قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         من تجـديد الفقه إلى تجديد الفقيه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة عمل بيتزا عشاق الجبنة (اخر مشاركة : عرووبة - عددالردود : 1 - عددالزوار : 59 )           »          من لي بأمثال هذا الداعية ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دونـآت بِـ الشوكولاتهْ (اخر مشاركة : عرووبة - عددالردود : 5 - عددالزوار : 765 )           »          طريقة عمل الدونات بالصور ادخلو وشوفو (اخر مشاركة : عرووبة - عددالردود : 7 - عددالزوار : 1118 )           »          طريقة عمل كريب الشيكولاتة الفرنسى كالمحترفين (اخر مشاركة : عرووبة - عددالردود : 1 - عددالزوار : 32 )           »          باحثون أمريكيون يتوصلون إلى طريقة لتطوير لقاح لمكافحة السرطان (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          دعاء الوتر (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ماذا تعلمنا من المنتديات ؟! (اخر مشاركة : mohammed2578 - عددالردود : 10 - عددالزوار : 8906 )           »          دعاء الشفاء (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2019, 07:05 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,843
الدولة : Egypt
افتراضي قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها

قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها (1)



د. محمد بن عبد الله الربيعة




الحلقة الأولى ( وقفة مع الغرض العام للآيات)



لو تأملنا واقع الأمة لرأينا أن أعظم ماتحتاجه اليوم هو قوة التوحيد والإيمان الذي يبعث على التمسك والاعتزاز الصادق بالإسلام وبشعائره ، وإن أعظم ماهو سبيل لمعالجة هذا المرض في الأمة ، هو الرجوع إلى كتاب الله تعالى ، فهو الشفاء الكافي في صلاح الأمة وتقويمها كما قال تعالى (إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) [الإسراء : 9].

ومن هنا كان لي أن أشارك – بما يسر الله تعالى - في معالجة هذه القضية من خلال تأمل ونظر للمنهج القرآني الكريم، وسأخصص الحديث عن هذا الأمة في دراسة موضوعية لآيات عظيمة من كتاب الله تعالى وهي آية الكرسي وما بعدها ، وهي آيات من سورة البقرة التي تضمنت غرضاَ عظيماَ تجلى في آياتها وموضوعاتها ، ألا وهو إعداد الأمة لحمل أمانة الدين ونشره ، وبناء شريعتها وتكميلها ، ولذلك اشتملت السورة على تقرير أصول العلم وقواعد الدين كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، وقد وفقني الله تعالى للعيش مع هذه السورة طوال خمس سنوات في بحث رسالة الدكتوراه ، فرأيت أن أقتطف منها جزاءَ مهما يتعلق بالعقيدة ، لأشارك في هذا الموقع المبارك الذي يحمل هم العقيدة وبنائها في الحياة وتصحيح مسارها ، وسأجعل هذه الدراسة في حلقات متتابعة بإذن الله .

الحلقة الأولى هي : وقفة مع الغرض العام للآيات

تأملت في آية الكرسي وما بعدها وورودها في سياق سورة البقرة فتبين لي - بتوفيق الله - أن غرض هذه الآيات وارد في بناء وترسيخ اليقين بالله تعالى والاعتماد عليه، إعداداً وتهيئة للمؤمنين لحمل الأمانة العظمى أمانة الدين، وإقامته بالجهاد والدعوة .

فهي بإجمال تمثل ( تقوية الإيمان لحمل أمانة الدين وتبليغه ).

وقد تضمنت الآيات أعظم أسلوب في ترسيخ هذه القوة، وبناء هذه العدة الإيمانية من عدة وجوه:

أولاً: افتتاحها بآية الكرسي التي هي أعظم آية في كتاب الله، لما تضمنته من المعاني العظيمة، التي تملأ القلب يقيناً وإيماناً.

ثانياً: الاستئناف بذكر لفظ الجلالة الذي هو أعظم أسماء الله تعالى، وهو الجامع لجميع معاني الأسماء الحسنى، علواً وعظمة، لزرع المهابة والتعظيم في النفوس، ولبعث النفوس على الإقبال إليه إقبالاً كلياً.

