معارك حاسمة في تاريخ الإسلام - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         6 نصائح لتغيير الديكور وإضاءة غرف المنزل لتوسيع حجمها.. عشان بيتك ينور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة عمل كيكة الفراولة بخطوات بسيطة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          رجيم لحرق الدهون.. 7 أطعمة ومشروبات لإنقاص الوزن الزائد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          طريقة عمل طاجن ورق العنب بالكوارع فى خطوات سهلة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مصور يوثق بحيرة وردية جذابة فى الإمارات ويصفها بـ"جوهرة مخفية".. صور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          طريقة عمل الجمبرى بالثوم والبارميزان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مشاهد جذابة لمياه بحيرة Hutt Lagoon الأسترالية باللون الوردى.. اعرف السبب "صور" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          جزيرة اسكتلندية معروضة للبيع فى مزاد والسعر "لقطة".. اعرف التفاصيل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أفضل أفكار الديكور الداخلى فى 2021.. المزج بين القديم والجديد موضة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أفكار ديكورات غرفة مكتب مثالية بالمنزل.. تقلل الفوضى وتضييع الوقت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-10-2021, 08:52 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة في تاريخ الإسلام (1)

المستقبل للإسلام










كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، والسنة الإلهية، وقصص الأنبياء، وسيرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وتاريخ الإسلام، وشهادات المنصفين، وصرخات الحاقدين الخائفين، وأقوال المهتدين؛ كلها تصرخ بحقيقة واحدة، ونتيجة حتمية، وهي: "أن المستقبل للإسلام".

فإلى مَن يعيش في حيرة وشك واضطراب أقول له: إن المستقبل للإسلام.

وإلى الحاقدين المتخوفين أقول: إن المستقبل للإسلام، ولا نجاة إلا في الإسلام وبالإسلام، فالنجاة النجاة.

وإلى المؤمنين الصادقين الموقنين بأن المستقبل للإسلام أقول: الثبات الثبات، فإن وعد الله حق، والمستقبل للإسلام.

فمستقبل الإسلام موضوع يشغل الجميع، ويؤرق الجميع.

يشغل أبناء الإسلام وأعداء الإسلام، ويشغل الخائفين على الإسلام، والخائفين من الإسلام.

الجميع يترقب ويتساءل: هل المستقبل للإسلام أم لأعداء الإسلام؟

وأنا أقول للجميع: إي والله، المستقبل للإسلام كما نطق القران وبشَّرت سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

المستقبل للإسلام... بحسب الشواهد والإحصاءات.

المستقبل للإسلام ... بحسب الصحوة الإسلامية المباركة.

المستقبل للإسلام؛ لأن شمس الحضارة الغربية توشك أن تغرب.

المستقبل للإسلام؛ لأن الكوارث والطواعين مسلطة على أعداء الإسلام.

فهذه رسالة لطيفة بعنوان: (المستقبل للإسلام)، ذكرتُ فيها الأدلة الكثيرة المتواترة المتضافرة على أن المستقبل للإسلام بين يدي المعارك الإسلامية الحاسمة في تاريخ الإسلام، قال الله -سبحانه وتعالى-: (‌وَكَانَ ‌حَقًّا ‌عَلَيْنَا ‌نَصْرُ ‌الْمُؤْمِنِينَ) (الروم:??)، وقال -تعالى-: (‌وَإِنَّ ‌جُنْدَنَا ‌لَهُمُ ‌الْغَالِبُونَ) (الصافات:???).

ومَن أصدق من الله قيلًا، ومَن اصدق من الله حديثًا؟!

ومن كلام الصادق المصدوق -صلى الله عليه وسلم- الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (‌إِنَّ ‌اللهَ ‌زَوَى ‌لِي ‌الْأَرْضَ، فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا، وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا) (رواه مسلم)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (‌لَيَبْلُغَنَّ ‌هَذَا ‌الْأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ، وَلَا يَتْرُكُ اللهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَهُ اللهُ هَذَا الدِّينَ، بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ، عِزًّا يُعِزُّ اللهُ بِهِ الْإِسْلَامَ، وَذُلًّا يُذِلُّ اللهُ بِهِ الْكُفْرَ) (رواه أحمد، وصححه الألباني).

وهل بعد قول الله -تعالى- قول؟!

وهل بعد حكم النبي -صلى الله عليه وسلم- حكم؟!

ومع ذلك ذكرتُ أدلة كثيرة على هذه الحقيقة التي يجب أن يثق بها كل مسلم، وهذا الأمل الذي ينبغي أن يعيشه ويعيش له كل مسلم (المستقبل للإسلام).

المنصفون من الغرب يشهدون.


والعلماء من الشرق يبشِّرون.

والعالم مِن حولنا يشهد أن المستقبل للإسلام.

فهذه رسالة بعنوان: (المستقبل للإسلام) عض عليها بالنواجذ، واعلم أن المستقبل للإسلام.

والله المستعان، وعليه التكلان.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-10-2021, 12:57 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة في تاريخ الإسلام (2)

مُبشِّرات من السُّنن الإلهية









كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فسنة الله هي: الطريقة المتبعة في معاملة الله -تعالى- للبشر، بناءً على سلوكهم وأفعالهم، وموقفهم من شرع الله وأنبيائه، وما يترتب على ذلك من نتائج في الدنيا والآخرة.

