة المملوكية المصرية،
مما هيأ له الوقوف على مجريات السياسة المصرية
ودخائلها آنذاك ومكّنه من الاتصال المباشر
بالمصادر الأولى لأحداث عصره.

تولى ابن حجر الإفتاء واشتغل في دار العدل
وكان قاضي قضاة الشافعية.
وعني ابن حجر عناية فائقة بالتدريس واشتغل به
ولم يكن يصرفه عنه شيء حتى أيام توليه القضاء
والإفتاء وقد درّس في أشهر المدارس
في العالم الإسلامي في عهده من مثل:
المدرسة الشيخونية والمحمودية والحسنية والبيبرسية
والفخرية والصلاحية والمؤيدية
ومدرسة جمال الدين الآستادار في القاهرة
(وجمال الدين هذا من أهالي البيرة قرب رام الله في فلسطين
).




مؤلفاته


له مؤلفات وتصانيف كثيرة زادت على
مئة وخمسين
مصنفاً في مجموعة من العلوم المهمة، أشهرها وأهمها:

فتح الباري شرح صحيح البخاري
(خمسة عشر مجلداً
ومكث ابن حجر في تأليفه عشرين سنة،
ولما أتم التأليف عمل مأدبة ودعا إليها أهل قلعة دمشق
وكان يوماً عظيماً.
ويعتبر هذا الكتاب أفضل شرح وأعمّه نفعاً لصحيح البخاري،
وتأتي أهمية كتاب ابن حجر من كونه شرحاً
لأصح ما ورد عن رسول الله محمد من حديث
وقد تضمن ذلك الشرح ذكر أحاديث أخرى
وعلق ابن حجر على أسانيدها وناقشها حتى كان بحق
(ديوان السنة النبوية
وكذلك لما تضمنه من فقه وأصول ولغة
ومناقشة للمذاهب والآراء في شتى المعارف الإسلامية.
وقد اشتهر هذا الكتاب في عهد صاحبه
حتى قبل أن يتمه وبلغ شهرته أن الملك شاه رخ بن تيمور
ملك الشرق بعث بكتاب إلى السلطان برسباي يطلب
منه هدايا من جملتها (فتح الباري)
فجهز له ابن حجر ثلاث مجلدات من أوائله.
  • الإصابة في تمييز الصحابة،
وهو كتاب تراجم ترجم فيه ابن حجر للصحابة
فكان من أهم المصادر في معرفة الصحابة.

تهذيب التهذيب، ومختصره كتاب تقريب التهذيب.
  • المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية،
ذكر فيه أحاديث لم يخرجها أصحاب المسانيد الثمانية.
  • الدراية في تخريج أحاديث الهداية
ويعتبر من كتب التخريج البديعة
وقد خرج فيه الأحاديث الواردة في كتاب الهداية
وهو مرجع فقهي وغير ذلك من المؤلفات الكثيرة.
  • إنباء الغمر بأنباء العمر،
وهو مؤلف ضخم يقع في حوالي ألف صفحة كبيرة
حيث يتبع نظام الحوليات والشهور والأيام في تدوين الحوادث.
ثم يتبع حوادث كل سنة بأعيان الوفيات.
وقد أفاض في ذكر ما يتعلق بمصر من هذه الحوادث،
وهو يتناول الأحداث التي وقعت
بين سنة (773 هـ - 850 هـ).
  • الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة،
وهو معجم ضمنه تراجم أعيان القرن الثامن الهجري
من علماء وملوك وسلاطين وشعراء وغيرهم من مصر
ومختلف بلاد الإسلام، ويعتبر هذا الكتاب
من أهم مصادر تاريخ مصر الإسلامية
في الفترة التي يتناولها.
  • رفع الإصر عن قضاة مصر،
وهو معجم لقضاة مصر منذ الفتح الإسلامي
حتى آخر القرن الثامن الهجري.
  • نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر
وهو في علم مصطلح الحديث.
  • تسديد القوس مختصر مسند الفردوس.
  • بلوغ المرام من أدلة الأحكام.
  • لسان الميزان.
  • تغليق التعليق في وصل معلقات البخاري.
  • ديوان ابن حجر، في الشعر.
  • غبطة الناظر في ترجمة الشيخ عبد القادر.



من نظمه


كان ابن حجر شاعراً مطبوعاً،
وتبوأ مكانة مرموقة بين أدباء عصره، ومن شعره:


إنما الأعمال بالنيات في كل أمر أمكنت فرصتهُ
فانو خيراً وافعل الخير فإن لم تطقه أجزأت نيتهُ



وفاته


توفي في أواخر ذي الحجة سنة 852 هـ
وكان له مشهد لم ير مثله فيمن حضره من الشيوخ،
وشهده أمير المؤمنين والسلطان وقدم الخليفة للصلاة عليه،
وكان ممن حضر الجنازة الشاعر الشهاب المنصوري
فلما وصلوا بالجنازة إلى المصلى أمطرت السماء على نعشه.
وقد أفرد تلميذُه السخاوي ترجمته في كتاب ضخم،
سماه
(الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر
طُبع في ثلاثة مجلدات بتحقيق إبراهيم باجس عبدالمجيد،



المصدر
سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

تم بحمد الله
انتظرونا الاسبوع القادم
ان شاء الله .. وشخصية جديدة

__________________






رد مع اقتباس
  #25  
قديم 17-09-2011, 07:08 PM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
Arrow ** الامام البخارى ..





