دراسة علم السّيرة النبويّة - الصفحة 2 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الزرع (اخر مشاركة : ماجد تيم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          معرفة الاستنباط من القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          القرآن الكريم روضة المربِّين والدَّارسين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          من كمل عقلُه حسن لفظُه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الدعوةُ والمدافعةُ بالكلمة الصالحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          العلماء الربانيون يخشون الله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الملامح التربوية المستوحاة من الهجرة المباركة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الحياة في سبيل الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أكثر من 200 تغريدة في الدعوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          قناه مطبخ لو نفسك تخسي (اخر مشاركة : الفهد الثائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 05-08-2019, 07:10 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السّيرة النّبويّة (11) في بـيـت أبـي طـالـب

الكاتب: عبد الحليم توميات



الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد عشنا في اللّقاء الأخير مع النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وهو على موعد مع الأحزان، رأيناه يفقد سندين من سند الحياة: أمّه آمنة، وجدّه عيد المطّلب.

فامتدّت إليه حينئذ يد عمّه أبي طالب بن عبد المطّلب ..




هذا العمّ الّذي حنّ على هذا الصبيّ الحزين خلف سرير جدّه، ورقّ لحاله، فحمله إلى بيته، ورعاه كأنّه من صلبه، يُنسِيه وحدته ويُتمه بمعاملة تذوب رحمة وحنانا ..

وكان أبو طالب قليل المال كثير العِيال، ومع ذلك أكمل الله به نعمته على نبيّه المخلّدة:{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى} [الضّحى:6] ..

فكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يتولّى رعاية الغنم لأهل مكّة، لئلاّ يبقى عالة على عمّه.

وقد مرّ معنا الحديث الّذي رواه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ )) فَقَالَ أَصْحَابُهُ: وَأَنْتَ ؟ فَقَالَ: (( نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ )).

وكان يأخذه معه إلى حيث ذهب، لا يفارقه أبدا ..

ثمّ جاء اليوم الّّذي همّ فيه أبو طالب أن يخرج في رَكْب تاجرا إلى الشّام، فهل سيأخذه معه ؟

لمّا تهيّأ العمّ للرّحيل ، وأجمع المسير، صبّ به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فرقّ له، وقال: والله لأخرجنّ به، ولا يفارقني ولا أفارقه أبدا.

كان الموسم موسمَ صيف حارّ .. تحركت فيه الرّكاب نحو الشّام، وخرج أبو طالب في أشياخ من قريش..

وهناك حدث ما لم يكن في حسبان أحدٍ من الرّكب..

روى التّرمذي عن أبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ قَالَ:

( خَرَجَ أَبُو طَالِبٍ إِلَى الشَّامِ، وَخَرَجَ مَعَهُ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم فِي أَشْيَاخٍ مِنْ قُرَيْشٍ، فَلَمَّا أَشْرَفُوا عَلَى الرَّاهِبِ، هَبَطُوا فَحَلُّوا رِحَالَهُمْ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ الرَّاهِبُ، وَكَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ يَمُرُّونَ بِهِ فَلَا يَخْرُجُ إِلَيْهِمْ، وَلَا يَلْتَفِتُ.

قَالَ: فَهُمْ يَحُلُّونَ رِحَالَهُمْ، جَعَلَ يَتَخَلَّلُهُمْ الرَّاهِبُ حَتَّى جَاءَ، فَأَخَذَ بِيَدِ رَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم، وقَالَ:

هَذَا سَيِّدُ الْعَالَمِينَ ! هَذَا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ! يَبْعَثُهُ اللَّهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ !

فَقَالَ لَهُ أَشْيَاخٌ مِنْ قُرَيْشٍ: مَا عِلْمُكَ ؟ فَقَالَ:

إِنَّكُمْ حِينَ أَشْرَفْتُمْ مِنْ الْعَقَبَةِ، لَمْ يَبْقَ شَجَرٌ وَلَا حَجَرٌ إِلَّا خَرَّ سَاجِدًا، وَلَا يَسْجُدَانِ إِلَّا لِنَبِيٍّ، وَإِنِّي أَعْرِفُهُ بِخَاتَمِ النُّبُوَّةِ أَسْفَلَ مِنْ غُضْرُوفِ كَتِفِهِ مِثْلَ التُّفَّاحَةِ.

ثُمَّ رَجَعَ، فَصَنَعَ لَهُمْ طَعَامًا، فَلَمَّا أَتَاهُمْ بِهِ، وَكَانَ هُوَ فِي رِعْيَةِ الْإِبِلِ، قَالَ:

أَرْسِلُوا إِلَيْهِ !

فَأَقْبَلَ، وَعَلَيْهِ غَمَامَةٌ تُظِلُّهُ، فَلَمَّا دَنَا مِنْ الْقَوْمِ، وَجَدَهُمْ قَدْ سَبَقُوهُ إِلَى فَيْءِ الشَّجَرَةِ، فَلَمَّا جَلَسَ مَالَ فَيْءُ الشَّجَرَةِ عَلَيْهِ، فَقَالَ:

انْظُرُوا إِلَى فَيْءِ الشَّجَرَةِ ! مَالَ عَلَيْهِ.

قَالَ: فَبَيْنَمَا هُوَ قَائِمٌ عَلَيْهِمْ، وَهُوَ يُنَاشِدُهُمْ أَنْ لَا يَذْهَبُوا بِهِ إِلَى الرُّومِ، فَإِنَّ الرُّومَ إِذَا رَأَوْهُ عَرَفُوهُ بِالصِّفَةِ فَيَقْتُلُونَهُ، فَالْتَفَتَ فَإِذَا بِسَبْعَةٍ قَدْ أَقْبَلُوا مِنْ الرُّومِ، فَاسْتَقْبَلَهُمْ، فَقَالَ:

- مَا جَاءَ بِكُمْ ؟

- قَالُوا: جِئْنَا، إِنَّ هَذَا النَّبِيَّ خَارِجٌ فِي هَذَا الشَّهْرِ، فَلَمْ يَبْقَ طَرِيقٌ إِلَّا بُعِثَ إِلَيْهِ بِأُنَاسٍ، وَإِنَّا قَدْ أُخْبِرْنَا خَبَرَهُ، بُعِثْنَا إِلَى طَرِيقِكَ هَذَا. فَقَالَ:

- هَلْ خَلْفَكُمْ أَحَدٌ هُوَ خَيْرٌ مِنْكُمْ ؟ قَالُوا: إِنَّمَا أُخْبِرْنَا خَبَرَهُ بِطَرِيقِكَ هَذَا. قَالَ:

- أَفَرَأَيْتُمْ أَمْرًا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَقْضِيَهُ هَلْ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ مِنْ النَّاسِ رَدَّهُ ؟ قَالُوا: لَا !

قَالَ أبو موسى: فَبَايَعُوهُ وَأَقَامُوا مَعَهُ. قَالَ:

- أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ ! أَيُّكُمْ وَلِيُّهُ ؟ قَالُوا: أَبُو طَالِبٍ. فَلَمْ يَزَلْ يُنَاشِدُهُ حَتَّى رَدَّهُ أَبُو طَالِبٍ ).

هذه قصّة بَحِّيرى(1) الرّاهب، ويقال إنّ اسمه جرجيس من عبد القيس.

موقف العلماء من هذه القصّة.

هذه القصّة صحّحها جمهور المحدّثين، وأنكرها الإمام الذّهبي رحمه الله في "ميزان الاعتدال"، و"تلخيص المستدرك"، و"تاريخ الإسلام"، وذلك بسبب زيادة في آخر الحديث وهي قوله: ( وَبَعَثَ مَعَهُ أَبُو بَكْرٍ بِلَالًا وَزَوَّدَهُ الرَّاهِبُ مِنْ الْكَعْكِ وَالزَّيْتِ ) !! قال الذّهبي: " وبلال لم يكن يومئذ خُلق، وأبو بكر كان صبيّا ".

والصّواب أنّها صحيحة، ويمكننا أن نجيب عن اعتراض الإمام الذّهبي بجوابين:

1- معارضته بتصحيح من صحّحه كالتّرمذي والحاكم وابن سيّد النّاس والجزري وابن كثير وابن حجر والسّيوطي، رحمهم الله أجمعين.

2- لا يلزم من خطأ النّاقل في جملة الحديث أن يكون الحديث كلّه منكرا أو موضوعا، لأنّ الوضع إنّما يثبت بكون الرّاوي وضّاعا كذّابا، وهذا منفيّ هنا قطعا.