وسنة الله -عز وجل- في خلقه ولا تتبدل، ولا تتغير، قال -تعالى-: (?‌سُنَّةَ ‌اللَّهِ ‌فِي ‌الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا) (الأحزاب:??)، وقال -تعالى-: (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ ‌تَحْوِيلًا) (فاطر:??).

فمن هذه السنن التي لا تتغير ولا تتبدل:

سنة التغيير: قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ‌مَا ‌بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد:??)، فانتشار الزنا والفواحش، وزواج المثليين -الرجل يتزوج الرجل، والمرأة تتزوج المرأة-، والربا، والظلم، والاستهزاء بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، والبغي في الحضارة الغربية، يؤذن بانهيار الغرب الكافر عن قريب، وقد شاهدنا في عصرنا تسليط الطواعين عليهم، والبراكين، والحرائق، والعواصف، قال -تعالى-: (‌وَكَمْ ‌قَصَمْنَا ‌مِنْ ‌قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ . فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ) (الأنبياء:11-12).

فهذه الحضارة الغربية المعاصرة التي يبهر بها مَن بخس حظه من العلم النافع والعمل الصالح، تحمل في داخلها عوامل هدمها وزوالها.

قال العلامة محمد رشيد رضا -رحمه الله-: "نعم الله -تعالى- على الأقوام والأمم منوطة ابتداءً ودوامًا بأخلاق وصفات، وعقائد وعوائد، وأعمال تقتضيها، فما دامت هذه الأشياء لاصقة بأنفسهم، متمكِّنة فيها، كانت النعم بثباتها حسب سنة الله -تعالى- في خلقه، فإذا هم غيَّروا ما بأنفسهم مِن تلك العقائد والأخلاق، وما يترتب عليها من محاسن الأعمال؛ غيَّر الله عندئذٍ ما بأنفسهم وسلب نعمته منهم، فصار الغني فقيرًا، والعزيز ذليلًا، والقوي ضعيفًا، وهذا هو الأصل المطرد في الأقوام والأمم، وهو كذلك في الأفراد، قال -تعالى-: (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ . هَذَا ‌بَيَانٌ ‌لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ) (آل عمران:137-138).

وقد شهد عقلاء الغرب بقرب سقوط حضارتهم، فها هو الكاتب (جيمس جي كليرتيك) يقول: "كثيرٌ مِن الفضائل القديمة -كما يسمونها-: كالطهارة، والعفة، والشفقة، وكبح النفس عن الشهوة الجنسية بخاصة، فقدت مكانها من الاحترام، والتي كانت تحتلها في الأخلاق الأمريكية، وفي مقابل هذه الفضائل أو القِيَم استبدل المجتمع الأمريكي قيمًا أخرى، أو أصبح بلا قيم".

وختم الكاتب مقاله بقوله: "ليس واحد من هذه التغيرات الضرورية دليلًا على دنو شمس الإمبراطورية الأمريكية من الغروب، ولكنها بلغة القدماء أبطأ مما كنا نظن!".

وقال جون ديوتي -الفيلسوف الأمريكي المشهور-: "إن الحضارة التي ستسمح للعلم بتحطيم القِيَم المتعارف عليها، ولا تثق بقوة هذا العلم في خلق قِيَم حديثة؛ لهي حضارة تدمِّر نفسها بنفسها".


وقال الأستاذ (جود) الإنجليزي: "قال لي فيلسوف هندي -عن الحضارة والتطور الغربي- بانتقاده اللاذع لعجائب حضارتنا: نعم، إنكم تقدرون أن تطيروا في الهواء كالطيور، وتسبحوا في الماء كالسمك، ولكنكم إلى الآن لا تعرفون كيف تمشون على الأرض!".

وللحديث بقية -إن شاء الله-.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-11-2021, 11:19 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة في تاريخ الإسلام (3)

مبشرات من قصص الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-









كتبه/ أحمد فريد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن الدارس لقصص الأنبياء، والقصص القرآني عمومًا، يقف على حقيقة ثابتة، وهي: أن العاقبة للمتقين؛ لما انهزم المسلمون في غزوة "أُحُد"؛ لأنهم خالفوا أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- عزاهم الله -عز وجل- بقوله: (‌قَدْ ‌خَلَتْ ‌مِنْ ‌قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) (آل عمران: 137)، أي: أن ما حدث بأحد لا يمكن أن يكون نهاية الصراع بين المؤمنين والمكذبين؛ لأن العاقبة للمتقين، ولما سأل هرقلُ أبا سفيان بن حرب عن حرب قريش لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: "سجال ينتصر علينا وننتصر عليه، قال: كذلك الرسل، ثم تكون لهم العاقبة".

فقصة الصراع بين الحق والباطل واحدة مع اختلاف الأزمنة والأمكنة، ولا يمكن أن يسلِّم اللهُ -عز وجل- أولياءه لأعدائه حتى يقضوا عليهم قضاءً نهائيًّا، فيزيلون عينهم وأثرهم، ولكن لا بد أن تبقى منهم بقيةٌ تكون لهم العاقبة؛ لأن الله -عز وجل- كتب على نفسه أن ينتصر هو ورسله، وأتباعهم من المؤمنين.