شخصية الاسبوع الحادى عشر


الامـام البخـارى


مولده ونشأته

هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي
مولاهم أبو عبد الله البخاري من مدينة بخارى
في أوزبكستان وهو الحافظ إمام أهل الحديث في زمانه
والمقتدى به في أوانه والمقدم على سائر أضرابه
وأقرانه وكتابه صحيح البخاري
أجمع العلماء على قبوله وصحة ما فيه.

ولد الإمام البخاري في ليلة الجمعة الثالث عشر
من شوال سنة أربع وتسعين ومائة 194 هـ
ومات أبوه وهو صغير، فنشأ في حجر أمه،
فتوجّه إلى حفظ الحديث وهو في المكتب،
وقرأ الكتب المشهورة وهو ابن ست عشرة سنة
حتى قيل إنه كان يحفظ وهو صبي
سبعين ألف حديثاً سندًا ومتنًا،
وقد كان أصيب بصره وهو صغير،
فرأت أمه إبراهيم الخليل فقال:
يا هذه، قد رد الله على ولدك بصره
بكثرة دعائك أو قال بكائك فأصبح بصيرا .



شيوخه وتلاميذه


روى عنه خلائق وأمم وقد روى الخطيب البغدادي
عن الفربري أنه قال سمع الصحيح من البخاري
معي نحو من سبعين ألفا لم يبق منهم أحد غيري.


وقد روى البخاري من طريق الفربري كما هي
رواية الناس اليوم
من طريقه وحماد بن شاكر
ومحمد بن بن المثنى بن دينار

وإبراهيم بن معقل
وطاهر بن مخلد
وآخر من حدث عنه أبو طلحة منصور
بن محمد بن علي البردى النسفي وقد توفي
النسفي في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة
ووثقه الأمير أبو نصر بن ماكولا


وممن روى عن البخاري مسلم في غير الصحيح

وكان الأمام مسلم بن الحجاج يتلمذ له ويعظمه
وروى عنه الترمذي في جامعه
والنسائي في سننه في قول بعضهم
وقد دخل بغداد ثمان مرات وفي كل منها يجتمع
بالإمام أحمد بن حنبل فيحثه الإمام أحمد بن حنبل
على المقام ببغداد ويلومه على الإقامة بخراسان.





ملامح شخصيته


تمتع الإمام البخاري بصفات عذبة وشمائل كريمة،
لا تتوافر إلا في العلماء المخلصين،
وهذه الصفات هي التي صنعت الإمام البخاري:


الإقبال على العلم:
قام البخاري بأداء فريضة الحج
وعمره ثماني عشرة سنة فأقام بمكة يطلب بها الحديث
ثم رحل بعد ذلك إلى سائر مشايخ الحديث في البلدان
التي أمكنته الرحلة إليها وكتب عن أكثر من ألف شيخ.

الجد في تحصيل العلم:
وقد كان البخاري يستيقظ في الليلة الواحدة
من نومه فيوقد السراج ويكتب الفائدة تمر بخاطرة
ثم يطفئ سراجه ثم يقوم مرة أخرى وأخرى
حتى كان يتعدد منه ذلك قريبا من عشرين مرة.




من كرم البخاري وسماحته


قال محمد بن أبي حاتم كانت له قطعة أرض
يؤجرها كل سنة بسبع مائة درهم فكان ذلك المؤجر
ربما حمل منها إلى أبي عبد الله قثاة أو قثاتين
لأن أبا عبد الله كان معجبا بالقثاء النضيج
وكان يؤثره على البطيخ أحيانا فكان يهب للرجل
مائة درهم كل سنة لحمله القثاء إليه أحيانا.

قال وسمعته يقول كنت أستغل كل شهر خمس مائة درهم
فأنفقت كل ذلك في طلب العلم
فقلت كم بين من ينفق على هذا الوجه
وبين من كان خلوا من المال فجمع وكسب بالعلم
حتى اجتمع له فقال أبو عبد الله:
ما عند الله خير وأبقى

كان يتصدق بالكثير يأخذ بيده صاحب الحاجة
من أهل الحديث فيناوله ما بين العشرين إلى الثلاثين
وأقل وأكثر من غير أن يشعر بذلك أحد وكان لا يفارقه كيسه.




ورعه



قال محمد بن إسماعيل البخاري
ما وضعت في كتاب الصحيح حديثا إلا اغتسلت
قبل ذلك وصليت ركعتين.