العبر والعظات من قصّة بَحِّيرى الرّاهب:

1- تعتبر حادثة الرّاهب من أعظم دلائل نبوّته صلّى الله عليه وسلّم، كما قال تعالى:{أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ} [هود: من الآية17] وقال:{أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرائيلَ} [الشعراء:197] وقال:{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [البقرة:146]

سأل عمر بن الخطّاب رضي الله عنه عبد الله بن سلام وقد كان كتابيّا فأسلم:" أتعرف محمّدا كما تعرف ابنَك ؟ "

قال:" نعم، وأكثر، بعث الله أمينه في سمائه إلى أمينه في أرضه بنعته فعرفته، أمّا ابني فلا أدري ما الّذي قد كان من أمّه ؟ ".

2- أنّه كما قال تعالى بحقّ:{إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}[القصص:56] وأنّ المؤمن الذي يريد الهداية لنفسه عليه أن يتبرّأ من الكبر، وما يسمّيه بالأنفة.

إذ نلحظ كيف أنّ أبا طالب سمع شهادة أهل الكتاب بنبوّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم، ومع ذلك رضي بأن يبقى على دين آبائه، مع أنّه كان يُعدّ من حلماء القوم وعقلائهم ولكن:{وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [الأنعام:39].


والله تعالى نسأل أن يرزقنا علما نافعا، ويقينا صادقا، وعملا متقبّلا.




(1) بَحِّيرى-بفتح الموحّدة وكسر الحاء المهملة وسكون المثنّاة التّحتية آخره راء مقصورة وقيل ممدودة- [نقلا عن "السّيرة النبويّة"]لابن هشام (ص191) بتحقيق إبراهيم الأبياري وآخرين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-08-2019, 04:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السّيرة النّبويّة (12) النبيّ صلّى الله عليه وسلّم شابّا

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فاليوم نودّع حياة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وهو في أيّام صِباه، لنعيش معه أيّاما من شبابه صلّى الله عليه وسلّم.
وما كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بعد حادثة الرّاهب أن يباشر التّجارة مع عمّه، وذلك خشية أن يراه نصارى الشّام فيعرفوه بنعته.
وفي الوقت نفسه ما كان صلّى الله عليه وسلّم شابّا خاملا تتعثّر به الحياة، فيقتات من نسبه، ويستطعم من شرفه ..

وما كان صلّى الله عليه وسلّم يرضى أن يكون عالة على عمّه ..
وهكذا ينبغي أن يكون الشّباب .. قلب الأمّة النّابض، وشريانها المتدفّق دما، يدفع بها إلى أعلى القمم ..
فمن العيب كلّ العيب أن يكون الشابّ عالةً على غيره .. حتّى إنّ كثيرا من الأدباء عدّوا أهجى بيتٍ قالته العرب هو قول الحطيئة يهجو الزّبرقان بن بدر:
( دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنّك أنت الطاعم الكاسي )
أي: المطعوم الّذي يُطعمه غيره، والمكسوّ الّذي يكسوه غيره.[1]
والنبيّ صلّى الله عليه وسلّم هو المروءة كلّها .. فقد رضي أن يلجأ إلى أشقى المهن وأهونها في نظر النّاس على أن يكون عالة على غيره ..
ولك أن تتخيّله – أخي القارئ – وهو يسير طوال النّهار وسط صحراء خلف الغنم الّتي استرعاه النّاس إيّاها يبحث عن العشب والكلأ الّذي تقوم به، وعن الماء الذي ترتوي منه ..
وإلاّ حُرِم من أجره إن بدا على الغنم الهزال.
وكانت الغلّة آخر النّهار: ( قراريط ) معدودة.
فقد روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ )) فَقَالَ أَصْحَابُهُ: وَأَنْتَ ؟ فَقَالَ: (( نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ )).
وزيادة على وجوب توفير أخصب المراعي، وأطيب العشب، فإنّها مهنة تتطلّب الحماية التامّة للقطيع من أعدائه ومفترسيه ..
بل إنّها تتطلّب الحلم الكامل على اختلاف طبائع البهائم، فمنها الشّارد، ومنها ما يتعثّر، ومنها ما يضل عن القطيع ..
إنّ الرّعي بقدر ما يولّد قساوة الحياة وخشونة العيش، فإنّه يورث القلب عطفا وحنانا، وهذا ما يحتاج إليه كلّ راع لرعيّته، ولذلك اختار الله للأنبياء هذه المهنة ..
وبعيدا عن هذه المهنة .. فإنّه لا بدّ أن نجول في رحاب حياته صلّى الله عليه وسلّم تلك الأيّام ..
فهو شابّ .. يُخالط أمثاله من الشّباب ويعيش بينهم .. ويعلم علم اليقين أنّ هؤلاء لهم عكوف على كهوف البِغاء، وموائد الخمر والغناء ..
إنّه يعيش وسط قوم تعلوهم الغرائز، وتلوي أعناقهم الشّهوات، فيجهدون للحصول عليها ولا يُوقفهم نداء ناصح، ولا صيحة زاجر .. يبذلون الأموال، والسّاعات الطّوال، حتّى يظفروا بلهو لحظات وخيمة العواقب ..
أمّا نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم الذي أنبته ربّه نباتا حسنا، ما كان يهمّ بشيء من ذلك.
لقد كان حيّ الجسد والرّوح .. سليم الفطرة والجبلّة ..
كان يعلم أنّ حياته أغلى من أن يصرفها في لهو ولعب .. إنّه يشق طريقه بذراع مفتول، وجبين مرفوع.
تعاملت معه قريش كلّها فما ضاع لهم مال ولا بهيمة، حتّى صاحوا صيحة رجل واحد يوم دخل عليهم دار ندوتهم:" أتاكم الأمين ".
وكان معروفا بالفتوّة، والشّجاعة، وقد شهد حرب الفجّار.
* حرب الفجّار:
حرب الفجّار هذه هي الأخيرة، وكان قبلها حربان أخريان كلّ منهما سمّي بحرب ( الفجّار ):
الأولى: كانت بين كنانة وهوازن.
والثّانية: بين قريش وهوازن.
وهذه هي الثّالثة، كانت بين كنانة وهوازن أيضا. وهي المعروفة بفجّار البُراض، نسبةً إلى رجل من كنانة، قتل عُروة الرحّال من هوازن.
وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم هاجت الحرب ابن أربع عشرة سنة أو خمس عشرة سنة.
وكانت قريش حلفاء لكنانة، فكان لزاما عليهم أن يؤازروهم، وكانوا في الشّهر الحرام، فسمِّي ذلك اليوم بيوم الفجّار لأنّهم استحلّوا فيه المحارم.
وشهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعض أيّامهم، فقد طالت الحرب، وبلغ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم سنّ العشرين، فأخرجه أعمامُه معهم، وقد رآه حكيم بن حزام حاضرا يومها، وكان صلّى الله عليه وسلّم ينبل على أعمامه، أي: يردّ عنهم نبل عدوّهم إذا رموهم بها.
قال ابن اسحاق وابن سعد: هاجت حرب الفجّار ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم ابن عشرين سنة.
ثمّ وضعت الحرب أوزارها، وأدّت قريش دية قتلى الحرب.
* حلف الفضول.
ثمّ شهد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم حِلف الفضول، وهو حِلف عقدته قبائل قريش فيما بينها، حيث تعاهدوا فيه على ألاّ يجدوا مظلوما في مكّة من أهلها أو من غيرهم إلاّ كانوا معه على من ظلمه حتّى يرُدُّوا له حقّه.
روى الإمام أحمد عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( شَهِدْتُ حِلْفَ الْمُطَيَّبِينَ مَعَ عُمُومَتِي وَأَنَا غُلَامٌ فَمَا أُحِبُّ أَنَّ لِي حُمْرَ النَّعَمِ وَأَنِّي أَنْكُثُهُ ))[2].
وهذا يدلّ على أنّ حياته صلّى الله عليه وسلّم كان يغشاها الجدّ والحزم، لا اللّهو واللّعب ..