فدارسة القصص القرآني تزيد المؤمنين إيمانًا واستبشارًا بوعد الله -عز وجل- وبنصر الله -عز وجل-، قال -تعالى-: (‌وَكُلًّا ‌نَقُصُّ ‌عَلَيْكَ ‌مِنْ ‌أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) (هود: 120)؛ لذا كان مما يميز القران المكي اشتماله على القصص قال -تعالى-: (أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ ‌كَانَ ‌عَاقِبَةُ ‌الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ . ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ) (الروم: 9-10).

فهذا نوح -عليه السلام- مَكَثَ في قومه يدعوهم الي الله -عز وجل- ألف سنة إلا خمسين عامًا؛ دعاهم سرًّا وجهارًا، ليلًا ونهارًا، وما دعا عليهم حتى أوحى الله -عز وجل- إليه أنه لن يؤمن مِن قومك إلا من قد آمن، فقال: (لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا . إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا ‌فَاجِرًا ‌كَفَّارًا) (نوح: 26-27)، ودعا ربه: (أَنِّي ‌مَغْلُوبٌ ‌فَانْتَصِرْ) (القمر: ??).

ففتح الله -عز وجل- أبوابَ السماء بماء منهمر، وفجَّر الأرض عيونًا فالتقى الماء على أمر قد قُدِر، وأنجى الله -عز وجل- نوحًا ومَن معه مِن المؤمنين، وأهلك الكافرين والمكذبين، وجعل ذريته، إكرامًا له هم الباقين، فصار نوحٌ أبا البشرية الثاني بعد أبيهم آدم، وأرسل الله -عز وجل- على ثمود -قوم صالح- الصيحة التي قطعت قلوبهم في أجوافهم، وزلزل الأرض مِن تحتهم، وأرسل على عاد -وكانوا عمالقة ينحتون من الجبال بيوتا- ريحًا صرصرًا عاتية شديدة الهبوب، ولها صوت يخلع القلوب، سبع ليال وثمانية أيام حسومًا، فكانت الريح تحمل الواحد منهم إلى السماء، ثم تقذفه على الأرض، فينكسر رأسه، فصاروا كأنهم أعجاز نخل خاوية، فهل تري لهم من باقية؟!

وأرسل إلى قرى اللوطية جبريل -عليه السلام- فحمل قرى اللوطية على طرف جناحه، ورفعها إلى السماء، ثم جعل عاليها سافلها، وأمطرهم الله -عز وجل- بحجارة من سجيل، مسومة عند ربك للمسرفين، ولإخوانهم أمثالها، وما هي من الظالمين ببعيد، وأغرق فرعون وجنوده، وأرسلت أرواحهم إلى النار، فالأجساد للغرق، والأرواح للحرق، وخسف بقارون وداره وماله.

ويظهر في القصص القرآني صدق وعد الله -عز وجل- للمؤمنين، فمِن ذلك معية الله -عز وجل- قال -تعالى-: (إِنَّنِي مَعَكُمَا ‌أَسْمَعُ ‌وَأَرَى) (طه: ??)، وكذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر في الغار: ?‌لَا ‌تَحْزَنْ ‌إِنَّ ‌اللَّهَ مَعَنَا) (التوبة:??)، فمَن كان الله معه فممَّن يخاف، ومَن كان عليه فمَن يرجو!

ومعية الله -عز وجل- ليست للأنبياء وحدهم، وإنما هي معية للمؤمنين في كلِّ زمان ومكان، فمَن كان مع الله -عز وجل- يرفع رايته، ويعلي كلمته، وينصر دينه، كان الله -عز وجل- معه، بالتسديد والتوفيق والنصرة، فهذه معية الأنس.

كان أبو جهل قبل معركة بدر يأمل في النصر، وكان يدعو الله -عز وجل- فيقول: "اللهم مَن كان اقطعنا للرحم فأحنه الليلة"، أي: اهزمه، فكان يظن لأنه أبو جهل أنه أوصل للرحم من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، نزل قوله -تعالى-: (إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ ‌وَلَنْ ‌تُغْنِيَ ‌عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ) (الأنفال: 19)، والاستفتاح هو: طلب الحكم بنصر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين ودحر المشركين، وما تغني كثرة المشركين، مع معية الله -عز وجل- للمؤمنين، قال -تعالى-: (وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا ‌وَلَوْ ‌كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ) (الأنفال: 19).


ويظهر كذلك بدراسة القصص القرآني: دفاع الله -عز وجل- عن المؤمنين، كما قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ ‌يُدَافِعُ ‌عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا) (الحج: 38)، وقال في الحديث القدسي: (‌مَنْ ‌عَادَى ‌لِي ‌وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ) (رواه البخاري).




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-12-2021, 02:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة في تاريخ الإسلام (4)

مبشِّرات من سيرة نبينا الكريم -عليه الصلاة والسلام-









كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالدارس لسيرة نبينا -صلى الله عليه وسلم- يزداد يقينًا بنصر الله -عز وجل-، وثقة بوعده، ففي غزوة "بدر الكبرى"، كان عدد المسلمين ثلاثمائة وسبعة عشر رجلًا، ولم يكن معهم إلا فَرَسَان، وسبعون بعيرًا، وكان عدد المشركين يفوق الألف، ومعهم مائتي فرس، وعدد من الجمال، فكانوا ينحرون في اليوم الواحد من تسعة إلى عشرة، ومع ذلك نصر الله -عز وجل- المؤمنين نصرًا مؤزرًا، كما قال -تعالى-: (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ ‌بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (آل عمران:123).

