أبشروا بالأجر العظيم وأمِّلوا بالرب الكريم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مواقف وعِبَر مِن سيرة عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          منهج رباني للدعوة {وَأَعرِض عَنِ الجاهِلينَ} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 191 )           »          شرح زاد المستقنع في اختصار المقنع للشيخ محمد الشنقيطي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 127 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2795 - عددالزوار : 304151 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2183 - عددالزوار : 114656 )           »          هام تحذير من استخدام التكييفات (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          راقي شرعي.. الشيخ طلال القحطاني (اخر مشاركة : كريمان يحيا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          غرف نوم جديدة (اخر مشاركة : aboshady - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          شراء اثاث مستعمل بالرياض (اخر مشاركة : aboshady - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مبيعات تكييف جري (اخر مشاركة : aboshady - عددالردود : 1 - عددالزوار : 86 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-03-2020, 12:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,498
الدولة : Egypt
افتراضي أبشروا بالأجر العظيم وأمِّلوا بالرب الكريم

أبشروا بالأجر العظيم وأمِّلوا بالرب الكريم


أيمن الشعبان




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فهذه بشارة عظيمة بالأجر الكامل، لمن منعه المرض أو العذر عن أداء الطاعة وأعمال البِّر التي اعتادها مع صدق النية، بشَّر بها نبينا – صلى الله عليه وسلم – أصحابه رضوان الله عليهم.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجَعَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ فَدَنَا مِنَ المَدِينَةِ، فَقَالَ: « «إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا، مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا، وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا كَانُوا مَعَكُمْ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؟ قَالَ: «وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ، حَبَسَهُمُ العُذْرُ».» [أخرجه البخاري] (4423).
وفي رواية مسلم (1911): « «حَبَسَهُمُ الْمَرَضُ» ».
قال ابن حجر في فتح الباري (6/47): «وَفِيهِ أَنَّ الْمَرْءَ يَبْلُغُ بِنِيَّتِهِ أَجْرَ الْعَامِل إِذا مَنعه الْعذر عَن الْعَمَل» .
قال النووي في شرح مسلم (13/57): وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ فَضِيلَةُ النِّيَّةِ فِي الْخَيْرِ وَأَنَّ مَنْ نَوَى الْغَزْوَ وَغَيْرَهَ مِنَ الطَّاعَاتِ فَعَرَضَ لَهُ عُذْرٌ مَنَعَهُ حَصَلَ لَهُ ثَوَابُ نِيَّتِهِ وَأَنَّهُ كُلَّمَا أَكْثَرَ مِنَ التَّأَسُّفِ عَلَى فَوَاتِ ذَلِكَ وَتَمَنَّى كَوْنَهُ مَعَ الْغُزَاةِ وَنَحْوِهُمْ كَثُرَ ثَوَابُهُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.
وقال القرطبي في المُفهم (3/745): الناوي لأعمال البرِّ؛ الصادق النية فيها؛ إذا منعه من ذلك عذر كان له مثلُ أجر المباشر مضاعفًا.
وقال ابن رسلان المقدسي في شرحه على سنن أبي داود(11/96): وفي فضل الله متسع للاستحقاق فيثيب على النية الصادقة ما لا يثيب على الفعل.
وجاء في تطريز رياض الصالحين ص12: في هذا الحديث: دليل على أن من صحت نيته، وعزم على فعل عمل صالح وتركه لعذر، أن له مثل أجر فاعله.
يقول ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين (1/35): فالمُتمنِّي للخير، الحريصُ عليه؛ إن كان من عادته أنه كان يعمله، ولكنَّه حَبَسه عنهُ حابسٌ، كُتِبَ لَهُ أجره كاملاً.

فمثلاً: إذا كان الإنسان من عادته أن يصلِّي مع الجماعة في المسجد، ولكنَّه حبسه حابس، كنومٍ أو مرضٍ، أو ما أشبهه فإنَّه يُكتب له أجر المصَلِّي مع الجماعة تماماً من غير نقص.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.23 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.41 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.30%)]