قال محمد بن أبي حاتم
ركبنا يوما إلى الرمي، فجعلنا نرمي وأصاب سهم
أبي عبد الله البخاري وتد القنطرة الذي على نهر
ورادة فانشق الوتد فلما رآه أبو عبد الله نزل عن دابته
فأخرج السهم من الوتد وترك الرمي وقال لنا ارجعوا
ورجعنا معه إلى المنزل فقال لي يا أبا جعفر لي إليك
حاجة مهمة قالها وهو يتنفس الصعداء،
وقال لمن معنا اذهبوا مع أبي جعفر حتى تعينوه
على ما سألته فقلت أية حاجة هي قال لي:
تضمن قضاءها؟ قلت نعم على الرأس والعين.
قال: ينبغي أن تصير إلى صاحب القنطرة
فتقول له إنا قد أخللنا بالوتد فنحب أن تأذن لنا
في إقامة بدله أو تأخذ ثمنه وتجعلنا في حل مما كان
منا وكان صاحب القنطرة حميد بن الأخضر الفربري.
فقال لي أبلغ أبا عبد الله السلام وقل له أنت في حل
مما كان منك وجميع ملكي لك الفداء وإن قلت نفسي
أكون قد كذبت، غير أني لم أكن أحب أن تحتشمني
في وتد أو في ملكي فأبلغته رسالته فتهلل وجهه
واستنار وأظهر سرورا وقرأ في ذلك اليوم
على الغرباء نحوا من خمسمائة حديث
وتصدق بثلاث مائة درهم.


قال ابن أبي حاتم
ورأيته استلقى على قفاه يوما
ونحن بفربر في تصنيفه كتاب التفسير
وأتعب نفسه ذلك اليوم في كثرة إخراج الحديث
فقلت له إني أراك تقول إني ما أثبت شيئا بغير
علم قط منذ عقلت فما الفائدة في الاستلقاء
قال أتعبنا أنفسنا اليوم وهذا ثغر من الثغور
خشيت أن يحدث حدث من أمر العدو فأحببت أن استريح ؛
فإن فاجئنا العدو كان بنا حراك.


ضيفه بعض أصحابه في بستان له وضيفنا معه
فلما جلسنا أعجب صاحب البستان بستانه وذلك أنه كان
عمل مجالس فيه وأجرى الماء في أنهاره
فقال له يا أبا عبد الله كيف ترى فقال هذه الحياة الدنيا.


كان الحسين بن محمد السمرقندي يقول
كان محمد بن إسماعيل مخصوصا بثلاث خصال
مع ما كان فيه من الخصال المحمودة كان قليل الكلام
وكان لا يطمع فيما عند الناس وكان لا يشتغل
بأمور الناس كل شغله كان في العلم




قوة حفظه وذاكرته


وهب الله الإمام البخاري
منذ طفولته قوة في الذكاء والحفظ من خلال ذاكرة قوية
تحدى بها أقوى الاختبارات التي تعرض لها في عدة مواقف.


يقول البخاري ألهمت حفظ الحديث
وأنا في الكتاب وكان سنه عشر سنين،
ولما بلغ البخاري ست عشرة سنة
كان قد حفظ كتب ابن المبارك ووكيع.


وقال محمد بن أبي حاتم الوراق
سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان
كان أبو عبد الله البخاري يختلف معنا إلى مشايخ البصرة
وهو غلام فلا يكتب حتى أتى على ذلك أيام فكنا نقول
له إنك تختلف معنا ولا تكتب فما تصنع فقال لنا يوما
بعد ستة عشر يوما إنكما قد أكثرتما على وألححتما فاعرضا
على ما كتبتما فأخرجنا إليه ما كان عندنا فزاد
على خمسة عشر ألف حديث فقرأها كلها عن ظهر قلب
حتى جعلنا نحكم كتبنا من حفظه ثم قال أترون أني اختلف
هدرا وأضيع أيامي فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد.


وقال ابن عدي حدثني محمد بن أحمد القومسي
سمعت محمد ابن خميرويه سمعت محمد بن إسماعيل
يقول أحفظ مائة ألف حديث صحيح
وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح.


قال وسمعت أبا بكر الكلواذاني يقول
ما رأيت مثل محمد بن إسماعيل كان يأخذ الكتاب
من العلماء فيطلع عليه اطلاعة فيحفظ عامة
أطراف الأحاديث بمرة.




طلبه للحديث


كان الإمام البخاري يقول قبل موته:
كتبت عن ألف وثمانين رجلا ليس فيهم إلا صاحب
حديث كانوا يقولون الإيمان قول وعمل يزيد وينقص.


رحلته في طلب العلم ونبدأها من مسقط رأسه بخارى
فقد سمع بها من الجعفي المسندي ومحمد بن سلام البيكندي
وجماعة ليسوا من كبار شيوخه ثم رحل إلى بلخ
وسمع هناك من مكبن بن إبراهيم وهو من كبار شيوخه
وسمع بمرو من عبدان بن عثمان وعلي بن الحسن
بن شقيق وصدقة بن الفضل.
وسمع بنيسابور من يحيى بن يحيى وجماعة
من العلماء وبالري من إبراهيم بن موسى.

