العبادة الذاتية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قواعد تعامل الباحث مع التراث .. "التراث التربوي الإسلامي" نموذجا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          القنوت في الصلاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 121 - عددالزوار : 11733 )           »          الذين لا يحبهم الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          العزم والإصرار والجلد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          دور الحوار في تربية الأبناء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الوعي والبصيرة بالواقع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          إشاعة الفاحشة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          مصيبة تلو المصيبة - كيف أجد السعادة ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          قلة الثقافة الزوجية أدت إلى المشكلات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2021, 10:40 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,820
الدولة : Egypt
افتراضي العبادة الذاتية

العبادة الذاتية



عباد الله:
إنَّنا نعيش في آخر الزمان وعلى مقربة من الساعة، وفي آخر الزمان تكثر الفتن، وتتنوع المحن، حتَّى تجعل الحليم حيران؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «إنَّ بين الساعة فتنًا كقِطع الليل المظلم يُصبح الرَّجل فيها مؤمنًا ويُمسي كافرًا، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرًا، القاعد فيها خيرٌ من القائم، والقائِم فيها خيرٌ من الماشي، والماشي فيها خيرٌ من السَّاعي» وفي رواية: «بادِروا بالأعمال فتنًا» (أخرجه أبو داود، وأصْله في مسلم).

عباد لله:
لقد كثُر المتحدِّثون عن آخِر الزَّمان، وتعدَّد المتكلِّمون عن الوسائل الواجب اتِّخاذُها تِجاه الفتن والبلايا، والمِحَن والرَّزايا، بل لا عجب أن يضع أهلُ التَّخطيط والإدارة خططًا خمسيَّة وعشريَّة في شتَّى جوانب الحياة؛ استِشْرافًا للمستقْبل وتدارُكًا لما تأْتي به الأيَّام، ألا وإنَّ من أهمّ ما تستعدّ به النُّفوس لمقابلة الفتَن ومقاومتها: أمرًا في غاية الأهميَّة قلَّ الحديث عنه، وتساهل البعض في جدواه، ألا وهو عبادة الله والتقرُّب إليه بشتَّى أنواع الطَّاعات.

هذه الوسيلة - أيُّها المسلمون - غفل عنها المتحدِّثون، وتجاهلَها المثبِّطون ولم يفطن لها إلاَّ العلماء والربَّانيّون؛ لأنَّهم يعلمون أنَّها وصيَّة محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأمَّته حيثُ أخبرهم بأنَّ العبادة في زمن الفتنة كالهجرة إليه - صلَّى الله عليه وسلَّم.

أخرج الإمام مسلم في صحيحِه، عن معقل بن يسار - رضي الله عنه -: أنَّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: «العبادة في الهرْج كهجرة إليَّ».

قال الإمام النَّوويُّ - رحِمه الله تعالى -: "والهرْج هنا الفتنة واختِلاط أمور الناس، وسبب كثرة فضل العبادة فيه: أنَّ النَّاس يغفلون عنها ويشغلون عنها، ولا يتفرَّغ لها إلاَّ أفراد".اهـ.

وفي الحديث الآخَر الَّذي أخرجه الإمام البُخاري - رحِمه الله - عن أبِي هُرَيْرة - رضي الله عنه - قال: «يتقاربُ الزَّمان وينقص العمل».

قال ابن حجَر - رحِمه الله -: وأمَّا نقْص العمل فيحتمل أن يكون بالنسبة لكلّ فرد، فإنَّ العامل إذا دهمتْه الخطوب ألْهَته عن أوْراده وعبادته ... إلخ - رحِمه الله.

عباد الله:
العبادة وصيَّة رسل الله لأقوامهم، فما من نبي إلاَّ وصَّى قومَه بقوله: {يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}، وهي الهدَف الأسْمى من إيجاد البشر وخلق الوجود؛ قال - سبحانه -: {وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56].

