الأطباء والفقهاء - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مهارات كرة القدم المختلفة (اخر مشاركة : aseam10 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيفية زراعة الخس في البيوت المحمية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دورات تدريبية | دورات تدريبية عن بعد | مركز تدريب عن بعد | دورات تدريبية 2020 (اخر مشاركة : shaimaaalmahdy - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          صفحات من الاستعمار ------------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 234 )           »          (اللانصية) أرْبَت على (الظاهرية) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          عطرك المفضل والاستخدام الأمثل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الزينة المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الطرق المناسبه لعلاج المخدرات (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          المهمات في صفات القدوات من القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 9 )           »          قراءة بلاغية في سورة الكوثر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2020, 01:42 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,680
الدولة : Egypt
افتراضي الأطباء والفقهاء

الأطباء والفقهاء


رجاء محمد الجاهوش



أغلقَ الهاتِف، وقال بغيظٍ مُوجِّهًا سؤاله إلى محدِّثه الذي رحَلَ: هَلْ أشْحَذُ مِنك؟!
ثم نظرَ إليَّ مُستنكِرًا: ماذا أصابَ بني البَشر؟!

فارْتسَمَتْ أمامي علامة تعجُّبٍ كبيرة كادتْ أن تحجبَ الفضاء، فآثرتُ الصَّمت؛ خَشيةَ أن أتفوَّه بكلمة تزيد مِن اندلاع حَنَقه المُفاجئ!

فتابَع: نذهبُ إلى الطَّبيب؛ لنشكوَ إليه آلامَنا ومَواجعنا مؤملين النَّفس أن هناك من سيسمعكِ باهتمام، وسيَشعرُ بما تُعانين بكلِّ صِدق، فيهبُّ لتقديم أفضل علاجٍ داعيًا لكِ بالشَّفاء والعافية، وإذ بنا أمامَ مُوظَّف سَئِمَ "روتين" مِهنته، وامتلأ قلبه حِقدًا لضياع حقِّه مِن إدارة مَشفاه، وضاقَ صَدره بشكوى مرضاه، تجلس أمامه تنتظر منه الْتِفَاتة حانية لتبدأ الحديث، فلا تجد منه سِوى انشغال بشاشةِ الحاسوب التي أمامه، طالبًا منك وصف حالتك على عَجَلٍ، فتختزل الكلمات لتنتهي هذه الجلسة الباردة الجافة بوَصْفَة طِبيَّة غير مأمونة الجانب في معظم الأحيان!

والآن أتَّصِلُ بالفقيه الفاضل - كما اتفقنا - لأستفسر عن تلك المسألة التي حَيَّرَتْنا، فلَمْ أجد منه إلا قِلة الصَّبر على الشَّرح والتَّفصيل، وغِلظة في الرَّد والجواب، شعرتُ معها وكأنني مُتسوِّلٌ، أَطْرُقُ بابَ عِلمه؛ ليمنَّ عليَّ بكِسْرةِ جوابٍ أُنهي بها حيرتي!

اكتفيتُ بقولي: لا حول ولا قوة إلا بالله العَليّ العَظيم؛ لقناعتي أن كلَّ الأعذار ساعة الغضَب لا تُجْدي!

الفقيه والطَّبيب كلاهما لا غِنى للإنسانيَّة عنهما؛ لما يُستجدُّ مِن نوازلٍ، ووقائع، وأمراض، وأوْبِئة - على مرِّ العُصور - تحتاج إلى بحث ودِراسة مِن أجل الوصول إلى الحُكم الفقهي الراجح لتلك الوقائع المستجدة، والعلاج الناجع بإذن الله لتلك الأمراض المُستحدثَة التي لم يكن لها ذِكْر مِن قبل.

وحاجتنا للفقيه - برأيي - أكبر؛ فمع الطَّبيب سَلامة الجسَد في هذه الحياة الدنيا، بينما بين يَديّ الفقيه سَلامة الرُّوح والجسَد في الدنيا والآخرة.

ولو تأمَّلنا قليلاً، لرأينا أنه قد تستقيم حياة المرْءِ مع وجود مرض مُزمن إن اتَّبعَ إرشادات الطَّبيب وأَحْسَنَ مُراعاته، لكنها لا تستقيم مع وجود خَللٍ في تطبيق ما جاء به الشَّرع مهما كان ذلك الخلل صغيرًا.

إن أهميَّة المسؤوليَّة تختلف باختلاف آثارها ونتائجها، لذا كانت مسؤوليَّة الفقهاء تجاه عباد الله مِن أعظم المسؤوليات وأثقلها؛ لأنها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بغايتهم التي مِن أجلها خُلِقوا.
قال تعالى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات : 56].

فالحِكمة المقصودة من إيجاد الخَلْق هي عبادة الله، وعبادة الله على بيِّنة لا تتحقَّق إلا بفَهم الشَّرع فَهمًا واعيًا، ومعرفة ما جاء به من أدلة وأحكام معرفةً تامَّة، وهذا هو دور الفُقهاء، فَهُم أهل العِلم وحَمَلة المشاعل التي تُنير لنا الطريق، وتدلُّنا على الجادَّة الصَّحيحة، وتهدينا سواء السَّبيل، فإن تقاعسوا أو أهملوا، خبَا النُّور وتسَلَّلَ الظلام، وإن قَسوا أو جفوا، نفر السائل وابتعد، فتاهت منه الخُطى أو زلَّت القَدَم.

إنه لمَسْلَكٌ وَعِرذاك المَسْلك الذي اختاره الفقيه لنفسه، حين حمَل الأمانة بإرادة منه، فَرَاح يَسعى بكلِّ جِدٍّ واجتهاد إلى تحصيل العِلم من منابعه النقيَّة، غير مُتعصِّب لرأي أو مَذهب، يَدور مع الدَّليل حيث دار دون تجريح أو تكفير، فاتِحًا قلبَه وفِكرَه لشتَّى السائلين على اختلاف عقولهم وبيئاتهم وأنماط شخصياتهم، مُتجمِّلاً بالصَّبر والاحتساب ودَمَاثة الخُلُق، فيُداري اللَّجوج مِنهم، ويُعيد القول بمزيد شرحٍ وتوضيحٍ لقليلِ الذَّكاءِ مِنهم، ويأخذ باللِّين تارة وبالحزم تارة أخرى المجادِل مِنهم، ويُجيب بفِطنَة وحِكْمَة على مُتصيِّد الأخطاء مِنهم، مُدرِكًا أنه طَوق نجاتهم، فإن لم يكن الطَّوق مُناسِبًا أغْرَقَ ولم يُنقِذ!


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.91 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.08 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.16%)]