نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         لله الحمد، رزقت بمولودة، دعواتكم/ن لي. (اخر مشاركة : وســـــــــام* - عددالردود : 1 - عددالزوار : 76 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2926 - عددالزوار : 345632 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2324 - عددالزوار : 141364 )           »          طريقة عمل الدجاج التندورى مع الرز البريانى (اخر مشاركة : وســـــــــام* - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          عن التاريخ والمواقف المتعددة منه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          وسائل المعرفة في الفكر الإسلامي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2319 - عددالزوار : 34289 )           »          الفقه على المذاهب الأربعة ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 126 - عددالزوار : 4404 )           »          شرح سنن أبي داود للعباد (عبد المحسن العباد) متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 210 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-08-2020, 05:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,008
الدولة : Egypt
افتراضي نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود

نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية

والرسائل والوصايا والعهود (1)
د. محمد بن سعد الدبل



إذا ذُكرت كلمة "الفن"، أو أُلقيت على الأسماع عبارة "الفن الأدبي" أو "الفنون الأدبية"، انصرف الذهن إلى ألوان الأدب شعرًا ونثرًا؛ مِن قصيدة أو أنشودة أو مقطوعة أو ملحمة، ومِن خُطبة إلى قصَّة وأقصوصة، وخاطرة ومقالة ومسرحية، إلى غير ذلك مما يؤديه فنُّ العبارة؛ كالأسطورة، واللغز، والأُحجية، والذي يسبق هذه الألوان في ميدان الأدب والنقد هو مَعرِفة القيَم الفنيَّة التي بها يقوم العمل الأدبي أيًّا كان نوعه.


ولعلَّ أقرب المقاييس الفنية التي يوزَن بها اللون الأدبي هو مِقياس "الصنعة".

فلقد درس النقاد القدماء صناعة الأدب من خلال البناء اللفظي والمعنوي، وقامت على تلك النظرة النقدية دراساتٌ وسعتْ خصائص الألفاظ والتراكيب وخصائص المعاني للنصِّ الأدبي، وما يتبع هذه الخصائص من جزئيات تُقاس بمعيار الذَّوق والنظرة الشاملة.

فهذا أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ يقرِّر الصنعة في الأدب، ويرى أنها مِهنة الأديب المطبوع، شاعرًا كان أو ناثرًا، وفي ذلك يقول: "الأدب جنس مِن الصناعة، وضرب مِن التصوير"، ويُسمي أبو هلال العسكري كتابه في نقد الأدب بـ: "الصناعتين"؛ يعنى الشعر والنثر، ويدرس عبدالقاهر الجُرجاني القيم الفنية لألفاظ ومعاني الأدب حتى يبلغ الشوط إلى مداه، فيُقرِّر مزيَّة النص في النَّظْم، لا في اللفظ وحده، ولا في المعنى وحده.


ويدرس ابن سنان الخفاجي خصائص اللفظة المُفرَدة، فيوصلها إلى ثمانية أوصاف.

ويَبني ابن الأثير كتابه: "المثَل السائر" على مقدِّمتَين؛ أولاهما في الصناعة اللفظية، وثانيتهما في الصناعة المعنوية[1].

وقبل أن ندرس - بالتفصيل - فنون الأدب الإسلامي مِن خطبة وقِصَّة وشِعر، يَحسن أن نسوق بعض الشواهد من النصوص الإسلامية؛ لنقف على شيء مِن خصائصها.


إليك مِن كلام العرب ما يَقرع الخصم، ويقطع الحُجَّة، ويُثبت العقل، ويستثير الحماس، ويُمتع العواطف، ويُلهب المشاعر، ويَفيض بسحر البيان وأَسرِ الجنان.

قال الخليفة المعتصم في كتاب له إلى عبدالله بن طاهر، وكانت في نفس المعتصم عليه حزازة:
"أما بعد، عافانا الله وإياك، قد كانت في قلبي منك هنَات غفَرها الاقتدار، وبقيَت حزازات أخاف منها عليك عند نظري إليك، فإن أتاك ألفُ كتابٍ منِّي أستقدمك في كل واحد، فلا تقدم، وحسبك معرفة بما أنا منطوٍ لك عليه إطلاعي إياك على ما في ضميري منك، والسلام".

وطلب الحَجاج إلى المُهلَّب بن أبي صفرة أن اكتب لي عن خبر الوقيعة في خراسان، واشرح لي القصة كأني أشاهدها، وعن خبر بني المُهلَّب وأيهم أشجع، فأرسل المُهلَّب إلى الحجاج كعبَ بن معدان الأشعري، فجاء مِن كلامه: "أما بنو المهلب، فالمُغيرة سيِّدهم، وكفاك بيزيدَ فارسًا، وما لقي الأبطالُ مثل حبيب، وما يستحيي شجاع أن يفرَّ مِن مدرك، وعبدالملك موت زعاف وسمٌّ ناقع، وحسبك بالمفضل في النجدة، واستجهز قبيصة، ومحمد ليثُ غابٍ"، فقال الحجاج: ما أراك فضلت منهم واحدًا عليهم، فأيُّهم أشجَع مِن أخيه؟ قال كعب: هم كالحلقة المُفرغة لا يُدرى أين طرفاها، قال الحجاج: فأخبرني عن رضا الجند على المُهلَّب، ورِضا المهلب على الجند.


قال كعب: أعزَّ الله الأمير، للمُهلَّب على جنده شفقة الوالد، ولهم به بِرُّ الولد.

وبعد، فهذا غيض مِن فيض مِن كلام السادة والقادة، فكيف بكلام أرباب اللسن والفصاحة وعلماء البيان وصُنَّاع الكلام، وبخاصَّة مَن كان مِن فنِّ الشعر، فهو أقدر على التصوير؟

إليك هذه المُذهبة العينيَّة لشاعر الإسلام الصحابي المجاهد كعب بن مالك الأنصاري، أبيات جديرة بالدراسة والنظرة الفاحِصة، إنها قصيدة لشاعر أحبَّه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لِما له مِن مواقفَ تشهَد بصدقِ إيمانه، ورسوخ العقيدة في نفسه، هذه القصيدة نظمها كعب في الرد على عبدالله بن الزِّبَعْرَى، اشتملَت وحدتها العضوية على صورٍ أدبية فنيَّة، صاغها كعب - رضي الله عنه - بريشة الشاعر المُبدِع، فجاءت قصيدته خطابًا للعقل والعاطفة، متَّسمة بالواقعية والتاريخ والصِّدق الشعوري، وهذه الخصائص مجتمعة تؤكِّد ثُبوت الشِّعر الإسلامي وقوته وتفاعله وأثره وتأثيره، وإنَّ ما يراه بعض النقاد - قدماء ومعاصرين - مِن أن الشِّعر الذي نظمه شعراء الإسلام مِن الرعيل الأول فقَدَ بعض السمات الفنية مِن توهُّج العواطِف، والإبداع في الصور، وسعة الخيال، وتميَّز بخصائص أخرى كفتور العاطفة، ونضوب الصورة، وضيق الخيال - ليس على إطلاقه، والحكم العدل فيما ذهب إليه هؤلاء النقاد أن نُطلَّ على شيء من قصيدة كعب؛ فهي البرهان على خلاف ما يَرمي إليه هؤلاء.


يقول - رضي الله عنه وأرضاه -:
ألا هل أتى غسَّانَ عنا ودونهم
مِن الأرض خَرقٌ سَيْرُه مُتنَعنِعُ

صَحارٍ وأعلامٌ كأنَّ قَتامَها
مِن البعدِ نقْعٌ هامدٌ مُتقطِّعُ

مجالدنا عن ديننا كل فَخمةٍ
مذرَّبةٍ فيها القوانسُ تلمَعُ

ولكن ببدرٍ سائِلوا مَن لقيتمُ
مِن الناسِ، والأنباءُ بالغيبِ تنفَعُ

وإنَّا بأرضِ الخوفِ لو كان أهلُها
سِوانا لقد أَجلَوْا بليلٍ فأقْشَعوا

إذا جاء مِنا راكبٌ كان قولُه
أعدُّوا لما يُزجِي ابنُ حربٍ ويَجمَعُ

نُجالد لا تَبقى علينا قَبيلةٌ
مِن الناس إلا أن يَهابوا ويفظعوا

وقال رسول الله لما بدَوا لنا
إذا ما اشتهى أنا نُطيع ونسمَع

فلمَّا تلاقَيْنا ودارَتْ بِنا الرَّحى
وليس لأمرٍ حمَّه اللهُ مدفَعُ

ضَربْناهمُ حتى تركْنا سَراتَهم
كأنهمُ بالقاعِ خشبٌ مُصرَّعُ

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-08-2020, 05:02 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,008
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود

نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية

والرسائل والوصايا والعهود (1)
د. محمد بن سعد الدبل

ونحن أناسٌ لا نرى القتلَ سُبَّةً
على كل مَن يَحمي الذِّمارَ ويمنَعُ

بنو الحربِ لا نَعيا بشيءٍ نقولُه
ولا نحن مما جرَّتِ الحربُ نَجزعُ



إلى آخر ما قال كعب - رضي الله عنه - في هذه الرائعة الحَماسية، التي تُقارب أبياتها خمسين بيتًا، كل بيت يُعبِّر عن معنًى سامٍ شريف تتلاحَق فيه الصور؛ حتى كأن السامع يُشاهد المعركة الإسلامية عيانًا، ولنقف على شيء مِن هذه الصور في عدد مِن أبيات هذه القصيدة.