فنصرهم الله -عز وجل- بأسباب لم تخطر على بالهم، رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- المشركين في منامه قليلًا، كما قال -تعالى-: (‌إِذْ ‌يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلًا وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) (الأنفال:??).

ولما التقى الجمعان رأى المسلمون المشركين قليلًا، ورأى المشركون المسلمين قليلًا، حتى يغري كل طائفة الأخرى، كما قال -تعالى-: (وَإِذْ ‌يُرِيكُمُوهُمْ ‌إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ) (الأنفال:??).

ولما أغرى الله -عز وجل- كل طائفة بالأخرى، صار المشركون وهم ثلاثة أضعاف المسلمين يرون المسلمين ضعفهم، كما قال -تعالى-: (‌قَدْ ‌كَانَ ‌لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ) (آل عمران:??).

وليلة المعركة أرسل على المشركين مطرًا شديدًا جعلهم لا يستطيعون التحرك من أماكنهم، وأرسل على المسلمين مطرًا خفيفًا طهَّرهم به، وأنعش جوارحهم، وثبَّت الأرض من تحتهم، كما قال -تعالى-: (‌إِذْ ‌يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ) (الأنفال:??).

ومن ذلك: أن الله -عز وجل- أوحى إلى ملائكته أن يثبتوا الذين آمنوا، وألقى الله -عز وجل- الرعبَ في قلوب الكافرين، كما قال -تعالى-: (إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ ‌بَنَانٍ) (الأنفال:??).

ومن ذلك: نزول الملائكة تقاتل مع المسلمين، كما قال -تعالى-: (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ ‌مُرْدِفِينَ) (الأنفال: 9).

فإذا أخذ المسلمون بأسباب النصر، كما قال -تعالى-: (‌وَأَعِدُّوا ‌لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ) (الأنفال:??)، وإن كانت هذه القوة غير كافية، وتوكلوا على الله -عز وجل-، وكفي بالله وكيلًا، أمدهم الله -عز وجل- بأسباب لم تخطر على بالهم، (‌وَمَا ‌النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (الأنفال: ??).

وفي غزوة الأحزاب: لما اجتمع عشرة آلاف من الأحزاب الكافرة، وحاصروا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكانوا بين جبل احد وبين الخندق، وغدرت يهود بني قريظة، وكان فيهم سبعمائة مقاتل، وكان مع النبي -صلى الله عليه وسلم- ثلاثة آلاف، وكانوا بين الخندق وجبل سلع إلى المدينة، وكان الأمر كما وصفه الله -عز وجل- أبلغ وصف في سورة الأحزاب: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا ‌عَلَيْهِمْ ‌رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا . إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا . هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا) (الأحزاب: 9-11).

وذهبت الظنونُ الكاذبة بالمنافقين، والذين في قلوبهم مرض كل مذهب، وقالوا: (‌مَا ‌وَعَدَنَا ‌اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا) (الأحزاب:??)، وقالوا: "محمد -صلى الله عليه وسلم- كان يعدنا بكنوز كسري قيصر، وأحدنا لا يستطيع أن يقضي حاجته!".

ولكنَّ المؤمنين الصادقين كان لهم مقالة غير مقالة المنافقين، سجَّلها الله -عز وجل- لهم في نفس السورة، فقال -تعالى-: (وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ ‌وَصَدَقَ ‌اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا) (الأحزاب:??).

وبشَّر النبي -صلى الله عليه وسلم- الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- بقصور كسرى، وقيصر، واليمن، والشام، وصدق الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد فتح المسلمون هذه البلاد.

ولما اشتد الأمر على المسلمين، واجتمعت عليهم شدة الخوف، مع شدة الجوع، مع شدة البرد، لجأ النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى ربه وقال: (اللهُمَّ، مُنْزِلَ الْكِتَابِ، ‌وَمُجْرِيَ ‌السَّحَابِ، وَهَازِمَ الْأَحْزَابِ، اهْزِمْهُمْ، وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ) (متفق عليه)، فأرسل الله -عز وجل- ملائكة تزلزل قلوبهم، وريحًا يخلع خيامهم، وتكفأ قدورهم، وأزاحهم الله -عز وجل- عن مدينة نبيه -صلى الله عليه وسلم-.

ومن أعلام النبوة: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال بعد أن أجلاهم الله -عز وجل- عن مدينته: (الْآنَ ‌نَغْزُوهُمْ ‌وَلَا يَغْزُونَنَا نَحْنُ نَسِيرُ إِلَيْهِمْ) (رواه البخاري).

فكيف نصر الله -عز وجل- المسلمين في بدر والأحزاب مع قلة الأسباب، وكيف أقام النبي -صلى الله عليه وسلم- دولة المدينة المنورة بعد ثلاثة عشر عاما من البعثة النبوية، وهذه المدة كأنها كاللحظات من عمر الأمم والشعوب؟!

ثم فتح النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة المكرمة بعد ثماني سنوات من الهجرة، وفتح الخلفاء الراشدون، وملوك بني أمية، وبنو العباس البلاد حتى دقَّ المسلمون أبواب فيينا، وأوروبا، ووصلوا إلى حدود الصين، وقضوا على أعظم الإمبراطوريات في زمانهم: الإمبراطورية الفارسية، والرومانية.


