شعوري بالذنب تجاه خطيبتي بعد فسخ العقد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         جلسة الاستراحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طاف وهو يدفع عربة من لا يستطيع المشي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قراءة فى كتاب موقف المسلمين من الثقافات (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لا أحد أحفظُ للمعروف من الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          التوازن بين حاجات الروح ومطالب الجسد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          السجائر الإلكترونية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الرحمة كلمة صغيرة ولكن … (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أثر المعصية على الحياة الأسرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أساس التربية في عقيدة المسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3469 - عددالزوار : 530122 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-10-2021, 10:11 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,477
الدولة : Egypt
افتراضي شعوري بالذنب تجاه خطيبتي بعد فسخ العقد

شعوري بالذنب تجاه خطيبتي بعد فسخ العقد
أ. أريج الطباع




السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.
إخواني أنا عندي قصة أريد أن أسردها عليكم، وأسألكم بالله أن تنصحوني بالخير، أنا شابٌّ أعمل في الخليج، وقد منَّ الله عليَّ بأن استطعتُ أن أجمع المال الكافي؛ كي أخطب وأتزوج، كنت قد أخبَرْت والدتي وعائلتي بنِيَّتِي للزَّواج، فكانت والدتي تَبْحث لي عن فتاة؛ لكوني مغترِبًا؛ فإنِّي لا أستطيع أن أبقى في بلدي أكثر مِن عشرين يومًا، وهي مدَّة الإجازة المسموحة لي، فكنت أحضر لبلدي، وأذهب لرؤية البَنات اللاَّتي اختارتهنَّ والدتي، وبقيت على هذا المنوال سنتَيْن، حتَّى اعتمدْتُ فتاةً، وتقدَّمتُ لخِطْبتها، بصراحة البنت لَم تكن بنفس المواصَفات التي كنتُ أطلبها (من ناحية الشَّكل)، ولكنَّني كنتُ على عجَلةٍ من أمري؛ حيث كان سفري قريبًا، فخطبت البنت وعقدتُ عليها، كنت أجلس معها في الأيام القليلة الباقية على سفري، وأتحاور وأتكلَّم معها، لكنني لَم أكن أشعر بأي شعورٍ عاطفي تجاهها، وحتَّى طريقة التفكير، لَم تكن مُتوافقة؛ لكنَّني كنتُ أتجاهل الموضوع، إضافة إلى أنَّ أهلي أقنعوني بأنَّ هذه الأمور تأتي مع الوقت والعِشْرة، وبعدها سافرتُ وكنت أكلِّم خطيبتي عبر الهاتف والإنترنت مرارًا وتكرارًا، ولكن نفس الشعور ما زال موجودًا؛ لَم يكن هناك أيُّ ميول عاطفية تجاهها، قد يكون ذلك لأنَّها ليست بنفس المواصفات التي طلبتُها، أو لعلَّه بسبب اختلاف طريقة التفكير بيننا.
كنت أخْبِر أهلي بالموضوع، ولكنَّهم كانوا يقولون لي: إنَّ هذه الهواجس سببها الشَّيطان، يريد أن يفرِّق بين زوجين يَنْويان تكوين أُسْرة مسلمة، أنا تعبتُ جدًّا من التَّفكير في الموضوع، ومِن تَخيُّل استِمْرار هذا الشُّعور بعد الزَّواج؛ فعندها تكون الحياة لا تُطاق.
استمرَّت خطبتي ثلاثة أشهُر، وبعدها حسمتُ الموقف، وقرَّرتُ أن أفسخ الخِطْبة، حاول أهلي أن يَثْنوني عن قراري، ولكنِّي والله لَم أستطع أن أنسَجِم معها، تأثَّرَت البنت كثيرًا، وكانت صدمة نفسيَّة بالنسبة لها، وصارَ هناك نوعٌ مِن الكراهية بين عائلتي وعائلتها، هنا بدأتُ أشعر بالذَّنب؛ حيث إنَّ البنت سوف تكتب مطلَّقة؛ لأنَّني كنت عاقِدًا عليها، ما زال يَنْتابني شعورُ الذَّنب، وتأنيب الضمير ليلاً ونَهارًا، ولا أعرف ماذا أفعل، كل ما كنت أفكِّر فيه عندما فسختُ الخِطْبة هو ألا أظلِمَها معي بعد الزَّواج، وإنهاء المسألة الآن خيرٌ من بعد الزواج، هل ما فعلتُه هو الصَّواب؟ وهل كان قراري متسرِّعًا؟

أفيدوني جزاكم الله خيرًا؛ فأنا لا أعلم ماذا أفعل، وكيف أتصرَّف في مثل هذا الموقف؟


الجواب
وعليكم السَّلام ورحمة الله وبركاته.
هناك أمورٌ يَصْعب إصلاحها بعد أن نقَع فيها، وتبقى دروسًا نستفيد منها بعد ذلك في مُستقبَل حياتنا.
خِطْبتك هذه من هذا النَّوع من المشكلات؛ مشكلةٌ قد انتهَتْ إلى خَيْر، لكن حملَتْ معها معاناةً وألَمًا للطَّرَف الآخَر، لكن ألاَ يقولون: إن ألَم ساعةٍ خيرٌ من ألَمِ كلِّ ساعة؟
نعَم، أنت أخطأت، لكن ليس حينما فسَخْتَ العقد، بل قَبْلَه حينما وافقتَ عليه، ورُبَّما في طريقةِ تَرْكِك للبنت، فلم توضح لنا الطَّريقة!
لكن قرارك النِّهائي كان صائبًا، فالتَّراجع خيرٌ من الاستِمْرار في الخطَأ، والأيَّام كفيلةٌ بأن تُداوي الشرخ الذي أصبح بين العائلتَيْن.

وحتَّى خطيبتك السَّابقة مُعاناتها قد تجعلك تتَعاطف معها، لكن كونك عجزتَ عن التفاهم وبَذْل المشاعر لها، فخيْرٌ لَها أن تتركها من الآن، من أن تستمِرَّ معها في حياةٍ دون روح، نسأل الله أن يُعوِّضها وإيَّاك خيرًا.
أمَّا كونه قد يُكتب عنها مُطلَّقة، فيَبْقى الفسخ ليس كالطَّلاق الحقيقي، وكله قسمة ونصيب في النهاية، وأهوَنُ مِن حياة تعيسة لكِلا الطَّرَفين، نسأل الله لكما العوض.
المهم الآن: استَفِد من تجربتك السَّابقة للغد، وأكثِرْ من الدُّعاء والاستغفار، ودَع الأيام لِتُداوي ما مرَّ معكم الآن.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.60 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.78 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]