تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله - الصفحة 207 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         مفهوم اليُسْر في الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المعايشة التربوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 3 )           »          ليج أياسو.. إمبراطور أثيوبيا الذي اعتنق الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          لحم بعجين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          طريقة عمل القرص (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          بالصور والخطوات .. طريقة عمل فطيرة الفراخ المحشية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة سهلة لعمل الكنافة بالنوتيلا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة عمل شاورما اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أزماتنا والحل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          تحريم خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2061  
قديم 05-07-2020, 03:04 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا)



الآية: ﴿ إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ﴾.

السورة ورقم الآية: الكهف (84).
الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ ﴾ سهَّلنا عليه السَّير فيها، وذلَّلْنا له طرقها ﴿ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ﴾ يحتاج إليه ﴿ سَبَبًا ﴾ علمًا يتسبَّب به إلى ما يريد.
تفسير البغوي "معالم التنزيل": قوله عز وجل ﴿ إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ ﴾ أوطأنا، والتمكين: تمهيد الأسباب؛ قال علي: سخَّر له السحاب فحمله عليها، ومدَّ له في الأسباب، وبسط له النور، فكان الليل والنهار عليه سواء، فهذا معنى تمكينه في الأرض، وهو أنه سهَّل عليه السير فيها وذلَّل له طرقها.
﴿ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ﴾؛ أي: أعطيناه من كل شيء يحتاج إليه الخلق، وقيل: من كل ما يستعين به الملوك على فتح المدن ومحاربة الأعداء ﴿ سَبَبًا ﴾؛ أي: علمًا يتسبب به إلى كل ما يريد، ويسير به في أقطار الأرض، والسبب: ما يوصل الشيء إلى الشيء، وقال الحسن: بلاغًا إلى حيث أراد، وقيل: قربنا إليه أقطار الأرض.

تفسير القرآن الكريم





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2062  
قديم 05-07-2020, 03:04 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (فأتبع سببا)















♦ الآية: ï´؟ فَأَتْبَعَ سَبَبًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (85).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ فَأَتْبَعَ سَبَبًا ï´¾ طريقًا يوصله إلى مغيب الشمس.



♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ فَأَتْبَعَ سَبَبًا ï´¾؛ أي: سلك وسار، قرأ أهل الحجاز، والبصرة: "فاتَّبع" و "ثم اتَّبَع" موصولًا مشددًا، وقرأ الآخرون بقطع الألف وجزم التاء، وقيل: معناهما واحد،




والصحيح: الفرق بينهما، فمن قطع الألف، فمعناه: أدرك ولحق، ومن قرأ بالتشديد، فمعناه: سار، يُقال: ما زلت أتَّبعه حتى أتبعته؛ أي: ما زلت أسير خلفه حتى لحقته، وقوله: ï´؟ سَبَبًا ï´¾؛ أي: طريقًا، وقال ابن عباس: منزلًا.



تفسير القرآن الكريم


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2063  
قديم 05-07-2020, 03:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة)















♦ الآية: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (86).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ï´¾ ذات حمأةٍ وهو الطِّين الأسود ï´؟ وَوَجَدَ عِنْدَهَا ï´¾ عند العين ï´؟ قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ ï´¾ إمَّا أن تقتلهم إن أبوا ما تدعوهم إليه ï´؟ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ï´¾ تأسرهم فتعلِّمهم الهدى، خيَّرَه الله تعالى بين القَتْل والأسْر.



♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ï´¾ قرأ أبو جعفر وأبو عامر وحمزة والكسائي وأبو بكر: "حامية " بالألف غير مهموزة؛ أي: حارَّة، وقرأ الآخرون: ï´؟ حَمِئَةٍ ï´¾ مهموزًا بغير الألف؛ أي: ذات حمأة، وهي الطينة السوداء.




وسأل معاوية كعبًا: كيف تجد في التوراة أن تغرب الشمس؟ قال: نجد في التوراة أنها تغرب في ماء وطين.



