عذرًا.. هل أعرفك؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مهارات كرة القدم المختلفة (اخر مشاركة : aseam10 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          كيفية زراعة الخس في البيوت المحمية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          دورات تدريبية | دورات تدريبية عن بعد | مركز تدريب عن بعد | دورات تدريبية 2020 (اخر مشاركة : shaimaaalmahdy - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          صفحات من الاستعمار ------------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 237 )           »          (اللانصية) أرْبَت على (الظاهرية) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عطرك المفضل والاستخدام الأمثل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الزينة المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الطرق المناسبه لعلاج المخدرات (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          المهمات في صفات القدوات من القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 9 )           »          قراءة بلاغية في سورة الكوثر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2020, 01:40 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,680
الدولة : Egypt
افتراضي عذرًا.. هل أعرفك؟

عذرًا.. هل أعرفك؟


د. حجازي عبدالمنعم سليمان



كثيرًا ما يقابلنا في حياتنا اليومية مَن لا نأبه لوجودهم في الجوار؛ وهذا لأننا لا نعرف حقائقَهم التي قد تدفعنا إلى السعي خلفَهم إذا ما علِمنا أقدارهم، ولأننا اعتدْنا أن نقيم أشكال الناس بالظاهر لا بالباطن، ثم نُصدم فيهم حينما نعلم أننا أولينا ثقتَنا لأشخاصٍ لا يستحقُّونها.

وتأتي خيبة الأمل من إدراكنا لأننا لم نوفَّق في تقديراتنا، حينما نعلم بأن من أبخسناهم حقَّهم هم من كان يجدر بنا تقديرُهم، كأنْ نقابل في الشارع أستاذًا لنا في المدرسة أو الجامعة أو غيرها، ولا نوليه أيَّ اهتمام أو تقدير، لا لشيء سوى أننا لا نعرفه، وحينما ندلف إلى قاعة الدرس نجده ماثلاً أمامنا، ولديه قدرة رهيبة وخفَّة روح تبيح وتعلن عن شخصيته، فنقول في ذاتنا: أإلى هذه الدرجة كنا أغبياء كي لا نرى ونميِّز بين الصالح والطالح؟!

وغيره يرى في فتاةٍ ما رفيقةَ دربٍ وزوجةً صالحة؛ ربما لأنه ظن أن الجمال الذي وهبه الله لها وكساها به كفيلٌ وحده بإسعاده، فلا ينظر لأي أمر آخر، ولا يبحث عن خصلة أخرى؛ لأنه ظن أن الجمال كافٍ، وتدور الأيام وتكشف الجميلةُ عن أنيابها الحقيقية، ويزول النقاب عن خصالٍ سبق له ورفض السماح برؤيتها، ولا أقول: كل الجميلات؛ وإنما من تمتعن منهن بتلك الخصال السيئة.

وآخر يبحث يمينًا ويسارًا هنا وهناك، وأمامه ابنةُ خاله أو ابنة عمه، أو جارة له أو زميلة في صفِّه؛ ولكنه لم ينظر إليها بوصفها تماثله أو مناسبة لقدره ولشخصيته، وحينما يقترب أو يسمع من الآخرين عنها، فإنه يندهش إلى كم تلك الخصال الجميلة الرائعة التي تتحلَّى بها، وقد يندم على تفريطه فيها.

وقد يتزوج غيرُه بإحداهن من الصنف الأخير، ولا يدرك قيمتها وينفصل عنها، ثم يتزوج بأخرى، ليدرك أنه كان لديه كنزٌ في بيته ولكنه فرط فيه؛ لأنه لم يدركْ قيمته، وهذا ينسحب على كثيرٍ من المواقف والقصص والأشخاص؛ بل والأعمال والفرص الدنيوية؛ ولكننا قد نبخسها حقَّها في وقتها، ولا ندرك قيمتها إلا بعد فوات الأوان، فنندم ولكن وقتها لن ينفع.

إن أطماعنا ونظرنا أسفل أقدامنا، وحرصنا على امتلاك ما في أيدي الآخرين، أو ما ينظر له غيرنا ويحرص على امتلاكه - هو ما يقودنا إلى التخلِّي عمَّا نملكه ويناسبنا للبحث عن وهمٍ أو سراب، فلكلٍّ رزق معلوم، ولن يحصل شخص على ما لم يقدِّره الله له، وليكن في ذلك تهدئة لنوازعنا ولأنفسنا؛ كي تعمل في هدوء وسكينة، فنأخذ بالأسباب ونسعى للرزق، ونرضى بقضاء الله على ألاَّ ننظر لما في أيدي أقراننا.

فإذا فعلنا ذلك، فإننا سنفكر دومًا بنظرة عقلانية واقعية، قريبة من الحياة التي نحياها ومن تقلباتها، وستكون اختياراتنا ومعارفنا قريبةً للغاية من أعيننا، ولن تطأ أقدامُنا على من يقدِّرنا أو يحبُّنا ويبجلنا، ووقتها لن نضطر لقول: عذرًا، هل أعرفك؟!



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.36 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.53 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]