أنت لا تملك القرار النهائي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         أسئلة التحكيم والإجابة عنها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          شرح حديث: ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الاستماع إلى القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          التأخر عن الطاعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الهذر من أمراض المجتمع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          من آثار المحبة الإلهية ومظاهرها .. أن يربيه الله تعالى ويرعاه ويؤدبه (1) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          قصة الموءودة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ما زال في الناس بقية! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حال الرجل الصالح لحظة خروج الروح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2020, 03:20 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,044
الدولة : Egypt
افتراضي أنت لا تملك القرار النهائي

أنت لا تملك القرار النهائي


صلاح الدين بورنان





الخطبة الأولى: أيها المسلمون..
إن الحمد لله، نحمدُه ونستغفره ونستعينه ونستهديه ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسنا ومن سيئاتِ أعمالنا، من يهْدِ اللهُ فلا مضِلَّ له ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه، بعثه اللهُ رحمةً للعالمين هادياً ومبشراً ونذيراً. بلّغ الرسالة وأدّى الامانة ونصحَ الأمّةَ فجزاهُ اللهُ خيرَ ما جزى نبياً من أنبيائه. صلواتُ اللهِ وسلامه عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين، وعلى صحابته وآل بيته، وعلى من أحبهم إلى يوم الدين. أيها المؤمنون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل، ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ﴾ [الطلاق: 2، 3]، ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ﴾ [البقرة: 197]

كثيرا ما نسمع في الإذاعة أو في القنوات الفضائية أو نقرأ في الصحف والجرائد أن فلانا حُكِمَ عليه بالإعدام شنقا حتى الموت أو رميا بالرصاص حتى الموت أو بحدّ السيف حتى الموت أو رجما بالحجارة حتى الموت وهذا في الدول التي تطبق حكم الإعدام في حق الأشخاص الذين ارتكبوا جنايات وجرائم تستوجب الإعدام.

أيها المؤمنون: هذا الذي حُكِمَ عليه بالإعدام وينتظر تنفيذ حُكمَ الإعدام تُرى كيف يكون حاله؟ هل يكون فرحا مسرورا أم يكون في حالة خوف وحزن؟ وإذا كان هذا الذي حكم عليه بالإعدام مسلما لكنه ارتكب جريمة تستوجب الإعدام؟ وينتظر تنفيذ حكم الإعدام عليه تُرى بماذا سيقضي وقته الذي بقي له قبل تنفيذ حكم الإعدام عليه؟ أيقضيه في اللهو واللعب والسمر والقيل والقال؟ أم يقضيه في التوبة والاستغفار والتسبيح لعل الله ّيتجاوز عنه ويعفو عنه؟ فإذا كان مسلما حقّا فإنّه سيقضي هذه اللحظات الأخيرة قبل تنفيذ حكم الإعدام عليه في التوبة والاستغفار والتسبيح والتهليل إلى أن ينفذ فيه الحكم.

فنحن كلنا بشر محكوم علينا بالإعدام قبل أن نخلق ونخرج إلى الدنيا ، فالذي أصدر حكم الإعدام فينا هو الله جلّ جلاله "﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ﴾ [الرحمن: 26، 27] " ﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ [القصص: 88] الجهة التي أصدرت حكم الإعدام فينا هي محكمة العدل الإلهية ﴿ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ﴾ [النساء: 78]، الذي سينفذ حكم الإعدام فينا هو ملك الموت ﴿ قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ﴾ [السجدة: 11] وقت تنفيذ الحكم هذا في علم الغيب لا نعرف وقته ولا زمانه ولا مكانه، ﴿ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ لكن حكم الإعدام سينفذ فينا حتما لا محالة شئنا أم أبينا أحببنا أم كرهنا وبطريقة التي يريدها الله عزّ وجلّ طال الزمن أو قصر، وبأي سبب كان، مرض قاتل أو حادث مروري، أو سكتة قلبية، تسرب غاز، صعقة كهربائية، أو غيرها من الأسباب المؤدية إلى الموت، فإذا كان إعدامنا حتما محققا، وأكبر من هذا أنّه مجهول الوقت والزمان؛ فهذا يُحتم علينا أن نكون على استعداد تام وجاهزية تامة؛ إذ نحن أحرى من أي إنسان جنى على نفسه جناية فحكم عليه بالإعدام في محكمة دنيوية قد حدد له فيها الزمان والمكان، وهذا ما لفت انتباهنا إليه -عليه الصلاة والسلام- في وصيته لابن عمر -رضي الله عنهما أنّه قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي، فقال: كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل. وكان ابن عمر يقول إذا أمسيت، فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك) رواه البخاري .

