أسباب النصر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         هل يمكن علاج ادمان الاستروكس عن طريق الاعشاب؟ (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اسباب تعاطى الترامادول (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          تربية الأولاد على الآداب الشرعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          منهج التدوين الرسمي الأول للسنة النبوية في عصر عمر بن عبد العزيز (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اللغة...حياة أمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طرق تخريج الفروع على الأصول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أعمال يزينها الشيطان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2875 - عددالزوار : 326180 )           »          فوائد لحم الأرانب (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تحميل برنامج فيس بوك موبايل نوكيا x2-02 (اخر مشاركة : القمر الصناعي 1 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-02-2020, 06:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 38,010
الدولة : Egypt
افتراضي أسباب النصر

أسباب النصر



الشيخ محمد بن صالح الشاوي







الحمد لله وحده، نصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الحمد والشكر في الأولى والآخرة، وهو على كل شيء قدير.


وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله الله إلى كافة الخلق بشيرًا ونذيرًا، وأكمل الله على لسانه الدين فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجمع الكلمة، فعزت الأمة العربية وذلت لها الجبابرة، وسادت على الأمم، وقادتها إلى العزة والكرامة في الدنيا والآخرة.

صلى الله عليه وعلى صحابته ومن اقتفى آثارهم إلى يوم الدين فاهتدى بهداهم وسار على نهجهم.

أما بعد؛
فاتقوا الله عباد الله: ﴿وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر:٧]، وقد نهاكم عن التكاسل والتخاذل والتواكل، وأمركم بالجد والإخلاص والمثابرة، وبالتناصح والجد والمثابرة سادت الأمة الإسلامية وكثر أنصارها واتسع أفقها وعظم شأنها؛ لاستمساكها بأوامر الإسلام وتنفيذ تعاليمه، والنهوض للجهاد والذب عنه وعن الدعوة إلى اعتناق مبادئه وهديه.

لقد كانت الجيوش الإسلامية تسير إلى الشرق وإلى الشمال والغرب، فكانت تجاهد بإيمانها القوي وبمبادئها واعتقاداتها القرآنية، لا بكثرة العدد والعُدة، وقد علم الله ما في قلوبهم من نصرة للحق وحب للخير والعدل، فأثابهم فتحًا قريبًا ونصرًا مبينًا، فدخل الناس في دين الله أفواجًا، لأن من كان مع الحق كان الله معه، ومن طلب الهداية والفتح جادًّا فتح الله عليه ونصره وأيده.

فلما تكاسل المسلمون وتواكلوا وتركوا السعي تفرقت كلمتهم، وتوزعت قيادتهم، وأصبحوا نهبًا لكل طامع وغرضًا لكل غاصب، وتلك سنة الله في خلقه، فالحق للأقوى والبقاء للأصلح، قال تعالى: ﴿ مَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ [الشورى:٣٠]، وقال تعالى: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللهُ قُلُوبَهُمْ [الصف: 5].


لقد أصبحنا غثاءً كغثاء السيل، كما قال صلوات الله وسلامه عليه: «يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها»، وقد وقع ما أخبرنا به المصطفى - صلى الله عليه وسلم -، فاستُعمرنا واعتُدي علينا، واغتُصبت أكثر أراضينا بالغدر والخيانة، واستغلت ثروات بلادنا، وأصبحنا أشلاء مبعثرة ودويلات مستعمرة وقبائل متضاربة متنازعة وعصبيات همجية، إنها محنة ليس بعدها محنة، وبلوى ليس أعظم منها إلا الكفر بالله.

عباد الله:
كل ذلك أصابنا لما تركنا العلم والعمل بما اشتمل عليه ديننا الحنيف من تعاليم سماوية ومبادئ قدسية، لا يأتيها الباطل ولا يتطرق إليها الشك ﴿ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت: ٤٢].

فيجب علينا أيها المسلمون أن نعتبر بمصيرنا، وأن نتفكر بما آل إليه أمرنا، وأن نعمل بجد وإخلاص ونشاط للخروج من ظلمات الجهل والعمل المثمر، وأن نطرح الكسل والخمول والتواكل، ونكد ونكدح بكل ما فيه صلاح مجتمعنا، قال الجارم:
إِنْ تَطَلَّعْتَ للرَّغائِبِ فابذُلْ
تِلْك في الدَّهْرِ سُنَّة ُ الكَائِنات

ليس يجْني من السُّبَاتِ سِوى الأَحْ
لاَمِ فانهَضْ وُقِيتَ شرَّ السُّباتِ



وليس لنا سبيل لاسترجاع وحدتنا ومجدنا واسترجاع ما غصب من أراضينا إلا بالعلم والسعي والجد واليقظة، فإذا صدقنا العزم وطهرنا أنفسنا من الأحقاد والضغائن وأخلصنا فإننا حريون بالتوفيق والنجاح، ﴿فَلَوْ صَدَقُوا اللهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ [محمد: ٢١].