وللحديث بقية -إن شاء الله-.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-12-2021, 11:37 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة في تاريخ الإسلام (5)

مبشِّرات من سيرة نبينا الكريم -عليه الصلاة والسلام









كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يربي أصحابه من أول يوم على التفاؤل، وحسن الظن؛ فقد كانوا يعذبون في ربوع مكة قبل الهجرة، ومع ذلك يعتقدون أن الإسلام لا بد أن ينتصر، وترتفع رايته، ويصير المسلمون ملوك الدنيا وحكام العالم، حتى كان المنافقون والذين في قلوبهم مرض يتهمون الصحابة بالغرو، قال -تعالى-: (إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ‌غَرَّ ‌هَؤُلَاءِ دِينُهُمْ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (الأنفال:??).

عن خباب ابن الأرت -رضي الله عنه- قال: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ، قُلْنَا لَهُ: أَلَا تَسْتَنْصِرُ لَنَا؟ أَلَا تَدْعُو اللهَ لَنَا؟ قَالَ: (كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الْأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ. وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَاللهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لَا يَخَافُ إِلَّا اللهَ أَوِ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ ‌وَلَكِنَّكُمْ ‌تَسْتَعْجِلُونَ) (رواه البخاري).

قال الشيخ الغزالي -رحمه الله-: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يبث عناصر الثقة في قلوب رجاله، ويفيض عليهم مما أفاضه الله على فؤاده من أمل رحيب في انتصار الإسلام، وانتشار مبادئه، وزواله سلطان الطغاة أمام طلائعه المظفرة في المشارق والمغارب، وقد اتخذ المستهزئون من هذه الثقة عادة لسخريتهم وضحكهم، كان الأسود بن عبد المطلب وجلساؤه إذا رأوا أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يتغامزون بهم ويقولون: قد جاءكم ملوك الأرض الذين سيغلبون غدًا ملوك كسري وقيصر ثم يصفرون ويصفقون!".

وقال صفي الدين المبار كفوري: "كان المسلمون يعرفون من أول يوم لاقوا فيه الشدة والاضطهاد -بل ومن قبله-: أن الدخول في الإسلام ليس معناه جر المصائب والحتوف، بل إن الدعوة الإسلامية تهدف منذ أول يومها إلى القضاء على الجاهلية والجهلاء، ونظامهم الغاشم، وأن أهدافها بسط النفوذ على الأرض، والسيطرة على الموقف السياسي في العالم؛ لتقوده الأمة الإسلامية إلى مرضاه الله، وإخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله -عز وجل-، وكان القرآن ينزل بهذه البشارات مرة بالتضرع، وأخرى بالكناية، ففي تلك الفترات القاسية التي ضاقت الأرض على المسلمين وكادت تخنقهم وتقضي على حياتهم، كانت تنزل الآيات بما جَرَى بين الأنبياء السابقين وبين أقوامهم الذين قاموا بتكذيبهم والكفر بهم، وكانت تشتمل الآيات على ذكر الأحوال التي تطابق تمامًا أحوال مسلمي مكة وكفارهم، ثم تذكر هذه الآيات بما تحقق عنه تلك الأحوال من إهلاك الكفرة والظالمين، وإيراث عباد الله الصالحين الأرض والديار، فكانت هذه القصص إشارات واضحة إلى فشل أهل مكة في المستقبل مع نجاح الدعوة الإسلامية".

وفي هذه الفترات نزلت آيات تصرِّح ببشارة غلبة المؤمنين: قال الله -تعالى-: (‌وَلَقَدْ ‌سَبَقَتْ ‌كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ . إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ . وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ . فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ . وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ .) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ . فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ) (الصافات:171-177).

وقال: (‌سَيُهْزَمُ ‌الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ) (القمر:??)، وقال -تعالى-: (‌جُنْدٌ ‌مَا ‌هُنَالِكَ ‌مَهْزُومٌ ‌مِنَ ‌الْأَحْزَابِ) (ص:??).

ونزلت في الذين هاجروا إلى الحبشة: (وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ ‌بَعْدِ ‌مَا ‌ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (النحل:??).

وحينما كانت الحرب مشتعلة بين الفرس والرومان، وكان الكفار يحبون غلبة الفرس بصفتهم مشركين، والمسلمون يحبون غلبة الرومان بصفتهم مؤمنين بالله والرسل والوحي والكتب، واليوم الآخر، وكانت الغلبة للفرس، أنزل الله بشارة غلبة الروم في بضع سنين، ولكنه لم يقتصر على هذه البشارة الواحدة، بل صرَّح بإشارة أخرى، وهي نصر المؤمنين، حيث قال: (وَيَوْمَئِذٍ ‌يَفْرَحُ ‌الْمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) (الروم:4-5).


وللحديث بقية -إن شاء الله-.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-12-2021, 11:44 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام



معارك حاسمة (6)

مبشِّرات من الواقع والإحصائيات









كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

قال بعض الدُّعَاة:

إن قضيةَ العالم الكبري اليوم هي الإسلام، وهذا مِن أوضح الأدلة على عظم شأن الإسلام، فقبل أربعين سنة لم يكن بالإمكان أن يجتمع رئيسا دولتين في العالم دون أن يناقشا موضوع الشيوعية، واليوم لا يجتمع رئيسا دولتين إلا ويكون الحديث بينهما عن الإسلام؛ سموه الإرهاب، أو سموه باسمه.