ثم رحل إلى مكة وسمع هناك من أبي عبد الرحمن المقرئ
وخلاد بن يحي وحسان بن حسان البصري
وأبي الوليد أحمد بن محمد الأزرقي والحميدي.

وسمع بالمدينة من عبد العزيز الأويسي
وأيوب بن سليمان بن بلال وإسماعيل بن أبي أويس.


وأكمل رحلته في العالم الإسلامي
آنذاك فذهب إلى مصر ثم ذهب إلى الشام
وسمع من أبي اليمان وآدم بن أبي إياس وعلي بن عياش
وبشر بن شعيب وقد سمع من أبي المغيرة عبد القدوس
وأحمد بن خالد الوهبي ومحمد بن يوسف الفريابي
وأبي مسهر وآخرين.




تفوقه على أقرانه في الحديث


ظهر نبوغ البخاري مبكرا فتفوق على أقرانه،
وصاروا يتتلمذون على يديه، ويحتفون به في البلدان

فقد روي أن أهل المعرفة من البصريين يعدون خلفه
في طلب الحديث وهو شاب حتى يغلبوه على نفسه
ويجلسوه في بعض الطريق فيجتمع عليه ألوف أكثرهم
ممن يكتب عنه وكان شابا لم يخرج وجهه.

روي عن يوسف بن موسى المروروذي يقول
كنت بالبصرة في جامعها إذ سمعت مناديا ينادي
يا أهل العلم قد قدم محمد بن إسماعيل البخاري
فقاموا في طلبه وكنت معهم فرأينا رجلا شابا يصلي
خلف الأسطوانة فلما فرغ من الصلاة أحدقوا به وسألوه
أن يعقد لهم مجلس الإملاء فأجابهم فلما كان الغد اجتمع
قريب من كذا كذ ألف فجلس للإملاء وقال يا أهل البصرة
أنا شاب وقد سألتموني أن أحدثكم وسأحدثكم بأحاديث
عن أهل بلدكم تستفيدون منها.

قال أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ سمعت
عدة مشايخ يحكون أن محمد بن إسماعيل البخاري
قدم بغداد فسمع به أصحاب الحديث فاجتمعوا وعمدوا
إلى مائة حديث فقلبوا متونها وأسانيدها وجعلوا متن
هذا لإسناد هذا وإسناد هذا لمتن هذا ودفعوا إلى كل
واحد عشرة أحاديث ليلقوها على البخاري في المجلس
فاجتمع الناس وانتدب أحدهم فسأل البخاري عن حديث
من عشرته فقال لا أعرفه وسأله عن آخر فقال لا أعرفه
وكذلك حتى فرغ من عشرته فكان الفقهاء يلتفت بعضهم
إلى بعض ويقولون الرجل فهم ومن كان لا يدري قضى
على البخاري بالعجز ثم انتدب آخر ففعل كما فعل الأول
والبخاري يقول لا أعرفه ثم الثالث وإلى تمام العشرة
فلما علم أنهم قد فرغوا التفت إلى الأول منهم فقال
أما حديثك الأول فكذا والثاني كذا والثالث كذا إلى العشرة
فرد كل متن إلى إسناده وفعل بالآخرين مثل ذلك فأقر له
الناس بالحفظ فكان ابن صاعد إذا ذكره يقول الكبش النطاح.


روي عن أبي الأزهر قال
كان بسمرقند أربعمائة ممن يطلبون الحديث فاجتمعوا
سبعة أيام وأحبوا مغالطة البخاري فأدخلوا إسناد الشام
في إسناد العراق وإسناد اليمن في إسناد الحرمين فما
تعلقوا منه بسقطة لا في الإسناد ولا في المتن

وقال أحيد بن أبي جعفر والي بخارى
قال محمد بن إسماعيل يوما رب حديث سمعته بالبصرة
كتبته بالشام ورب حديث سمعته بالشام كتبته بمصر
فقلت له : يا أبا عبد الله بكماله قال: فسكت



__________________






رد مع اقتباس
  #26  
قديم 17-09-2011, 07:09 PM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..



من كلمات البخاري


"لا أعلم شيئا يحتاج إليه إلا وهو في الكتاب والسنة"

"ما جلست للحديث حتى عرفت الصحيح من السقيم وحتى
نظرت في عامة كتب الرأي وحتى دخلت البصرة خمس مرات
أو نحوها فما تركت بها حديثا صحيحا إلا كتبته
إلا ما لم يظهر لي"

ما أردت أن أتكلم بكلام فيه ذكر
الدنيا إلا بدأت بحمد الله والثناء عليه""