عباد الله:
إنَّ الشخص لا يحبُّ أن ينادى إلاَّ بأحبِّ الأسماء والأوْصاف إليه، وهذه سنَّة محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن ندْعوَ الشَّخص بأحبِّ ما يرْغب النداء به، وهل هناك وصفٌ ولقب أفضل من كلمة: يا عبدي، وبِهذا الوصْف وصف المولى - سبحانه - أنبياءَه ورسلَه في كتابه، فلم يذكُرْهم بصفة النبوَّة ولا بمنزلة الرسالة، بل ذكرهم بالوصف المحبب إليه سبحانه: {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ} [ص: 45]، وقوله: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى} [الآية [الإسراء: 1].

أيُّها المسلمون:
العبادة لا يَحصرها حدٌّ ولا ينقضي بها عدد، فالصَّلاة عبادة، والزكاة والحج والصدقة عبادة، وبرّ الوالدين وصلة الأرْحام والإحسان إلى المساكين عبادة، والصفق في الأسْواق، وتنمية التِّجارات، والنَّفقة على الأُسَر والعائلات عبادة لِمن احتسبها، ذكر الله وقراءة القرآن، والتفكّر في أرجاء الكون عبادة، فهي بإيجاز: اسمٌ جامع لكلّ ما يحبّه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظَّاهرة والباطنة.

عباد الله:
إنَّ ممَّا ينبغي العناية به والتَّركيز عليه من النَّاس عامة ومن أهل الغيرة والفضل خاصة: إعطاءَ النفس حقَّها من العبادات الذاتيَّة، أو ما يسمَّيها البعض العبادات القاصرة، كتدبّر القرآن وقيام اللَّيل، والإكثار من ذكر الله، وصيام الهواجر وزيارة المقابر، ونحوها من العبادات الَّتي فيها ترْبية للنفس على الطَّاعة، وصبْر عليها، وفيها تفرُّغ للفؤاد خاصَّة في ظلُمات اللَّيالي، حيث يُحاسب نفسه ويخلو بمولاه، ويتلذَّذ بالطَّاعة وحيدًا فريدًا لا يراه ولا يعلَم به إلاَّ موْلاه سبحانه.

أيُّها الإخوة:
لقد نبتت نابتة أضْحت تركن إلى العمل المتعدِّي لعظم أجرِه وفضله، وتركت أو هجرت ما تسمِّيه "العمل القاصر"، بدعوى أنَّ العمل المتعدِّي أفضل وأعظم أجرًا من العمل القاصر، وهذه المقولة وإن كانت صحيحة في أصْلِها إلاَّ أنَّ حياة المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم - وسِيَر سلفِنا الصَّالح من علماء ودعاة ونحوِهم أفضلُ شاهد وخير قدوة نحتذي بها، فها هو - صلَّى الله عليه وسلَّم - على كثْرة مشاغله وأعماله يوتر يوميًّا بإحْدى عشرة ركعة، ويقول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «إنّي لأستغفِر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبْعين مرة»، وفي رواية: «أكثر من مائة مرَّة»، فلم تمنعْه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قيادتُه للغزوات ولا إمامتُه الصَّلوات ولا شؤون البيوت وغيرة الزَّوجات أن يُحافظ على هذه العبادات.

وإليْكم مثالاً آخر لخليفة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - الَّذي كان يعد الوزير المرافق للنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولا يخفاكم مكانة هذا المنْصب، وعظَم الوقْت الَّذي ينفَق فيه، ومع ذلك نَجِده - رضِي الله عنْه - في يومٍ واحدٍ يقوم بعبادات يعجز الأكْفاء عن القيام بها، ولا ضيْر فجائزتها دخول جنَّة عرضها السَّموات والأرض؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «مَن أصبح منكم اليوم صائمًا»؟ قال أبو بكر: أنا، قال: «مَن تبِع منكم اليوم جنازة»؟ قال أبو بكر: أنا، قال: «من أطعمَ منكم اليوم مسكينًا»؟، قال أبو بكر: أنا، قال: «مَن عاد منكم اليوم مريضًا»؟ قال أبو بكر: أنا، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «ما اجتمعتْ في امرئ إلاَّ دخل الجنَّة» (أخرجه مسلم) .