في مطلع القصيدة تناول الشاعر تصوير المسافات التي قطعها الجيش الإسلامي انتصارًا لدين الإسلام ونشره والدعوة إليه.

وقد أبدع كعب في تصوير الأرض المُوحِشة التي قطعها الجيش المجاهد؛ "فهي في شِعره مصيدة لأقوى الجِمال، فلا يقدر على اجتيازها أيُّ مُسافر مهما بلغت راحلته من الصبر والتمرُّس على الأسفار، موحشة، لا أنيس فيها ولا رفيق".

ولكن سرعان ما يَرسم في تعبيره صورة أخرى لهذه الأرض الموحشة؛ إنها مرتع خِصب للظباء الخالصة البياض، ولأسراب النعام والطيور البرية؛ فقد جمع "كعب" في تصويره الشاعريِّ بين نقيضَين لصورة هذه الصحراء الواسعة المُوحِشة، فهناك حياة الصمت الرهيب الذي لا يقطعه إلا دلاج في السير، وهناك الشعاب المُتناثِرة التي لا يسكنها راجل أو راحل، وبجانب هذه الصورة تجد صورة الحياة تعجُّ بالحركة الدائبة التي تمتِّع النظر؛ فهناك الظباء والطيور، وأعداد مِن حيوانات البرِّ تسرَح وتمرَح وترتَع في مواطن الكلأ ورياض السهل والوعر.
به العِينُ والآرامُ يَمْشِينَ خلفة
وبَيضُ نَعَامٍ قَيضُه يَتقلَّعُ



وشبيه قول كعب في هذا البيت "به العين والآرام يمشين خلفة" بقول زهير بن أبي سلمى:
بِها العينُ وَالآرآمُ يَمشينَ خلفَة
وَأَطلاؤُها يَنهَضنَ مِن كُلِّ مجثمِ



ومعلوم أنه يَبقى لزهير فضْل السَّبق إلى هذه الصورة النابضة بالحياة والحركة.

يقول الدكتور/ زكريا صيام - حول الصور التي رسَمها كعب في قصيدته تلك -:
"ولا أدري كيف تسَنَّى لشاعر المدينة حيث الحضارة والاستقرار أن يأتي بصور بدوية، بل موغِلة في البداوة والغرابة، لكنه خيال الشعراء الذي لا يحدُّ أفقَه شيء"[2].


ويمكننا أن نأخذ مِن ملاحظة الدكتور/ صيام معنى قدرة الشاعر المسلم على الإبداع في التصوير على حسب ما تقع عليه حاسته، وعلى حسب ما يراه في ذهنه مِن مواقف ومشاهد.

فكعب في هذه القصيدة يُقوي لفظَه في رسم الصورة التي تتطلَّب منزع القوة؛ كهَول الصحراء وسعتها ووحشتها، وحين يرتبط شعوره بمشاهد الحضارة واللين نراه سهل اللفظ وواضح المعنى، حتى لكأنَّ القارئ يُحسُّ أن مطلع القصيدة لونٌ خاصٌّ بعيد عن وسطها وآخرها، فهل تُحسُّ بصلابة أو غرابة أو وحشية في قوله من هذه القصيدة؟
وفينا رسول الله نتبَع أمره
إذا قال فينا القول لا نتطلَّع

نُشاوره فيما نريد وكلنا
إذا ما دعا - حتمًا - نُطيع ونسمع

وقال رسول الله لما بدَوا لنا
ذَروا عنكمُ هول المنيات واطمَعوا

وكونوا كمن يَشري الحياة تقرُّبًا
إلى ملك يُحيا لديه ويُرجَع



فتأمَّل هل تجد في هذه الأبيات مِن قصيدة كعب لفظًا غريبًا، أو حرفًا متنافرًا، أو معنًى غامضًا؟!

إن هذه الأبيات جميعها تدل - في إطارها ومضمونها - على سعة قاموس لغة الشاعر، وخصوصًا شاعر مثل كعب بن زهير، ذلك الصحابي الذي تخرَّج في مدرسة المسلمين، مدرسة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، مدرسة الرعيل الأول من المسلمين، ومَن حذا حذوهم مِن أدباء ومفكِّري الإسلام إلى اليوم.

إن هذه الخصائص، التي تجمع بين سهولة اللفظ وعذوبته، وفخامته وقوته، وبين وضوح المعنى وعُمقِه، خصائص تَصدُق على الشعر الذي نبَت وأينَع في رياض الفِكر الإسلامي.

وقامت عليه دراسات أدبية ونقدية قديمة وحديثة أولئك الأدباء، فكْر أدبيٌّ زخرت به أمهات المصادر من مثل كتاب "الأغاني"؛ لأبي الفرج الأصفهاني، و"البيان والتبيين"؛ للجاحظ، و"العقد الفريد"؛ لابن عبدربه، و"يتيمة الدهر"؛ للثعالبي، و"زهر الآداب"؛ للحصري، و"المثل السائر"؛ لابن الأثير، و"صبح الأعشى في صناعة الإنشا"؛ للقلقشندي، و"الطراز"؛ للعلوي، وكان ذلك الشِّعر قِبلة النحاة في شواهدهم، ومحط أنظار البلغاء في كلامهم، والبلاغيين في بحوثهم، واللغويين في آثارهم، والنُّقاد في آرائهم.

[1] انظر هذه القضية وتفصيلاتها في: البيان والتبيين؛ للجاحظ جـ1، والصناعتين؛ لأبي هلال العسكري، في باب النظم، وأسرار البلاغة؛ لعبدالقاهر الجرجاني، شرح فكرة النظم، وسر الفصاحة؛ لابن سنان الخفاجي، والمثل السائر؛ لابن الأثير.

[2] الأدب العربي في العصر الجاهلي وصدر الإسلام، ص: 143، د. زكريا عبدالرحمن صيام.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-08-2020, 04:50 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,008
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود

نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية

والرسائل والوصايا والعهود (2)

د. محمد بن سعد الدبل
إذا كان الاستدلال يُغري بذكر الكثير مِن عطاء الأدباء، فهذه عبارات مِن جيِّد المنظوم والمنثور مِن كلام العرب أوردها الحصري في كتابه: "زهر الآداب وثمر الألباب".


قال أبو إسحاق:
أهدى الكِنديُّ إلى بعض إخوانه سيفًا صقيلاً فكتب إليه:
"الحمد لله الذي خصَّك بمنافعَ كمنافع ما أهديتَ، وجعلك تهتز للمكارم اهتزاز الصارم، وتمضي في الأمور مضاء حِدَّة المأثور، وتصون عِرضك بالأرفاد، كما تُصان السيوف بالأغماد، ويطَّرد ماء الحياة في صفحات خدِّك المشوف كما يشفُّ الرَّونق في صفائح السيوف، وتَصقُل شرفك بالعَطيَّات كما تصقل متون المشرفيات"[1].


هذه العبارات التي ساقها أبو إسحاق الحصري من كلام أحد الأدباء تتميز بخصائص فنية ثلاث:
أولها: تَراوُح الفقرات بين الطول والقصر.


وثانيها: اعتماد هذا الكتاب على أسلوب السجع الذي تبدو عليه مسحَة مِن تكلُّف.


وثالثها: أن طوَّع هذا الكاتب مباني كلماته لمعاني الغرض الذي يقصد إليه، وهذا مِن الخصائص الفنية التي يَكاد كلام العرب ألا يَحيد عنها في أغلب الظروف والأحوال.


وثمة خصوصية أخرى تميَّز بها كلام ذلك الأديب: أنها أسلوب الحقيقة، وهذا يعني أن الصور الأدبية تكتسب رُواءها مِن أسلوب الحقيقة بقدر ما تكتسبها من أسلوب المجاز، ويعود تحقُّق هذه الخصوصية إلى قدرة الأديب على تطويع كلماته وَفْق معانيها.


وانظر إلى ما جرى مِن وفد الشام بين يدَي المنصور، واستمع إلى كلام الحارث بن عبدالرحمن الغِفاري أحد الوافدين، فلسوف يتبيَّن لك قدرة الأديب على تخيُّر الكلمات لما يمكن أن تحمله من معنى.


يقول الحارث: "يا أمير المؤمنين، إنا لسنا وفد مباهاة، ولكنا وفد توبة استخفَّت حليمَنا، فنحن بما قدمنا معترفون، وبما سلف منا معتذرون، فإن تُعاقبْنا فبما أجرمْنا، وإن تعفُ عنا فطالما أحسنت إلى مَن أساء"، قال أبو إسحاق: فقال له المنصور: أنت خطيب القوم، وردَّ عليه ضياعه بالغوطة"[2].


