المدخن واعٍ ونزيه! - قصة قصيرة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         حفظ الأعراض (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          نماذج من الفساد الاقتصادي كما عرضها القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المعركة الكبرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بعد الأمة في الخطاب المقاصدي عند الإمام ابن عاشور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيفية علاج القدم السكري (اخر مشاركة : اسلام جابر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          معايير اختيار افضل مبرد مياه مناسب لمطبخك (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          معايير إختيار افضل شاشة مناسبة لغرفة المعيشة (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          شركة عوازل حلا العالمية (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          سلسلة :: من مقامات النبوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 7 - عددالزوار : 761 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3002 - عددالزوار : 373364 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-10-2020, 05:24 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,207
الدولة : Egypt
افتراضي المدخن واعٍ ونزيه! - قصة قصيرة

المدخن واعٍ ونزيه! - قصة قصيرة


أ. محمود توفيق حسين



في السُّرادقِ الواسعِ، الّذي تَهتزُّ جَنَباتُه مِن وَقْعِ صَدَى الصّوتِ للمُكبِّراتِ المُتناثرةِ، جَلسَ الحضورُ يُتابعونَ الجالسَ على المِنَصَّةِ يَخطُبُ خُطبتَهُ السِّياسيةَ العصماءَ في الموسمِ الإنتخابيِّ الشرسِ.


كلماتٌ ناريَّةٌ اندلعَتْ مِن فَمهِ الواسعِ المدرَّبِ على الكذِبِ، وقَدِ انتفخَتْ أوداجُهُ على آخرِها، وتدلَّى لُغْدُهُ السّمينُ، وصوتُه الجَهْوَرِيُّ يكادُ أن يمزِّقَ طبولَ الآذان. والحضورُ قابلُوها بتصفيقٍ حادٍّ، اتَّصلَ لدقائقَ، وهُنا وهُناكَ، تتالَى رجالٌ يهتفونَ بهتافاتٍ سَمِجَة.

وهذا الشابُّ الجالسُ بينَ الصُّفوف المكتظَّة، التفَتَ حوْلَهُ وَسطَ الضَّجيجِ والهتافاتِ، وَوجدَ كلَّ الذينَ حَوْلَهُ يصفّقونَ بحرارةٍ... الضوءُ بعيدٌ عنهُ، والعيونُ مشخصةٌ للجالسِ فوق المِنصَّة، ولكنَّ مِن الكَياسةِ ألاَّ يُبديَ امتِعاضَهُ.


يَشعُرُ أنّه مكشوفٌ وحدَهُ، متعرٍّ بلا تصفيق!


مدَّ يدَهُ في جيبِ السُّترةِ الداخليِّ، وأخرجَ علبةَ السجائرِ الأجنبيةِ، وسحبَ منها سيجارةً... يدٌ تحملُ العُلبةَ، ويدٌ تحملُ السيجارةَ التي لم تشتعلْ، وهكذا أعفَى نفْسهُ مِن التصفيق.


يَصرخ المخرجُ المنتج:

روعة، روعة! .. نُكمل غداً مساءً.

وأشار بإبهامهِ للممثِّل الشابِّ الَّذي لاذَ بالسيجارةِ حتَّى لايصفِّقَ علامةً للتوفيق في الأداء.


كان ابنُ المخرِج، الطالبُ في جامعةٍ خاصّة، قد خرجَ من الجامعة و ذهبَ إلى (البلاتوه) دُونَ أن يواعدَ أباه. وقفَ مندهشًا ممّا دارَ حولَه، ولمّا أوقفَ والدُه التصويرَ، اقتربَ منه وهو جالسٌ على الكرسيِّ سعيداً بنجاح المشهد، ومالَ عليه وعلى وجهه امتعاضٌ وتساؤلٌ مَريرٌ:


- ما هذا يا أبي؟!
- (المدخِّنُ واعٍ ونزيهٌ): رسالة ممرَّرة في دقيقتين، ألَّفها أبوكَ بنفسه، فدفعَتْ عنها شركة السجائر ربعَ ميزانيّة الفيلم.. تخيَّل!
- ولكنْ ! أنا لمْ أتخيّلْ أبدًا أنكَ أنت...

قاطعَه أبوه، وهو يفرك أذنَه مداعباً ، وعلى وجهه ابتسامة:

- وكيف أغيِّر لكَ السيَّارةَ إذاً ؟!

بَعدَ يومين، دُعي الوالدُ لندوةٍ عن (السينيما ورسالتها).




كان الوالدُ هناك على المنصَّة يخطبُ بفمٍ كالفم، وأوداجٍ كالأوداج، وكانَ الابنُ تلك المرَّة في القاعةِ المكيَّفة.



وعندما أنهى كلمتَه، صفَّق الحضور بحماسَة، صفَّقوا كلُّهمْ، إلا شابًّا واحداً متأفِّفاً، رفضَ التصفيق، بدونِ أنْ يُخرجَ عُلبةَ سجائر مِن جَيب سُترته.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.86 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.61%)]