ثالثاً: ذكر أعظم الأوصاف الباعثة لذلك، وهي كمال الألوهية، والحياة والقيومية، والملك والعلم والإرادة والقدرة، والعلو والعظمة.

رابعاً: إظهار عظمة الله تعالى بإبراز عظمة كرسيه الذي وسع السموات والأرض، لتمتلئ القلوب تعظيماً وإجلالاً لله تعالى، ولذلك سميت الآية به .

خامساً: التصريح بما يفيد القوة والتمكن في الإيمان واليقين بعد ذلك بقوله تعالى: (فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ).

سادساً: التصريح بولاية الله للمؤمنين في قوله (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ) .

سابعاً: ضرب الأمثلة الواقعية على كمال قدرته تعالى في الحياة والموت والتصرف في الكون. وكمال ولايته لأوليائه في قصة إبراهيم مع النمرود ، وقصة الذي مر على القرية.

ثامناً: ختام الآيات بقصة إبراهيم ، التي تجلى فيها عظمة القدرة والولاية، وظهر فيها مثال القدوة والأسوة في كمال الإيمان واليقين؛ عبرة للمؤمنين، ولذلك صرح فيها بالغرض المقصود في قوله تعالى: قَالَ (أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي).

كل هذه الوجوه دالة صراحة على الغرض في الآيات الذي هو بناء وترسيخ القوة الإيمانية للمؤمنين لحمل الأمانة العظمى، أمانة الدين ونشره في الأرض ، وهذا ظاهر المناسبة لسياق السورة العام الذي هو إعداد المؤمنين لحمل أمانة الدين، وبناء نظام الشريعة وتكميلها.

وسأفصل القول في دراسة تحليلية للآيات في حلقات قادمة بإذن الله ليتجلى لنا هذا الغرض العظيم فيها .
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-2019, 07:06 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,843
الدولة : Egypt
افتراضي رد: قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها

قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها (2)



د. محمد بن عبد الله الربيعة




الحلقة الثانية : غرض آية الكرسي وفضائلها

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

المسألة الأولى : غرض الآية ومناسبتها لأغراض الآيات قبلها

يعجز القلم عن الكتابة، ويثقل اللسان عن الكلام في تحرير غرض هذه الآية العظيمة والكتابة عنها، لما أودعه الله فيها من عظيم المعاني وجليل الوصف لذاته الكريمة سبحانه وجل في علاه، وقد تأملت طويلاً في غرضها وموقعها في السياق، فتبين لي بما ذكرت سابقاً أنها في تقرير التوحيد وبيان عظمة الخالق وكمال وصفه تعالى، إعداداً وعدة للمؤمنين، وحجة وبرهاناً على الكافرين. ويؤكد هذا ورود قوله تعالى: بعدها (قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ) إلى قوله تعالى: (اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ).

وقد تظاهرت أقوال العلماء والمفسرين في بيان ماتضمنته الآية من المعاني الدالة على غرضها ومن أقوالهم في ذلك :

قال ابن عطية: "هذه سيدة آي القرآن، وهي متضمنة التوحيد والصفات العلى" [1].

وقال أبو حيان: "وفضلت هذا التفضيل لما اشتملت عليه من توحيد الله وتعظيمه، وذكر صفاته العلى، ولا مذكور أعظم من الله، فذكره أفضل من كل ذكر" [2].

وقال الرازي عند كلامه على الكرسي: "المقصود تعريف عظمة الله وكبريائه"[3].

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "آية الكرسي فيها تقرير التوحيد" [4].

وقال السيوطي: "ضمت قواعد التوحيد والصفات العلى"[5].

وقال السعدي: "أخبر صلى الله عليه وسلم أن هذه الآية أعظم آيات القرآن، لما احتوت عليه من معاني التوحيد والعظمة وسعة الصفات للباري تعالى" [6].

وإذا تقرر مضمون الآية تقرر معه ما أثبته من غرض الآية، وهو كون الآية عدة للمؤمنين في حملة أمانة الدين، وحجة وبرهاناً على الكافرين، وهذا أعظم غرض في الحياة، فكان عظم الآية دالاً على عظم غرضها. والله أعلم.

