الرحم والرحمة في سورة النساء - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2732 - عددالزوار : 289215 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2112 - عددالزوار : 108361 )           »          برنامج استعادة بيانات Mac المجاني (اخر مشاركة : Kassia - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من نكت القرآن .. (إنْ كنتنّ تُردنَ الحياةَ الدنيا وزينتَها فتعالينَ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          أخيتي لا تجزعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          إنها ملكة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كوني مثل أم سليم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 253 - عددالزوار : 15423 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 552 - عددالزوار : 8239 )           »          أحكام الدَّين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-02-2007, 02:25 PM
بشرى المغرب بشرى المغرب غير متصل
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: تحت عرش الرحمان
الجنس :
المشاركات: 370
الدولة : Morocco
59 59 الرحم والرحمة في سورة النساء

تحدثت سورة النساء عن المرأة وأحكام المرأة، فكان لزاما وبديهيا أن تضم بين ثناياها آيات كلها رحمة، إذ المرأة هي قطب الرحمة في الأسرة إذا كان الرجل قطب القوة، وهي عين الرحمة في المجتمع لكل ما قد تغفل عنه العين الرجالية. عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (ثماني آيات نزلت في سورة النساء هي خير لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت، أولهن: "يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم"، والثانية:" والله يريد أن يتوب عليكم، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما"، والثالثة: " يريد الله أن يخفف عنكم، وخلق الإنسان ضعيفا"، وفي رواية أخرى لابن مسعود رضي الله عنه: "إن الله لا يظلم مثقال ذرة" الآية، و"إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه، نكفر عنكم سيئاتكم"، و"إن الله لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"، و"لو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك"الآية، و"من يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما") ذكر هذا ابن كثير في تفسيره.

يستهل الله عز وجل سورة النساء بالآية التي يقول فيها: "يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تسّاءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا"، ومن خلال تأملنا لهذه الآية تبرز لنا عدة جوانب من أهمها:




1- خطاب عام…

" يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم ": لنتأمل الخطاب جيدا، إنه خطاب للناس عامة، لا للأنبياء الأصفياء من عباد الله، ولا لأولياء الله المحبوبين المبشرين، ولا للمحسنين، ولا للمؤمنين، ولا للمسلمين فقط، بل هو خطاب عام غير محصور، خطاب فطري تلقائي للناس عامة، يردهم إلى الشيء الوحيد الذي يجمعهم: إنسانيتهم، ويردهم إلى ربهم الجدير بالتقوى، لأنه خلقهم، إن لم يكن إلا لذلك لحقَّت له الربوبية ووجبت عليهم العبودية، فكيف وهو الخالق، الرزاق، المبدع الهادي إلى صراط مستقيم؟! سبحانه وتعالى عما يصفون.


2- نفس واحدة…
"ً من نفس واحدة "، إن هذه البشرية التي صدرت من إرادة واحدة، تتصل في رحم واحدة، وتلتقي في وشيجة واحدة، وتنبت من أصل واحد، وتنتسب إلى نسب واحد: آدم عليه السلام. نفس واحدة تلك التي خلقها الله عز وجل بنفسه، ونفخ فيها من روحه، وفضلها على جميع خلقه، وأسجد لها الملائكة الذين عنده لا يفترون عن عبادته، ثم حمَّلها الأمانة واستخلفها في أرضه.


3- رجل و امرأة…

" وخلق منها زوجها " ليكون الأصل واحدا، من ذات النفس الأولى فطرة، وطبعا، وتكريما، وأمانة. إنما الفارق في الخصائص التي خص بها الله عز وجل كلا من الجنسين الذكر والأنثى لأداء الأمانة، قال الله تعالى: "ليس الذكر كالأنثى" آل عمران الآية 36، فلكل زاويته وجبهته، ولكل وظيفته.
تمايز وتكامل، نفس خلقت لنفس، وشطر مكمل لشطر، زوجان متكاملان.


4- ثم رجالا كثيرا و نساء

" وبث منهما رجالا كثيرا و نساء "، كان بإمكان الله عز وجل أن يخلق الرجال والنساء جميعا دفعة واحدة تجمعهم فقط وشيجة العبودية لخالقهم، لكن لمضاعفة الروابط التي تجمعهم، بث بعضهم من بعض، ثم جعل بينهم الأنساب والأرحام ليتعاونوا على العبودية والتقوى التي يؤمرون بها، قال الله تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى".


5- واتقوا الله، الله وكفى

" واتقوا الله الذي تساءلون به "، تأكيد على التقوى، وهذه المرة تقوى الله، لماذا؟
لأن الله أعظم من الرب، إذ الرب يعرف بالنعمة، فتجب تقواه شكرا لنعمه وأداء لحقه، بينما يعرف الله بصفاته وأسمائه، فتحق له التقوى من أجل ذلك، نتقيه لأنه الله وكفى، الله الذي نتعاهد عليه، ونجتمع عليه، ونتفرق عليه، سبحانه عز وجل.