وهذه قضية رغم ما يكتنفها تدعو إلى التفاؤل؛ فلو لم يكن لهذه الدِّين شأن لما تحدَّثوا عنه، ونحن نتفاءل؛ لأن القضية الكبري في حياه العالم اليوم هي قضية الإسلام، والبحث يقود الناس للدخول فيه أفواجًا.

ففي أمريكا دخل في الإسلام في سنة واحدة، بعد أن شنوا حملتهم، عدد ما دخلوا خلال عشرة أعوام، بل نفدت جميع المطبوعات في أمريكا التي تتحدث عن الإسلام حديثًا، بالحق أو الباطل.

وقبل ثلاث سنوات كان يشق على المسلمين في أمريكا -كما حدثني بعض قادة العمل الإسلامي- أن يستأجروا ربع ساعة في بعض القنوات الضخمة، أما اليوم فالقنوات الأمريكية، وكبرى الصحف الأمريكية تتحدث عن الإسلام، وإن كان حديثهم يصب في الحملة الشرسة ضد الإسلام، ولكن العقلاء يبحثون، وبسبب البحث يُسلِم المئات، فالمستقبل بإذن الله للإسلام.

وإليكم هذه القصة العجيبة:

ذهب بعض الإخوان في إفريقيا في حملة دعوية، فقيل لهم: لا يمكن أن تتجولوا في هذه البلد إلا بإذنٍ مِن أحد المسئولين، فذهبوا إليه، فإذا هو نصراني وكان مسئولًا كبيرًا في تلك الدولة، فقدَّموا إليه خطابًا يطلبون منه أن يتيح لهم المجال للدعوة، فقال ذلك المسئول: ائتوني غدًا، فلما جاءوا في الغد، أعطاهم خطابًا بالموافقة، ومعه شيك بمبلغ من الدولارات، فقالوا له: فهمنا الموافقة؛ لأننا طلبناها منك، لكن ما سر هذا الشيك؟!

قال: إعانة لكم؛ لأنني على يقين أن المستقبل للإسلام، فأردتُ أن يكون لي عندكم يدًا بهذا.

وهذه جملة من الإحصائيات تشير إلى انتشار الإسلام في العالم:

1- تقول الإحصائيات الرسمية في ألمانيا: أنه خلال (2006-2008) يدخل مسلم جديد إلى الإسلام في كلِّ ساعتين، وهذه إحصائية الحكومة الرسمية، أما إحصائيات المراكز الإسلامية، فالعدد يفوق ذلك بكثير.

2- يقول أستاذ الجغرافيا الاجتماعية بجامعة أكسفورد (سيرتي بيتش): يتضاعف عدد المسلمين بحلول (2015)، بينما سينخفض عدد غير المسلمين بنسبة 3.5%، وهو ما دفع بعض المراقبين لحركة الإسلام في أوروبا أن يقول: "عدد المسلمين فاق عدد الكاثوليك، ليصير أتباع الإسلام الأكثر في العالم، للمرة الأولى في التاريخ لم نعد في القمة!".

3- وفي دراسة أعدَّتها وزارة الداخلية الفرنسية، تقول: إن أكثر من 3600 فرنسي يعتنقون الإسلام سنويًّا.

وأكدت الدراسة: أن المسلمين الفرنسيين أكثر التزامًا، وتندر الجريمة في أوساطهم، ولقد أصبح الإسلام الدين الثاني بعد المسيحية في فرنسا، وهناك توقعات بأن يمثِّل المسلمون ربع سكان فرنسا.

4- أكَّدت دراسة لصحيفة (لا ليبر بلجيك) أن ثُلُثَ سكان بروكسل الآن مسلمون.

5- أكدت صحيفة (البوليتيكن الدنماركية): أن عدد الدنماركيين الذين يعتنقون الدين الإسلامي يتزايد يومًا بعد آخر، وأن مواطنًا دنماركيًّا واحدًا -على الأقل- يختار اعتناق الدين الإسلامي يوميًّا، كما أن عدد الذين تحولوا إلى الإسلام، منذ نشر الرسوم المسيئة للنبي -صلى الله عليه وسلم- تجاوز (5000) دنماركي.

6- ألغت بريطانيا مصطلح الإرهاب الإسلامي، والإشارة إليه كإرهاب عنيف، وعدلت قوانين الإرث بناءً على اعترافها بتعدد الزوجات، ويبدو أن الشريعة الإسلامية قد جذبت الكثيرين في بريطانيا؛ الأمر الذي تؤكده دعوة (روان ويليامز) كبير أساقفة كانتري بري إلى تطبيق بعض جوانب الشريعة الإسلامية في بريطانيا، معتبرًا أن الأمر لا يمكن تجنبه قائلًا في حديث له مع إذاعة الـ b. B cفي فبراير (2008): إن تطبيق الشريعة الإسلامية أمر لا مفر منه، لتماسك المجتمع البريطاني.

يبلغ عدد المسلمين في روسيا (33 مليون) مسلم، أي: ما يمِّثل 20% من عدد السكان.

وتتوقع مجلة (أكونوميست)البريطانية أن يمثِّل المسلمون غالبية أفراد القوات المسلحة الروسية بعد ستة أعوام.