أما مناسبتها لما قبلها فظاهرة من وجوه:

أولاً: مناسبتها لأغراض الآيات كلها، وهو التحريض على القتال وإعداد المؤمنين وتهيئتهم لحمل أمانة الدين، وتبليغه بالجهاد والدعوة، وهذا ظاهر بما ذكرت من أنها كالعدة الإيمانية لذلك.

ثانياً: مناسبتها للآيات قبلها، وهي أنه لما أبان عن حتمية الاختلاف والاقتتال بين المؤمنين والكفار، جاءت هذه الآية لتبين دلائل الحق الذي هو عدة وقوة للمؤمنين، وحجة وبرهان على الكافرين.

ثالثا: مناسبتها للآية قبلها، وهي أنه لما أمر بالنفقة مذكراً باليوم الذي لا يكون فيه للإنسان مخلِّص، ولا نافع من مال أو خلة أو شفاعة إلا الله وحده، انتقل إلى تعظيم الله تعالى وإثبات كمال ألوهيته وملكه وقدرته وعلمه وإحاطته لربط القلوب به سبحانه وحده دون سواه، ولهذا نفى الشفاعة في آية النفقة، وقيدها بإذنه في آية الكرسي، فكانت الآية انتقالاً من غرض إلى غرض[7].

وهذه الوجوه لا تنافي بينها؛ بل هي بمجموعها دالة على كمال اتصال الآية بما قبلها غرضاً ومعنى.

المسألة الثانية : فضل آية الكرسي. ودلالة فضلها على الغرض.

استفاضت الأحاديث في فضل آية الكرسي وعظمها، ومن ذلك:

ما أخرجه مسلم من حديث عن أبي بن كعب قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ قال: قلت: الله ورسوله أعلم. قال:يا أبا المنذر: أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ قال: قلت: الله لا إله إلا هو الحي القيوم". قال: فضرب في صدري، وقال: ((والله ليهنك العلم أبا المنذر)) [8] أي: أي ليكن العلم هنيئا لك.

وورد في أحاديث أخرى: ((أن سيد الكلام القرآن، وسيد القرآن سورة البقرة، وسيد البقرة آية الكرسي)) [9]، وورد ((أنها تعدل ربع القرآن)) [10]، وورد ((أن من قرأها إذا أوى إلى فراشه ما يزال عليه من الله حافظ، ولا يقربه شيطان حتى يصبح)) [11]، وورد ((أنها ما قرئت في دار إلا هجرتها الشياطين ثلاثين يوماً، ولا يدخلها ساحر ولا ساحرة أربعين يوماً))، وورد ((أن من قرأها في دبر كل صلاة مكتوبة حفظ إلى الصلاة الأخرى، ولا يحافظ عليها إلا نبي أو صديق أو شهيد)) [12]، وورد ((أن من قرأها في دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت)) [14]، [13].

وهذه الأحاديث شاهدة على الغرض من جهة أن النبي صلى الله عليه وسلم نص على كونها أعظم آية في كتاب الله، وذلك دليل على أنها في تعظيم الله تعالى، وكونها حرزاً ووقاية لصاحبها دليل على حكمة نزولها، وأنها عدة وحماية من الشرور كلها.







[1] ((المحرر الوجيز)) (1/340).

[2] ((البحر المحيط)) (2/607).

[3] ((مفاتيح الغيب)) (7/12).

[4] ((مجموع الفتاوى)) (13/ 382).

[5] ((آية الكرسي معانيها وفضائلها)) (ص27) ط دار الاعتصام.

[6] ((تيسير الكريم الرحمن)) (1/186).

[7] ((تفسير المنار)) (3/23).