مصنفاته


تهيأت أسباب كثيرة لأن يكثر البخاري من التأليف؛
فقد منحه الله ذكاءً حادًّا، وذاكرة قوية، وصبرًا على العلم
ومثابرة في تحصيله، ومعرفة واسعة بالحديث النبوي
وأحوال رجاله من عدل وتجريح، وخبرة تامة بالأسانيد؛
صحيحها وفاسدها. أضف إلى ذلك أنه بدأ التأليف مبكرًا؛
فيذكر البخاري أنه بدأ التأليف وهو لا يزال يافع السن
في الثامنة عشرة من عمره،

وقد صنَّف البخاري
ما يزيد عن عشرين مصنفًا، منها

الجامع الصحيح المسند من حديث رسول الله
وسننه وأيامه، المعروف
بـ الجامع الصحيح أو صحيح البخاري-

الأدب المفرد:
وطُبع في الهند والأستانة والقاهرة طبعات متعددة -

التاريخ الكبير:
وهو كتاب كبير في التراجم، رتب فيه أسماء
رواة الحديث على حروف المعجم،
وقد طبع في الهند سنة (1362هـ = 1943م).

التاريخ الصغير:
وهو تاريخ مختصر للنبي (صلى الله عليه وسلم)
وأصحابه ومن جاء بعدهم من الرواة
إلى سنة (256هـ = 870م)،
وطبع الكتاب لأول مرة بالهند
سنة (1325هـ = 1907م)

خلق أفعال العباد:
وطبع بالهند سنة 1306هـ = 1888م

رفع اليدين في الصلاة:
وطبع في الهند لأول مرة سنة (1256هـ = 1840م)
مع ترجمة له بالأوردية -

الكُنى:
وطبع بالهند سنة (1360هـ = 1941م

الضعفاء الصغير -

وله كتب مخطوطة لم تُطبع بعد،
مثل: التاريخ الأوسط، قلت هو مطبوع
في حلب باسم التاريخ الصغير والتفسير الكبير



صحيح البخاري


هو أشهر كتب البخاري،
بل هو أشهر كتب الحديث النبوي قاطبة.
بذل فيه صاحبه جهدًا خارقًا، وانتقل في تأليفه وجمعه
وترتيبه وتبويبه ستة عشر عامًا،
هي مدة رحلته الشاقة في طلب الحديث.
ويذكر البخاري السبب الذي جعله ينهض إلى هذا العمل،
فيقول: كنت عند إسحاق ابن راهويه،
فقال: لو جمعتم كتابًا مختصرًا لصحيح سنة
رسول الله صلى الله عليه وسلم؛
فوقع ذلك في قلبي، فأخذت في جمع "الجامع الصحيح"

بلغ عدد أحاديث صحيح البخاري مع وجود
المكررة منها 7593 حديثاً حسب إحصائية الأستاذ
محمد فؤاد عبد الباقي، اختارها الإمام البخاري
من بين ستمائة ألف حديث كانت تحت يديه؛
لأنه كان مدقِّقًا في قبول الرواية، واشترط شروطًا خاصة
في رواية راوي الحديث، وهي أن يكون معاصرًا
لمن يروي عنه، وأن يسمع الحديث منه،
أي أنه اشترط الرؤية والسماع معًا،
هذا إلى جانب الثقة والعدالة والضبط والإتقان والعلم والورع.

كان البخاري لا يضع حديثًا في كتابه
إلا اغتسل قبل ذلك وصلى ركعتين، وابتدأ البخاري تأليف
كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي،
ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه،
ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخرى،
وتعهده بالمراجعة والتنقيح؛
ولذلك صنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة
التي عليها الآن

قد استحسن شيوخ البخاري وأقرانه من المحدِّثين كتابه،
بعد أن عرضه عليهم، وكان منهم جهابذة الحديث،
مثل: أحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، ويحيى بن معين؛
فشهدوا له بصحة ما فيه من الحديث،
ثم تلقته الأمة بعدهم بالقبول باعتباره أصح كتاب
بعد كتاب الله تعالى.
أقبل العلماء على كتاب الجامع الصحيح
بالشرح والتعليق والدراسة، بل امتدت العناية به إلى
العلماء من غير المسلمين؛ حيث دُرس وتُرجم،
وكُتبت حوله عشرات الكتب.



عمران بن حطان


عمران بن حطان هو أحد ثقاة البخاري
الذي يروي عنه الحديث، وعمران له أبيات شعر
في مدح ابن ملجم قاتل علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه-
إذ بارك له هذه الضربة ووصف ابن ملجم بالتقي
إذ قال :
يا ضَرْبَةً مِنْ تَقِيَ ما أَرَادَ بِهَا إلاَّ لِيَبْلُغَ مِنْ ذي العَرْشِ
رِضْوَانَا إنِّي لأذْكُرُهُ يَوْماً فَأَحْسَبُهُ أَوْفَى البَرِيَّةِ عِنْدَ الله مِيزَانَا