ولكنّه أتعبته هموم العمل، وأهلكه التّعب ..
تشقّقت قدماه من أشواك الصّحاري .. وأدمتها صخور الجبال، فأمسى مكدود البال، مُنهك القُوى، يبحث عن ساعة يتنفّس فيها راحة ومرحا ..
وكأيّ شابّ سويّ، فهو ليس بحاجة إلاّ إلى فتاة تملأ بيته وحياته بالحبّ والعفاف، وتمسح عن جبينه هموما تقذفها أيّام مكّة .. ولكنّه لم يجد تلك الفتاة .. بل وجد خديجة رضي الله عنها ..
وهذا ما سنتطرّق إليه إن شاء الله لاحقا.

[1] قال الزبرقان: أو ما تبلغ مروءتي إلاّ أن آكل وألبس ! فسأل عمر بن الخطّاب رضي الله عنه الشّعراء فأخبروه أنّه هجاء مذقع، فأمر به عمر فجعل في نقيرٍ في بئر ثم ألقي عليه شيء، فقال الحطيئة حينها مستعطفا:
ماذا تقول لأفراخٍ بذي مـرخٍ ... زغب الحواصل لا ماءٌ ولا شجر
ألقيت كاسبهم في قعر مظلمةٍ ... فاغفر عليك سلام الله يا عمـر
فعفا عنه عمر رضي الله عنه على ألاّ يعود إلى الهجاء. [انظر " طبقات فحول الشّعراء "، و" نهاية الأرب في فنون الأدب " وغيرها].
[2] " سلسلة الأحاديث الصّحيحة " (4/542).

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-10-2019, 06:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السيرة النبوية(13) زواجه صلّى الله عليه وسلّم من خديجة
الكاتب: عبد الحليم توميات


الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فقد برز في مجتمع العرب عددٌ من النّساء، اشتهر بعضهنّ بالحكمة ورجاحة العقل، وبعضهنّ اشتهر بالمتاجرة ووفرة المال ..
أمّا خديجة رضي الله عنها فقد جمعت ذلك كلّه.
خديجة بنت خويلد بنت أسد بن عبد العُزّى بن قُصيّ .. اسمٌ صار أشهر من نار على علمٍ في رحاب الحسب والنّسب والجمال ..
وانضاف إليها كثرة ووفرة المال ..
عُرفت في الجاهليّة بـ ( الطّاهرة )، حتّى كان الأشراف يتزاحمون على بابها، والجميع يتشرّف بأن يكون من خُطّابها ..
ولكنّها كانت ذات همّة عالية، ونفس غالية ..
كانت لا تبحث عن الرّجولة في الصّورة، بل كانت تبحث عن الرّجولة في العقل والرّوح ..
في تلك الأيّام، كانت تستأجر بعض من لهم خبرة بالتّجارة لتُثمّر مالها ..
ومن طبيعة النّساء أن يسألن عن سادات الرّجال وكرمائهم، فتسمع أخبارهم وفي كلّ مرّة إذا حدّثوها عن شخصٍ ما تراها وكأنّها تقول:{فَلا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلا تَقْرَبُونِ } [يوسف: من الآية60]..
ولكن ..
لفت انتباهها حديث النّاس عن محمّد صلّى الله عليه وسلّم .. فشدّتها سيرته ..
وعليك – أخي القارئ – أن تلحظ كيف يكسب المرءُ النّاسَ بأخلاقه، وحسن معاملته ..
كان قد أخذ جلّ فكرها .. فلا بدّ من التّجربة ..
فعرضت عليه صلّى الله عليه وسلّم أن يُتاجر بمالها إلى الشّام، وتُعطيه ما كانت تعطي غيره من الرّجال ..
حُلْمُ كلّ شابّ في ذلك الزّمان .. أن يتخلّص من أشواك الصّحاري وصخور الجبال ..
زِد على ذلك أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان بين قوم يُعظّمون التّجّار، ويحتقرون رُعاة الغنم ..
فقبِل صلّى الله عليه وسلّم عرضَها وخرج ليتاجر بمالها، يُرافقُه غلام خديجة ( ميسَرة ).
فعاد إليها غلامها بالرّبح وزيادة .. جاءها بما تصبو إليه، وتبكي عليه ..
جاءها بأوصاف تأخذ بالألباب، وتفتح إلى السّعادة كلّ باب ..
حدّثها عن كرم أخلاقه، وصدقه وأمانته، ونُبله وعفّته .. ولا شكّ - وهي المرأة الرّاجحة العقل - تعلم أنّ مثل هذه الأخلاق لا ينالها ابن بيئته، ولا تنتِجُها مثل حياته في اليُتم، ورعي الغنم، والفقر .. فأشرِب قلبها حبَّه ..
فأرسلت إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قائلة: يا ابن عمّ ! إنّي قد رغبت فيك لقرابتك وسِطتك في قومك.
فقبل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الزّواج منها، وهي تكبره سنّا.
وهنا لا بدّ أن نعلم:
- أنّه قد اشتهر أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان حينئذ ابنَ خمسٍ وعشرين سنةً، وأنّها كانت بنت أربعين:
وهذا لا دليل عليه مع شهرته، وخاصّة إذا تذكّرنا أنّها كانت ولودا إلى ما بعد البعثة، أي: ستلد له بعد خمس عشرة سنة أخرى، وهو سنّ يبعد فيه ذلك ..
والصّواب: أن يقال: إنّها كانت أكبر منه دون تعيين لسنّها.
- كما أنّه شاع أنّ الذي خطبها له هو عمّه حمزة رضي الله عنه من أبيها وأنّه قبل، وهذا باطل.
لأنّ أباها كان معارضا لزواجها من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ولكنّها بحبّها للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم وبذكائها استطاعت أن تصل إلى مرادها.
وأصحّ ما جاء في زواجه صلّى الله عليه وسلّم منها هو ما رواه الإمام أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه:
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم ذَكَرَ خَدِيجَةَ، وَكَانَ أَبُوهَا يَرْغَبُ أَنْ يُزَوِّجَهُ، فَصَنَعَتْ طَعَامًا وَشَرَابًا، فَدَعَتْ أَبَاهَا وَزُمَرًا مِنْ قُرَيْشٍ، فَطَعِمُوا وَشَرِبُوا، حَتَّى ثَمِلُوا، فَقَالَتْ خَدِيجَةُ لِأَبِيهَا:
إِنَّ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَخْطُبُنِي، فَزَوِّجْنِي إِيَّاهُ ! فَزَوَّجَهَا إِيَّاهُ.
فَخَلَعَتْهُ وَأَلْبَسَتْهُ حُلَّةً - وَكَذَلِكَ كَانُوا يَفْعَلُونَ بِالْآبَاءِ - فَلَمَّا سُرِّيَ عَنْهُ سُكْرُهُ، نَظَرَ فَإِذَا هُوَ مُخَلَّقٌ، وَعَلَيْهِ حُلَّةٌ، فَقَالَ:
مَا شَأْنِي ؟ مَا هَذَا ؟ قَالَتْ: زَوَّجْتَنِي مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ.
قَالَ: أَنَا أُزَوِّجُ يَتِيمَ أَبِي طَالِبٍ لَا لَعَمْرِي.
فَقَالَتْ خَدِيجَةُ: أَمَا تَسْتَحِي، تُرِيدُ أَنْ تُسَفِّهَ نَفْسَكَ عِنْدَ قُرَيْشٍ، تُخْبِرُ النَّاسَ أَنَّكَ كُنْتَ سَكْرَانَ !
فَلَمْ تَزَلْ بِهِ حَتَّى رَضِيَ.
وكتب الله تعالى أن تكون خديجة أوّل امرأة عرفها سيّد ولد آدم .. خديجة التي كتب الله لها أن تكون أوّل امرأة أسلمت .. حتّى إنّ الله كان يرسل إليها السّلام.
روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: جاء جبريل إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فَقَالَ: هَذِهِ خَدِيجَةُ أَتَتْكَ بِإِنَاءٍ فِيهِ طَعَامٌ أَوْ إِنَاءٍ فِيهِ شَرَابٌ فَأَقْرِئْهَا مِنْ رَبِّهَا السَّلَامَ وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ لَا صَخَبَ فِيهِ وَلَا نَصَبَ.
وكتب لها أن تكون سيّدة من سيّدات العالمين، وجنّات ربّ العالمين، فقد روى أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ:
(( أَفْضَلُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ، وَفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ، وَآسِيَةُ بِنْتُ مُزَاحِمٍ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وَمَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ )).
وروى البخاري ومسلم عن عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ:
(( خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ، وَخَيْرُ نِسَائِهَا خَدِيجَةُ )).
فممّا اختصّت به سبقها نساء هذه الأمّة إلى الإيمان، فسنّت ذلك لكلّ من آمنت بعدها، فيكون لها مثل أجرهنّ، لما ثبت " أَنَّ مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أجرها وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا ".
وقد شاركها في ذلك أبو بكر الصديق بالنسبة إلى الرجال، ولا يعرف قدر ما لكل منهما من الثواب بسبب ذلك إلا الله عز وجل.
وكتب لها أن تكونأوّل من واسى رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم، وأيّده وصدّقه ..
وكتب الله أن تلد لنبيّه صلّى الله عليه وسلّم ولده كلّه إلاّ إبراهيم[1].
والمتفق عليه أنّها ولدت له:
1- ( القاسم )، وبه يُكنّى صلّى الله عليه وسلّم، وقد مات صغيرا قبل المبعث أو بعده بقليل.
2- و( عبد الله )، ويُلقّب بالطّاهر والطيّب، ولد بعد المبعث، أي بعد خمسة عشرة سنة على الأقلّ.
وبناته الأربع:
3- زينب.
4- ثمّ رقيّة.
5- ثمّ أمّ كلثوم.
6- ثمّ فاطمة.
وكلّهنّ أسلمن، وهاجرن معه، وتوُفِّين في حياته إلاّ فاطمة رضي الله عنها، ماتت بعده.
وممّا كافأ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم به خديجة في الدّنيا أنّه لم يتزوّج في حياتها غيرها، فقد روى مسلم عن عائشة قالت:

" لمَْ يتَزَوَّجْ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم عَلَى خَدِيجَةَ حَتَّى مَاتَتْ ".
فصان قلبها من الغيرة ومن نكد الضّرائر، وتلك خصلة لم يشاركها فيها غيرها.

[1] فأمّه مارية القبطيّة، من صعيد مصر، أهداها إليه المُقوقس عظيم القِبط.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-10-2019, 06:35 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السّيرة النّبويّة (14) النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وبناء الكعبة
الكاتب: عبد الحليم توميات


الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد عشنا في لقائنا الأخير مع النبيّ صلّى الله عليه وسلّم زوجا لخديجة رضي الله عنها، حيث وجد الدّفء والرّعاية اللّذين فقدهما منذ أمد بعيد ..

ورأيناه أبا، فذكرنا أولادَه وبناتِه جميعا.

اليوم نعيش مع النبيّ صلّى الله عليه وسلّم حين بلغ صلّى الله عليه وسلّم الخامسة والثّلاثين ...
كانت الكعبة يومها على هيئة تحتاج إلى ترميم وإصلاح، فقد كانت مبنيّة بالرّضم - وهي الحجارة يُجعل بعضها على بعض - ليس فيها مدر.
وكانت غير مسقوفة، وإنّما يوضع عليها السّتر ويسدل عليها.
أمّا ارتفاعها فقد كانت فوق القامة.
وحدث أنّ نفرا سرقوا كنزا للكعبة، وجرت عادتهم أنْ جعلوا ذلك الكنز في بئر في جوف الكعبة، وكان الذي وُجد عنده الكنز رجلا من خزاعة.
فمن أجل ذلك عزموا على أن يسقّفوها ويرفعوها، وهم يهابون هدمها.
ومن محاسن الصّدف أنْ كان البحر قد رمى بسفينة لرجل من تجّار الرّوم، فتحطّمت فأخذوا خشبها فأعدّوه لتسقيفها، ووجدوا روميّا نجّارا، اتّفقوا معه على أن يُصلح لهم سقف الكعبة.
فلمّا أرادوا هدم الكعبة حدث ما تناقلته الألسنة تلك الأيّام، وردّدته على مرّ الأعوام ..
فقد فوجئوا بحيّة تخرج من بئر الكعبة، سوداء الظّهر بيضاء البطن ! فجعلت كلّما دنا منها أحدهم من البيت ليهدمه أو يأخذ من حجارته سعت إليه فاتحةً فاها.
فاجتمعت قريش عند الحرم، فعجّوا إلى الله، وقالوا: اللهمّ ربّنا أردنا تشريف بيتك، فإن أردت ذلك، وإلاّ فما بدا لك فافعل.
عندئذ سمعوا خوارا في السّماء ! فإذا هم بطائر أعظم من النّسر، أسود الظّهر أبيض البطن والرّجلين، فغرز مخالبه في قفا الحيّة، ثمّ انطلق يجرّها.
حينئذ قال أبو وهب بن عمرو بن عائذ بن عبد عمران بن مخزوم:" لا تُدْخلوا في بنائها من كسبكم إلاّ طيّبا، لا يُدخل فيها مهر بغيّ ولا بيع ربا ولا مظلمة أحد من النّاس ".
[انظر " مصنّف عبد الرزّاق " (5/102)، فالسّند صحيح كما قال الذّهبي في " سيرته "(20)].
وهنا عبرة لكلّ معتبِر، وهو أنّهم على جاهليّتهم وبعدهم عن تعاليم الدّين الحنيف إلاّ أنّهم صانوا بيوت الله من أن تُبنَى بالمال الخبيث، فحريّ بالمسلم أن يكون أولى بذلك.
وجعلوا يبنونها بحجارة الوادي، تحملها قريش على رقابها، فرفعوها في السّماء عشرين ذراعا.
وكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يُشاركهم بناءَها، وينقل الحجارة على كتفيه الكريمتين، وحدث له ما يثير الانتباه ..
أمر حدث بمرأى عمّه العبّاس رضي الله عنه، وظلّ كاتما له حتّى أسلم وأخبر به ابنه عبد الله رضي الله عنه ..
فقد كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عليه نَمِرة – وهو كساء فيه خطوط بيض وسود -، فضاقت عليه النّمرة، فأشار عليه العبّاس رضي الله عنه بأمر، فما هو ؟
ذكر الإمام الذّهبي في " سيرته "، وعزاه السّيوطي في " الجامع الصّغير " إلى الطّبراني عن ابن عبّاس عن أبيه العبّاس رضي الله عنهما قال:
" كنت أنا وابن أخي محمّد صلّى الله عليه وسلّم ننقل الحجارة على رقابنا، وأزرنا تحت الحجارة، فإذا غشينا النّاس ائتزرنا، فبينا هو أمامي خرّ على وجهه منبطحا، فجئت أسعى إليه، وألقيت حجري - وهو ينظر إلى السّماء - فقلت: ما شأنك ؟ فقام وأخذ إزاره، وقال: (( نُهِيتُ أَنْ أَمْشِيَ عُرْياَناً ))، قال العبّاس رضي الله عنه: فكنت أكتمها مخافة أن يقولوا مجنون ".
[قال الشّيخ الألباني في " صحيح الجامع "(11729):" صحيح "].
وقد روى البخاري ومسلم عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم:
كَانَ يَنْقُلُ مَعَهُمْ الْحِجَارَةَ لِلْكَعْبَةِ وَعَلَيْهِ إِزَارُهُ، فَقَالَ لَهُ الْعَبَّاسُ عَمُّهُ: يَا ابْنَ أَخِي ! لَوْ حَلَلْتَ إِزَارَكَ فَجَعَلْتَ عَلَى مَنْكِبَيْكَ دُونَ الْحِجَارَةِ !
قَالَ: فَحَلَّهُ فَجَعَلَهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ، فَسَقَطَ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ، فَمَا رُئِيَ بَعْدَ ذَلِكَ عُرْيَانًا صلّى الله عليه وسلّم.
وهذا كلّه من عناية الله بنبيّه صلّى الله عليه وسلّم الّذي أنبته نباتا حسنا.
وارتفعت الكعبة من جديد .. وشمخ صرح التّوحيد.
ولم يبق سوى وضع الحجر الأسود مكانه، ووضعه في زاوية الكعبة ..
فمن سيُعيده ..؟ ومن سيضعه ؟.. ومن أحقّ وأولى النّاس به ..
إنّه ممّا تتنافس عليه القبائل جميعها ..
فاختلفوا، وحُقّ لهم أن يختلفوا بتلك العقول التي تُعظّم الأوثان .. وتقوم فيه الحروب الطّويلة لأجل سنام بعير أو ظهر فرس ..
ولكنْ هذا بيت الله، لا يليق أن تُلطّخ لأجله الدّماء ..
لا يليق أن تبني قريش بيت ربّها بدماء أبنائها .. فما المخرج من هذه الفتنة التي ستطلّ من موضع حجر ؟!
فوفّقهم الله إلى كان قرار حكيم: أن يُحكّموا أوّل داخل عليهم إلى المسجد ..
روى أبو نعيم في " دلائل النبوّة " قال:
"وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أوّل من خرج عليهم، فقضى بينهم أن يجعلوه في مرط، ثم يرفعه جميع القبائل كلّها.
ثم وضعه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في مكانه.
وفي رواية عبد الله بن السائب: أنّ قريشا اختلفوا في الحجر حيث أرادوا أن يضعوه، حتّى كاد أن يكون بينهم قتال بالسيوف فقالوا:
اجعلوا أوّل رجل يدخل من الباب !
فدخل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكانوا يسمّونه في الجاهلية الأمين فقالوا:" قد جاء الأمين !".
فقالوا: يا محمّد ! قد رضينا بك.
فدعا بثوب، فبسطه، ثم وضع الحجر فيه، ثم قال: (( ليأخذ رجل من كل بطن منكم بناحية من الثّوب، فيرفعوه )).
وأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعه ".
فكان بيده الشّريفة قد أوقف حربا لا يعلم مداها إلاّ الله.
وكلّ هذا من الأمور تعتبر من الممهّدات للبعثة العظمى، فما من حدث يتعلّق بالدّيانة الّتي تعظّمها العرب وقريش خاصّة إلاّ كانت بصمات بيت بني هاشم عليها: حادثة الفيل وكيف كان موقف عبد المطّلب فيها ؟ وحادثة حفر بئر زمزم، ثمّ حادثة بناء الكعبة.
وبذلك أضافت قريش وساما آخر على كتفي النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .. فبعد أن اشتهر بالعفّة والصّدق والأمانة، اشتُهِر بينهم بالحكمة والحلم ..
حكمة العلماء وحلم القادة الكبراء .. ممّا حبّبه للنّاس، وهذا ما نرى مظاهره لاحقا إن شاء الله.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-10-2019, 06:37 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السّيرة النّبويّة (15) بوادر البعثة
الكاتب: عبد الحليم توميات



الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فقد كبر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وكبرت أمانته، فأكرمه الله تعالى بعد زواجه من خديجة رضي الله عنها بأن ترك رعي الأغنام، ليأكل من باب طيّب آخر، ألا وهو باب التّجارة.
بذلك يكون صلّى الله عليه وسلّم قد عمِل عمَل الأنبياء، وأكل من عمل يده وكدّه، وخير الكسب عمل اليد.
فقد روى البخاري ومسلم عَنْ الْمِقْدَامِ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ، وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عليه السّلام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ )).
وحتّى لا نفوّت على أنفسنا بعض الرّسائل التّربويّة الّتي يرسل بها إلينا النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من وراء أحاديثه، فإنّنا نقف أمام هذا التّوجيه النّبويّ.
فإنّ الجميع يعلم أنّه ما من نبيّ إلاّ ورعى الغنم في بداية أمره، ثمّ انتقلوا إلى أن يكسبوا قوتهم بالعمل في غير ذلك:
فموسى عليه السّلام وكثير من الأنبياء اشتغلوا بالزّراعة.
وعيسى وزكريا ويحيى عليهم السّلام اشتغلوا بالنّجارة.
وداود عليه السّلام كان يعمل بالحدادة، يصنع الدّروع ويبيعها.
فما الحكمة في تخصيص داود عليه السّلام بالذّكر ؟
الجواب: أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ذكر حُكما، وهو: أنّ أفضل الكسب ما كان من عمل اليد.
وهذا الحكم يحتاج إلى دليل، فذكر أنّ نبيّ الله داود عليه السّلام كان يأكل من عمل يده.
ووجه الدّلالة: أنّ داود عليه السّلام كان خليفةً ممكّنا له في الأرض كما أخبر الله تعالى في كتابه، فلم يكن بحاجة إلى أن يعمل لتحصيل قوته، ولكنّه ابتغى الأكل من أفضل طريق، وأكرم سبيل، وهو عمل اليد.
ونعود إلى رحاب مكّة حيث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ..
* محبّة الخلق للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.
- فتراه يشتغل بالبيع والشّراء، فكسب قلوب جميع النّاس بحسن معاملته، فكان نعم الزّوج لزوجه، ونعم الوالد لأولاده، ونعم الصّاحب لصاحبه، ونعم التّاجر في تجارته ..
فسماحته في بيعه وشرائه بلغت الآفاق، وأراد أحدهم أن يستولي عليه بدلا من أبي بكر رضي الله عنه، ألا وهو السّائب بن أبي السّائب، فلم يجد بابا يصل به إلى قرب النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلاّ: أن يُشاركه في تجارته، ولكنّه لم يحظ بالقرب منه كقرب أبي بكر.
روى أبو داود وأحمد وغيرهما عَنِ السَّائِبِ بْنِ أَبِي السَّائِبِ رضي الله عنه أَنَّهُ كَانَ يُشَارِكُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم قَبْلَ الْإِسْلَامِ فِي التِّجَارَةِ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْفَتْحِ جَاءَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم: (( مَرْحَبًا بِأَخِي وَشَرِيكِي، كَانَ لَا يُدَارِي وَلَا يُمَارِي )).
عندئذ نما مال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فاشترى عبدا اسمه زيد بن حارثة، فعامله معاملة أولاده، حتّى إنّ زيدا عندما حضر أهله ليأخذوه آثر البقاء مع النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فعندئذ تبنّاه، وصار يُعرف بزيد بن محمّد صلّى الله عليه وسلّم..
- ولم يقتصر هذا الحبّ على احتلال القلوب، بل سرى في كلّ اتّجاه حتّى أحبته الأشجار والأحجار.
نعم، تلك الحجارة الصمّاء الّتي يضرب بها المثل في الصّلابة والقساوة، كانت تسلّم على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إذا مرّ بها.
فقد روى مسلم عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنِّي لَأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبْعَثَ إِنِّي لَأَعْرِفُهُ الْآنَ )).
إنّه الكون الذي أخبرنا الله عنه أنّ له تسابيح وتراتيل:{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً} [الإسراء:44]..
لم تزل تراتيل هذا الكون تحدّث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وهو لا يجد لها تفسيرا.
فكان يلجأ إلى سكينته وزروجه خديجة، يقصّ عليها ذلك.
ففي مسند الإمام أحمد عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ لِخَدِيجَةَ:
(( إِنِّي أَرَى ضَوْءًا وَأَسْمَعُ صَوْتًا، وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَكُونَ بِي جَنَنٌ )) قَالَتْ: لَمْ يَكُنْ اللَّهُ لِيَفْعَلَ ذَلِكَ بِكَ يَا ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ !.
وكيف لا يحبّه الخلق كلّهم وقد أحبّه ربّه وربّهم ؟!.. ولكنّه أمام:
* واقع مرير بحاجة إلى تغيير.
- كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم منذ عقل يعلم تفاهة الطّقوس التي عليها قومه.
فقد روى أحمد عن عروة بن الزّبير قال: حَدَّثَنِي جَارٌ لِخَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم وَهُوَ يَقُولُ لِخَدِيجَةَ: (( أَيْ خَدِيجَةُ ! وَاللَّهِ لَا أَعْبُدُ اللَّاتَ أَبَدًا، وَاللَّهِ لَا أَعْبُدُ الْعُزَّى أَبَدًا ))..
وفي في "دلائل النبوة" للبيهقي عن زيد بن حارثة رضي الله عنه قال:
كان صنمٌ من نحاس يقال له ( إساف ) أو ( نائلة ) يتمسّح به المشركون إذا طافوا، فطاف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وطفت معه، فلمّا مررت مسحت به، فقال صلّى الله عليه وسلّم: (( لاَ تَمَسَّهُ )).
قال: فقلت في نفسي: لأمسّنّه حتّى أنظر ما يكون، فمسحته !
فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( أَلَمْ تُنْهَ ؟! )).
قال: فوالذي أكرمه وأنزل عليه الكتاب ما استلم صنما حتّى أكرمه الله بالذي أكرمه وأنزل عليه.
- بل إنّك ترى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في الحجّ يخالف كثيرا ما كان أهل الجاهليّة من قومه يفعلونه، وخاصّة يوم عرفة.
فقد ادّعت قريش لنفسها منزلة ليست لغيرهم، فكانوا يقفون بالمزدلفة يوم عرفة، لأنّهم من الحمس[1].
ولكنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يقف بعرفة يوم عرفة دون سائر قومه.
روى ابن إسحاق بسند صحيح عن جبير بن مُطعم قال:" لقد رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم - وهو على دين قومه - وهو يقف على بعير له بعرفات من بين قومه، حتّى يدفع معهم توفيقا من الله عزّ وجلّ ".
- ويقول جبير بن مطعم كما في الصّحيحين:" أَضْلَلْتُ بَعِيرًا لِي، فَذَهَبْتُ أَطْلُبُهُ يَوْمَ عَرَفَةَ، فَرَأَيْتُ النَّبِيّ َصلّى الله عليه وسلّم وَاقِفًا بِعَرَفَةَ، فَقُلْتُ: هَذَا وَاللَّهِ مِنْ الْحُمْسِ، فَمَا شَأْنُهُ هَا هُنَا ؟!".
كلّ ذلك كان مقدّمات وإرهاصات: علامات استفهام .. وأسرار.. وتساؤلات ..
وفي الوقت نفسه ترى نفوسا أخرى تهيّأت لقبول الحقّ إذا جاء، كزيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل؛ وذلك لئلاّ يشعر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بالغربة بعد مبعثه صلّى الله عليه وسلّم.
أمّا زيد بن عمرو بن نفيل فقد كان أمّة وحده، على دين إبراهيم، روى ابن إسحاق عن أسماء بنت أبي كبر قالت:" لقد رأيت زيدا مسنِدا ظهره إلى الكعبة يقول: يا معشر قريش ! والذي نفس زيد بيده ما أصبح أحد منكم على دين إبراهيم غيري، ثمّ يقول: اللهمّ لو أعلم أحبّ الوجوه إليك عبدتك به، ولكنّي لا أعلم "..
ثمّ يسجد على راحته، ويُصلّي إلى الكعبة ويقول: إلهي إله إبراهيم، وديني دين إبراهيم ". وقد خرج إلى الشّام يسأل عن الدّين الحقّ، فأرشده أحد الرّهبان إلى قرب مخرج نبيّ آخر الزّمان في أرض الحجاز..
أمّا روقة بن نوفل، فقد كانت خديجة تحدّثه عمّا يتساءل عنه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من رؤية النّور وسماع الأصوات، فيُطمئنها قائلا: ( إِنْ يَكُ صَادِقًا، فَإِنَّ هَذَا نَامُوسٌ مِثْلُ نَامُوسِ مُوسَى، فَإِنْ بُعِثَ وَأَنَا حَيُّ فَسَأُعَزِّزُهُ وَأَنْصُرُهُ وَأُومِنُ بِهِ ).
وفِعلا، فقد بدأ نسيم الوحي يلامس فؤاده كهواء البحر المنعش يبشّره بحياة جديدة:
فالأرض تضرع للسّما تهفو إلى أسمى لقا
بشراك أحمد واستلم قبس النبــوّة مشرقـا