ومن هنا ندرك ويدرك الجميع أيًّا كانت منزلته ومكانته وحجمه ومكانه أن القرار ليس بيده، وأن الأمر خارج عن السيطرة والتحكم، والحكم لا تأخير فيه ولا يقبل فيه شفاعة ولا يرجى فيه تعديل، ولا تنفع فيه الوساطات أو الجاه أو الاتصال بوزير العدل أو دفع أموال لعل الحكم يتغير كل هذا لن ينفع يقول عزّ وجل: ﴿ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴾ [الأعراف: 34] والعجيب والأغرب أنه لما كان القرار ليس بيدك لماذا الغفلة عن الله والتفريط في حقه؟ ولماذا التكاسل في طاعته والتواني في قربه؟ ما الذي غرك بربك حتى نسيته وقد كان الأصل أن تحث السير إليه وتسرع الخطى إليه، بما أنّ حُكمَ الإعدام قد أخذ فينا جميعا ولم يبقى الآن إلا تنفيذ الحكم فهل يعقل أن ترى أن إنسانا حُكِمَ عليه بالإعدام يسارع إلى ارتكاب كبائر الذنوب كالزنا والربا وشرب الخمور والمخدرات وسرقة المال العام والخاص والرشوة وشهادة الزور وغيرها من الموبقات وانشغالنا التام بعمارة الدنيا وكأننا مخلدون، وتخريب الآخرة وكأنّنا لا نموت أبدا كحالنا نحن في هذا الزمان، من المفروض أنّ الذي حُكِمَ عليه بالإعدام أن يغتنم اللحظات الباقية من حياته في التوبة والاستغفار والإكثار من الطاعات والقربات والتصدق والإحسان إلى الخلق لعلّه يُختم له بخاتمة حسنة ويلقى الله على أحسن حال، نسأل الله أن يهدينا جميعا لما يحبه ويرضاه وأنّ يبصرنا بعيوبنا وأخطائنا إنّه ولى ذلك والقادر عليه بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمدُ لله حمدًا كثيرًا طيّبًا مُباركًا فيهِ كَمَا يحِبّ ربّنا ويَرضَى، وأَشهَد أن لاَ إلهَ إلاَّ الله وحدَه لا شريكَ له، وأشهَد أنّ محمّدًا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وصَحبه، وسلّم تسليمًا.

أيها المؤمنون:
جاء رجل إلى إبراهيم بن أدهم فقال يا إبراهيم لقد أسرفت على نفسي بالذنوب والمعاصي فقل لي في نفسي قولاً بليغاً، قال إبراهيم بن أدهم أعظك بخمس، قال: هات الأولىقال: لا تأكل من رزق الله إذا أردت أن تعصيه، قال: كيف يا إبراهيم! وهو الذي يطعم ولا يطعم؟قال: عجباً لك تأكل من رزقه وتعصيه؟ قال: هات الثانيةقال: الثانية: لا تسكن في أرض الله واعص الله، قال: كيف يا إبراهيم! والأرض أرضه والسماء سماؤه؟ قال: عجباً لك، تأكل من رزقه وتسكن في أرضه وتعصيه؟ قال: هات الثالثة قال: الثالثة: اذهب في مكان لا يراك فيه الله واعص الله، قال: أين يا إبراهيم! وهو الذي لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ؟قال: عجباً لك، تأكل من رزقه وتسكن في أرضهوفي كل مكان يراك ثم تعصيه؟قال: هات الرابعة قال: الرابعة إذا أتاك ملك الموت ليقبض الروح فقل له إني لا أموت الآن. قال: من يستطيع يا إبراهيم! والله يقول: ﴿ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴾ [يونس: 49] قال: عجباً لك، تأكل من رزقه وتسكن في أرضه وفي كل مكان يراك ولا تستطيع رد الموت إذا أتاك وتعصيه؟ قال: هات الخامسة قال: الخامسة إذا جاءتك ملائكة العذاب تأخذك إلى النار فخذ نفسك إلى الجنةقال: من يستطيع هذا يا إبراهيم؟قال: عجباً لك، تأكل من رزقه وتسكن في أرضه وفي كل مكان يراك ولا تستطيع رد الموت إذا أتاك ولا تملك لنفسك جنة ولا ناراً ثم تعصيه؟ قال: اسمع يا إبراهيم! أنا أستغفر الله وأتوب إليه فأعلنها توبة وإنابة وفراراً إلى الله..

وأنت يا من تأكل رزقه، وتسكن في أرضه، وفي كل مكان يراك، ولا تستطيع رد الموت إذا أتاك، ولا تملك لنفسك جنة ولا ناراً، أما آن لك أن تتوب وتستغفر علام الغيوب؟



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.91 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.93 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (3.16%)]