[8] أخرجه مسلم 1/556 برقم 810 و أبوداود 1/462 برقم 1460

[9]. أخرجه الترمذي، والحاكم في مستدركه وقال صحيح الإسناد. قال ابن كثير: (ضعفه أحمد وغير واحد من الأئمة. انظر: ((تفسير القرآن العظيم لابن كثير)) (1/676) والألباني في الضعيفةبرقم 3728

[10] أخرجه الإمام أحمد في المسند ((3/ 221)) وضعفه الأرنؤوط في تعليقه على المسند

[11] أخرجه البخاري 2/812 برقم 2187 وابن خزيمة 4/91 برقم 2424

[12] رواه النسائي في السنن الكبرى 6/30 برقم 9928 و الطبراني في المعجم الكبير 8/114 برقم 7532 وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 6464

[13] انظر: التخريج السابق.
[14] أورد ابن كثير هذه الأحاديث وغيرها وقال ((وقد ورد في فضلها أحاديث أخر، تركناها اختصاراً لعدم صحتها وضعف أسانيدها)) انظر: ((تفسير القرآن العظيم)) (1/678). وانظر: أيضاً ((آية الكرسي فضلها ومعانيها للسيوطي)).
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-10-2019, 07:06 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,843
الدولة : Egypt
افتراضي رد: قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها

قوة الإيمان وترسيخه في ضوء آية الكرسي وما بعدها (3)



د. محمد بن عبد الله الربيعة



الحلقة الثالثة : تأملات في قوله تعالى (الله لا إله إلا هو الحي القيوم)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :
فقوله تعالى (الله لا إله إلا هو الحي القيوم) هذه الجملة من الآية تتضمن مسائل تؤكد الغرض الذي تضمنته آية الكرسي وما بعدها وهو تقرير التوحيد وبيان عظمة الخالق وكمال وصفه تعالى، إعداداً وعدة للمؤمنين .

المسألة الأولى: وجه افتتاحها باسم الجلالة مناسبته للغرض .
افتتاح الآية باسم الجلالة لكون السورة مبنية على تعظيم الله تعالى وإظهار كمال صفاته، وهذا مناسب لغرض الآية من جهة أن في افتتاح الآية بهذا الاسم تربية للمهابة والتعظيم لله في النفوس، وشدها إليه تعالى بالاعتماد والالتجاء والتعظيم والتوحيد.
المسألة الثانية: المراد بالحي القيوم، ووجه تخصيصهما، ومناسبتهما للسياق.
الحي صفة دالة على كمال حياته تعالى ودوامها فهو الحي الذي لا يموت [1]، فكانت هذه الصفة كما قال ابن القيم: "هي أصل جميع الصفات، وذكر معها قيوميته المقتضية لذاته وبقائه"[2].
قال السعدي: "الحي الذي له جميع معاني الحياة الكاملة من السمع والبصر والقدرة والإرادة وغيرها من الصفات الذاتية"[3].
والقيوم صفة دالة على قيامه تعالى على كل شيء؛ لأن القيوم مبالغة في القيام المستعمل في تدبير شؤون الناس[4].
قال الراغب: "القيوم، أي القائم الحافظ على كل شيء؛ والمعطي له مابه قوامه، وذلك هو المعنى المذكور في قوله تعالى: (الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه 50] وفي قوله: "أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ" [الرعد53][5].
وهذا المعنى هو الذي فسره به السلف:
قال مجاهد: القيوم القائم على كل شيء، وقال الربيع: قيم على كل شيء، يكلؤه ويرزقه ويحفظه [6].
فثبت أن القيوم بمعنى القائم بجميع الموجودات، فهو الذي أوجدها وأبقاها بجميع ما تحتاج إليه في وجودها وبقائها، كما قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاء وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ" [الروم 25]، وقوله تعالى: قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ) [آل عمران 18] [7].
والذي يشهد لهذا المعنى أن هذا الوصف عطف على الحي فكان وصفه بالحي دالاً على قيامه بذاته تعالى لكمال حياته، ووصفه بالقيوم دالاً على قيامه على مخلوقاته؛ ولهذا عبّر بالقيوم دون القائم، ويؤيده السياق من جهة أن الآية واردة في بيان عظمته وكمال رعايته وحفظه لعباده.
وتخصيصهما ومناسبتهما لغرض الآية ظاهرة من جهة أنهما دالان على كماله تعالى بنفسه، وكمال قيامه بشؤون الخلق وحاجاتهم، وذلك باعث على كمال تعظيمه تعالى ولزوم كمال الاعتماد عليه وحده، وطلب العون منه، وهذا يجعل المسلم يلجأ إلى ربه في كل أمره، لا يطلب من غيره حاجة هي من شئونه سبحانه؛ خاصة في أوقات الشدائد التي لا مخلِّص منها إلا الله تعالى.
وقد جاء في السنة ما يشهد لهذا الغرض، وهذا المعنى، وهو ما أخرجه الحاكم عن علي بن أبي طالب قال: لما كان يوم بدر قاتلت شيئاً من قتال؛ ثم جئت مسرعاً لأنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فعل فجئت فأجده وهو ساجد يقول: يا حي يا قيوم لا يزيد عليها فرجعت إلى القتال ثم جئت وهو ساجد يقول ذلك، ثم ذهبت إلى القتال ثم جئت وهو ساجد يقول ذلك، فلم يزل يقول ذلك حتى فتح الله عليه قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و ليس في إسناده مذكور بجرح[8].