ولا بُدَّ لليلِ أن ينجليْ
ولابُدَّ للقيدِ أن ينكسرْ



وإذا صححنا عزائمنا واستقمنا واجتهدنا في العمل والعلم فيجب أن لا نيأس من استرجاع مجدنا وعزنا، قال تعالى: ﴿وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلَّا القَوْمُ الكَافِرُونَ [يوسف: ٨٧]، وقال تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ [الأنبياء: ١٠٥].

فاتقوا الله عباد الله، ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق: ٢-٣]، جعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وهدانا صراطه المستقيم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية



الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، يوم يحشر الأولين والآخرين فيقول: ﴿ مَاذَا أَجَبْتُمُ المُرْسَلِينَ [القصص:٦٥].

وأشهد أن: ﴿اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ [البقرة: ٢٥٥]، لا شَبِيه له ولا نظير له: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى: ١١].

وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله بالهدى ودين الحق ليخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط مستقيم، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحابته ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أما بعد:

فأنتم تعلمون أننا على أبواب فصل الشتاء، والشتاء قارس بارد وعدو لدود، كما قال عمر بن الخطاب حينما أقبل الشتاء: «قد أقبل عليكم عدو فاستعدوا له»، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «اتقوا البرد في أوله، وتلقوه في آخره؛ فإن الأبدان كالأشجار، تذبل في أوله وتورق في آخره».

واعلموا أن لكم إخوانا فقراء ابتلوا بالفقر والفاقة والضنك والضيق في المعيشة، وهؤلاء المساكين إذا جاء الشتاء زادهم محنة على محنتهم، وعذابًا على عذابهم، وبؤسًا على بؤسهم.

فيجب علينا أيها المسلمون أن نمد يد المعونة إليهم، وأن نواسيهم، وأن نتصدق عليهم بما فضل لدينا من دثار أو غطاء أو لحاف أو لباس، وأن نساعدهم على تحمل مشاق هذا البرد المؤذي، ونجبر قلوبهم ونعينهم على نفقاته، يقول - صلى الله عليه وسلم -: «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله»، وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من فرج عن أخيه كربة من كرب الدنيا، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة».

فنفسوا عن إخوانكم الفقراء كربة الشتاء بالمال واللباس، واعلموا أن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه، وابتغوا بذلك وجه الله تعالى، فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: «إنك لا تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله تعالى إلا أجرت عليها حتى ما تجعله في فِيِّ امرأتك».

فاتقوا الله عباد الله ﴿وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللهِ [البقرة: ١١٠]، ولا تظنوا أن الفقراء والمساكين هم الذين تردهم اللقمة واللقمتان أو الريال والريالان، أو هؤلاء الذين يحملون الأوراق البيضاء ويدورون بها على المساجد ممن جعلوا التسول وظيفة ومهنة يدورون ويطوفون بحجج مختلفة وأقاويل مزورة، كلا أيها المسلمون.

إن الفقراء والمساكين الذين أعني هم بينكم وبين جيرانكم وأقاربكم وأهاليكم وأولادكم تعرفونهم بسيماهم، ﴿يَحْسَبُهُمُ الجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا [البقرة: ٢٧٣]، ففتشوا عنهم وواسوهم وسدوا خلتهم وأعينوهم على أعدائهم الفقر والبرد، فالله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.

قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآَخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ [البقرة: ٢٦٧]، وقال تعالى: ﴿وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ﴾ [البقرة: 720].

فأحسنوا إلى إخوانكم، وانتهزوا الفرصة ﴿وَأَقْرَضُوا اللهَ قَرْضًا حَسَنًا [الحديد: ١٨] في إخوانكم، وقد تكفل لكم بالمضاعفة، فقال تعالى: ﴿مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [البقرة: ٢٤٥].

عباد الله:
عليكم بالجماعة، فإن يد الله على الجماعة، ولا تفرقوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، واعلموا أن أحسن الهدي هدي الله الذي جاء على لسان المصطفى صلوات الله وسلامه عليه.

اللهم ولِّيَ علينا خيارنا، اللهم أعز دينك، وانصر كلمتك، وأخرج لهذا الدين من ينشره ويعمل به ويحكِّمه، اللهم واجمع كلمة المسلمين على الحق يارب العالمين، ووحد قيادتهم، وانصرهم على من حاربهم وعاداهم، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم أغثنا غيثًا مغيثًا نافعًا غير ضار، اللهم واجعل ما تنزله قوة لنا على طاعتك، اللهم ارو لنا الأرض، وارو لنا الضرع يا أكرم الأكرمين ويارب العلمين.

عباد الله:
﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ﴾ [النحل:٩٠ -٩١].

فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 68.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 66.58 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.10%)]