وقد جاء ان عمران بن حطان قد عاد عن بدعته،
ولم يحتج به البخاري إنما ذكره في المتابعات في حديث
واحد
قال الحافظ ابن حجر في الفتح وعمران هو السدوسي
كان أحد الخوارج من العقدية بل هو رئيسهم وشاعرهم ,
وهو الذي مدح ابن ملجم قاتل علي بالأبيات المشهورة ,
وأبوه حطان بكسر المهملة بعدها طاء مهملة ثقيلة ,
وإنما أخرج له البخاري على قاعدته في تخريج أحاديث
المبتدع إذا كان صادق اللهجة متدينا ;
وقد قيل إن عمران تاب من بدعته وهو بعيد ,
وقيل : إن يحيى بن أبي كثير حمله عنه قبل أن يبتدع ,
فإنه كان تزوج امرأة من أقاربه تعتقد رأي الخوارج
لينقلها عن معتقدها فنقلته هي إلى معتقدها ,
وليس له في البخاري سوى هذا الموضع وهو متابعة ,
وآخر في " باب نقض الصور " ) .



محنة الإمام البخاري


كان البخاري شريف النفس
فقد بعث إليه بعض السلاطين ليأتيه حتى يسمع
أولاده عليه فأرسل إليه في بيته العلم والحلم يؤتى
يعني إن كنتم تريدون ذلك فهلموا إلي وأبى أن يذهب
إليهم والسلطان خالد بن أحمد الذهلي نائب الظاهرية ببخارى
فبقى في نفس الأمير من ذلك فاتفق أن جاء كتاب
من محمد بن يحيى الذهلي بأن البخاري يقول لفظه
بالقرآن مخلوق وكان وقد وقع بين محمد بن يحيى الذهلي
وبين البخاري في ذلك كلام وصنف البخاري
في ذلك كتاب أفعال العباد فأراد أن يصرف الناس
عن السماع من البخاري وقد كان الناس يعظمونه جدا
وحين رجع إليهم نثروا على رأسه الذهب والفضة
يوم دخل بخارى عائدا إلى أهله وكان له مجلس
يجلس فيه للإملاء بجامعها فلم يقبلوا من الأمير
فأمر عند ذلك بنفيه من تلك البلاد فخرج منها ودعا
على خالد بن أحمد فلم يمض شهر حتى أمر ابن الظاهر
بأن ينادى على خالد بن أحمد على أتان وزال ملكه
وسجن في بغداد حتى مات ولم يبق أحد يساعده
على ذلك إلا ابتلي ببلاء شديد فنزح البخاري
من بلده إلى بلدة يقال لها خرتنك على فرسخين
من سمرقند فنزل عند أقارب له بها وجعل يدعو الله
أن يقبضه إليه حين رأى الفتن في الدين ولما جاء
في الحديث
(وإذا أردت بقوم فتنة فتوفنا إليك غير مفتونين
ولقي الإمام ربه بعد هذه المحنة.



ثناء العلماء عليه


قال أبو العباس الدعولي
كتب أهل بغداد إلى البخاري...
المسلمون بخير ما حييت لهم...
وليس بعدك خير حين تفتقد...
وقال الفلاس كل حديث لا يعرفه البخاري فليس بحديث
قال أبو نعيم أحمد بن حماد هو فقيه هذه الأمة
وكذا قال يعقوب بن إبراهيم الدورقي ومنهم من فضله في الفقه والحديث على الإمام أحمد بن حنبل واسحاق بن راهويه
وقال قتيبة بن سعيد رحل إلي من شرق الأرض وغربها
خلق فما رحل إلى مثل محمد بن إسماعيل البخاري.



وفاته


فكانت وفاته ليلة عيد الفطر وكان ليلة السبت
عند صلاة العشاء وصلي عليه يوم العيد بعد الظهر
من هذه السنة أعنى سنة ست وخمسين ومائتين
وكفن في ثلاثة أثواب بيض ليس فيها قميص ولا عمامة
وفق ما أوصى به وكان عمره يوم مات ثنتين وستين سنة
وقد ترك بعده علما نافعا لجميع المسلمين فعلمه لم ينقطع
بل هو موصول بما أسداه من الصالحات في الحياة
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث علم ينتفع به)
الحديث رواه مسلم وشرطه في صحيحه هذا أعز من شرط
كل كتاب صنف في الصحيح لا يوازيه فيه غيره
لا صحيح مسلم ولا غيره.



المصدر
سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

تم بحمد الله
انتظرونا الاسبوع القادم
ان شاء الله .. وشخصية جديدة

__________________






رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-09-2011, 09:37 PM
الصورة الرمزية سامية الحرف
سامية الحرف سامية الحرف غير متصل
أختكم/عبير العتيبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
مكان الإقامة: اللهم ارزقنا الفردوس الأعلى من الجنة بدون حساب ولا عذاب آمين يا رب العالمين ....
الجنس :
المشاركات: 12,063
الدولة : Saudi Arabia
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..