[1] الحمس جمع أحمسي وحمسي، سمّوا بذلك لتشدّدهم في دينهم، حتّى إنّهم كانوا لا يستظلّون أيّام منى، وكانوا لئلاّ يحول بينهم وبين السّماء شيء دخلوا من السّقف، فنزل قوله تعالى:{وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [البقرة: من الآية189].
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 27-10-2019, 04:09 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة



- السّيرة النّبويّة (16) بـدء الوحــي


الكاتب: عبد الحليم توميات


الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
فقد بدئ الوحي إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالرّؤيا الصّادقة.
فكان لا يرى رؤيا إلاّ جاءت مثل فلق الصّبح في الوضوح والقرب، كما في حديث عائشة الطّويل في " بدء الوحي ".
ثمّ حُبّب إليه الخلاء والعزلة والتعبّد، وخاصّة في غار حراء عند جبل النّور - الذي يستغرق الصّعود إليه أكثر من ساعة -.
فكان يتحنّث اللّيالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ثمّ يتزوّد لمثل ذلك، ويرجع ..
ولم يكن يقتصر في ذلك على مجرّد العبادة والتّأمّل، بل كان يُطعم من جاءه من المساكين، ويُواسي المعوِز الحزين ..
فإذا قضى أيّامه كان أوّل ما يبدأ به الصّلاة [أي: الدّعاء والتضرّع إلى الله] عند الكعبة.
فنلحظ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يتزوّد لخوته، لا كما يفعله المتصوّفة الّذين يتعبّدون ! منتظرين فتات النّاس يُتصدَّق به عليهم ..
كما نلحظ أن اعتزال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم النّاس للعبادة لم يُعارِض به إعانة النّاس، وإغاثة الملهوف.
ونعود إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في تلك الأيّام ..
فقد كتب الله له مرّة أن يخرج في شهر رمضان، فتزوّد كما كان يتزوّد .. وبينما هو في خلوته تلك .. إذ حدث ما حدث ..
إذا به يسمع صوتا لم يكن قط بمثل الوضوح الذي هو عليه ..
وندع أمّ المؤمنين عائشة تحدّثنا عن بدء الوحي .. وذلك فيما رواه البخاري ومسلم أَنَّهَا قَالَتْ:
أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ[1].
ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ ،وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ، فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ - وَهُوَ التَّعَبُّدُ - اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ.
ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ، فَقَالَ:
- اقْرَأْ.
- قال: مَا أَنَا بِقَارِئٍ ؟
قَالَ: فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي.
- فَقَالَ: اقْرَأْ.
- قُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ.
فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي.
- فَقَالَ: اقْرَأْ.
- فَقُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ ؟
فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي.
- فَقَالَ:{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ}.
فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَرْجُفُ فُؤَادُهُ.
[وفي رواية قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( فَخَرَجْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ فِي وَسْطِ الجَبَلِ، سَمِعْتُ صَوْتاً مِنَ السَّمَاءِ يَقُولُ:
يَا مُحَمَّدُ ! أَنْتَ رَسُولُ اللهِ، وَأَنَا جِبْرِيلُ.
قال: فَوَقَفْتُ أَنْظُرُ فَمَا أَتَقَدَّمُ وَمَا أَتَأَخَّرُ، وَجَعَلْتُ أَصْرِفُ وَجِهي عَنْه فِي آفَاقِ السَّمَاء، فَما أَنْظُر فِي نَاحيَة مِنْها إِلاَّ رَأَيْتُهُ كَذَلِكَ.
فَما زِلْت وَاقفاً مَا أَتَقَدَّمُ أَمَامِي وَما أَتأخَّر خَلْفي حَتّى بَعَثَتْ خَدِيجَة رُسُلَهَا فِي طَلَبِي ))].
فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَقَالَ:
- زَمِّلُونِي ! زَمِّلُونِي !
فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ، فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ:
- لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي. فَقَالَتْ خَدِيجَةُ:
- كَلَّا ! وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ.
فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ، وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ، فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ.
- فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ: يَا ابْنَ عَمِّ ! اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ !
- فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى ؟
فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم خَبَرَ مَا رَأَى.
- فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى، يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا[2]، لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ !
- فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ ؟)).
- قَالَ: (( نَعَمْ، لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ، وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا )).
ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ.
وهكذا كانت هذه أوّل ليلة قرآنيّة .. تتّصل الأرض فيها بالسّماء بعد فترة دامت ما يقارب ستّة قرون.
وعندها أسلمت خديجة بنت خويلد، فكانت أوّل من آمن من النّساء.
وأسلم أبو بكر فكان أوّل من أسلم من الرّجال.
وأسلم عليّ بن أبي طالب فكان أوّل من أسلم من الفتيان.
وأسلم زيد بنُ حارثة فكان أوّل من أسلم من الموالي.
وأسلم ورقة بن نوفل فكان أوّل من أسلم من أهل الكتابين.
من الفوائد والعبر في هذه الحادثة.
- أوّلا: لا يحصّل العلم إلاّ بالمشقّة والتعب:
فهذا أحسن ما يعتبر به من هذه الحادثة: أنّه لا بدّ من الحرص الشّديد على معرفة الحقّ، وبذل أسباب معرفته، والسّعي إليه.
فإنّ الله قادرٌ على أن يبعثه وهو في مضجعه، ولكنّه يعلّمنا أنّه لا بدّ من المشقّة في طلب العلم وأيّ علم: إنّـه العم بالوحـي !!.
لذلك كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يسعى أيّاما وليالي وشهورا إلى غار حراء، ولم ينتظر الحقّ ليدقّ له بابه.
ثمّ تأمّل لماذا كان جبريل عليه السّلام يأخذ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ويغطّيه حتّى يبلغ من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الجهد ؟
ذلك فيه إعلام أنّه لا بدّ من المشقّة والتّعب الشّديدين لأخذ العلم.
- ثانيا: صنائع المعروف تقي مصارع السّوء:
فانظر كيف استدلّت خديجة رضي الله عنها على أنّ الله تعالى ناصرٌ نبيّه ومؤيّدُه بحُسن أخلاقه ومعاملته للنّاس، فحريّ بالمسلم أن يستيقِن أنّ عوامل النّصر تكمن أوّل ما تكمن في إصلاح النّفس مع الخالق والخلق.
- ثالثا: الرّؤيا الصّادقة من الوحي:
وذلك ظاهر من قول عائشة رضي الله عنها: ( أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ ).
ويؤيّد ذلك حديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن عبادة بن الصّامت رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّمقال: (( رُؤْيَا المُؤْمِنِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنْ النُّبُوَّةِ )) [متّفق عليه].
وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال رَسُولُ الله ِ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّهُ لَمْ يَـبْقَ مِنْ مُبَشِّرَاتِ النُّبُوَّةِ إِلاَّ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ يَرَاهَا المُسْلِمُ أَوْ تُرَى لَهُ )) [رواه مسلم].
رابعا: من أجل ذلك فينبغي الحذر كلّ الحذر من ادّعاء الرّؤيا !
قال الطّبري رحمه الله:
" إنّما اشتدّ فيه الوعيد لأنّ الكذب في المنام كذبٌ على الله أنّه أَرَاه ما لم يره، والكذب على الله أشدّ من الكذب على المخلوقين لقوله تعالى:{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ } [هود:18] الآية..
وإنما كان الكذب في المنام كذبا على الله لحديث (( الرُّؤْيَا جُزْءٌ مِنَ النُّبُوَّةِ )) وما كان من أجزاء النبوة فهو من قبل الله تعالى " اهـ.
وقد روى البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَنْ تَحَلَّمَ بِحُلْمٍ لَمْ يَرَهُ كُلِّفَ أَنْ يَعْقِدَ بَيْنَ شَعِيرَتَيْنِ وَلَنْ يَفْعَلَ )).
- قوله: ( مَنْ تَحَلَّمَ ) أي: من تكلّف الحلم.
- وقوله ( كُلِّف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل ) في رواية عند أحمد: " عُذِّب حتّى يعقد بين شعيرتين وليس عاقدا ".
- قال ابن أبي جمرة رحمه الله:" ومعنى العقد بين الشعيرتين أن يفتل إحداهما بالأخرى، وهو مما لا يمكن عادة ".
- وقال:" ومناسبة الجمع بين الكاذب في منامه والمصوّر: أنّ الرؤيا خلق من خلق الله وهي صورة معنوية، فأدخل بكذبه صورة لم تقع، كما أدخل المصوّر في الوجود صورة ليست بحقيقية، لأنّ الصورة الحقيقية هي التي فيها الروح ...".
- وقال:" والحكمة في هذا الوعيد الشّديد أنّ الأوّل كذب على جنس النبوّة، وأنّ الثاني نازع الخالق في قدرته ".
- ومن اللّطائف ما قاله بعض أهل العلم:" إنّ اختصاص الشّعير بذلك، لما في المنام من الشعور بما دل عليه فحصلت المناسبة بينهما من جهة الاشتقاق " [انظر " فتح الباري "].