هذه العبارات شفعت لصاحبها ولمستمعيها مِن وفد الشام، شفعت لهم عند السلطان بطيب ألفاظها وتوفيق معانيها، وسِحر بيانها، الذي أخذ بمجامع القلوب، فصار إلى قَبول توبة التائبين أنصفَ في حقِّ المُعتذِرين.


قال أبو إسحاق:
"ومِن المواقف التي أنصفَت صاحبها موقف تميم بن جميل عند الخليفة المعتصم، حدث أن قام تميم بن جميل بشاطئ الفرات، واجتمع إليه كثير من الأعراب فعَظُم أمره، وبَعُد ذِكرُه، فكتب المعتصم إلى مالك بن طوق في النهوض إليه، فتبدَّد جَمعُه، وظفر به موثقًا إلى المعتصم، فقال أحد رجال الخليفة: ما رأيتُ رجلاً عايَن الموت فما هاله ولا شغله عما كان يجب عليه أن يفعله مثل تميم بن جميل، فإنه لما مثل بين يدي المعتصم وأُحضر السيف والنطع ووقف بينهما تأمله المعتصم - وكان جميلاً وسيمًا - فأحبَّ أن يعلم أين لسانه مِن منظره، فقال له: تكلم يا تميم، فقال تميم للخليفة: أما إذ أذنتَ - يا أمير المؤمنين - فأنا أقول: الحمد لله الذي أحسن كل شيء خلقه، وبدأ خلق الإنسان من طين، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين، يا أمير المؤمنين، جبَر الله بك صدعَ الدِّين، ولمَّ بك شعث المسلمين، وأوضحَ بك سبُل الحق، وأخمدَ بك فتنة الباطل، إن الذنوب تُخرس الألسن الفصيحة، وتُثقِل الأفئدة الصحيحة، ولقد عَظُمت الجريرة، وانقطعَت الحُجَّة، وساء الظنُّ، فلم يبقَ إلا عفوك أو انتقامك، وأرجو أن يكون أقربَهما مني وأسرعهما إليَّ أشبههما بك وأولاهما بكرمك، ثم أنشد:
أرى الموت بين السيف والنِّطْع كامنًا
يُلاحِظني مِن حيثما أتلفَّت

وأكبر ظنِّي أنك اليوم قاتلي
وأيُّ امرئ مما قضى الله يفلت

وأيُّ امرئ يأتي بعذر وحُجَّة
وسيف المنايا بين عينَيه مُصلَت

وما جزعي مِن أن أموت، وإنني
لأعلم أن الموت شيء مؤقَّت

ولكنَّ خلفي صبية قد تركتهم
وأكبادهم مِن حسرة تتفتَّت

كأني أراهم حين أُنعى إليهم
وقد خمشوا تلك الوجوه وصوَّتوا

فإن عشتُ عاشوا سالِمين بغِبطة
أذود الردى عنهم وإن متُّ موتوا

يعزُّ على الأوس بن خزرج موقِف
يُسلُّ عليَّ السيف فيه وأَسكُت

وكم قائلٍ لا يبعد الله روحه
وآخر جذلان يسرُّ ويشمَت



قال أبو إسحاق: فتبسَّم المُعتصِم، وقال: يا جميل، قد وهبتُك للصِّبية، وغفرتُ لك الصَّبوة، ثم أمر بفك قيوده، وخلَع عليه، وعقد له على شاطئ الفرات[3].


ومِن خلال هذه النصوص يتبيَّن لنا أن أهم فنون الأدب الإسلامي منذ عهد النبوة وما وليه من عصور الأدب إلى عصر النهضة الحديثة، لا يتجاوز الكلام المنثور والمنظوم في إطار ألوانٍ أدبية معيَّنة مِن خطبة، ووصية، وعهد، وميثاق، ورسالة، وقصة، وتوقيعات، وشِعر.


أما المسرحية فلونٌ شاع وكَثُر في العصر الحديث، والقصة ويتبَع المسرحية ألوان أخرى؛ كالأقصوصة، والخاطرة، والأسطورة، والمقالة، والقصة القصيرة.


ولم تُعرَف هذه الألوان الأخيرة وبخاصة فن المسرحية في حياة العرب الأدبية، ولم تنشأ أثناء نقلتهم الإسلامية إلا في العصر الحديث، غير أن القصة بمفهومها الأدبي وفوارقها الفنية التي تميِّزها عن الخَطابة كانت مِن أهمِّ فنون الأدب بعامة، والأدب الإسلامي بخاصة، ويكفي - دليلاً - على ذلك اشتمال الأدب النبوي على طائفة مِن القصص، مما سنتحدَّث عنه بالتفصيل في موضع آخَر مِن هذه الدراسة.


وإذا كانت الخطابة والقصة والشعر هي أرحَب ميدان لاستيعاب أغراض الأدب الإسلامي وموضوعاته، فسنقصر الدراسة على هذه الألوان الثلاثة، مُبتدئين بفنِّ الخَطابة؛ فهي مِن أخطر فنون الأدب الإسلامي في حياة المسلمين منذ فجر الدعوة الإسلامية على يد محمد - صلى الله عليه وسلم - وإلى اليوم، مُشيرين - باختصار شديد - إلى بعض الألوان الأدبية الأخرى؛ كالرسائل، والوصايا، والعهود.


وإذا كانت الخَطابة العربية أسبق في الظهور مِن الشعر جاهلية وإسلامًا فما أهم وبلاغتها، وما الخصائص الفنية التي تميَّزت بها في ألفاظها وجُمَلها وتراكيبها ومعانيها وبلاغتها، وما قيمتها الفنية في معايير النقد الأدبي؟ ذلك ما سندرسه في الصفحات التالية، وقبل أن نتحدث عن هذه القضايا يَحسن أن نلمَّ بشيء عن تاريخ الخطابة عند العرب قبل الإسلام، وما كان لهذا الفنِّ مِن أثر في حياتهم الاجتماعية والأدبية.


كانت الدوافع والأغراض لفن الخطابة عند الجاهليين تكاد لا تتجاوز الموضوعات التالية: "النعرة والحمية الجاهلية، وشن الغارة مدافعة عن النفس والمال والعِرض، أو للتحريض على السطو والسلب.


ومِن أهم موضوعاتها عندهم:
"المُفاخَرة بالشِّعر والنسَب والحسب، وقوة العصبية إلى جانب عدد من الخِصال الحميدة؛ كالشجاعة والكرم والنجدة والإيثار وحماية الجار وإباء الضيم"[4]، وقد سارت الخطابة عند العرب في جاهليتهم سَير الشِّعر في كثير مِن الأغراض والموضوعات، غير أن عِنايتهم في أول الأمر كانت خاصة بالشِّعر دون الخَطابة؛ لصعوبة حفظ النثر وسهولة حفظ المنظوم، ولأن الخَطابة فنٌّ قضَت به طبيعة حياتهم المعيشية، ودعَت إليه حالتهم الاجتماعية، فتفتَّقت بها ألسنتهم صيانةً لعزِّها، وحِفظًا لمَجدِها، وتخليدًا لمآثرها، وتأييدًا لمفاخرها[5].


وعلى الرغم مِن قِدَم عنايتهم بالشعر دون الخطابة فإنه قد نزَل مُستوى الشِّعر عندهم وعلا شأن الخطابة لما اتَّجه الشعراء إلى موضوعاتٍ تُقلِّل مِن قيمتهم؛ حيث استعملوا الشِّعر في ثلب الأنساب والطعن في الحرُمات، وهتْك الأعراض، وإثارة الضغائن، واتخذوه وسيلة للعيش والتكسُّب.


مِن أجل ذلك اتجه الخطباء بخُطبِهم في ذلك العصر إلى موضوعات ذات قيَم إنسانية رفيعة بخلاف ما كان عليه الشعر، فاستُعمِلت الخطابة في تكريم الأشراف وتأبين العظماء، والصُّلح بين الفريقَين.

[1] زهر الآداب وثمر الألباب للحصري جـ3 ص 828، تحقيق: محمد محيي الدين عبدالحميد، شرح: زكي مبارك.

[2] المصدر السابق للحصري ص 828.

[3] المصدر السابق للحصري ص 829 وما بعدها.

[4] الخطابة لعلي محفوظ ص 18، ط الرابعة.

[5] المصدر السابق ص 18.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-08-2020, 03:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,008
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود

نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية

والرسائل والوصايا والعهود (3)


د. محمد بن سعد الدبل








مِن أهمِّ الخصائص الفنية للخُطب الجاهلية شدة الأَسر، وفَخامة اللفظ، وإحكام الصنعة، والمحافظة على أصالة اللغة، والتراوح بين الطول والقِصَر على حسب المقامات التي تُساق فيها الخُطبة، وليس المقام هنا مقام تفصيل لدراسة الخطابة الجاهلية؛ إذ الدراسة خاصَّة بموضوعات الأدب الإسلامي الذي مِن أصوله جيِّد المنظوم والمنثور مِن كلام العرب.


غير أن هناك تشابهًا في موضوعات الخطابة عند العرب في جاهليتهم وفي إسلامهم منذ فجر الدعوة الإسلامية وإلى اليوم؛ فهناك من الموضوعات التي جمعت بين القِيم الإنسانية والقيم التعبيريَّة والإرشاد في العصرَين الجاهليِّ والإسلامي ما يلي:
• خُطب الوفود.
• خطب الاستِخلاف والولاية.
• خطب الحرب.
• خطب الزواج.
• خطب المناظَرة.
• الخطب الاجتماعية.