__________________
،،
اللهم ابن لي عندكــ بيتًا فالجنة لا يزول
وعوضني خيرًا ممافقدتــ
اللهم إني صابرة كما أمرتني فبشرني كما وعدتني
قد أغيب يومًا ،، للأبد فلا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 20-09-2011, 09:38 PM
الصورة الرمزية سامية الحرف
سامية الحرف سامية الحرف غير متصل
أختكم/عبير العتيبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
مكان الإقامة: اللهم ارزقنا الفردوس الأعلى من الجنة بدون حساب ولا عذاب آمين يا رب العالمين ....
الجنس :
المشاركات: 12,063
الدولة : Saudi Arabia
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..



__________________
،،
اللهم ابن لي عندكــ بيتًا فالجنة لا يزول
وعوضني خيرًا ممافقدتــ
اللهم إني صابرة كما أمرتني فبشرني كما وعدتني
قد أغيب يومًا ،، للأبد فلا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 22-09-2011, 04:31 PM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
افتراضي رد: ** استضافات اسبوعية .. لشخصيات اسلامية ..

جزانا الله واياكم خيرا ..
__________________






رد مع اقتباس
  #30  
قديم 23-09-2011, 05:13 PM
الصورة الرمزية الدكتور مؤمن
الدكتور مؤمن الدكتور مؤمن غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مكان الإقامة: مصراوى
الجنس :
المشاركات: 895
الدولة : Egypt
Arrow ** الامام مسلم ..






شخصية الاسبوع الثانى عشر


الامـام مســــــلم


الإمام أبو الحسين مسلم
بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كرشان القشيري العامري،
821 - 875، من أشهر مصنفي الأحاديث,
وهو مصنف كتاب صحيح مسلم
الذي يعتبر ثاني أصح كتب الحديث بعد صحيح البخاري.



مولده ونشأته

ولد في نيسابور تلك المدينة العريقة
التي اشتهرت بازدهار علم الحديث والرواية،
من أسرة عربية أصيلة ترجع إلى قبيلة قُشَير.
ولد مسلم بن الحجاج سنة 206 = 821 هـ على
أرجح أقوال المؤرخين،
ونشأ في أسرة كريمة، وتأدب في بيت علم وفضل،
فكان أبوه فيمن يتصدرون حلقات العلم،
ولذا عني بتربية ولده وتعليمه،
فنشأ شغوفًا بالعلم مجدًا في طلبه محبا للحديث النبوي،
فسمع وهو في الثامنة من عمره من مشايخ نيسابور،
وكان الإمام يحيى بن بكير التميمي أول شيخ
يجلس إليه ويسمع منه، وكانت جلسة مباركة أورثت
في قلب الصغير النابه حب الحديث فلم ينفك يطلبه،
ويضرب في الأرض ليحظى بسماعه وروايته عن أئمته الأعلام.


وذكره الحاكم النيسابوري في المستدرك فقال عنه:
"كان تام القامة أبيض الرأس واللحية يرخي طرف
عمامته بين كتفيه، كان أول سماعه الحديث سنة 218 هـ،
بعد أن طاف البلاد الإسلامية عدة مرات،
رحل إلى العراق والحجاز والشام ومصر."


تذكر كتب التراجم والسير أن الإمام مسلم
كان يعمل بالتجارة، وكانت له أملاك وضياع مكنته
من التفرغ للعلم، والقيام بالرحلات الواسعة
إلى الأئمة الأعلام الذين ينتشرون في
بقاع كثيرة من العالم الإسلامي.



شيوخه وتلاميذه


سمع من يحيى بن يحيى النيسابوري،
وقتيبة بن سعيد، ومحمد بن عبد الوهاب الفراء،
واسحاق بن راهويه، ومحمد بن مهران الحمال،
وإبراهيم بن موسى الفراء، وعلي بن الجعد،
وأحمد بن حنبل، وعبيد الله القواريري، وخلف بن هشام،
وسريج بن يونس، وعبد الله بن مسلمة القعنبي،
وأبو الربيع الزهراني، وعبيد الله بن معاذ بن معاذ،
وأحمد بن يونس وإبراهيم بن المنذر
وأبو مصعب الزهري وغيرهم.


روى عنه الترمذي وأبو الفضل أحمد بن سلمة،
وإبراهيم بن أبي طالب، وشيخه محمد بن عبد الوهاب الفراء،
وابن خزيمة، وأبو محمد بن أبي حاتم الرازي،
وإبراهيم بن محمد بن سفيان، وأبو عوانة الاسفرائني،
وأبو حامد الأعمشي، وغيرهم
وتوفي بنصر اباد قرب نيسابور سنة 261هجرية.
اخذ عن احمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه
وتتلمذ على الإمام البخاري ووضع عدة كتب في الفقه
والحديث منها الصحيح الذي شمل على 7275حديثا
بالمكرر و4000 بحدف المكرر




