وأملنا في الله كبير - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         دعاء مرض كورونا دعاء رفع البلاء الوباء 2020 (اخر مشاركة : alraiah - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الفقه على المذاهب الأربعة ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 85 - عددالزوار : 2129 )           »          شركات نقل الاثاث (اخر مشاركة : ayman855 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          فوائد الحمص الصحية (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          لماذا قدّم الصغيرة في قوله تعالى: (وَلَا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الأدب الإسلامي والإبداع الفني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          التنويه بعشر ذي الحجة وما يشرع فيها من صالح العمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          افضل شركة ديكور بالسعودية | شركة زيدان للتصميم والديكور بالسعودية (اخر مشاركة : shaimaaalmahdy - عددالردود : 2 - عددالزوار : 109 )           »          خدمة تنظيف للمنازل (اخر مشاركة : زينب محمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أسباب تميز الزراعة المائية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-06-2020, 04:01 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,846
الدولة : Egypt
افتراضي وأملنا في الله كبير

وأملنا في الله كبير
خالد روشه


المؤمنون بالله - سبحانه - يتوكلون عليه، ويكلون أمرهم إليه - سبحانه -، يأخذون بما استطاعوا من أسباب الحياة، لكن عينهم لا تتحول عن رجاء ربهم، وقلوبهم لا تتزعزع عن الثقة في موعوده.
ومهما تغيرت بهم الأحوال من قوة إلى ضعف، ومن غنى إلى فقر، ومن عز إلى تواضع؛ فإن رجاءهم في الله لا يخبو.
يعلمون أنهم مهما تقلبت بهم الحياة فهم في ابتلاء واختبار، وأن وعد الله لا يتخلف، وأن الناجحين في الابتلاء هم المفلحون دنيا وآخرة، وأن الراسبين الذين غرتهم الزينة والزخارف ما يلبثون إلا ويرحلون، فيختبئون تحت كثبان ترابية أو رملية، عليها شواهد بأسمائهم، ثم هاهي الأسماء بذاتها تندثر!
عادة الإنسان أن يتأثر بما يحيط به، ويكون أسير اللحظة التي تمر به، وقليل منهم من يبسط نظره أمام عينيه فيستبصر ببصيرة شفافة، نقية معتمدة على الإيمان إلى مناح خلف هذا المشهد المادي المحيط.
إن لله - عز وجل - جنداً لا يعلمها إلا هو، يدافعون عن المؤمنين بأمر الله - سبحانه - ومشيئته، فيثبتونهم ويقومون خطوهم.
فعندما ضاق بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وصاحبه الأمر في غار ثور، وخاف صاحبه عليه، وقال: ((لا تحزن إن الله معنا)) أنزل الله سكينته عليه، وأيده بجنود لم تروها.
ووقف النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة بدر يدعو ربه، ويرجوه ويلح في الدعاء: ((اللهم إن تهلك هذه العصابة لن تعبد بعد اليوم))، فأيده الله في بدر بجنود من عنده، وثبته حتى انتصر.
وجند الله - عز وجل - لا يحصون ولا يعدون، بل إن كل شيء من خلق الله يمكن أن يكون من جند الله في نصرة المؤمنين.
فالريح من جند الله كما أرسلها - سبحانه وتعالى - من قبل على أقوام عصوا ربهم.
والماء من جند الله كما أرسله - سبحانه - طوفاناً على الذين طغوا من قبل، وكما حملت سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - في القادسية، والعلاء الحضرمي - رضي الله عنه - في فتح البحرين، وأبا مسلم الخولاني في غزو الروم.
والشمس من جند الله، كما أمسكها على يوشع بن نون - عليه السلام - حتى فتح له، بل إن بعض الفجار يمكن أن ينصر الله بهم الدين فيكون كيدهم عائد على أنفسهم وأمثالهم فيكيدون به أنفسهم، فإن هذا الدين قد ينصر بالرجل الفاجر.
وأهل الإيمان قد ينافح عنهم الحجر والشجر، والجبال والدواب ولكن كل بطريقته، وبطبيعة خلقته.
ولو اطلع أهل الإيمان على مسارات القدر عبر الأزمان لبان لهم كيف أن جند الله - عز وجل - في كل مناح الكون تدافع عنهم، وتقف بجانبهم.
ربما تكون الرؤية القاصرة القليلة القريبة توحي لقصير النظر أن هناك هزيمة لأهل الإيمان في موقع ما، أو مكان ما، أو زمن ما، ولكن حقيقة الأمر أن الله - عز وجل - يطالب أهل الإيمان دائماً بالصبر والثبات، وإطاعة أمره وأمر رسوله - صلى الله عليه وسلم -، مهما كانوا في أزمات ومصائب، ويبتليهم حتى يرفع درجاتهم، ويغفر ذنبهم، ويكونون مؤهلين لتنزل الرحمات، وحلول الرضوان ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)، وبينت الآية أن عاقبة هؤلاء بالبصيرة الصائبة هي عاقبة انتصار ونعمة قال سبحانه: (فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء)، بل قد عبرت الآية بهذا التعبير (لم يمسسهم سوء) على الرغم من كونهم تألموا في الصبر، وتألموا في الثبات، وشق عليهم الأمر أياماً متتاليات.
إلا أن الله - عز وجل - قال: (لم يمسسهم سوء) ذلك لأن كل ما مسهم هو خير، فالصبر خير، والابتلاء خير، والثبات على المبادئ خير.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.10 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.27 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]