وكان مما اختصَّ الإسلام به مِن هذه الخُطب:
• خطب الفتوح.
• خطب الزواج.
• خطب الوعظ والإرشاد.
• الخطب السياسية.
• الخطب العِلمية.


وكانت موضوعات هذه الخطب عند العرب في جاهليتهم وفي إسلامهم ذات تشابُه تامٍّ في الخصائص الأسلوبية.


فمِن أبرز الخصائص الفنية في هذا اللون مِن ألوان الأدب - وبخاصة الأدب الإسلامي - أسلوب الإقناع بالدليل والحُجَّة الواضحة والموعظة الحسنة، مع الوضوح الذي يَكشِف عن قصد الخطيب في غير تعمية ولا تضليل، وأن تكون الخطبَة مِن أقرب الطرق مجازًا، وأبينها جوازًا، وسبيل الوضوح هو التعبير في سهولة وفي غير مغالَطة ولا تعقيد.


وأن يتجنَّب الخطيب التكلف في سوق الأفكار، فيَتحاشى التوعُّر في اختيار الألفاظ[1]، فمثل هذه الخصائص تسلم الخطيب إلى الإغراب الذي لا يَصل به المعنى إلى ذهن السامع إلا بكدِّ القرائح والفِطَر إمعانًا في فهم المعنى المراد، وحول هذه الخصوصية يقول أبو هلال العسكري: "إذا جمع الكلام العذوبة والجزالة، والسهولة والرصانة، مع السلاسة والنَّصاعة، واشتمل على الرَّونق والطلاوة، وسَلم مِن حَيف التأليف، وبَعُد عن سماجة التركيب قَبِلَه الفهم الثاقب ولم يردَّه، والفهم يأنس مِن الكلام بالمعروف، ويَسكُن إلى المألوف، ويُصغي إلى الصواب، ويَهرُب مِن المُحال، ويَنقبِض عن الوخَم، ويتأخَّر عن الجافي الغليظ، وقد غلب الجهل على قوم فصاروا يستجيدون الكلام إذا لم يقفوا على معناه إلا بكد، ويستفصحونه إذا وجدوا ألفاظه كزَّة غليظة، وجاسيه غريبة، ويستحقرون الكلام إذا رأوه سلسًا عذبًا وسهلاً حُلوًا، ولم يَعلموا أن السهل أمنع جانبًا وأعز مطلبًا[2]، إنَّ تحقُّق هذه الخصائص مُجتمعة يغري بالمُضيِّ في الحديث عن الخَطابة الإسلامية، ذلك اللون الذي سبَق الشِّعر في الظهور والتأثير، وكان من أجمل فُنون الأدب الإسلامي.


ولا أرى ما يدعو إلى دراسة تاريخ هذا اللون في الأدب؛ فإنه صاحَب ظهور الدعوة الإسلامية على يد محمد - صلى الله عليه وسلم - وظل مُرافقًا للعطاء الأدبي طوال نشر الدعوة الإسلامية على يَدِ القادة الفاتحين مِن رعيل الصحابة والتابعين والخلفاء والولاة الذين صدَقوا ما عاهَدوا الله عليه، ولم يزل هذا اللون يُساير النهضَة الأدبيَّة الحديثة عند طائفة كبيرة مِن المُفكِّرين والأدباء والمُصلِحين إلى اليوم.


وإذا أردنا أن نَقف على خصائص هذا اللون الأدبي، ونَدرُسه دراسة نقديَّة مِن منظور إسلامي، فإن في نصوصه عبر تاريخ الأدب العربي ما يُدلِّل على عطاء الأدب الإسلامي، ويُبرهِن على وجود أدب مُتميِّز مُلتزِم غائي نبيل هادِف.


وإذا كان مِن أجود ما يُجلي الخصائص الفنية للعمل الأدبيِّ الوقوف على شيء مِن النصوص التي خلَّفها الرعيل الأول مِن المسلمين، فإن في أدب الدعوة الإسلامية مِن النصوص الخطابية ما يَنهض بدراسة أدبيَّة نقدية كامِلة.


وإذا كان الأدباء يَتفاضَلون في أعمالهم الأدبية شِعرًا ونثرًا، فإن إمام الفضل والفضيلة في الأدب الإسلامية هو رسول الأمة ونبيها محمد - صلى الله عليه وسلم - لأن أدبه هو ذلك الكلام الرفيع الذي لم يُدرك شأوه بليغٌ ولا فصيح، فلنقف على شيء مِن كلامه الشريف ضِمنَ كلمات ليسَت مِن بَوح الخاطر، وليسَت في الإبداع هواجس شاعِر، ولا هي مِن تكلُّف المُتفاصِحين، ولا مِن مأثور البُلغاء والبلاغيِّين، وإنما هي عقود مُشذَّرة تعدُّ واسطة العقد في الكلام، وجواهِره في المعاني الساميَة الشريفة؛ لصدورها عن إمام العلم والحِكمة، ونبيِّ الهدى والرحمة، ساق منها العلماء في آثارهم، واقتبَس منها الأدباء في عطائهم وأورَدها علماء اللغة والبيان شواهد على قواعدهم وأمثلتهم؛ فهي مدد فيَّاض لا يَنضب أبد الدهر.


أورَد العالِم الأديب يَحيى بن حمزة العلوي، في كتابه: "الطراز المتضمِّن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز" ما لا يملُّ إذا أعيد:
فلننتقل إلى شيء مما ذكره العلوي من كلام الصحابة الأجلاء، وليكن ذلك مما أورده مِن كلام الإمام عليٍّ - كرم الله وجهه - يقول العلوي: قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه -: "نحن أمراء الكلام، وفينا تشبَّثت عروقه، وعلينا تهدَّلت أغصانه"، قال العلوي: ومِن كلامه - كرَّم الله وجهَه - في معنى بدء الخليقة: "فطر الله الخلائق بقدرته، ودبَّرها بحكمته، ونشر الرياح برحمته، ووتد بالصخور ميدان أرضه"، ثم قال: "أول الدِّين معرفته، وكمال معرفته توحيده، وكمال توحيده التصديق به، وكمال التصديق به الإخلاص له، وكمال الإخلاص له نفي صفات النقائص عنه".


ومِن النوادر في الحِكَم والآداب قوله - رضي الله عنه -: "قيمة كل امرئ ما يُحسن"، فهذه اللفظة: لا يُوازيها حِكمة، ولا تقوم أمامها جملة، وقوله: "المرء مخبوء تحت لسانه، والسعيد مَن وُعظ بغيره، والمغبوط مَن سلم له دِينه، مَصارِع العقول تحت بُروق الأطماع، بالبرِّ يُستعبَد الحُرُّ، الطمع رقٌّ مؤبَّد، التفريط ثمرته الندامة"[3].


مَن عرف كلام البلغاء في خُطبهم ومواعظهم بعده - كرم الله وجهه - إلى يومنا هذا (غير كلام الله - تعالى - وكلام رسوله - صلى الله عليه وسلم) علم قطعًا لا شك فيه، أنهم قد أسفُّوا في البلاغة وحلَّق، وقصَّروا في الفصاحة وسبق، والعجب من علماء البيان والجماهير من حذاق المعاني؛ حيث عولوا في أودية البلاغة، وأحكام الفصاحة، بعد كلام الله تعالى وكلام رسوله، علىدواوين العرب، وكلماتهم في خطبهم، وأمثالهم وأعرضوا عن كلامه مع علمهم بأنه الغاية التي لا رتبة فوقها ومنتهى كل مطلب، وغاية كل مقصد في جميع ما يطلبونه من الاستعارة والتمثيل والكناية، وغير ذلك من المجازات الرشيقة والمعاني اللطيفة الدقيقة[4].