وبعد الصّدِّيق يأتي الفاروق عمر - رضِي الله عنه - الَّذي له خطان أسودان في وجهه من كثرة البكاء، وأمَّا عثمان ذو النورين فيكفي أنه كان يختم القرْآن في كل ثلاث ليال مرة، ولقد ضرب علي - رضي الله عنه - مثالاً يُحْتَذى في المحافظة على العبادات الذاتية، يقول - رضِي الله عنْه - عن نفسِه: أنَّه لم يترك الورد الَّذي علَّمه رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يقوله قبل نومه كلَّ ليلة، وهو أن يسبح الله ثلاثًا وثلاثين، ويحمده ثلاثًا وثلاثين، ويكبِّره أربعًا وثلاثين، قيل له - رضي الله عنه -: ما تركتَها حتَّى في يوم صفّين؟ فقال - رضي الله عنه -: "ولا في يوم صفّين".
أُولَئِكَ آبَائِي فَجِئْنِي بِمِثْلِهِمْ ♦♦♦ إِذَا جَمَعَتْنَا يَا صَدِيقُ المَجَامِعُ

عباد الله:
وإليْكم مثالاً لشخْصٍ تعْرفونه جميعًا ولا يشكُّ أحدٌ في علمه، ويعجز البعْض عن مجاراته في دعوته لله وبذْله الخير والنصح للنَّاس، ومع ذلك سطر التَّاريخ لنا من حياتِه ذكريات تبقى نبراسًا لِمن سلك الطَّريق الذي سلكه.

ذلكم الرَّجُل هو العلاَّمة عبدالعزيز بن باز - رحِمه الله تعالى - وإليكم شيئًا من عباداته وطاعتِه: كان - رحمه الله - قلبه معلقًا بالمسجد، فلا يشغله عن الصَّلاة والتَّبكير إليها كثْرة الأعْمال ولا تزايُد المراجعين.

وإذا تأخَّر المؤذّن قليلاً عن وقْت الأذان أخذ سماحته يتساءَل: ألَم يحن الأذان بعد؟ وإذا سمع الأذان ترك جَميع ما في يده وبادَرَ إلى متابعة المؤذِّن وذكره الأذكار المشروعة في ذلك.

لقد كان - رحِمه الله - يقوم للتهجُّد قبل الفجْر بساعة تقريبًا، فيصلِّي إحدى عشرة ركعة، وفي آخر عمره لم يترُك ورْدَه وصار يصلِّي متربعًا.

ولم يُعْهَد عنه أنَّه ترك سنَّة من السّنن الثَّابتة في الصَّلاة، وإذا فرغ من الصَّلاة - وخاصَّة صلاتي المغرب والفجْر - لا يُجيب على سؤال، ولا يستفتح الدَّرس حتَّى يفرغ من جَميع الأذْكار المأثورة في ذلك.

كان - رحِمه الله - من أشدِّ النَّاس ضبطًا للقُرآن الكريم، وكان له ورد في ذلك لا يتخلَّف عنه أبدًا، وأمَّا ذكره لله فلسانه يلهج بذلك من حين أن يخرج من منزلِه حتَّى يصل إلى المسجد.

ذاتَ ليلة لم ينَمْ إلاَّ متأخِّرًا، ثمَّ قام لأداء ورْدِه من اللَّيل، وبعد فراغه من الصَّلاة اضطجع فأخذه النَّوم ولم يكن حوله أحد يُوقظه، فما استيْقظ إلاَّ بعد فراغ النَّاس من الصَّلاة، فلمَّا علم بفوات صلاة الفجْر مع الجماعة، حزِن حزنًا شديدًا وأمر بتغْيير المكان الَّذي نام فيه، وقال: هذا المكان أدركَنا فيه الشيطان، ثم قال لمن حوله: هذه أوَّل مرَّة تفوتني صلاة الفجْر، رحمه الله رحمة واسعة وجمعنا به في جنات النعيم.

