عمق الحياة وتجاربها ملخصة في دعاء..أدخلي وأقرئي بنفسك - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         دورة مهارات وفنيات الإدارة المتقدمة في السلامة والصحة المهنية 2019 (اخر مشاركة : نورهان ميتك - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          محاولات ناجحه ورخيصه وسهله للجميع (اخر مشاركة : ALMANSE - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل تطبيق ميوزكلي للاندرويد وللأيفون برابط مباشر (اخر مشاركة : Ma14568 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دورات الامن و السلامة و الصحة المهنية لعام 2019 (اخر مشاركة : نورهان ميتك - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          افضل 4 العاب حرب للاندرويد 2018 (اخر مشاركة : Ma14568 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          رسالة سيدنا موسى ( إلى فرعون وقومه . وإلى قوم بنى إسرائيل ) (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 19 )           »          افكار لتنظيم عملية نقل و رفع الاثاث (اخر مشاركة : hatemmagdy - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          مرض الرسول (اخر مشاركة : مع الرسول - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عرض نهاية العام 2018 لموقع التدريب غير المتزامن (اخر مشاركة : صابرين عصام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          عروض نهايه عام 2018 لموقع تطوير الحقائب التدريبيه .d-tp (اخر مشاركة : نسرين يوسف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2006, 08:22 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي عمق الحياة وتجاربها ملخصة في دعاء..أدخلي وأقرئي بنفسك


يارب

إذا أعطيتني مالآ لاتأخذ سعادتي..وإذا أعطيتني قوة لاتأخذ عقلي..وإذا أعطيتني نجاحآ لاتأخذ تواضعي..وإاذ أعطيتني تواضعآ لاتأخذ إعتزازي بكرامتي.

يارب

لاتدعني أصاب بالغرور إذا نجحت.. ولاأصاب باليأس إاذ فشلت..بل ذكرني دائمآ بأن الفشل هو التجارب التي تسبق النجاح.

يارب

علمني أن التسامح هو أكبر مراتب القوة..وأن حب الإنتقام هو أول مظاهر الضعف.
يارب

إذا جردتني من المال أترك لي الأمل..وإذا جردتني من النجاح أترك لي قوة العناد حتى أتغلب على الفشل..وإذا جردتني من نعمة الصحةاترك لي نعمة الإيمان

يارب


إذا أسأتُ إلى الناس أعطني شجاعة الإعتذار..وإذا أساء الناس إلي أعطني شجاعة العفو والغفران

يارب


علمني أن أحب الناس كما أحب نفسي .. وأن أحاسب نفسي كما أحاسب الناس

يارب


ساعدني أن أقول الحق في وجه الأقوياء..وساعدني على ألا أقول الباطل لأكسب تصفيق الضعفاء

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-05-2006, 11:07 PM
الصورة الرمزية الأفق
الأفق الأفق غير متصل
مراقبة الملتقيات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
مكان الإقامة: بلاد الله الواسعة
الجنس :
المشاركات: 7,530
الدولة : United Arab Emirates
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير اخي 00 انيس00
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-05-2006, 08:12 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي

مشكورة اختاه
http://so7ba.275mb.com/index.php?
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-05-2006, 02:07 PM
الصورة الرمزية سها
سها سها غير متصل
مشرفة سابقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 2,804
الدولة : Morocco
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
جزاك الله كل خير أخي الكريم
وفقك الله الا ما يحبه الله ويرضاه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-05-2006, 05:13 PM
الصورة الرمزية في رحاب الله
في رحاب الله في رحاب الله غير متصل
مشرفة ملتقى الاخت المسلمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: لبنان
الجنس :
المشاركات: 846
الدولة : Lebanon
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا اخي الكريم وجعله في ميزان حسناتك
وفقك الله
__________________


:85: عندما تغيب شمس الحياة وتسلم النفس للخالق لا يبقى سوى اعمالك:85:
:85: فكوني السباقه في عمل الخير:85:

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-05-2006, 08:25 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي

http://so7ba.275mb.com/index.php?
مشكورين وجزاكم الله خيراااا
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-05-2006, 08:28 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي

القرضاوي: اشتعال النار في العراق ليس في مصلحة السنة أو الشيعة

الدوحة – موقع القرضاوي – 18-3-2006


أكد فضيلة د. يوسف القرضاوي علي أهمية الإيمان في انتشار الحب بين المسلمين واعتبر فراغ القلوب من الإيمان متواكبا مع ما يجري بين المسلمين من قتال بعضهم لبعض، مشيرا إلي ما يتم في أرض العراق، وقال إن هناك فتنا لا ندري من يوقد نارها، ومن يتربص بالمسلمين الدوائر ويكيد لأهل السنة ولأهل الشيعة معا، وذكر فضيلته أن النار إذا اشتعلت فستأكل الجميع ولن تكون في صالح سني ولا شيعي، ودعا علماء المسلمين وأهل الرأي والعلم وآيات الله مجددا إلي أن يقوا العراق من هذه الفتن وإلا يستجيبوا للوساوس الخبيثة التي تعمل من وراء ستار، ويبطلوا هذه المكايد، فيما عرج علي ما يجري في فلسطين مستنكرا موقف العرب والمسلمين الذي لا يتعدي الصمت أو الأصوات الخافتة، وتساءل عن هذا السكوت علي تلك الجرائم، مناديا الأمة من المحيط إلي المحيط، وكل حر شريف للوقوف ضد جرائم إسرائيل المتوالية التي لا تجد من يصدها ووصف صمت المسلمين بأنه صمت القبور.

وعطفا علي سلسلة خطبه التي يبين فيها أخلاق الرسول (صلي الله عليه وسلم) فقد اهتم د. القرضاوي هذا الأسبوع ببيان مظاهر خلق الرحمة لدي رسول الله (صلي الله عليه وسلم)، مبينا رحمة الإسلام نفسه وأنها رسالة الرحمة وقد بدأ قائلا: إنه خلق من أخلاق محمد (صلي الله عليه وسلم)، تميز به عمن سواه وهو خلق الرحمة، تعود المسلمون أن يقولوا عن نبيهم: نبي الرحمة، وهذا ليس مجاملة ولا مبالغة ولكنها تعبير عن صفة حقيقية لمحمد (صلي الله عليه وسلم)، وكيف لا وقد خاطبه ربه فقال وما أرسلناك إلي رحمة للعالمين بصيغة القصر كأنه يقول له أنت لست شيئا غير الرحمة، وهي رحمة للعالمين، ليست رحمة للعرب، ولا للمسلمين وحدهم، ولا لأهل الشرق وحدهم، هي رحمة للعالمين جميعا.. وهو (صلي الله عليه وسلم) قال عن نفسه في عبارة موجزة بليغة: إنما أنا رحمة مهداة وهذه صيغة حصر أيضا، إنما ما وإن، كأنه يقول: ما أنا إلا رحمة أهداها الله للعالم جميعا.. لذلك لا عجب أن نقول انه نبي الرحمة تجلت هذه الرحمة في خلقه وسلوكه (صلي الله عليه وسلم)، وتجلت كذلك في دعوته ورسالته (صلي الله عليه وسلم).

القسوة عقاباً

يقال: إذا نظرنا في خلقه وسلوكه وجدناه (صلي الله عليه وسلم) أرحم الناس، أبعد الناس عن الغلظة والعنف والقسوة والنقمة، كان أكره شيء عليه: القسوة، وكيف يكون قاسيا وقد نزل عليه في القرآن يذم قوما قست قلوبهم ويقول: ثم قست قلوبكم من بعد ذلك، فهي كالحجارة أو أشد قسوة ويقول عن هؤلاء فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية اعتبر قسوة القلوب عقوبة من الله لعناهم .

ويقول ألم يئن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق، ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليه الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون ويقول القرآن: فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله لذلك كان أكره الناس إلي محمد: أصحاب القلوب القاسية، ويقول إن أبعد الناس عن الله صاحب القلب القاسي أما صاحب القلب الرحيم فهو أقرب الناس إلي الله، وأقربهم إلي رحمة الله من يرحم الناس ومن صفات الله تبارك الله: الرحمن الرحيم.

