فضل السلام والحث عليه - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مهارات كرة القدم المختلفة (اخر مشاركة : aseam10 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          كيفية زراعة الخس في البيوت المحمية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          دورات تدريبية | دورات تدريبية عن بعد | مركز تدريب عن بعد | دورات تدريبية 2020 (اخر مشاركة : shaimaaalmahdy - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          صفحات من الاستعمار ------------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 237 )           »          (اللانصية) أرْبَت على (الظاهرية) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عطرك المفضل والاستخدام الأمثل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الزينة المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الطرق المناسبه لعلاج المخدرات (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          المهمات في صفات القدوات من القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 9 )           »          قراءة بلاغية في سورة الكوثر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-07-2020, 03:20 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,680
الدولة : Egypt
افتراضي فضل السلام والحث عليه

فضل السلام والحث عليه

الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل






الحمدُ لله نحمَدُه، ونستَعِينه ونستَهدِيه، ونستَغفِره ونتوبُ إليه، ونعوذُ بالله من شُرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضلَّ له، ومَن يُضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، أمر بإفشاء السلام، صلَّى لله عليه وعلى آله وصحابته وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أمَّا بعدُ: فيا عباد الله:
اتَّقوا الله - تعالى - وتأدَّبوا بآداب الإسلام، وتخلَّقوا بأخْلاقه، واعلَموا أنَّ من محاسنه - وكلُّه محاسن - إفشاء السلام بين المسلمين، فكم له من فوائد، وقد حثَّ نبيُّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - وعلَّم أمَّته كيف يُسلِّم البعض على الآخَر، وأَخبر عن فوائده ومصالحه للمسلمين.

ففي الحديث عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه قال: ((لا تدخُلوا الجنَّة حتى تُؤمِنوا، ولا تُؤمِنوا حتى تحابُّوا، أوَلا أدلُّكم على شيءٍ إذا فعلتُموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم)).

وسأل رجلٌ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: أيُّ الإسلام خير؟ فقال رسول الله - صلوات الله وسلامه عليه -: ((تُطعِم الطعام، وتقرَأ السلام على مَن عرَفتَ ومَن لم تعرفْ))[1]؛ متفق عليه.

وينبغي المبادرة بالسلام، وأنْ يقول المبتدئ بالسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فيأتي بضمير الجمع، وإنْ كان المسلَّم عليه واحدًا، ويقول المجيب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

وقد وصَف عمران بن الحصين - رضي الله عنه - سلامَ رجلٍ على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وكيف ردَّه عليه، قال: جاء رجلٌ إلى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: السلام عليكم، فردَّ عليه ثم جلس، فقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((عشر))، ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فردَّ عليه فجلس، فقال: ((عشرون))، ثم جاء آخَر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فردَّ عليه، فقال: ((ثلاثون))[2]؛ رواه أبو داود، وقال: حديث حسن.

فانظُروا يا عباد الله إلى هذا الفضل العظيم الذي زَهِدَ فيه الكثير من الناس، وتساهَل به، وانظُروا إلى آثار التساهُل به والغَفلة عنه، فقد كثُر التشاحُن والعداء، والتقاطع والتدابر؛ بسبب الغفلة ونسيان محاسن الدين، وما يدعو إلى التحابِّ، بل بعضٌ من الناس - عياذًا بالله من حاله - استبدل تحيَّة الإسلام باللعن والسباب، فإذا التَقَى الاثنان سبَّ أحدهما الآخَر.

وفي الحديث عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ليس المؤمن بالطعَّان، ولا اللعَّان، ولا الفاحِش، ولا البَذِيء))[3].

فقد فسدَتْ أخلاق الكثير، واستُبدِل الشرُّ بالخير، وظهرت آثار ذلك في المجتمعات بين المسلمين، إنَّها مُصِيبةٌ عمَّت وطمَّت، وقلَّ الإنكار والاستنكار، وتساكَت الناس على الشرور، وهم يعرفون أنها شُرور، ولكنْ ضعفت الإرادة، وقلَّت الرغبة في الخير، وتسلَّط الشيطان بسبب الذنوب والمعاصي، وعدم المحافظة على ما يطرده ويذلُّه.