قال القتيبي: يجوز أن يكون معنى قوله: ï´؟ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ï´¾؛ أي: عندها عين حمئة، أو في رأي العين.



ï´؟ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا ï´¾؛ أي: عند العين أمة، قال ابن جريج: مدينة لها اثنا عشر ألف باب، لولا ضجيج أهلها لسمعت وجبة الشمس حين تجب.



ï´؟ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ ï´¾ يستدل بهذا من زعم أنه كان نبيًّا فإن الله تعالى خاطبَه، والأصحُّ: أنه لم يكن نبيًّا، والمراد منه: الإلهام ï´؟ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ ï´¾ يعني: إما أن تقتلهم إن لم يدخلوا في الإسلام ï´؟ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ï´¾؛ يعني: تعفو وتصفح، وقيل: تأسرهم فتعلمهم الهدى، خيَّرَه الله بين الأمرين.




تفسير القرآن الكريم



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2064  
قديم 05-07-2020, 03:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابا نكرا).















♦ الآية: ï´؟ قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا ï´¾.




♦ السورة ورقم الآية: الكهف (87).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ ï´¾ أشرك ï´؟ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ï´¾ نقتله إذا لم يرجع عن الشِّرْك ï´؟ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ ï´¾ بعد القتل ï´؟ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا ï´¾ يعني: في النَّار.




♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ ï´¾؛ أي: كفر ï´؟ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ï´¾؛ أي: نقتله ï´؟ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ ï´¾ في الآخرة ï´؟ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا ï´¾؛ أي: منكرًا؛ يعني: بالنار، والنار أنكر من القتل.




تفسير القرآن الكريم




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2065  
قديم 05-07-2020, 03:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (وأما من آمن وعمل صالحا فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسرا)















♦ الآية: ï´؟ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (88).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى ï´¾ الجنَّة ï´؟ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ï´¾ نقول له قولًا جميلًا.



♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى ï´¾ قرأ حمزة والكسائي وحفص ويعقوب: ï´؟ جَزَاءً ï´¾ منصوبًا منونًا؛ أي: فله الحسنى "جزاء" نصب على المصدر، وهو مصدر وقع موقع الحال؛ أي: فله الحسنى مجزيًّا بها، وقرأ الآخرون: بالرفع على الإضافة، فالحسنى: الجنة أضاف الجزاء إليها كما قال: ï´؟ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ï´¾ [يوسف: 109]، والدار هي الآخرة.



وقيل: المراد بـ ï´؟ الْحُسْنَى ï´¾ على هذه القراءة: الأعمال الصالحة؛ أي له جزاء الأعمال الصالحة.




ï´؟ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ï´¾؛ أي: نلين له القول ونعامله باليسر من أمرنا، وقال مجاهد: ï´؟ يُسْرًا ï´¾؛ أي: معروفًا.



تفسير القرآن الكريم




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2066  
قديم 05-07-2020, 03:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا)















♦ الآية: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (90).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ ï´¾ عُراةٍ ï´؟ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ ï´¾ دون الشمس ï´؟ سِتْرًا ï´¾ سقفًا ولا لباسًا.




♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ ï´¾؛ أي: موضع طلوعها ï´؟ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا ï´¾ قال قتادة والحسن: لم يكن بينهم وبين الشمس ستر؛ وذلك أنهم كانوا في مكان لا يستقرُّ عليه بناء، فكانوا يكونون في أسراب لهم حتى إذا زالت الشمس عنهم خرجوا إلى معايشهم وحروثهم، وقال الحسن: كانوا إذا طلعت الشمس يدخلون الماء، فإذا ارتفعت عنهم خرجوا يتراعون كالبهائم، وقال الكلبي: هم قوم عراة يفترش أحدهم إحدى أذنيه، ويلتحف بالأخرى.




تفسير القرآن الكريم



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2067  
قديم 05-07-2020, 03:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا)















♦ الآية: ï´؟ كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (91).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ كَذَلِكَ ï´¾ القبيل الذين كانوا عند مغرب الشمس في الكفر ï´؟ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ ï´¾ من الجنود والعدَّة ï´؟ خبرًا ï´¾ علمًا لأنَّا أعطيناه ذلك.




♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": قوله عز وجل: ï´؟ كَذَلِكَ ï´¾ قيل: معناه كما بلغ مغرب الشمس كذلك بلغ مطلعها، والصحيح أن معناه: كما حكم في القوم الذين هم عند مغرب الشمس، كذلك حكم في الذين هم عند مطلع الشمس ï´؟ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ï´¾ يعني: بما عنده ومعه من الجند والعدة والآلات ï´؟ خُبْرًا ï´¾؛ أي: علمًا.




تفسير القرآن الكريم






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2068  
قديم 05-07-2020, 03:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا)















♦ الآية: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (93).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ ï´¾ وهما جبلان سدَّ بينهما ذو القرنين ï´؟ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا ï´¾ عندهما ï´؟ قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ï´¾ لا يفهمون كلامًا فاشتكوا إليه فساد يأجوج ومأجوج وأذاهم إياهم.




♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ ï´¾ قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص: ï´؟ السَّدَّيْنِ ï´¾ و"سدًّا" ها هنا بفتح السين وافق حمزة والكسائي في "سدًّا"، وقرأ الآخرون: بضم السين وفي يس ï´؟ سَدًّا ï´¾ [يس: 9] بالفتح حمزة والكسائي وحفص، وقرأ الباقون بالضمِّ، منهم من قال: هما لغتان معناهما واحد، وقال عكرمة: ما كان من صنعة بني آدم فهو السَّد بالفتح، وما كان من صنع الله فهو سُد بالضمِّ؛ وقاله أبو عمرو، وقيل: "السَّد": بالفتح مصدر، وبالضمِّ اسمٌ وهما ها هنا: جبلان سدَّ ذو القرنين ما بينهما حاجزًا بين يأجوج ومأجوج ومن ورائهم ï´؟ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا ï´¾ يعني: أمام السدين ï´؟ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ï´¾ قرأ حمزة والكسائي: "يُفقِهون" بضم الياء وكسر القاف على معنى لا يُفقِهون غيرَهم قولًا، وقرأ الآخرون: بفتح الياء والقاف؛ أي: لا يفقهون كلام غيرهم، قال ابن عباس: لا يفقهون كلام أحد ولا يفهم الناسُ كلامَهم.




تفسير القرآن الكريم






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2069  
قديم 05-07-2020, 03:08 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض)















♦ الآية: ï´؟ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (94).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ï´¾ بالنَّهب والبغي ï´؟ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا ï´¾ جعلًا ï´؟ عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ï´¾.



♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ ï´¾ فإن قيل: كيف قالوا ذلك وهم لا يفقهون؟ قيل: كلم عنهم مترجم؛ دليله: قراءة ابن مسعود: "لا يكادون يفقهون قولًا"، قال الذين من دونهم يا ذا القرنين ï´؟ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ ï´¾ قرأهما عاصم بهمزتين، وكذلك في الأنبياء ï´؟ فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ ï´¾ [الأنبياء: 96]، والآخرون بغير همز في السورتين، وهما لغتان أصلهما من أجيج النار، وهو ضوؤها وشررها، شبهوا به لكثرتهم وشدتهم.



وقيل: بالهمزة من شدة أجيج النار، وبترك الهمز اسمان أعجميان؛ مثل: هاروت وماروت، وهم من أولاد يافث بن نوح.



قال الضحاك: هم جيل من الترك؛ قال السدي: الترك سرية من يأجوج ومأجوج، خرجت فضرب ذو القرنين السد، فبقيت خارجه، فجميع الترك منهم، وعن قتادة: أنهم اثنان وعشرون قبيلة، بنى ذو القرنين السد على إحدى وعشرين قبيلة فبقيت قبيلة واحدة فهم الترك سموا الترك؛ لأنهم تركوا خارجين.