وقال فضيلته: الغربيون يصفون محمدا بالعنف يصورونه حتى في الرسوم الكاريكاتيرية بالسفاح السيف بيمينه يقطع به الرقاب، هكذا صوروه، بعمامة فيها قنبلة، كأنما يصورون رجلا سفاحا متعطشا للدماء، وما أبعد هذا عن صفات رسول الله (صلي الله عليه وسلم) إنهم يصورون الإسلام بأنه دين عنف، ودين إرهاب، وان العقيدة الإسلامية تغرس في نفس المسلم العنف، لأن الإله في نظر المسلمين جبار، قهار، منتقم وهذه افتراءات علي الإسلام وتحايل لا يقوم علي براهين قاطعة.

وأضاف: الإسلام يبدأ سور القرآن الكريم في ثلاث عشرة سورة ومائة بسم الله الرحمن الرحيم، والمسلم يقرأ في صلواته سورة الفاتحة، لو اقتصر علي الفرائض الخمسة فقط: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم.. يقرأها سبع عشرة ركعة، كل مرة وفي كل ركعة يقول الرحمن الرحيم ويأكل يقول بسم الله الرحمن الرحيم، وحينما يبدأ أي عمل يقول: بسم الله الرحمن الرحيم.. فالإسلام يغرس الرحمة، فإذا كان المطلوب من المسلم أن يتخلق بأخلاق الله، وان يكون له حظ من كل اسم من أسماء الله، فينبغي أن يكون له حظ من بسم الله الرحمن الرحيم.. فالقرآن يصف الله تعالي بأنه الرحمن الرحيم، وخير الراحمين وان رحمته وسعت كل شيء ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما .

رحمة ورقة

وأضاف: هذا هو الإسلام ومحمد (صلي الله عليه وسلم) هو أوسع الناس حظا وأعظم الناس نصيبا من أسمي الرحمن الرحيم، تجلي هذا في حياته كلها في علاقته بأزواجه وأولاده وأحفاده، وفي علاقته بأصحابه وأنصاره، وفي علاقته بخصومه وأعدائه، وفي علاقته حتى بالحيوانات والطيور.

قال: كان يعامل الأولاد الصغار معاملة فيها الرقة والدماثة واللطف الذي لا نظير له، يزور الأنصار فيسلم علي صبيانهم ويمسح برؤوسهم وإذا لقي الصبيان في الطريق سلم عليهم، وإذا دخل بيت أحد الأنصار مثل أبي طلحة يداعب ابنه الصغير، ويقول له: يا أبا عمير ما فعل النمير يكني الولد الصغير، تكريما ومؤانسة، كان هكذا (صلي الله عليه وسلم) مع أولاده ومع أحفاده، يحني ظهره للحسن وللحسين ليركبه يُقبِّل الأطفال ويضمهم إليه، دخل بعض الأعراب، الأقرع بن حابس التميمي أحد زعماء القبائل البدوية، فرآه يقبل الحسن أو الحسين، قال له: أو تقبلون أولادكم، إن لي عشرة من الولد، ما قبلت أحدا منهم قط، فقال له: من لا يرحم لا يُرحم، الراحمون يرحمهم الرحمن كما جاء في حديث آخر الراحمون يرحمهم الرحمن: ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

وقالت عائشة: جاء أحد الأعراب فوجد النبي (صلي الله عليه وسلم) يقبل أحد الأطفال فقال: أو تقبلون أولادكم فقال النبي أو أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك هؤلاء القساة تعلموا القسوة من البادية ولم يهذبهم الإسلام بعد.. كان أرحم الناس بالأولاد والنساء والأرامل وكل ضعيف.

وقال فضيلته: كان أرحم الناس بأصحابه يعاملهم بكل رحمة، والله تعالي وصفه في القرآن فقال: لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم، حرص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم وقال:

فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك، فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر.