ويؤيد توافر هذه الخصائص في النصوص ما أورده الجاحظ من الخطب لعليٍّ ولغيره من خطباء الإسلام من ذلك خطبته - كرم الله وجهه - في الحثِّ على الجهاد؛ فقد قال بعد أن حمد الله وأثنى عليه بما هو أهله:
أما بعد، فإن الجهاد باب مِن أبواب الجنة، فمن تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذلِّ، وشمله البلاء، ولزمه الصَّغار، وسيم الخسف، ومُنع النصَف، ألا وإني قد دعوتكم إلى قتال هؤلاء القوم ليلاً ونهارًا، وسرًّا وإعلانًا، وقلت لكم: اغزوهم قبل أن يَغزوكم، فوالله ما غُزي قوم - قطُّ - في عقر دارهم إلا ذلُّوا، فتواكلتُم وتخاذَلتُم، وثَقُل عليكم قولي، واتخذتموه وراءكم ظِهريًّا، حتى شُنَّت عليكم الغارات، هذا أخو غامد قد ورَدت خيله الأنبار، وقتَل حسان - أو ابن حسان - البكري، وأزال خيلكم عن مسالِحها، وقتل منكم رجالاً صالِحين، ولقد بلغني أن الرجل منهم كان يدخل على المرأة المسلمة، والأخرى المعاهَدة فيَنزع حَجْلها وقلبها ورِعاثها، ثم انصرفوا وافرين، ما كُلم رجلٌ منهم كلمًا، فلو أن رجلاً مسلمًا مات مِن بعد هذا أسفًا ما كان عندي به ملومًا، بل كان به عندي جديرًا، فيا عجبًا مِن جدِّ هؤلاء القوم في باطلهم، وفشَلِكم عن حقِّكم، فقُبحًا لكم وترحًا، حين صِرتُم هدفًا يُرمى وفيئًا يُنتهَب، يُغار عليكم ولا تُغيرون، وتغزون ولا تغزون، ويُعصى الله وترضَون، فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحرِّ قلتم: حمارة القيظ، أمهلْنا يَنسلخ عَنا الحرُّ، وإذا أمرتكم بالسير في البرد، قلتم: أمهلنا ينسلخ عنا القُرُّ، كل ذا فرارًا مِن الحرِّ والقرِّ، فإذا كنتم مِن الحر والقر تفرون، فأنتم - والله - من السيف أفرُّ، يا أشباه الرجال ولا رجال، ويا أحلام الأطفال وعقول ربات الحِجال، وددتُ أن الله أخرجني مِن بين ظهرانَيْكم، وقبَضني إلى رحمته مِن بينكم، والله لوددتُ أني لم أرَكم ولم أعرفكم، معرفة - والله - جرَّت ندمًا، قد ورَيتُم صدري غيظًا، وجرَّعتموني الموت أنفاسًا، وأفسدتم عليَّ رأيي بالعِصيان والخِذلان، حتى قالت قريش: ابن أبي طالب شُجاع ولكن لا علم له بالحرب، للهِ أبوهم، وهل منهم أشد لها مراسًا، أو أطول لهما تجربة مني؟ لقد مارستها وما بلغتُ العِشرين، فهأنَذا قد نيفتُ على الستِّين، ولكن لا رأيَ لمَن لا يُطاع [5].


وقبل أن نتحدث عن خصائص هذه الخطبة الإسلامية، هناك أمر يَحسن التنبيه عليه فيما يتعلق بصحة نسبة ما دُوِّن مِن الخطب إلى علي - كرم الله وجهه - أقول فيما قيل: لقد حَفظت كتب التراجم والسير وأمهات مصادر البلاغة والنقد والأدب عددًا كبيرًا مِن خُطب الإمام علي - كرَّم الله وجهَه - غير أن أغلب هذه الخطب ليس مِن نَسجِ كلامه، ولا مِن مكنون مُراده، وإنما هو مِن قَبيل الكلام المصنوع المدخول عليه، وبخاصة ما كان الخطب التي بين دفَّتي كتاب "نهج البلاغة"؛ فقد أشار إلى ذلك كثير من العلماء، واختلفوا هل هو مِن عمل الشريف المرتضى المتوفى سنة 436هـ، أو من عمل أخيه الشريف الرضي المتوفى سنه 406هـ.


يقول ابن خلكان في ترجمة أورَدها له بكتابه: "وفيات الأعيان":
"قد اختلفت الناس في كتاب "نهج البلاغة" المجموع من كلام الإمام علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - هل هو جَمعُه أو جمْع أخيه الرضي، وقد قيل: إنه ليس مِن كلام علي، وإنما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه"[6]، ويردِّد هذا الكلام اليافعي في مرآة الجِنان، وابن العماد في شذرات الذهب، ويؤكد الذهبي في ميزان الاعتدال أن الشريف المُرتضى هو الذي وضعه، ويذهب مذهبه ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان؛ حيث يقول:
"مَن طالع نهج البلاغة جزم أنه مكذوب على أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - ففيه السبُّ الصراح، والحطُّ على السيدين: أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - وفيه مِن التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي مَن له معرفة بنفس القُرشيِّين الصحابة، وبنفس غيرهم ممَّن بعدهم مِن المتأخِّرين جزم بأن الكتاب كله باطل".


وذهب النجاشي (ت450هـ) في كتابه "الرجال" إلى أن مؤلف الكتاب هو الشريف الرضي، وما ذهب إليه النجاشي هو الصحيح بشهادة الرضي نفسه وشهادة شراح كتابه؛ فقد ذكر في الجزء الخامس المطبوع من تفسيره أنه هو الذي ألَّفه ووسمه باسمه "البلاغة"، كما ذكر ذلك في كتاب "مجازات الآثار النبوية"، ويُشير ابن أبي الحديد (ت 655هـ) في شرحه للكتاب يَعترف بأن خطبته مِن عمل الشريف الرضي، ويذهب ابن هيثم البحراني في شرحه عليه إلى أنه مِن تأليف الشريف.


وعلى هذا فالكتاب مِن صنعِ الشريف الرضي، وظهر أنه ليس مِن عمله جميعًا؛ فقد أضاف إليه عدد كبير مِن أرباب الهوى خطبًا كثيرة، ودليل هذه الإضافات ما ذكره المسعودي في "مروج الذهب"؛ إذ يقول: "الذي حفظ الناس عن علي مِن خطبه في سائر مقاماته أربعمائة خطبة ونيف وثمانون خطبة يوردها على البديهة، وتداول الناس ذلك عنه قولاً وعملاً، وكأن الشريف الرضي وجد مدة صاغ منها كتابه"، وهي مادة بُنيت على السجع، وفي ذلك ما يدلُّ على كذب نسبتها إلى عليٍّ؛ إذ ليس من الطبيعي أن يسجع علي في خطابته، بينما ينهى الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - عن السجع، ويتحاشاه أبو بكر وعمر وعثمان في خطبهم - رضي الله عنهم.


ومعنى هذا أنه لا يصح الاعتماد على هذا الكتاب؛ أعني: "نهج البلاغة" في تصور خَطابة علي - رضي الله عنه - وأنه ينبغي الرجوع إلى المصادر الأولى؛ مثل: "البيان والتبيين" للجاحظ؛ فقد روى طرفًا مِن خطبه وكلامه ومواعظه، وقد دفعته حروبه مع طلحة والزبير وعائشة ثم معاوية إلى أن يُكثر من دعوة جنوده إلى جهاد أعدائه وحثِّهم على القتال في سبيل مبدئهم وفكرتهم[7].


ونقول حول هذه القضية: إن ما ذكره شوقي ضيف نقلاً عن عدد من المصادر التاريخية والعلمية بشأن نسبة كتاب "نهج البلاغة" إلى الإمام علي، ومدى صحة هذه النسبة مِن كذبها كلام موثَّق لا يحتمل الشك، غير أن ما علل به مِن حيث إن المادة العِلمية في كتاب "نهج البلاغة" تعتمد على السجع، وعلي - رضي الله عنه - لا يسجع في خطابته؛ لنَهي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن السجع، ولتحاشي أبي بكر وعمر عثمان فن السجع في كلامهم، ولهذا السبب يعدُّ الكِتاب من صنع الشريف الرضي.


إن هذا التعليل تنقصه النظرة العِلمية الدقيقة؛ فنهيُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنما هو نهي عن السجع المتكلَّف الذي يُعدُّ مِن قَبيل سجع الكُهان؛ كما قال - صلى الله عليه وسلم - : ((أسجعًا كَسجْعِ الكُهان؟)).


فلو قال شوقي ضيف: إن اعتماد المادة العلمية لكتاب "نهج البلاغة" على السجع المتكلَّف خطابته، أنه من صنع الشريف الرضي؛ لأنه من الطبيعي أن عليًّا - رضي الله عنه - لا يسجع في خطاباته، وقد نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن السجع المتكلف وتحاشاه أبو بكر وعمر وعثمان، لو قال ذلك لكان تعليله أقرب إلى الصحة والقبول؛ لأننا نجد في كلام كثير مِن الخلفاء والصحابة سجعًا مقبولاً غير متكلَّف.


أما الخصائص الفنية التي اشتمل عليها نصُّ خطبة الإمام علي - رضي الله عنه - في الحثِّ على الجهاد، فإن أول ما يُطالعنا تلك الخصوصية التي هي مِن شأن كل خُطبة إسلامية منذ أن تعلم المسلمون طرائق التعبير على يد محمد - صلى الله عليه وسلم - تلك الخصوصية هي بدء هذه الخطبة بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسوله.


ويُمكن أن نستوضح الخصائص الفنية الأخرى لهذه الخطبة مِن خلال السمات التالية:
• حسن الافتِتاح.
• تقسيم الخِطاب.
• التفنُّن في الأسلوب.
• الخِتام.


أما حسْنُ الافتِتاح فيتبيَّن مِن بَدءِ الخطبة؛ حيث تدخُل في الغرض دون مقدِّمات وعرض واستدلال، ودليل ذلك قوله - رضي الله عنه - :"أما بعد، فإن الجهاد باب مِن أبواب الجنة، فمَن تركه رغبة ألبسَه الله ثوب الذل.." إلى قوله: "ومنع النصف"، فالأسلوب التعبيري في الافتتاح جاء في غاية الإحكام؛ حيث اعتمد على الأسلوب الإخباري في جُمل تتراوح بين الطول والقِصر.