قال أهل التواريخ: أولاد نوح ثلاثة: سام، وحام، ويافث، فسام أبو العرب والعجم والروم، وحام أبو الحبشة والزنج والنوبة، ويافث أبو الترك والخزر والصقالبة ويأجوج ومأجوج، قال ابن عباس في رواية عطاء: هم عشرة أجزاء وولد آدم كلهم جزء روي عن حذيفة مرفوعًا: إن يأجوج أمة ومأجوج أمة، كل أمة أربعمائة ألف أمة، لا يموت الرجل منهم حتى ينظر إلى ألف ذكر من صلبه كلهم قد حمل السلاح وهم من ولد آدم، يسيرون إلى خراب الدنيا، وقيل: هم ثلاثة أصناف، صنف منهم أمثال الأرز؛ شجر بالشام طوله عشرون ومائة ذراع في السماء، وصنف منهم عرضه وطوله سواء، عشرون ومائة ذراع، وهؤلاء لا يقوم لهم جبل ولا حديد، وصنف منهم يفترش أحدهم إحدى أذنيه، ويلتحف الأخرى، لا يمرُّون بفيل ولا وحش ولا خنزير إلا أكلوه، ومن مات منهم أكلوه، مقدمتهم بالشام وساقتهم بخراسان يشربون أنهار المشارق وبحيرة طبرية.



وعن علي أنه قال: منهم من طوله شبر، ومنهم من هو مفرط في الطول، وقال كعب: هم نادرة في ولد آدم، وذلك أن آدم احتلم ذات يوم وامتزجت نطفته بالتراب، فخلق الله من ذلك الماء يأجوج ومأجوج، فهم يتصلون بنا من جهة الأب دون الأم.



وذكر وهب بن منبه: أن ذا القرنين كان رجلًا من الروم ابن عجوز، فلما بلغ كان عبدًا صالحًا. قال الله له: إني باعثك إلى أمم مختلفة ألسنتهم، منهم أمتان بينهما طول الأرض: إحداهما عند مغرب الشمس، يُقال لها: ناسك، والأخرى عند مطلعها يُقال لها: منسك، وأمتان بينهما عرض الأرض: إحداهما في القطر الأيمن يُقال لها: هاويل، والأخرى في قطر الأرض الأيسر يُقال لها: تأويل، وأمم في وسط الأرض منهم الجن والإنس ويأجوج ومأجوج، فقال ذو القرنين: بأي قوة أكابرهم؟ وبأي جمع أكاثرهم؟ وبأي لسان أناطقهم؟ قال الله عز وجل: إني سأطوفك وأبسط لك لسانك وأشد عضدك، فلا يهولنَّك شيء، وألبسك الهيبة فلا يروعك شيء، وأسخر لك النور والظلمة، وأجعلهما من جنودك، يهديك النور من أمامك، وتحوطك الظلمة من ورائك.



فانطلق حتى أتى مغرب الشمس، فوجد جمعًا وعددًا لا يحصيه إلا الله، فكابرهم بالظلمة حتى جمعهم في مكان واحد فدعاهم إلى الله وعبادته فمنهم من آمن، ومنهم من صدَّ عنه، فعمد إلى الذين تولوا عنه، فأدخل عليهم الظلمة، فدخلت في أجوافهم وبيوتهم، فدخلوا في دعوته، فجنَّد من أهل المغرب جندًا عظيمًا، فانطلق يقودهم والظلمة تسوقهم حتى أتى هاويل فعمل فيهم كعمله في ناسك، ثم مضى حتى انتهى إلى منسك عند مطلع الشمس، فعمل فيها وجند منها جنودًا كفعله في الأمتين ثم أخذ ناحية الأرض اليسرى فأتى تاويل فعمل فيها كعمله فيما قبلها، ثم عمد إلى الأمم التي في وسط الأرض، فلما دنا مما يلي منقطع الترك نحو المشرق قالت له أمة صالحة من الإنس: يا ذا القرنين إن بين هذين الجبلين خلقًا أشباه البهائم يفترسون الدواب والوحوش، لهم أنياب وأضراس، كالسباع يأكلون الحيات والعقارب، وكل ذي روح خلق في الأرض وليس يزداد خلق كزيادتهم، ولا شك أنهم سيملئون الأرض، ويظهرون علينا، ويفسدون فيها، ï´؟ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ï´¾ قال: ما مكني فيه ربي خير، قال: أعدوا إلي الصخور والحديد والنحاس حتى أعلم علمهم.



