علاقة الجزاء بالمسؤولية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         Viagra kosten apotheke canada pharmacy (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مع الإمام النووي رحمه الله في شرحه على صحيح مسلم (اخر مشاركة : حمدي الصيودي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Cheapest pharmacy for viagra amoxicillin trihydrate clavulanate (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Kring apotheek online shop cheap pharmacy online (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Where can i buy viagra over the counter in new york viagra jak to dziala (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Viagra en peru panacea pharmacy (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Best online viagra pharmacy brand name viagra (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Kamagra 100mg oral jelly side effects pharmacy online cheap (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Bestel viagra buy amoxicillin online (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Pharmacy delivery san diego viagra generika online kaufen ohne kreditkarte (اخر مشاركة : Danieldrera - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-02-2020, 09:27 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,407
الدولة : Egypt
افتراضي علاقة الجزاء بالمسؤولية

علاقة الجزاء بالمسؤولية

سجاد أحمد بن محمد أفضل

يعد الجزاء النتيجة المترتبة على قيام الإنسان بمسؤولياته أو مخالفته لها. وحدد القرآن الجزاء بقدر المسؤولية مع إيثار جانب الرحمة والعفو ومضاعفة الحسنة. قال تعالى: ﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ [1].


فعندما يوجه الله تعالى إلينا أمره فهو يلزمنا، فإن استجبنا وخضعنا لأمره ولبينا نداءه، نكون قد تحملنا مسؤوليتنا التي يترتب عليها الجزاء الحسن. وإن كان موقفنا أمام نداء الله تعالى وأمره ومخاطباته لنا التمرد والعصيان والمخالفة، ترتب على ذلك الجزاء السيئ، فالمطيع لأمر الله تعالى والقائم برعايته يجزيه الله تعالى ثوابا حسنا، والعاصي لأمر الله تعالى المخالف لطاعته يعاقبه الله بالعقاب الأليم.

وبذلك يتبين أن الجزاء أمر مرتب على المسؤولية وسبب ناشئ منها. فالمسؤولية والجزاء معناهما متلازمان تتداخل حقائقهما وتتآلف معالمهما لما بينها من علاقة وثيقة، الأمر الذي يجعل كل من يتناول موضوع المسؤولية بالحديث لا بد أن يتناول الجزاء المرتب عليها، لأن التلازم بينها ثابت لا ينفصل.

وهكذا فإن الله تعالى قد ربط المسببات بالأسباب ربطاً محكماً، ومنها الجزاءات على اختلاف أنواعها، لتكون عاقبة للأعمال، لا تغادر منها صغيرة ولا كبيرة إلا بثواب أو عقاب، وذلك ليقوم الناس بالعدل، وتتهيأ نفوسهم للتكليف والسؤال، وتتحقق العبودية لله تعالى، ويوفى كل نصيبه غير منقوص.

لذلك لا بد الآن تحديد معنى الجزاء وحقيقته وأنواعه والآثار المترتبة للجزاء في حياة الفرد والجماعة وإليك تفصيل هذا الموضوع في الفصول القادمة.

الجزاء لغة واصطلاحاً:
الجزاء لغة:
الجزاء مصدر، ترجع مادته إلى الجيم والزاي والياء: جزي[2]، ويدور استعماله على معان، هي:
1- المكافأة على الشيء، يقال: جزاه به، وعليه جزاء، وجازاه مجازاة وجزاء. ومنه قول الحطيئة: «من يفعل الخير لا يعدل جوازيه» إذ جوازيه جمع جاز، أي لا يعدم جزاء عليه، ويستعمل هذا المعنى في الثواب والعقاب.

المعنى في الثواب والعقاب:
1- الكفاية، يقال: جزى الشيء يجزي، بمعنى كفى.
2- القضاء، يقال. جزى عنك الشيء، بمعنى قضى.
3- الغناء، جزيت فلاناً بما صنع جزاء أي أغنيته[3].

وهي معان متقاربة في المدلول، كل منها يعني مقابلة لشيء سابق، إما على سبيل الإحسان والثواب أو على الإساءة والعقاب.

معاني الجزاء في القرآن الكريم:
ورد الجزاء في القرآن الكريم على ستة أوجه على جميع المعاني اللغوية المتقدمة:
الأول: بمعنى المكافأة والمقابلة، قال تعالى: ﴿ وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى ﴾[4]. أي تقابل.

الثاني: بمعنى الأداء والقضاء: يقول الله تعالى: ﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا ﴾[5] أي لا تقضى ولا تؤدى.

الثالث: بمعنى الكفاية، قال تعالى: ﴿ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا ﴾[6].

الرابع: بمعنى العوض والبدل، قال تعالى: ﴿ فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ ﴾[7].

الخامس: بمعنى ثواب الخير والشر. قال تعالى: ﴿ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾[8].

السادس: بمعنى الجزية وهي الخراج الذي يؤخذ من أهل الذمة وتسميتها بذلك للاجتزاء بها في حقن دمهم، قال تعالى: ﴿ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ﴾ [9].


ومما يلاحظ أنه لم يرد في القرآن الكريم إلا جزى دون جازى وذلك أن المجازاة هي المكافأة وهي المقابلة من كل واحد من الرجلين والمكافأة هي مقابلة نعمة بنعمة هي كفؤها ونعمة الله تعالى ليست من ذلك ولهذا لا يستعمل لفظ المكافأة في الله عز وجل[10].

الجزاء اصطلاحاً:
ومن كل ما تقدم نعلم أن الجزاء يندرج تحت أمران: الثواب والعقاب، ويقصد بالثواب: ما يرجع إلى الإنسان من خير أو شر جزاء على عمله، ويكثر استعماله فيما يرجع من خير، ومنه قوله تعالى: ﴿ فَآَتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ ﴾[11].

ويقصد بالعقاب: ما يجازى به الإنسان من عذاب على فعل السوء، ويختص بالعذاب، ومنه قوله تعالى: ﴿ إِنْ كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ ﴾ [12].

التعريف المختار:
إذاً الجزاء ينقسم بحسب النوع إلى ثواب وعقاب، وأن الثواب هو الجزاء الحسن على فعل الحسنات وترك السيئات. وأن العقاب هو الجزاء السيء على التفريط في فعل الحسنات واقتراف السيئات والجزاء بنوعية ثواباً وعقاباً يشمل كل جزاء يترتب على فعل الإنسان في كل وقت.


[1] سورة الأنعام. آية 160.

[2] معجم مقاييس اللغة، لابن فارس، بتحقيق وضبط عبد السلام هارون، 1/455.

[3] لسان العرب، لابن منظور 14/143 – 146. وأنظر أيضاً القاموس المحيط، للفيروزآبادي، ص: 1168 بإعداد وتقديم: محمد عبد الرحمن المرشيلي، ط: الثانية، 1424هـ، دار إحياء التراث العربي. بيروت.

[4] سورة الليل. آية 19.

[5] سورة البقرة. آية 48.

[6] سورة لقمان. آية 33.

[7] سورة المائدة. آية 95.

[8] سورة غافر. 17.

[9] سورة التوبة. آية 29.

[10] بصائر ذوي التميز، للفيروزآبادي، 2/380 – 382، ط: المكتبة العلمية، بيروت، لبنان. والمفردات في غريب القرآن، للراغب الأصبهاني، ص: 93، الناشر: أصح المطابع بكراتشي.

[11] سورة آل عمران. آية 148.

[12] سورة ص. آية 14.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.70 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.87 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.96%)]