وقال عن رحمته بالمشركين: لقد بدت في نواح شتي ومظاهر عدة في حياته صلي الله عليه وسلم، حينما عاد من الطائف بعد أن عرض عليهم الدعوة فرفضوه وقابلوه بالجفوة والإساءة، وجرحوا قلبه بأكثر مما جرحوا رجليه، وعاد يشكو إلي الله ضعف قوته وقلة حيلته وجاءه ملك الجبال يعرض عليه أن يطبق عليهم الجبلين، جبلي مكة، ويهلكهم الله كما أهلك الأمم من قبلهم، فقال: إني لأرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا شريك له.

وتابع: وحينما آذوه في غزوة أحد: حفروا له حفرة فوقع فيها، فُشج وجهه، وكسرت رباعيته، وشوه ما شوه منه، فقال له بعض الصحابة: ألا تدعو عليهم يا رسول الله فقال: اللهم أهد قومي فإنهم لا يعلمون.. إنه رحمة من الله لهؤلاء، وكثير من هؤلاء الذين آذوه، عاشوا ودخلوا في الإسلام وأبلوا بلاء حسناً.

الحرب والنساء

وأضاف كان رحمة للخصوم في سلمهم وفي حربهم، تعرف الرحمة في ساعات الحروب ساعات الغضب، الناس قد يرحمون في حالة السلم، فإذا دارت رحى الحرب وحمي الوطيس لم يعرفوا للرحمة سبيلا.. ولكن محمدا صلي الله عليه وسلم كانت الرحمة تلازمه دائما، فالحرب مقيدة بأخلاق وقيم وفضائل لا يجوز أن يقتل إلا من يقاتل، لا تقتل النساء ولا الولدان، ولا يقتل الرهبان ولا الأعمى.. إلا من يحارب بالفعل، أو يحارب بالرأي والتدبير.. وحينما رأي صلي الله عليه وسلم امرأة مقتولة في احدي الغزوات أنكر علي أصحابه وقال ما كانت هذه لتقاتل ونهي عن قتل النساء والصبيان.. وكان إذا أرسل قائدا من قواده إلي معركة من المعارك أو في سرية من السرايا، يوصيهم: لا تقتلوا وليدا، ولا تفعلوا كذا، ولا تغدروا ولا تمثلوا بجثة، اعتاد العرب في الجاهلية أن يغدروا بجثث أعدائهم، الإسلام نهي عن هذا تماما، لا يجوز أن تمثل بجثة من مات أو تشوه، هكذا علمنا الإسلام، كان أرحم الناس حتى في الحروب لأن هذا الإسلام يتقيد بالأخلاق في كل شيء: السياسة مقيدة بالأخلاق، الحرب مقيدة بالأخلاق، الاقتصاد مقيد بالأخلاق، العلم مقيد بالأخلاق، وقد قال صلي الله عليه وسلم: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

قال فضيلته: ظهرت رحمته بالحيوانات وبالطيور: كان أرحم الناس بهذه المخلوقات الضعيفة التي لا تستطيع أن تدافع عن نفسها، سخرها الله للإنسان، علي ضخامتها وقوتها ذللناها لهم فمنها ركوبهم ومنها يأكلون، ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون، ومن شكر نعمة الله أن يكون الإنسان رفيقا، رحيما بها ولذلك رأي بعيرا لصق ظهره ببطنه فقال: اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة، ودخل في حائط (أي بستان) لأحد الأنصار ووجد فيه جملا فجاء الجمل يهرع إليه وكأنما يكلمه وذرفت عين الجمل كأنها دمع فمسح النبي مؤخرة رأسه وقال لمن هذا الجمل فقال فتي من الأنصار: لي يا رسول الله، فقال انه شكا لي أنك تجيعه وتتعبه، لا تعطيه حقه من الأكل وتشغله أكثر مما يطيق.. اتق الله في هذا الحيوان.