أما تقسيم الخطاب فقد جاء وفق تقسيمات تتناسَب مع أحوال السامعين، أولئك الذين كان يأمرهم بالجهاد، ولكنهم يتباطؤون في الخروج، ويَعدون بالنفير في وقت غير الذي قيل لهم، وأول هذا التقسيم قوله - رضي الله عنه -:
"ألا وإني قد دعوتكم إلى قتال هؤلاء القوم ليلاً و نهارًا وسرًّا وإعلانا"، ثم التأكيد في طلب الخروج إلى القتال مِن قوله:
"وقلتُ لكم: اغزوهم قبل أن يغزوكم، والله ما غُزي قوم قطُّ في عقر دارهم إلا ذلوا"، ثم بيان نتيجة هذا الحث والطلب مِن قوله: "فتواكلتم وتخاذلتم، وثَقل عليكم قولي، واتخذتموه وراءكم ظِهريًّا"، ثم بيان ما ترتب على العصيان والتأخُّر عن القتال من قوله: "حتى شُنَّت عليكم الغارات، هذا أخو غامد قد وردَت خيله الأنبار، وقتل حسان - أو ابن حسان - البكري، وأزال خيلكم عن مسالحها، وقتل منكم رجالاً صالحين، وقد بلغني أن الرجل منهم كان يدخل على المرأة المسلمة، والأخرى المعاهَدة فينزع حَجْلها ورِعاثها".


ثم يلتفت بأسلوب الخِطاب إلى لون تعبيري آخَر يَحمل في ثناياه عددًا من جمل التقريع واللوم؛ حيث يقول:
"فيا عجبًا مِن جدِّ هؤلاء القوم في باطلهم، وفشلكم عن حقكم، فقبحًا لكم وترحًا حين صِرتُم هدفًا يُرمى، وفيئًا يُنتهب"، ويلي هذه العبارات جمل تتَّسم بالقِصر والسجع الحسَن غير المتكلَّف مِن قوله: "يُغار عليكم ولا تُغيرون، وتُغزَون ولا تَغزون، ويُعصى الله وترضون".


ثم يَنتقل التقسيم في الخطاب إلى أسلوب حواري تقريعي تتوالى في ثناياه عدد مِن المؤكِّدات؛ كصيغة الأمر، والقسَم، والجمل الاسمية من قوله: "فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحر قلتم: حمارة القيظ، أمهلنا ينسلخ عنا الحر، وإذا أمرتكم بالسير في البرد قلتم: أمهلنا ينسلخ هذا القر.." إلى قوله - رضي الله عنه -: فأنتم والله من السيف أفرُّ، والله لوددتُ أني لم أركم ولم أعرفكم، معرفة - والله - جرَّت ندمًا".


أما خصوصية التفنُّن في الأسلوب فتكاد تكون هذه الخطبة مِن نسج الحقيقة الصرفة التي لم يُمازجها أسلوب خيالي مِن استعارة أو فنٍّ كنائي إلا ما جاء من الاستعارة في قوله: "ألبسَه الله ثوب الذلَّ"؛ فقد جعل للذل ثوبًا ليكون أشمل في عقاب الله وأخذه.


ونلحظ أنماطًا مِن المقابلات البديعة في قوله: "سرًّا وإعلانًا، وليلاً ونهارًا"، و"باطلهم وحقكم"، و"الحر والبرد"، وقد حفل إطار الخطبة هنا بألوان من الألفاظ المتخيَّرة المُنتقاة التي تلائم الجملة والتركيب، وتُضفي على المعنى جلالة ومهابة وروعة، وبخاصة أن موضوع هذه الخطبة موضوع يتحدَّث عن الجهاد وعن فئة تباطَأت في الخروج إليه، وقد صحب قوة ألفاظ الخطبة ووضوحها وجمالها وسلاستها وبُعدها عن الغرابة عمقُ المعنى ووضوحه وشرفه واقتضاء المقام له، والشأن في ذلك ما قاله أبو هلال العسكري: "ومَن أراد معنى كريمًا فليَلتمِس له لفظًا كريمًا؛ فإن حق المعنى الشريف في اللفظ الشريف، ومِن حقِّهما أن تصونهما عما يُدنِّسهما ويفسدهما ويهجنهما"[8].


وأما أسلوب الخاتمة فقد جاء ملائمًا لما أثير في الخطبة مِن معاني اللَّوم والتقريع، والحث على الجهاد، ونتائج التباطؤ في النفير، وما يلزم الرعية من طاعة أولي الأمر، جاء الختام ملائمًا؛ حيث انقطع صوت الغضب بجملة واحده قد لا تتجاوز خمس كلمات من قوله: "ولكن لا رأي لمَن لا يُطاع".


ختام يَحمل مِن أسلوب اللوم والتقريع ما يَتناسب مع البناء الشعوري الذي نسجَت خيوطه وأحكمت لبناته عاطفة صادقة حرَّى تتقطَّع أسفًا وحزنًا وغضبًا على ركون هذه الفئة وإخلادها إلى الأرض عاجزةً عن قتال عدوِّها.


ولا يَعذُب التَّكرار في كلام عذوبته في تكرار شيء مِن كلام الرسول - صلى الله عليه وسلم - وكلام صحابته - رضي الله عنهم أجمعين.

[1] الخطب والمواعظ ص 52، دار المعارف مصر.

[2] الصناعتين لأبي هلال العسكري ص 63، 66، تحقيق: علي محمد البجاوي وأبي الفضل إبراهيم.

[3] المصدر السابق، ص 168.

[4] المصدر السابق، ص 167.

[5] البيان والتبيين للجاحظ جـ2 ص53 وما بعدها تحقيق وشرح عبدالسلام هارون، والعقد الفريد لابن عبد ربه جـ4 ص136 وما بعدها، تحقيق: محمد سعيد العريان.

[6] انظر وفيات الأعيان لابن خلكان، جـ3 ص 313، تحقيق: الدكتور إحسان عباس - دار صادر، بيروت.

[7] الفن ومذاهبه في النثر الفني؛ د/ شوقي ضيف، ص 61 وما بعدها، ط الخامسة، دار المعارف، مصر.

[8] الصناعتين لأبي هلال العسكري ص 140.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-08-2020, 04:42 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,008
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود

نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل (4)

د. محمد بن سعد الدبل





لنَعِش مع نموذج مِن بدائع الخطب الإسلامية، وحيث البيان الرائع في كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مِن خطبته في حجة الوداع، تلك الخطبة الإسلامية التي لم يزل يَستقي منها البلغاء والعلماء في تثبيت معانيهم اقتباسًا وتضمينًا؛ يقول - صلوات الله وسلامه عليه -:
((الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونَستغفِره ونتوب إليه، ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا، ومِن سيئات أعمالنا، مَن يَهدِ الله فلا مضلَّ له، ومَن يُضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أوصيكم عباد الله بتقوى الله، وأحثُّكم على طاعته، وأَستفتِح بالذي هو خير، أما بعد، فأيها الناس، اسمعوا مني أُبيِّن لكم؛ فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا.


أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد.


فمن كانت عنده أمانة فليؤدِّها إلى الذي ائتمنه عليها، وإن ربا الجاهلية موضوع، وإن أول ربًا أبدأ به ربا عمِّي العباس بن عبدالمطلب، وإن دماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم نبدأ به دم عامر بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب، وإن مآثر الجاهلية موضوعة، غير السدانة والسقاية، والعَمْد قَودٌ، وشِبه العمد ما قتَل بالعصا والحجر، وفيه مائة بعير، فمَن زاد فهو مِن أهل الجاهلية.


أيها الناس:
إن الشيطان قد يئس أن يُعبد في أرضكم هذه، ولكنه قد رضي أن يُطاع فيما سوى ذلك مما تحقرون من أعمالكم، فاحذروه على دينكم.


أيها الناس:
إن النسيء زيادة في الكفر، يُضلُّ به الذين كفروا، يحلونه عامًا ويحرمونه عامًا ليُواطؤوا عدة ما حرم الله[1]، فيحلوا ما حرم الله تعالى، إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله -تعالى- السموات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله -تعالى- يوم خلق السموات والأرض، منها أربعة حرم؛ ثلاثة متواليات وواحد فرد، ذو القعدة وذو الحجَّة والمحرَّم، ورجب الذي بين جُمادى وشعبان، ألا هل بلغتُ؟ اللهم اشهد.


أيها الناس:
إن لنسائكم عليكم حقًّا، ولكم عليهنَّ حقًّا؛ لكم عليهنَّ ألا يُوطِئنَ فرُشَكم غيركم، ولا يُدخلنَ أحدًا تَكرهونه بيوتكم إلا بإذنكم، ولا يَأتين فاحِشةً مُبينة، فإن فعلْنَ فإن الله قد أَذِن لكم أن تَعضلوهن وتَهجُروهن في المضاجع وتضربوهنَّ ضربًا غير مُبرِّح، فإن انتهَين وأطعنكم فعليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف، ألا وإنما النساء عندكم عوان لا يملكن لأنفسهنَّ شيئًا؛ أخذتموهنَّ بأمانة الله، واستحللتم فروجهنَّ بكلمة الله، فاتقوا الله في النساء، واستوصوا بهنَّ خيرًا، ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد.