المسألة الثالثة: وجه كونهما الاسم الأعظم الذي إذا دعي به تعالى أجاب.
وردت عدة أحاديث تدل على أنهما الاسم الأعظم، وأن لهما شأناً عظيماً في إجابة الدعاء منها:
ما أخرجه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجة عن أسماء بنت يزيد بن السكن قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: في هاتين الآيتين (الله لا إله إلا هو الحي القيوم) و (ألم * الله لا إله إلا هو الحق القيوم) إن فيهما اسم الله الأعظم [9]
وما أخرجه أبو داود والترمذي عن أبي أمامة يرفعه قال صلى الله عليه وسلم: (اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب في ثلاث: سورة البقرة، وآل عمران، وطه قال القاسم : فالتمستها فإذا هي آية الحي القيوم [10].
وكونهما الاسم الأعظم الذي إذا دعي به تعالى أجاب ظاهر من وجوه:
أولاً: أن الحي دال على كمال حياته المستلزمة لجميع صفاته، فهو متضمن لصفاته الذاتية كلها، والقيوم دال على كمال قيامه بشؤون الخلق كلهم، وهو متضمن لصفاته الفعلية كلها، فثبت بذلك أن الاسمين متضمنان لكماله المطلق في ذاته وصفاته، وبذلك كانا بمجموعهما الاسم الأعظم.
قال السعدي: "(الحي) الذي له جميع معاني الحياة الكاملة من السمع والبصر والقدرة والإرادة، وغيرها من الصفات الذاتية، و (القيوم) تدخل فيه جميع صفات الأفعال"[11].
ثانياً: أنهما دالان على كمال استغنائه تعالى عن الخلق بحياته الكاملة، وكمال حاجة الخلق إليه تعالى في جميع شؤون حياتهم كلها من الخلق والتدبير، فكانا بذلك مستحقين للاسم الأعظم، وهو وجه كونهما سبباً لإجابة الدعاء.
ثالثاً: أن هذين الاسمين دالان على جميع العلم الإلهي؛ ولذلك كان الدعاء بهما مستجاباً؛ لأن العالم بكل شيء هو القادر على الاستجابة بعلمه وقدرته[12].


[1] انظر: جامع البيان 3/7.
[2] الصواعق المرسلة 4/ 1371.
[3] تيسير الكريم الرحمن 1/186.
[4] انظر: التحرير والتنوير 2/18.
[5] مفردات ألفاظ القرآن ص691.
[6] انظر: جامع البيان 3/7.
[7] انظر: تفسير القرآن العظيم لابن كثير 1/678 ، تيسير الكريم الرحمن 1/186.
[8] رواه الحاكم في المستدرك 1/344 برقم 809.
[9] رواه أبو داود 1/470برقم 1496 والترمذي 5/517 برقم 3478 وابن ماجة 2/1267برقم 3855 وأحمد 6/416 وحسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم 2764

[10] رواه أبو داود 1/470 برقم 1496 والترمذي 5/517 برقم 3478 وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 979
[11] تيسير الكريم الرحممن 1/186.
[12] مفاتيح الغيب 7/6.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 95.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 92.63 كيلو بايت... تم توفير 3.08 كيلو بايت...بمعدل (3.22%)]