أعلن صلي الله عليه وسلم أن امرأة دخلت النار في هرة حبستها حتى ماتت فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض، علي انه قال أيضاً إن بغيا (امرأة بغي كانت تتكسب من الزنا) سقت كلبا فغفر الله لها، فالقلب القاسي يدخل النار والقلب اللين الرحيم يدخل صاحبه الجنة علي ما فعل من ذنوب.. إن الله لا ينظر إلي ظواهر الأعمال، ولكن ينظر إلي البواطن، إن الله لا ينظر إلي أجسادكم وصوركم، ولكن ينظر إلي قلوبكم.

الرحمة مع البهائم

وقال جاء في حديث آخر أن رجلا كان يمشي في صحراء فاشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها وشرب حتى ارتوي، ثم خرج فوجد كلبا يلهث يخرج لسانه يأكل الثري من شدة العطش، فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب مثل الذي بلغ مني.. فأشفق عليه ونزل إلي البئر، وليس هناك إلا خُفه، فملأه ويخرج علي البئر بيديه، ماذا يفعل أمسك الخف بفيه وسقي الكلب ونزل عدة مرات حتى سقي الكلب وارتوي، قال النبي: فشكر الله لهذا الرجل فغفر له.. فقال الصحابة أو إن لنا في البهائم أجراً يا رسول الله قال: في كل كبد رطبة أجر.. وحتى عند الذبح يقول النبي: إن الله كتب الإحسان علي كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة.. ليُحِدَّ أحدُكم شفرته وليُرِحْ ذبيحته.

قال د.القرضاوي: وحينما رأي النبي رجلا قد وضع رجله علي صفحة شاة، وهي تلحظ إليه ببصرها قال له: هلا حددتها قبل أن تضجعها أتريد أن تميتها موتتين

قال فضيلته: رأي عبد الله بن عمر فتية علقوا دجاجة يضربونها بالأسهم، فأنكر سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ذلك وقال لعبد الله من فعل هذا لعن الله من اتخذ شيئا فيه الروح غرضا.. للسهام، قال سمعت رسول الله يقول ذلك كل شيء فيه الروح يجب أن يحترم.. وهذه هي رحمته صلي الله عليه وسلم فما كان يقاتل إلا من اعتدي عليه عملاً بقوله تعالي: وقاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين وقد ظل ثلاثة عشر عاماً في مكة يلقي الأذى هو وأصحابه وهو صابر محتسب وحينما كانوا يشكون إليه يقول لهم: كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة حتى أذن الله لهم أن يدفعوا عن أنفسهم ما كان يجب القتل ولا القتال،لكنه إذا اضطر إليها خاضها شجاعا، لا يبالي ما يصيبه في سبيل الله، وكان يقول لأصحابه: لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، وإذا لقيتوهم فاصبروا واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف.

في تسمية الأبناء

وروي: جاءه علي حينما ولد الحسن فقال النبي ماذا سميتموه قال علي: سميته حربا قال: بل هو حسن وسموه حسن ولما ولد الحسين قال ماذا سميتموه قال علي: سميته حرباً، قال سمه حسيناً، بل هو حسين.. وتوفي ابنه الثالث صغيراً، ماذا سميتموه قلت حربا قل بل هو مُحَسِّن، قال سيدنا علي كنت أريد أن أكني بأبي حرب، وكان أهل الجاهلية يتسمون بحرب (أبو سفيان بن حرب) فأراد النبي أن يزيل هذا، وكان أكره الأسماء إليه: حرب ومرة، وأحب الأسماء إلي الله عبد الله وعبد الرحمن، وأصدق الأسماء حارث وهمام، وأقبح الأسماء حرب ومرة، لأنه يريد أن يتفاءل بالأسماء..

قال فضيلته: لم يكن محمد كما قال الغربيون متعطشا للدماء، بل كان إذا انتهت الحرب بسلام حمد الله تعالي وقد قال تعالي بعد غزوة الأحزاب ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا، وكفي الله المؤمنين القتال .