فانطلق حتى توسَّط بلادهم فوجدهم على مقدار واحد، يبلغ طول الواحد منهم مثل نصف الرجل المربوع منا، لهم مخاليب كالأظفار في أيدينا، وأنياب وأضراس كالسباع، ولهم هدب من الشعر في أجسادهم ما يواريهم، ويتقون به من الحر والبرد، ولكل واحد منهم أذنان عظيمتان، يفترش إحداهما ويلتحف بالأخرى، يصيف في إحداهما ويشتو في الأخرى، يتسافدون تسافد البهائم حيث التقوا، فلما عاين ذلك ذو القرنين انصرف إلى ما بين الصدفين، فقاس ما بينهما، فحفر له الأساس حتى بلغ الماء، وجعل حشوه الصخر وطينه النحاس، يذاب فيصب عليه، فصار كأنه عرق من جبل تحت الأرض.



قوله تعالى: ï´؟ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ï´¾ [الكهف: 94] قال الكلبي: فسادهم أنهم كانوا يخرجون أيام الربيع إلى أرضهم فلا يدعون فيها شيئًا أخضر إلا أكلوه ولا شيئًا يابسًا إلا احتملوه، وأدخلوه أرضهم، وقد لقوا منهم أذى شديدًا وقتلًا، وقيل: فسادهم أنهم كانوا يأكلون الناس، وقيل: معناه أنهم سيفسدون في الأرض عند خروجهم.




ï´؟ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا ï´¾ [الكهف: 94] قرأ حمزة والكسائي "خراجًا" بالألف، وقرأ الآخرون ï´؟ خرجًا ï´¾ بغير ألف، وهما لغتان بمعنى واحد؛ أي: جعلًا وأجرًا من أموالنا.



وقال أبو عمرو: "الخرج": ما تبرعت به و"الخراج": ما لزمك أداؤه؛ وقيل: "الخراج": على الأرض و"الخرج": على الرقاب، يقال: أدِّ خَرْجَ رأسِكَ وخراج مدينتك.




ï´؟ عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ï´¾ [الكهف: 94]؛ أي: حاجزًا فلا يصلون إلينا.



تفسير القرآن الكريم



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2070  
قديم 05-07-2020, 03:08 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,624
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله

تفسير: (قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما)















♦ الآية: ï´؟ قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ï´¾.



♦ السورة ورقم الآية: الكهف (95).



♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ï´؟ قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ ï´¾؛ أي: كالذي أعطاني وملكني أفضل من عطيتكم ï´؟ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ ï´¾ بعملٍ تعملون معي ï´؟ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ï´¾ سدًّا حاجزًا.



♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ï´؟ قَالَ ï´¾ لهم ذو القرنين: ï´؟ مَا مَكَّنِّي فِيهِ ï´¾ قرأ ابن كثير "مكنني" بنونين ظاهرين، وقرأ الآخرون بنون واحدة مشددة على الإدغام؛ أي: ما قوَّاني عليه ï´؟ رَبِّي خَيْرٌ ï´¾ من جعلكم ï´؟ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ ï´¾ معناه: إني لا أريد المال؛ بل أعينوني بأبدانكم وقوتكم ï´؟ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ï´¾؛ أي: سدًّا، قالوا وما تلك القوة؟ قال: فعلة وصناع يحسنون البناء والعمل والآلة.




تفسير القرآن الكريم


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 143.28 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 137.26 كيلو بايت... تم توفير 6.02 كيلو بايت...بمعدل (4.20%)]