وفي شهر يوليو عام (2008) نشرت جريدة (برافدا) الروسية مقالًا بعنوان: الإسلام سيكون دين روسيا الأول مع حلول عام (2050)!


وهكذا نجد أن هذا الدِّين الذي ما زال أعداؤه يكيدون له المكائد، ويدبِّرون من أجل القضاء عليه المؤامرات، فيجيشون الجيوش، وينفقون الملايين، بل والمليارات - هذا الدين نفسه يغزوهم في عقر دارهم، دون دعوةٍ أو جهدٍ يُبذل؛ لوضوحه وقوته، وموافقته الحق الذي أودعه الله -تعالى- في الفطرة السليمة.

وهذه الإحصائيات الصادرة من جهات رسمية تمثِّل حكومات دولها، إنما تدل على إظهار دين الله -تعالى- كله كما وعد الله -سبحانه-، وهو -عز وجل- ناجز وعده لا محالة.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-01-2022, 11:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام

معارك حاسمة (7)

معركة القادسية (١)



كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

بين يدي معركة القادسية:

التاريخ سجل الشعوب.

التاريخ يصنعه العظماء.

التاريخ دروس وعبر للأجيال.

التاريخ ليس مجرد أحداث عبرت، ومعارك أدبرت، وجيوش منتصرة وأخرى منهزمة وممالك تقام، وأخرى تهدم، وحضارات تُبنى وأخرى تباد.

التاريخ روح، ومن أدرك كنهها، وعاش خصائصها، وفك رموزها وحذق أسرارها وأبعادها، يكون مهيأ لدخول عالمها؛ ليصبح جزءًا منها.

التاريخ صور ... تستجلى من خلالها تلك الروح الكامنة فيه، التاريخ نهرنا العذب، مياهه لا تبدل، ولا تكل عند المسير إلى المصب، نعود إليه كلما اشتد علينا العطش.

حرصا على إحياء روح الأمل والتفاؤل لهذه الأمة، وبعد أن بينتُ ذلك في رسالتي: "المستقبل للإسلام"، أحببت أن أشارك بقلمي، وأدلي بهذه الرسالة في بيان تاريخ الأمة المشرق التي نتشرف بالنسبة إليها، أردت بهذه الرسالة (معركة القادسية) وما يتبعها -إن شاء الله تعالى- أن نعرف نفوسنا حتى نرفع رؤوسنا.

في حرب أمريكا للعراق استعانت أمريكا بخمسين دولة تقريبًا للتحالف معها لضرب العراق، وكذا التحالف للقضاء على فكر الخوارج المنحرف، ولكن دولة الإسلام كانت تقاتل الفرس والروم في آنٍ واحدٍ، وتحقق أعظم الانتصارات بقليلٍ مِن العدد، والعدد بقوة إيمانهم وصبرهم، بحبهم لدينهم ولآخرتهم.

ففي القادسية قاتل 40.000 من المسلمين 120.000 من الفرس، وفي اليرموك وهي قريبة منها في الزمن قاتل 24.000 من المسلمين 200.000 من الروم، وقيل لخالد بن الوليد في معركة اليرموك: "ما أكثر الروم! فقال: ما أقلهم! إنما تكثر الجنود بالنصر وتقل بالخذلان، لا بعدد الرجال".

أما المعدات: فكانت الفرس والروم تستخدم أحدث المعدات، فكانت الفرس تستعين بالفيلة المدربة على المعارك، وكانت الخيل تخاف وتنفر منها، ففي القادسية شارك (33) فيلًا ضخمًا في المعركة، ولكن المسلمين بتوفيق الله -عز وجل- لهم، استطاعوا الانتصار عليهم (*وَمَا *النَّصْرُ *إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) (آل عمران:126)، وكان خالد بن الوليد يقول: "أتيتكم بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة!".

كان الخليفة الأول أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- يقول: "لأنسين الروم وساوس الشيطان بخالد بن الوليد".

وكان يقول: "لا يُهزَم جيش فيه القعقاع بن عمرو".

وكما أجلى الله -عز وجل- الأحزاب عن مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالريح التي تخلع خيامهم وتكفأ قدورهم، هبَّت ريح شديدة فرفعت خيام الفرس عن أماكنها، وألقت سرير رستم، فركب بغلته وهرب؛ فأدركه المسلمون فقتلوه، وقتلوا الجالينوس مقدِّم طلائع القادسية، ووصل المسلمون إلى المدائن وإلى قصرها الأبيض الذي بشَّر بفتحها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة الأحزاب، وفرَّ ملكهم يزدجرد إلى حلوان.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-01-2022, 11:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,990
الدولة : Egypt
افتراضي رد: معارك حاسمة في تاريخ الإسلام

معارك حاسمة (8)

بين يدي معركة القادسية






كتبه/ أحمد فريد


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فدولة الفرس كانت من الإمبراطوريات العظمى، وكان الإسكندر المقدوني فَرَّق شمل دولتهم، لكنهم أعادوا مجدهم على يد ملكهم أردشير بن بابك، فأقام دولة المدائن أو كما يطلق عليها العرب: (دولة الأكاسرة).