وممَّا ينبغي المحافظة عليه السلامُ عند دُخول المنزل؛ قال - تعالى -: ﴿ فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً ﴾ [النور: 61].

وفي حديثٍ عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ثلاثةٌ كلُّهم ضامن على الله - عزَّ وجلَّ -: رجلٌ خرج غازيًا في سبيل الله، فهو ضامن على الله حتى يتوفَّاه فيُدخِله الجنَّة أو يرده بما نالَ من أجرٍ أو غنيمة، ورجل راحَ إلى المسجد فهو ضامنٌ على الله حتى يتوفَّاه فيدخله الجنة أو يرده بما نال من أجر أو غنيمة، ورجلٌ دخل بيته بسلامٍ فهو ضامنٌ على الله - عزَّ وجلَّ))[4].

وفي حديثٍ آخَر عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن سرَّه ألاَّ يجد الشيطان عنده طعامًا ومقيلاً ولا مبيتًا فليُسلِّم إذا دخَل بيتَه، وليُسمِّ على طَعامه))[5].

إنها فضائلُ وخيراتٌ زَهِدَ الكثير فيها، وثقَّلها الشيطان عليهم؛ ولهذا تجدُ أكثر البيوت غيرَ مريحة، وأكثَرَ الأسر غيرَ مستقيمة؛ وما ذاك إلاَّ لغفلة أهلها عن محاسن الإسلام وتعاليمه، ونسيانهم لآدابه وتوجيهاته، إنها مصيبةٌ أنْ يُصاب المسلمون في دِينهم وفي سُلوكهم وآدابهم، فلا بُدَّ من تفقُّد الأحوال، ومُعالجة الأمراض، والرُّجوع إلى الله بصدقٍ وعزيمة؛ فإنَّ الراحة والطمأنينة في التخلُّق بأخلاق الإسلام، والتأدُّب بآدابه، فليَحرِص العبدُ على إصلاح نفسه ومَن تحت يده؛ ليسعَدَ الجميع في هذه الدار، وفي دار القرار.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
قال الله العظيم: ﴿ وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا ﴾ [النساء: 86].

بارَك الله لي ولكم في القُرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وتابَ عليَّ وعليكم، إنَّه هو التوَّاب الرحيم.


أقول هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفِروه إنَّه هو الغفور الرحيم.


واعلَمُوا أنَّه ممَّا ينبغي تذكُّره وإفشاؤه السلام؛ فإنَّه اسمٌ من أسماء الله - عزَّ وجلَّ - وفيه دُعاء وتطمينٌ للمسلَّم عليه، وتحبيب بين المُسَلِّم والمُسَلَّم عليه، فكم أزالَ من وَحشةٍ، وأذهب من جَفوهٍ، وكم وصَل بين متقاطعين، وجمَع بين مُتفرِّقين، ثم إنَّه ينبَغِي ملاحظة السلام عند الانصِراف من الجماعة أو الواحد، فإذا دخل عليهم أو عليه سلَّم، وإذا أراد الانصراف سلَّم.

جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: "إذا انتهى أحدُكم إلى المجلس فلُيسلِّم، فإذا أراد أنْ يقوم فلُيسلِّم، فليست الأولى بأحقَّ من الآخِرة"[6]؛ حديث حسن رواه أبو داود والترمذي، وقال: هذا حديث حسن.

فتمسَّكوا بآداب الإسلام وتخلَّقوا بأخلاق سيِّد الأنام.


[1] البخاري: (28) - الفتح: 1/71، ومسلم [63 - (39)].

[2] أبو داود (5195)، والإمام أحمد 4/439، 440.

[3] الترمذي: (1977).

[4] أبو داود: (2494).

[5] انظر: كنز العمال (41546).

[6] أبو داود: (5208) واللفظ له، والترمذي: (2706) بنحوه.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.13 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.30 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.95%)]