ثناء العلماء عليه


  • قال فيه شيخه محمد بن عبد الوهاب الفراء
"كان مسلم من علماء الناس وأوعية العلم"
  • وقال بندار:
"الحفاظ أربعة، أبو زرعة ومحمد بن إسماعيل والدارمي ومسلم"
  • وقال أبو علي الحسين بن علي النيسابوري:
"ما تحت أديم السماء أصح من كتاب مسلم
بن الحجاج في علم الحديث"
  • وقال أحمد بن سلمة:
رأيت أبا زرعة وأبا حاتم يقدمان مسلم بن الحجاج
في معرفة الصحيح على مشايخ عصرهما"
  • قال المزي في تهذيب الكمال:
مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيرى،
أبو الحسين النيسابورى الحافظ، صاحب " الصحيح ".
  • وقال المزى:
قال الحاكم أبو عبد الله الحافظ:
قرأت بخط أبى عمرو المستلمى:
أملى علينا إسحاق بن منصور سنة إحدى وخمسين ومئتين،
ومسلم بن الحجاج ينتخب عليه وأنا أستملى،

فنظر إسحاق بن منصور إلى مسلم، فقال:
لن نعدم الخير ما أبقاك الله للمسلمين.
  • وقال أيضا:
حدثنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم قال:
سمعت أحمد بن سلمة يقول:
رأيت أبا زرعة، وأبا حاتم يقدمان مسلم بن الحجاج
في معرفة الصحيح على مشايخ عصرهما.
  • وقال أيضا:
سمعت عمر بن أحمد الزاهد يقول:
سمعت الثقة من أصحابنا وأكثر ظنى أنه
أبو سعيد بن يعقوب يقول:
رأيت فيما يرى النائم كأن أبا على الزغورى
يمضى في شارع الحيرة وفي يده جزء من كتاب مسلم ـ
يعنى ابن الحجاج ـ فقلت له:
ما فعل الله بك؟ قال: نجوت بهذا وأشار إلى ذلك الجزء.
  • وقال أيضا:
حدثنا محمد بن إبراهيم الهاشمى: قال:
حدثنا أحمد بن سلمة، قال:
سمعت الحسين بن منصور يقول:
سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلى،
وذكر مسلم بن الحجاج، فقال بالفارسية كلاما معناه:
أى رجل كان هذا؟
  • وقال أيضا:
سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب يقول:
سمعت أحمد بن سلمة يقول:
عقد لأبى الحسين مسلم بن الحجاج،
مجلس للمذاكرة، فذكر له حديث لم يعرفه،
فانصرف إلى منزله وأوقد السراج، وقال لمن في الدار:
لا يدخل أحد منكم هذا البيت، فقيل له:
أهديت لنا سلة فيها تمر.
فقال: قدموها إلي فقدموها إليه فكان يطلب الحديث
ويأخذ تمرة تمرة فيمضغها
فأصبح وقد فني التمر ووجد الحديث.
  • قال الحاكم:
زادنى الثقة من أصحابنا أنه منها مات.

وقال أيضا:
سمعت محمد بن يعقوب أبا عبد الله الحافظ يقول:
توفى مسلم بن الحجاج عشية يوم الأحد،
ودفن الاثنين لخمس بقين من رجب
سنة إحدى وستين ومئتين.
  • وقال الحاكم أيضا:
"هو صاحب الصحيح أحد الأئمة الحفاظ وأعلام المحدثين،
وكان أيضا عالما في الفقه، تقوم شهرته ومكانته
على كتابه الجامع الصحيح.
و من كتبه أيضا صحيح مسلم الذي
يعتبر من اصح الكتب التي روت احديث النبى




مؤلفاته المطبوعة
  • صحيح مسلم -
  • التمييز (وهو كتاب في علل الحديث) -
  • الكنى والأسماء -
  • المنفردات والوحدان -
  • الطبقات -
وله كتب مفقودة منها
  • طبقات التابعين ورجال عروة بن الزبير
  • أولاد الصحابة
  • الإخوة والأخوات
  • الأقران
  • أوهام المحدثين
  • ذكر أولاد الحسين
  • مشايخ مالك
  • مشايخ الثوري
  • مشايخ شعبة


وفاته


ذكروا إن مسلم سئل عن حديث في مجلس بنيسابور ،
فلم يحر جوابا .
وقال بعدم علمه بهذا الحديث ،

وعندما رجع إلى بيته قام بالفحص عن ذلك الحديث ،
وحصل في الأثناء أن جاءه أحد ملازميه بإناء كبير من التمر .
فلم يزل مسلم يبحث عن الحديث
طوال ليلته ولكي يزيل النوم عن عينيه تناول من التمر
المهداة إليه حتى طلع عليه الفجر ،
وما أن أتم أكل التمر كله حتى عثر على الحديث ،
فبسبب أكله التمر كثيرا تمرض وبعده توفي
عن عمر يناهز الخامسة والخمسين سنة
بنصر اباد قرب نيسابور سنة 261هجرية
ودفن بالقرب من مدينة نيسابور.




المصدر
سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

تم بحمد الله
انتظرونا الاسبوع القادم
ان شاء الله .. وشخصية جديدة


__________________






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 217.73 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 211.42 كيلو بايت... تم توفير 6.31 كيلو بايت...بمعدل (2.90%)]