أيها الناس:
إنما المؤمنون إخوة، ولا يحل لامرئ مسلم مالُ أخيه إلا عن طيب نفس منه، ألا هل بلغتُ؟ اللهم اشهد.


فلا ترجعوا بعدي كفارًا يَضرب بعضكم رقاب بعض؛ فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تَضلوا بعدي، كتاب الله وسنتي، اللهم هل بلغتُ؟ اللهم اشهد.


أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم مِن تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير، وليس لعربي على أعجمي فضل إلا بالتقوى، ألا هل بلغتُ؟ اللهم اشهد)).


قالوا: نعم، قال: (فليبلغ الشاهد الغائب)).


أيها الناس:
إن الله - تعالى - قسم لكل وارث نصيبه من الميراث، فلا تجوز لوارث وصية، ولا تجوز وصية في أكثر من الثلث، والولد للفراش وللعاهر الحجر، مَن ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنه الله والملائكة والناس أجمعين، لا يُقبَل منه صرف ولا عدل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته))[2].


وبعد:
فما يقول الناظر في هذا النص الشريف على طوله ووجازته، وتوسُّطه واعتدال فِقَرِه، لقد جمع بين طرفَي نقيض مِن الإطناب غير الممل والإيجاز غير المُخلِّ، حتى طابقت ألفاظه معانيه، ولم يسلك به - صلى الله عليه وسلم - مسلك صناع الكلام، على الرغم من كثرة المعاني السامية الشريفة التي تخلَّلت جزيئاته، وهذه المعاني كثيرًا ما تكون بحاجة ماسَّة إلى كثير مِن زخرف القول؛ لتأكيد هذا المعنى، ونفيهذا المعنى، وتفصيل هذا المعنى، واختصار هذا دون ذاك، لكنها العناية الربانية التي تمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتزوده بالمعارف التامة، فحاشاه مِن زخرف القول، وتكلُّف الصنعة؛ فإنه لا ينطق عن الهوى، وإنما هو وحي يوحى، يقول ابن قيم الجوزية في سرد خصائص كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "كان أفصح خلق الله، وأعذبهم كلامًا، وأسرعهم أداءً، وأحلاهم منطقًا، وحتى إن كلامه ليأخذ بمجامع القلوب، ويَسبي الأرواح، ويَشهد له بذلك أعداؤه، وكان إذا تكلَّم بكلام مفصَّل مبيَّن يَعدُّه العادُّ، ليس بهذا مسرعًا لا يُحفظ، ولا منقطعًا تتخلَّله السكتات بين إفراد الكلام، بل هديه فيه أكمل الهَدي.


ويقول ابن قيم الجوزية في هدي خطب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان لا يَخطب خطبة إلا بدأها بحمد الله والثناء عليه، وكان يختمها بالاستغفار، وكان كثيرًا ما يَخطب بالقرآن، بل كان مدار خطبه - صلى الله عليه وسلم - على حمد الله -تعالى- والثناء عليه بآلائه، وأوصاف كماله ومحامده، وتعليم قواعد الإسلام، وذكر الجنة والنار والمعاد، والأمر بتقوى الله، وتبيُّن موارد غضبه، ومواقع رضاه، وكان يقصر خطبته أحيانًا، ويُطيلها بحسب حاجة الناس، وكانت خطبته العارضة أطول من خطبته الراتبة[3].


ولا شك أن كلام ابن قيم الجوزية وكلام غيره ممن سبقه وممن جاء بعده قول فصل في وصف كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا يستطيع أديبٌ ولا متأدِّب أن يُحصي الخصائص الفنية لجميع كلامه الشريف، وحسْبُنا أن نتلمَّس تلك الخصائص التي تميِّز كلامه في كل لون مِن ألوان النصوص النبوية من حديثٍ إلى خطبة إلى رسالة إلى وصية إلى موعظة، خصائص تنأى بكلامه الشريف وترتفع به عن كلام المُتفاصِحين والبُلَغاء والأدباء صُنَّاع الكلام.


إن أول خصوصية في هذا النصِّ تلك الرابطة الوثيقة بين معاني هذه الخطبة وتدرُّجها في أسلوب الأمر والنَّهي، والتحذير، وترتيب النتائج، وحسْن الربط بين البدء والختام بما لا مزيد عليه.


والبناء في تركيب الجمل ضِمن الألفاظ المُفرَدة تراه يشعُّ بالرَّونق والطلاوة مِن غير تكلُّف في تخيُّر الألفاظ وانتقائها؛ لأن المعنى هو الذي يَطلب اللفظ، فلا تكلُّف ولا صنعة، إنما هي عبارة جزلة فخمَة في موضع التفخيم ليِّنة سهلة في موضع اللين والسهولة، تُطاوع كلُّ لفظة أختَها في أداء المعنى وإقراره.


وفي ثنايا هذه الخطبة الشريفة عدد مِن المُقابلات العجيبة، التي تحقَّق مِن خلالها ما ساعد على وضوح الفكرة؛ لأن استعمال الكلمات المتقابِلة المُتضادَّة مما يزيد في البيان، ويوضِّح خواصه، على أن يخلو هذا اللون من الأسلوب مما يُفضي به إلى الغلو، حتى لا يعود صنعة بديعيَّة تُفسد الأسلوب[4].


وقد عريت هذه الخطبة الشريفة مِن هذه الصفات ذات الصنعة؛ فإن أسلوب التقابل والتضاد قد جاء عفويًّا مِن غير قصد إليه.


من ذلك قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن يهدِ الله فلا مُضلَّ له))، ((يُحلونه عامًا ويُحرِّمونه عامًا))، ((السموات والأرض))، ((ليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى))، ((فليبلغ الشاهد الغائب)).


إنها عبارات فنية عجيبة، لم تُتصيَّد، ولم تُتخيَّر بالبحث والاستقصاء، وإنما سلك بها مسلك الطبع الفِطريِّ الذي لا تكلُّف فيه ولا تعمُّل، ولم يأتِ أيُّ أسلوب مِن هذه المقابلات إلا لأنه نوع "مِن التحدي بين المعاني والمنافَسة في ظهور الغرض، وهذه قوة المعاني"[5]، وإذا تأملنا معاني هذه الخطبة ألفَينا أنماطًا من القيم الخلقية الإنسانية الرفيعة، فهي تدعو إلى التقوى، وإلى الأخوة، وإلى العدل في الحقوق الإنسانية، كما يُحدِّد ذلك ويُفصح عنه قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((أوصيكم ونفسي بتقوى الله، وأحثُّكم على طاعته، وأستفتح بالذي هو خير))، وعن تقرير مبدأ الأخوة يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما المؤمنون إخوة، ولا يحل لامرئ مالُ أخيه إلا عن طيب نفس منه))، بل تقترن الأخوة بالتقوى في أسلوب هذه الخطبة، فهما جناحا النجاة؛ حيث يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم مِن تراب))، وهذا جناح الأخوة يلتحم مباشرة مع جناح التقوى من قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى))[6].


ونلحظ تدرُّج هذه الخطبة في عَرضِ موضوعاتها مبتدأة مِن أدنى الحقوق الإنسانية والقيم الخلقية إلى أعلاها، فحين تتحدَّث عن نصيب الإرث تَنتقِل إلى الحديث عن حق النسب من قوله - صلى الله عليه وسلم -(أيها الناس، إن الله قسم لكل وارث نصيبه من الميراث، فلا تجوز لوارث وصية، ولا تجوز وصية في أكثرَ من الثلث))، ثم يقول عن حقوق النسب: ((والولد للفراش، وللعاهر الحجَر، فهنا عدل في حق اجتماعي وآخَر قضائي، وهذا منتهى السمو في مدارج البلاغة العربية الذي يشفُّ عنه إلهام النبوة وقدرتها على التصرف في فنون القول))؛ إذ لم يكن الإسلام الذي يدعو إليه محمد - صلى الله عليه وسلم - ويوطِّد دعائمه دينًا جمودًا فيقف عند المطالب الأُخرويَّة شأن ما سبقه من الأديان، بل جاوَزها إلى تحقيق المصالح الدُّنيوية، فكان لا بد للشارع الحكيم من أن يتعرَّض لكل ما به تصلح أمور البشرية في العقيدة والتشريع والمعاملات، والحُكم والسياسة، والاجتماع والأخلاق والفكر[7] إلى ما هو أدق وأخطر؛ كمبدأ الصِّلة والتقارُب والتحابِّ بين الأفراد والجماعات، سواء كان هؤلاء الأفراد والجماعات مِن ذوي القربى أو من غيرهم؛ وذلك لخطورة هذه القيم وصلتها الوثيقة بحماية الفرد والمجتمع، فنرى تلك الخطبة قد تنقلت بواسطة هذه الموضوعات من معلم إلى معلَم، ومن غرض إلى غرض، وكل فكرة تحملها ذات طابع فني جميل.