عباد الله:
رُوِي عن مُجاهد - رحِمه الله - أنَّه قال: "يؤتَى بثلاثة نفرٍ يوم القيامة: بالغنيّ وبالمريض والعبْد، فيقول للغني: ما منعك من عبادتي؟ فيقول: أكثرت لي المال فطغيت، فيؤتَى بسُلَيمان بن داود - عليه السَّلام - في مُلْكِه، فيقال له: أنت كنت أشدَّ شغلاً أم هذا؟ قال: بل هذا، قال: فإنَّ هذا لم يمنعه شغلُه عن عبادتي، قال: فيؤتَى بالمريض فيقول: ما منعك عن عبادتي؟ قال: يا رب أشغلت عليَّ جسدي، قال: فيؤتى بأيّوب - صلَّى الله عليه وسلَّم - في مرضِه، فيقول له: أنت كنت أشدَّ ضررًا أم هذا؟ قال: فيقول: بل هذا؛ يعني: أيوب - عليْه السَّلام - قال: فإنَّ هذا لم يمنعه ذلك أن عبدني، قال: ثمَّ يؤتى بالممْلوك فيقول له: ما منعَك عن عبادتي؟ فيقول: جعلت عليَّ أربابًا يَملكونني، قال: فيؤتى بيوسُف الصدّيق - عليه السلام - في عبوديَّته، فيقال: أنت أشدّ عبوديَّة أم هذا؟ قال: لا، بل هذا، قال: فإنَّ هذا لم يشغلْه شيءٌ عن عبادتي".اهـ.

عبادَ الله:
إنَّ الإقبال على الطَّاعة يستلزم الإعْراض عن المعصية والابتعاد عنها؛ حتَّى تتحقق لكم أمانيكم، وتذكَّروا أنَّ مَن عرف الله في الرَّخاء فلا يخشى رحمةَ الله وتوفيقَه في حال الشدَّة، فهو - سبحانه - كريم لا يُخلف الميعاد.

عبد الله:
فَبَادِرْ شَبَابَكَ أَنْ يَهْرَمَــــا *** وَصِحَّةَ جِسْمِكَ أَنْ يَسْقَمَــــا
وَأَيَّامَ شَيْبِكَ قَبْلَ المَمَاتِ *** فَمَا دَهْرُ مَنْ عَاشَ أَنْ يَسْلَمَــا
وَوَقْتَ فَرَاغِكَ بَادِرْ بِـــــهِ *** لَيَالِيَ شُغْلِكَ فِي بَعْضِ مَـــــا
وَقَدِّمْ فَكُلُّ امْرِئٍ قَــــادِمٌ *** عَلَى بَعْضِ مَا كَانَ قَدْ قَدَّمَـــا

عباد الله:
صلّوا على الرَّحمة المهداة والنِّعْمة المسداة كما أمركم الله بذلك؛ فقال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [الأحزاب: 56].

_________________________________________________
الكاتب: الشيخ أحمد الفقيهي










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-2021, 02:18 PM
دينا22 دينا22 غير متصل
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2021
مكان الإقامة: القاهرة
الجنس :
المشاركات: 275
الدولة : United Arab Emirates
افتراضي من مات يوم الجمعة

من مات يوم الجمعة

نوضح لكم في هذا المقال*مدي صحة حديث من مات يوم الجمعة ابن باز*وهل من يموت يوم الجمعة يجار من العذاب.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-10-2021, 03:23 PM
دينا22 دينا22 غير متصل
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2021
مكان الإقامة: القاهرة
الجنس :
المشاركات: 275
الدولة : United Arab Emirates
افتراضي تفاصيل كورس السيو

تفاصيل كورس السيو

تعتمد عمليات تحسين محركات البحث على العديد من الوسائل والاستراتيجيات المتغيرة كل حين، حسب حالة وحجم الموقع وكذلك إجراءات الفحص والتقييم من قبل محركات البحث. في*تفاصيل كورس السيو*سنتعرف معاً علي محاور البرنامج التدريبي الخاص بالكورس وكل ما تريد معرفته عن*تحسين محركات البحث
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-10-2021, 03:25 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,820
الدولة : Egypt
افتراضي رد: العبادة الذاتية

اعوذ بالله من شياطين الانس والجن
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 76.90 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 73.74 كيلو بايت... تم توفير 3.16 كيلو بايت...بمعدل (4.11%)]