[1] في بعض الرّوايات في غير الصّحيحين أنّ رؤياه دامت ستّة أشهر.
[2] أي: شابا، فهو يتمنّى الشّباب للكدح لا للمتعة، للبذل والتّضحية لا للّهو والتّسلية، للعطاء والفداء، لا للّعب والسّمر والغناء..لرسالة جديدة ونبيّ يُتربّص به خلف أشجار مكّة.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-11-2019, 06:14 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,879
الدولة : Egypt
افتراضي رد: دراسة علم السّيرة النبويّة

السّيرة النّبويّة (17) الأيّام الأولى من البعثة

عبد الحليم توميات



الحمد لله وكفى، والصّلاة والسّلام على النبيّ المصطفى، وعلى آله وصحبه الكرام الشّرفا، أمّا بعد:
فقد تناولنا في الحلقة السّابقة الأيّام - بل قل السّاعات - الأولى من بعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.
عِشنا سويّا الحدث الّذي سيغيّر الأرض بإذن الله ..
فقد كانت بعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إعلانا لرجم شياطين البشر في الأرض الّذين طغوا وبغوا في الأرض بغير الحقّ .. الّذين فصلوا حياتهم عن وحي السّماء، فكانوا أضلّ من البهيمة العجماء.
فكان الحكم للغالب، سواء كان هذا الغالب عادة أو إنسانا أو شهوة..
ثمّ أذن الله للأرض أن تستقي بماء السّماء، وأن تستضيء بنورها:{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [الشّورى:52]..
أمّا في السّماء، فقد حدث الإذن لرجم شياطين الجنّ..
فعندما نزل الوحي اشتعلت أرجاء السّماء حمما وشررا يفتك برؤوس الشّرك، ومصانع الخرافة والضّلالة ..
شياطين الجنّ الّذين أرهقوا كثيرا من البشر ودحرجوهم إلى الحضيض كما قال تعالى:{وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [سـبأ:20].. فزادوا العباد رهقا وتخويفا، وسخّروهم لأنواع من الشّعوذة والسّحر والشّرك بالله تعالى..
روى البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ:
انْطَلَقَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم فِي طَائِفَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ عَامِدِينَ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ، وَقَدْ حِيلَ بَيْنَ الشَّيَاطِينِ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ، وَأُرْسِلَتْ عَلَيْهِمْ الشُّهُبُ، فَرَجَعَتْ الشَّيَاطِينُ إِلَى قَوْمِهِمْ، فَقَالُوا:
مَا لَكُمْ ؟ فَقَالُوا: حِيلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ، وَأُرْسِلَتْ عَلَيْنَا الشُّهُبُ. قَالُوا:
مَا حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ إِلَّا شَيْءٌ حَدَثَ، فَاضْرِبُوا مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا، فَانْظُرُوا مَا هَذَا الَّذِي حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ !.
فَانْصَرَفَ أُولَئِكَ الَّذِينَ تَوَجَّهُوا نَحْوَ تِهَامَةَ إِلَى النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم وَهُوَ بِنَخْلَةَ عَامِدِينَ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ، وَهُوَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ صَلَاةَ الْفَجْرِ.
فَلَمَّا سَمِعُوا الْقُرْآنَ اسْتَمَعُوا لَهُ، فَقَالُوا: هَذَا - وَالله - الَّذِي حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ.