فقد أتى - صلى الله عليه وسلم - في مطلع خطبته بمقدمة مثيرة للانتباه إلى ما بعدها، ثم انتهى منها إلى قوله: ((أيها الناس))، وأخذ يبيِّن معالم الدين وحدوده، ويحضُّ سامعيه في أمر دينهم ودنياهم؛ إذ يقول: ((إن لنسائكم عليكم، حقًّا، ولكم عليهن حقًّا))، وفي هذا انتقال مِن الكلام عن الأمور العامة إلى الكلام عن الشؤون الخاصة، ومن المسائل الجماعية إلى المسائل الشخصية، وبهذا وذاك يسعد المجتمع، وتتهيأ أسباب الحياة الصالحة للناس كافة.


وتلك الموضوعات المُندرِجة في ثنايا تلك الخطبة، ذات معانٍ شريفة سامية، تأخذ بلُباب السامع والقارئ؛ لأنها مِن إلهام النبوة، ونِتاج الحِكمة وغاية العقل، فلننظر إلى خصائص الأسلوب الذي أُديَت به تلك المعاني.


إنه بأدنى نظرة فاحصة تتبدى لنا فنية الكلمة التي تأخذ مكانها في مِعيار الفصاحة، فلئن كانت الفصاحة راجعة إلى حسْن الملائمة بين الحروف باعتبار أصواتها ومخارجها، حتى تستوي في تأليفها على مذاهب الإيقاع اللغوي، فهذا أمر لم يتمَّ إلا لمُحمَّد - صلى الله عليه وسلم - فقد تهيأ له مِن إحكام الضبط وإتقان الأداء لفظ مُشبَع، لسان بليل، وتجويد فخم، ومنطق عذب ونظم مُتساوق[8]، فكل جملة أخذت مكانها، وأدَّت معناها الذي سيقَت له، وَفْق إحكام بديع، تزينه كناية لطيفة، مِن مثل قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما النساء عندكم عوان))؛ فلفظة ((عوان)) كناية عن ضعفِ المرأة.


ولكن لِم قال - صلى الله عليه وسلم - هنا: ((اتقوا الله في النساء))، وقال في خطبة أخرى: ((فاتقوا النساء))؟ لا خلاف بين القولَين، ولا تناقض في الوصيتين؛ فإن في النساء لخطرًا يخشى قد تضعف الرجال حياله، فجاء التركيب هناك بجملة ((فاتقوا النساء))، وإن في النساء لضعفًا يُرحم قد تصول الرجال إزاءه، فجاء التركيب منتظمًا من خلال قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((فاتقوا الله في النساء))، وتأمل هذا المجاز من قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ألا إن كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع))؛ فهو تعبير تذهب فيه الكلمة كل مذهب، وتبقى النفس إزاءه متشعِّبة، لكن سرعان ما تهدأ وقد علمت أنه مجاز المراد به إذلال أمر الجاهلية، وحطُّ أعلامها، ونقض أحكامها، كما يذل الشيء الموطوء الذي تدوسه الأَخامص الساعية، والأقدام الواطئة، فلا يبقى منه مرفوع إلا وضع، ولا قائم إلا صُرع[9].


وانظر إلى وجازة هذا المثل في قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((الولد للفراش وللعاهر الحجر))؛ فهو من الفرائد التي اختص بها النبي الكريم، ومعناه لا حق له في نسب الولد"[10].


وأمعن النظر في التركيب مراعيًا ذلك "الختام الموسيقى للصوت" يلتزمه - صلى الله عليه وسلم - آخِر كل مقطع مِن مقاطع هذه الخطبة، تلك العبارة الجميلة ذات الإيقاع الصوتي العذب، والنغم الممتد: ((ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد))، إنها الفطرة السليمة، والذوق الرفيع يَهديان عفوًا إلى مَن تقصر دونه بلاغة البلغاء مِن كل صاحب صنعة، وفن مجلوب، بل هذه هي اللازمة التي ردَّدها - صلى الله عليه وسلم - عبر هذه الخطبة، وهي لازمة عظيمة الدلالة في مقامها ومعناها؛ لأنها لخَّصت حياة كاملة في ألفاظ معدودات، فما كانت حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - كلها بعملها وقولها وحركتها وسكونها إلا حياة تبليغ وبلاغ، وما كان لها من فاصلة خاتمة أبلغ من قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد))[11].


وإذا كان الموضوع هو الغرض الأساس الذي من أجله يُقصد العمل الأدبي فتلقى الخطبة، أو تنشأ الرسالة، أو تنظم القصيدة، وإذا كانت الأعمال الأدبية في بيئة ما إنما هي صدى دقيق لما يتردَّد في هذه البيئة من أحداث، وما يجري فيها من أمور، فلا بدَّ أن يسلك الأديب طريقة فذَّة في التعبير، تملك إلى قوة التأثير واستثارة العواطف تحريك العقول؛ طلبًا للامتثال، فلا يَجنح الأديب في تعبيره إلى إحكام الصنعة متناسيًا تحقيق المعنى في صورة متلائمة، وتلك الخاصية نلحظها في تعبير النبيِّ الكريم؛ فهو لا يَحفل بصياغة القوالب، بقدر ما يحفل بالمعنى وتبليغه أذهان السامعين، وشاهد ذلك ما لمسناه في خطبته تلك؛ فقد تناسقت ألفاظها، وتلاءمت تراكيبها، فجات أنماطًا مِن التعبير المبتكر.


وآية ذلك قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما النساء عوان لا يملكن لأنفسهن شيئًا))، ((الولد للفراش، وللعاهر الحجر))، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد)).


المعنى هو المقصود من تلك التراكيب طلبًا للامتثال، وقد حرك الشعور واستشعار العقل دون تكلف في الصناعة اللفظية.


ومن أروع خصائص التعبير في هذا النص الكريم:
اكتمال الوحدة الموضوعية؛ فعلى الرغم من تناول عدد من الموضوعات في هذا النص فإننا نلحظ بناءه على الترغيب والترهيب، والوعد والوعيد، والتزهيد في الدنيا، والغضِّ مِن قيمتها، والتحبيب في الآخِرة والعمل لها، فكأنما هذا النص قد نُظم في خيط واحد، لا اختلال في عقده، ولا عيب يلحَق مبناه ومعناه.


وخلاصة القول:
إن أسلوب هذه الخطبة، وأسلوب غيرها من الكلام النبوي الشريف لا يملك أي ناظر إلا أن يقول فيه: "إن الجمال الفني في بلاغة محمد - صلى الله عليه وسلم - أثر على الكلام من روحه النبوية الجديدة على الدنيا وتاريخها؛ فكلامه - صلى الله عليه وسلم - يجري مجرى عمله، كلُّه دين وتقوى وتعليم، وكله روحانية وقوة وحياة، فيه روح الشريعة ونظامها وعزيمتها في نسق هادئ هدوء اليقين من روح نبي مُصلِح رحيم"[12]، ولا يُستعذَب التكرار وطول الاستشهاد بهذه الدرر من روائع الأدب الإسلامي في الخطابة، ولا نص أجمل ولا أجود من خطبه - صلى الله عليه وسلم - وخطب صحابته الأجلاء، ومنهم الخلفاء الأربعة: أبو بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي، وقد سبق أن درسنا نصًّا خطابيًّا للخليفة الراشد علي بن أبي طالب - رضي الله عنه.

[1] نص الآية قول الله - تعالى -: ﴿ إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴾ [التوبة: 37].

[2] الخطبة في البيان والتبيين للجاحظ، جـ2 ص 31 وما بعدها، وفي العقد الفريد لابن عبد ربه جـ4 ص 57، 58، شرح وتصحيح: أحمد أمين، أحمد الزين، إبراهيم الأبياري.

[3] زاد المعاد في هدي خير العباد لابن قيم الجوزية، ص 182، 188، 191، تحقيق وتخريج وتعليق: شعيب الأرناؤوط، جـ1، مكتبة المنار الإسلامية، الكويت.

[4] الأسلوب لأحمد الشايب، ص 189، الطبعة السادسة 1966م، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة.

[5] المصدر السابق ص 197.

[6] القيم الخلُقية في الخطابة العربية ص 73، د. سعيد حسين منصور، الطبعة الثانية 1399هـ.

[7] الخطابة في صدر الإسلام د. طاهر درويش ص 138، 215، 216.

[8] إعجاز القرآن والبلاغة النبوية للرافعي ص 367، 384، 386.

[9] المجازات النبوية للشريف الرضي ص 102، شرح: طه عبدالرؤوف سعد، مطبعة الحلبي، مصر 1391هـ.

[10] العقد الفريد لابن عبد ربه جـ1 ص 5، تحقيق: محمد سعيد العريان.

[11] الخطابة في صدر الإسلام للدكتور محمد طاهر درويش، ص 217، وموسوعة العقاد الإسلامية ص 83، المجلد 2، نشر دار الكتاب العربي، بيروت.

[12] وحي القلم للرافعي ص 6، 10 جـ3، دار الكتاب العربي ببيروت.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 157.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 154.17 كيلو بايت... تم توفير 3.83 كيلو بايت...بمعدل (2.42%)]