ورأي أن الرحمة كانت متجلية في رسالته صلي الله عليه وسلم وفي دعوته: كانت دعوة الرحمة ورسالة الرحمة، تجلت هذه الرحمة في دعوته وفي عنايته بالضعفاء، وتجلت في تشريعه بالتيسير والتخفيف.. دعا عليه الصلاة والسلام إلي الرحمة في أحاديثه يقول لن تؤمنوا حتى تراحموا، قالوا يا رسول الله: كلنا رحيم، قال أما إنها ليست برحمة أحدكم صاحبه، ولكنها رحمة العامة) أن ترحم الناس، كل الناس، وقال: الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض، يرحمكم من في السماء، وقال أبو هريرة رضي الله عنه: سمعت الصادق والمصدوق صاحب هذه الحجرة وأشار إلي الحجرة التي دفن فيها النبي في المسجد النبوي، أبا القاسم صلي الله عليه وسلم بقوله: لا تنزع الرحمة إلا من شقي فالرحمة من صفات المؤمنين.. وأما القسوة فمن صفات الأشقياء.. كانت رسالة محمد ورسالة رحمة، والله تعالي يقول لرسوله ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدي ورحمة وبشري للمسلمين.

وذكر أن الإسلام رحمة للناس جميعاً، ولكنه رحمة بالضعفاء، كل من كان فيه ضعف بسبب ما، ضعف بسبب فقد الوالد، كاليتيم، أو بسبب فقد الزوج كالأرملة أو بسبب فقد المال كالمسكين، أو بسبب فقد الوطن كابن السبيل، أو بسبب فقد الحرية كالأسير: كل هؤلاء جاء الإسلام ليرحمهم.. ويفصل حقوقهم، ويحمي هذه الحقوق، ويقاتل من أجلها، حتى أن الدولة الإسلامية أول دولة في التاريخ تقاتل من أجل حقوق الفقراء والمساكين.. (ويطعمون الطعام علي حبه مسكينا ويتيما وأسيرا)، (فأما اليتيم فلا تقهر).

التيسير مظهر للرحمة

ورأي أن الإسلام تبني التيسير كمظهر من مظاهر الرحمة، في أحكامه وتعاليمه.. يقول الله تعالي (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) ويقول في ختام آية الطهارة والوضوء (ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون).. ويقول في خواتيم آية المحرمات: (يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا) ويقول في شرعية القصاصة وشرعية الدية والعفو (ذلك تحقيق من ربكم ورحمة) ويقول بصفة عامة: (هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج) وهذا نفي عام للحرج، يقولون الفكرة في سياق النفي تهم كل حرج.. إذا وجدت حرجا في الدين فاعلم انه سوء فهم من صاحبه. ليس في هذا الدين حرج قط، ما أراد الله أن يحرج عباده لكن أراد أن يرفع عنهم اصرهم والأغلال التي كانت عليهم..
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-05-2006, 08:30 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي

http://www.qaradawi.net/mritems/stre.../2_4208_1_6.rm
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-05-2006, 09:19 AM
لوجين لوجين غير متصل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
مكان الإقامة: egypt
الجنس :
المشاركات: 102
25 دعاء

اللهم قنا واصرف عنا شر ما قضيت
اللهم اصلح لنا قلوبنا
اللهم اصلح لنا حالنا
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحبعملا يقربنا الى حبك
جزيتم خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 17-05-2006, 09:27 AM
الصورة الرمزية onies design
onies design onies design غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: الدنيا
الجنس :
المشاركات: 2,261
افتراضي

مشكورة اختاه وجزاك الله خيراااااااااا
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة مميزة جداً (سورة الرحمن) مشاري العفاسي مع دعاء أبـو آيـــه صوتيات القرآن الكريم ، الأدعية و الآذان 555 02-05-2014 02:53 AM
اشكر و رحب بطريقة مميزة عن غيرك (متجدد) ريحانة دار الشفاء قسم صور الترحيب والايقونات المتحركة 438 07-01-2012 03:30 AM
مجموعة مطابخ مميزة مسلمه اون لاين ملتقى الاثاث والديكور 27 19-11-2009 03:43 PM
غرف أطفال مميزة ... أسين ملتقى الاثاث والديكور 8 24-03-2007 04:21 PM


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 164.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 158.09 كيلو بايت... تم توفير 6.13 كيلو بايت...بمعدل (3.73%)]