6- تقوى الأرحام، كيف؟

" والأرحام "، الرحمة من صفات الله تعالى الرحمن الرحيم، الذي أوجب تقواه على من استشعر عظم هذه الصفة وسعتها، ومن الرحمن اشتق اسم الرحم، والآية تعطف تقوى الأرحام على تقوى الله الرحيم الرحمن، فما حقيقة هذا الأمر؟

إن من رحمته تعالى بخلقه أن خلق لهم وشيجة فطرية أخرى تجمع شتات قلوبهم وأجسادهم، واشتق لها اسما من اسمه، وعظم قدرها بوسام: (فمن وصلها وصلته) جزء من حديث رواه أبو داود والترمذي، وتهدد من قطعها بأن يقطعه عن رحمته (ومن قطعها قطعته) نفس الحديث، ومن لم يكن الله له فأنى يولي وجهه؟

إنها دعوة عامة للناس عامة، للذين يتساءلون باسم الله الرحمن، ويتعاهدون عليه، كما يتعاهدون ويتساءلون بالأرحام التي تجمعهم، دعوة لهم أن يؤدوا حق هذه الرحم، كيلا يؤتوا من قبلها.

وللرحم معنى أشمل من العلاقة الخاصة التي تجمعنا بذوي القربى وتوجب علينا حق الإحسان إليهم، إنه معنى واسع مطلق، يمتد ليشمل العلاقة الإنسانية الآدمية، التي ينضوي تحت لوائها جميع البشر، وينص القرآن على برها، كما نص على بر الرحم الأولى في مثل قول الله تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم. إن الله يحب المقسطين" الممتحنة الآية8.

والمقسط هو الذي يعرف حق الرحم البشرية ويؤديه، أسمى حق وأوله: الجهاد الدائم لكشف الظلم عن العباد، وفك رقابهم حتى يسمعوا كلام الله تعالى. المقسط هو الذي يحسن إلى الناس في معاشهم بقصد أن يدعوهم إلى صلاح معادهم، وهو الذي يرددها جلية واضحة: "جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد".



7- علينا رقيب
" إن الله كان عليكم رقيبا "، فالله سبحانه وتعالى يراقب أعمالنا وأحوالنا، ويعلم مدى تقوانا له وبرنا بالأرحام، يخبرنا بذلك لنستحضر دائما أنه عز وجل يحصي أعمالنا ليوم نرجع فيه إليه فيحاسبنا عليها، ليكون طلب محبته ورضاه مصدر طاعتنا وبرنا، يذكرنا الله تعالى حتى لا تنسينا الدنيا يوم المعاد، يوم لقاء رب العباد، خالق الرجال والنساء.

اللهم اعطِ أنفسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-02-2007, 03:29 PM
الصورة الرمزية قاصرة الطرف
قاصرة الطرف قاصرة الطرف غير متصل
مشرفة ملتقى الأخت المسلمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: -* واحة زهرات الشفاء *-
الجنس :
المشاركات: 4,853
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير أختي الكريمة
بشرى المغرب
على هذا الموضوع الذي يركز لى معاني رائعة في سورة النساء
بارك الله فيك
سوف ينقل الموضوع ملتقى القرآن
وفقك الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-02-2007, 05:08 PM
اخت الاحسان اخت الاحسان غير متصل
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: في بلد الاولياء
الجنس :
المشاركات: 47
الدولة : Morocco
افتراضي

السلام عليكم موضوع رائع والله
مشكورة بشرىالمغرب
والله يعطيك العافية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-02-2007, 09:28 PM
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
جمال الشرباتي جمال الشرباتي غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: القدس
الجنس :
المشاركات: 255
الدولة : Jordan
افتراضي

الأخت بشرى

بارك الله بك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-03-2007, 01:08 AM
الصورة الرمزية عبد الله7
عبد الله7 عبد الله7 غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: May 2006
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 579
الدولة : Morocco
افتراضي


جزاكي الله أختي الكريمة خيرا كثيرا على هذه المعلومات القيمة .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-03-2007, 10:26 AM
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
جمال الشرباتي جمال الشرباتي غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: القدس
الجنس :
المشاركات: 255
الدولة : Jordan
افتراضي

السلام عليكم

إسمح لي


قل جزاكِ--وليس جزاكي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افضل النساء واشر النساء فراشة المنتدى ملتقى الموضوعات المتميزة 69 14-11-2008 01:45 PM
ادعو لها بالمغفرة والرحمة (قصة مؤثرة) وســـــــــام* ملتقى القصة والعبرة 17 29-01-2008 10:50 PM
صورة الرجل المناسب في المكان المناسب !!!! أبوجهاد1 ملتقى الصور والخلفيات والتواقيع 8 19-11-2006 03:43 PM
الرجل الذي تكرهه جميع النساء !!!! كريـــ2ـــم الملتقى العام 10 18-02-2006 12:54 PM


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 82.36 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 78.24 كيلو بايت... تم توفير 4.11 كيلو بايت...بمعدل (5.00%)]