فَهُنَالِكَ حِينَ رَجَعُوا إِلَى قَوْمِهِمْ وَقَالُوا: يَا قَوْمَنَا ! إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ صلّى الله عليه وسلّم: {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ} وَإِنَّمَا أُوحِيَ إِلَيْهِ قَوْلُ الْجِنِّ.
وفي رواية لابن أبي شيبة[1] عن ابن عبّاس رضي الله عنه أنّه:
لم تكن قبيلة من الجنّ إلاّ ولهم مقاعد للسّمع، فكان إذا نزل الوحيُ سمعت الملائكة صوتًا كصوتِ الحديدةِ ألقيتَها على الصّفا، فإذا سمعته الملائكة خرّوا سُجَّدًا، فلم يرفعوا رؤوسهم حتّى ينزل، فإذا نزل قال بعضهم لبعض: مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ؟..
فإن كان ممّا يكون في السّماء قالوا: الحَقَّ وَهُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ.
وإن كان ممّا يكون في الأرض من أمر الغيب أو موت أو شيء ممّا يكون في الأرض تكلّموا به، فقالوا: يكون كذا كذا .. فتسمعه الشّياطين، فيُنْزِلونه على أوليائهم.
فلمّا بعث الله محمّدا صلّى الله عليه وسلّم دُحِرُوا بالنّجوم.
فكان أوّل من علم بها ثقيف، فكان ذو الغنم منهم ينطلق إلى غنمه فيذبح كلّ يوم شاة، وذو الإبل ينحر كلّ يوم بعيرا، فأسرع النّاس في أموالهم، فقال بعضهم لبعض: لا تفعلوا ! فإن كانت النّجوم الّتي يُهتدى بها، وإلاّ فإنّه أمرٌ حدث.
فنظروا، فإذا النّجوم الّتي يُهتدى بها كما هي ! لم يُرْمَ منها بشيءٍ، فكفّوا، وصرف الله الجِنَّ فسمعوا القرآنَ، فلمّا حضروه قالوا: أَنْصِتُوا ! وانطلقت الشّياطين إلى إبليس، فأخبروه، فقال: هَذَا حَدَثٌ حَدَثَ في الأرض، فأْتُونِي من كلّ أرضٍ بتربة، فلمّا أتوه بتربة تهامة قال: هَا هُنَا الحَدَثُ !..
وهذه قصّة أخرى في صحيح البخاري، يرويها لنا رمز من رموز قريش: عمر بن الخطّاب رضي الله عنه..
فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ: مَا سَمِعْتُ عُمَرَ لِشَيْءٍ قَطُّ يَقُولُ: إِنِّي لَأَظُنُّهُ كَذَا، إِلَّا كَانَ كَمَا يَظُنُّ.
بَيْنَمَا عُمَرُ جَالِسٌ إِذْ مَرَّ بِهِ رَجُلٌ جَمِيلٌ[2] فَقَالَ: لَقَدْ أَخْطَأَ ظَنِّي أَوْ إِنَّ هَذَا عَلَى دِينِهِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَوْ لَقَدْ كَانَ كَاهِنَهُمْ[3]، عَلَيَّ الرَّجُلَ !
فَدُعِيَ لَهُ، فَقَالَ لَهُ ذَلِكَ، فَقَالَ: مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ اسْتُقْبِلَ بِهِ رَجُلٌ مُسْلِمٌ ![4]
قَالَ: فَإِنِّي أَعْزِمُ عَلَيْكَ إِلَّا مَا أَخْبَرْتَنِي ! قَالَ:
كُنْتُ كَاهِنَهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ.[5] قَالَ:
فَمَا أَعْجَبُ مَا جَاءَتْكَ بِهِ جِنِّيَّتُكَ ؟ قَالَ:
بَيْنَمَا أَنَا يَوْمًا فِي السُّوقِ، جَاءَتْنِي أَعْرِفُ فِيهَا الْفَزَعَ، فَقَالَتْ:
أَلَمْ تَـرَ الْجِـنَّ وَإِبْلَاسَـهَا
وَيَأْسَهَا مِنْ بَعْدِ إِنـْكَاسِـهَا
وَلُحُوقَهَا بِالْقِلَاصِ وَأَحْلَاسِهَا[6]
قَالَ عُمَرُ: صَدَقَ ! بَيْنَمَا أَنَا نَائِمٌ عِنْدَ آلِهَتِهِمْ، إِذْ جَاءَ رَجُلٌ بِعِجْلٍ، فَذَبَحَهُ، فَصَرَخَ بِهِ صَارِخٌ لَمْ أَسْمَعْ صَارِخًا قَطُّ أَشَدَّ صَوْتًا مِنْهُ يَقُولُ: ( يَا جَلِيحْ ! أَمْرٌ نَجِيحْ ! رَجُلٌ فَصِيحْ ! يَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )[7].
فَوَثَبَ الْقَوْمُ، قُلْتُ: لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَعْلَمَ مَا وَرَاءَ هَذَا، ثُمَّ نَادَى: ( يَا جَلِيحْ ! أَمْرٌ نَجِيحْ ! رَجُلٌ فَصِيحْ ! يَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ). فَقُمْتُ، فَمَا نَشِبْنَا أَنْ قِيلَ هَذَا نَبِيٌّ.
* من فوائد هذا الحدث:
1- تعظيم أمر بعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ، حيث حدث أمر ما كان يحدث من قبل، إيذانا بأنّه صلّى الله عليه وسلّم آخر الرّسل وكتابه آخر الكتب.
2- أثر القرآن على الشّيطان والجانّ، ليعلم المسلم أنّه ليس بينه وبين الشّفاء من الأمراض والأسقام ما أصاب منها الرّوح أو الأبدان إلاّ إلاّ الإكثار من تلاوة القرآن.
3- ولعلّه من أجل هذا الحدث، كانت الشّياطين تصفّد في شهر رمضان، لأنّهم أوّل ما صفِّدوا كان بسبب القرآن الّذي نزل في شهر رمضان.
قال ابن اسحاق رحمه الله:" فابتدىء رسولُ الله بالتّنزيل في شهر رمضان، يقول الله عزّ وجل:{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة: من الآية185].
وقال الله تعالى:{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)}.
وقال الله تعالى:{حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5)} [الدّخان].
وقال تعالى:{إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ} [الأنفال: من الآية41]، وذلك ملتقى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والمشركين ببدر يوم الجمعة صبيحة سبع عشرة من رمضان "اهـ.
والله تعالى أعلم وأعزّ وأكرم، وهو الهادي إلى الّتي أقوم.


[1] وابن سعد (1/167)، والبيهقي، بإسناد حسن، ويؤيّده ما ذكرناه قبل في البخاري.
[2] هو سواد بن قارب رضي الله عنه.
[3] قوله: ( لقد أخطأ ظني ) في رواية عند البيهقي: " لقد كنت ذا فراسة، وليس لي الآن رأيٌ إن لم يكن هذا الرّجل ينظر في الكهانة ".
قوله: ( أو على دين قومه في الجاهلية ) أي مستمر على عبادة ما كانوا يعبدون. ( أو لقد كان كاهنهم ) أي كان كاهن قومه.
وحاصله أنّ عمر ظنّ شيئا متردِّدا بين شيئين، كأنه قال: هذا الظنّ إمّا خطأ أو صواب، فإن كان صوابا فهذا الآن إمّا باق على كفره وإمّا كان كاهنا. وقد أظهر الحال القسم الأخير.
[4] قوله: ( مَا رَأيت كاليوم استُقبِل به رجلٌ مسلمٌ ) الضّمير في قوله " به " يعود على الكلام الّذي قاله عمر، ويدل عليه السياق. وبيّنه البيهقي في رواية مرسلة " قد جاء الله بالإسلام، فما لنا ولذكر الجاهليّة ؟ ".
[5] الكاهن: هو الّذي يتعاطى الخبر من الأمور المغيّبة، وكانوا في الجاهلية كثيرا، فمعظمهم كان يعتمد على تابعة من الجنّ.
وبعضهم كان يدّعي معرفة ذلك بمقدّمات أسباب يستدل بها على مواقعها من كلام من يسأله، وهذا الأخير يسمّى العرّاف.
فسواد بن قارب يخبر بآخر شيء وقع له لما تضمّن من الإعلام بنبوّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم وكان سببا في إسلامه.
[6] (الإبلاس): هو اليأس ضدّ الرّجاء، وفي رواية " عجبت للجن وإبلاسها " وهو أشبه بإعراب بقيّة الشّعر.
(ويأسها من بعد إنكاسها) قال ابن فارس: معناه أنّها يئست من استراق السّمع بعد أن كانت قد ألفته، فانقلبت عن الاستراق قد يئست من السمع.
وفي رواية أنّ الجنّي عاوده ثلاث ليال ينشده هذه الأبيات، في آخرها: اِلحق به ترشد !..
قوله: ( ولحوقها بالقلاص وأحلاسها ) القلاص: بكسر القاف: جمع قلص بضمتين، وهو جمع قلوص وهي الفتيّة من النياق.
والأحلاس جمع حلس بكسر أوله وسكون ثانيه وبالمهملتين وهو ما يوضع على ظهور الإبل تحت الرحل.
[7] قوله: ( يا جَلِيح ) الوقح المكافح بالعداوة، قال ابن التين: يحتمل أن يكون نادى رجلا بعينه، ويحتمل أن يكون أراد من كان بتلك الصّفة.
والذي يظهر أنّ ذلك كان من أثر منع الجنّ من استراق السّمع، وأنّ هذه القصّة كانت سبب إسلام عمر رضي الله عنه.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 186.65 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 181.68 كيلو بايت... تم توفير 4.97 كيلو بايت...بمعدل (2.66%)]