وكان الصراع بين الإمبراطوريتين: الفارسية والرومانية سجالًا، وقد عرض القرآن الكريم هذا الصراع وبشَّر بنهايته، واستبق نتائجه بهدف حثِّ الناس على الإيمان والتصديق بما أنزل من السماء، قال -تعالى-: "الم . غلبت الروم . في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون . في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون" (الروم).

وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- قد بَعَث إلى كسرى أبرويز ملك الفرس يدعوه إلى الإسلام، فقال: "بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم-، إلى كسرى عظيم فارس، سلام على مَن اتبع الهدى، وآمن بالله ورسوله، وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، أدعوك بدعوة الإسلام، فإني رسول الله إلى الناس كافة لينذر من كان حيًّا، ويحق القول على الكافرين، أسلم تسلم، فإن أبيت فعليك إثم المجوس".

وكان جواب كسرى الغضب الشديد، وتمزيق الرسالة؛ لأنه لم يعتد على هذه اللهجة، وخاصة من العرب، فدعا النبي -صلى الله عليه وسلم- عليه أن يُمزَّق ملكه.

وقبل معركة القادسية أرسل سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- رسالة إلى يزدجرد ملك الفرس بأمر الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقال: "أيها الملك إن الله رحمنا فأرسل إلينا رسولًا يدلنا على الخير، ويأمرنا به، ثم أمرنا أن نبدأ بمَن يلينا مِن الأمم فندعوهم إلى الإنصاف، ونحن ندعوكم إلى ديننا، فإن أبيتم فالجزية، فإن أبيتم فالقتال بيننا وبينكم، فقال يزدجرد: إني والله لا أعلم في الأرض أمة كانت أشقى ولا أقل عددًا منكم، فقد كنا نوكل بكم قرى الضواحي فيكفوننا غاراتكم، فإن كان غرور لحقكم فلا يغرنكم ذلك منا، وإن كان الفقر والجوع دعاكم، فرضنا لكم قوتًا يكفيكم، وأكرمنا وجوهكم وكسوناكم، وملكنا عليكم ملكًا يترفق بكم".

وكان مِن أحداث معركة القادسية ما كتبه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- إلى سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- ومَن معه من الأجناد: "فإني آمرك ومَن معك مِن الأجناد بتقوى الله على كلِّ حال، فإن تقوى الله أفضل العدة، وأقوى المكيدة في الحرب.

وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراسًا من المعاصي منكم مِن عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله، ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة، فإن عددنا ليس كعددهم، وإلا ننصر عليهم لم نغلبهم بقوتنا، فاعلموا أن عليكم في سيركم حفظة من الله، ولا تقولوا: إن عدونا شر منا فلن يسلط علينا، فرب قوم سلط عليهم شر منهم، كما سلط على بني إسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفار المجوس، فجاسوا خلال الديار وكان وعدًا مفعولًا. اسألوا الله العون على أنفسكم كما تسألونه النصر على عدوكم، أسأل الله ذلك لنا ولكم.

وترفَّق بالمسلمين في سيرهم، ولا تجشمهم سيرًا يتعبهم، ولا نقصر بهم عن منزل يرفق بهم، حتى يبلغوا عدوهم، والسفر لم ينقص قوتهم، فانهم سائرون إلى عدو مقيم حامي الأنفس والكراع، وأقم بمَن معك في كل جمعة يومًا وليلة حتى تكون لهم راحة يجمون فيها أنفسهم، ويرمون أسلحتهم وأمتعتهم، ونح منازلهم عن قرى أهل الصلح والذمة، فلا يدخلها مِن أصحابك إلا مَن تثق بدينه، ولا يرزأ أحدًا من أهلها شيئًا، فإن لهم حرمة وذمة، ابتليتم بالوفاء بها كما ابتلوا بالصبر عليها، فما صبروا لكم فنولوهم خيرًا، ولا تستنصروا على أهل الحرب بظلم أهل الصلح.

وإذا وطأت أرض العدو فأذك العيون بينك وبينهم، ولا يخفى عليك أمرهم، وليكن منك عند دنوك من أرض العدو أن تكثر الطلائع، وتبث السرايا بينك وبينهم، فتقطع السرايا أمدادهم ومرافقهم، وتتبع الطلائع عوراتهم.

وانتقِ الطلائع أهل الرأي والبأس من أصحابك، وتخير لهم سوابق الخيل، فإن لقوا كان أول مَن تلقاهم القوة من رأيك، واجعل أمر السرايا إلى أهل الجهاد والصبر على الجلاد، ولا تخص بها أحدًا بهوى، فتضيع مِن رأيك وأمرك أكثر مما حابيت به أهل خاصتك.

ولا تبعث طليعة ولا سرية في وجهٍ تتخوف فيه غيلة أو صنيعة ونكاية، فإذا عاينت العدو فاضمم إليك أقاصيك وطلائعك وسراياك، وأجمع إليك مكيدتك وقوتك، وتعرف الأرض كلها كمعرفتك أهلها، فتصنع بعدوك كصنعه بك، ثم أذك أحراسك على عسكرك، وتيقظ من البيات جهدك، ولا تمر بأسير ليس له عهد إلا ضربت عنقه لترهب به عدو الله وعدوك.


والله ولي أمرك ومَن معك، وولي النصر لكم على عدوكم، والله المستعان".

وللحديث بقية -إن شاء الله-.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 134.04 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 128.99 كيلو بايت... تم توفير 5.05 كيلو بايت...بمعدل (3.77%)]