نقد العقل الصحوي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         أم الخبائث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قرآن الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          استحداث الكلام في أصول الدين ونشأة الفرق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فوائد وحكم من سورة العاديات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بين الفتور والملل، وبين الإقبال والأمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ما يقول المسلم في السجود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الأوامر العملية في سورة آل عِمران (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          آداب إسلامية من سورة الحجرات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التوسل إلى الله تعالى يكون بإظهار الضعف والحاجة والافتقار إليه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-01-2020, 10:22 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,233
الدولة : Egypt
افتراضي نقد العقل الصحوي

نقد العقل الصحوي (1)


يوسف الألمعي






الصحوة تقتل أبناءها







يحكى في كتب العرب قديمًا أن رجلاً يملك أرضًا واسعة، وكان له عبدٌ، فأراد أن يمتحن ذكاءه وحكمته في الحياة، فقال له: لو شئتَ أخذتَ من هذه الأرض إلى حيث تصل بك قدماك، ثم تعود فتخبرني بقدر ما سرتَ، على أن تأتي إليَّ قبل أن تغرب الشمس.

فاغترَّ العبد بكرم سيده، وقال: سأسير حتى لا يبقى له شيء وأمتلك الأرض كلَّها، فسار مسرعًا لا تكاد تحمله قدماه، فلما بلغ به التعب، وهو لم يزل في بداية الطريق، قال مصبِّرًا نفسه: لعلي أسير قليلاً فتكون لي، وهكذا قال لنفسه، ونسي الوقت وأخذه الطمع، فجعل يمشي ويمشي حتى وافاه العطش، وكاد أن يموت من الإعياء، فقرَّر أن يعود، ولكنَّه لم يبلغ بعدُ منتصف الأرض والشمس قاربت المغيب، فأدرك هنا أنه أخطأ، حاول الرجوع، ولكنه لم يكن قادرًا على أن يكمل الحياة، فضلاً عن إدراك المجيء.

هذا ما يصدق على أبناء الصحوة، اغترارًا وسعيًا إلى امتلاك المجهول، ساروا حيث لا يدرون، ولا أين سينتهون، لم تكن المعرفة المضمونة وحدها دومًا السبيل إلى الوصول، ولا الحافز على السير بدون مراجعة أو بحث أو حتى سؤال.

والصحوة في بدايتها مزيج من الأفكار الذاتية والانعكاسية، كذلك لم تخل مثيلاتها من الدعوات والأفكار، والحديث هنا بوصفها تجربة لم تنتهِ بعدُ، وأيضًا بوصفها نتاجًا فكريًّا وثقافيًّا ولغويًّا، وتحليليًّا ونفسيًّا لمفهوم مقدس، وغيره من معطيات العصر، وأدوات الحياة التي لا تعدو أن تكون مؤثرًا لا صانعًا للعقل الصحوي.

فهي بذلك فهمٌ لا يحوي العصمة، وتعتريه نقائص العقول ومقتضيات الزمان، ولم يسلم هذا الفهم من شهوة الانتماء، ولا من دخائل النفس والشيطان، وكان حقًّا أن تُعرض للنقد والمساءلة، ولطائل التحليل والتقويم.

لم تزل الصحوة تكبر في تصوراتها ونظرياتها التي جارت على أبنائها، لم تعد ذمًّا على أحد ولا مدحًا له، وصعُب عليهم تقييمها، والتعامل مع التقسيم حيال الأفكار والممارسات التي ينبغي تصنيفها من منظورهم، على أن سعة المفهوم "الصحوة" واختلافه لم يكن قادرًا على أن يجمع، بل فرَّق وجعل من تعدد أبنائه نزاعًا، بدل أن يكون ثراءً وتنوعًا.

فالتشظِّي من سمات الفكر الصحوي المحدود، ودليله الانقسامات غير المبررة، والاختلافات التي تبدو في أصلها متساوية.

وكان لزامًا أن تتكون لذلك العقلية الصحوية البسيطة التي لا تقرُّ بالاختلاف، ولا بالآخر كوجود "فكري ودعوي"، فلا طريق للقيمة الفضلى إلاَّ من خلالهم، ولا فهم يدعو إلى الإسلام إلاَّ بتعبيرهم وتفسيرهم إياه.

لا بدَّ من فصل الصحوة عن الدين كممارسة وكبنية إصلاحية، فمفردات الخير وإرادة المعروف يمكن أن تكون في إطار "الإنسانية" ومن جنسها، فلا يُحتكر الإنسان المُعطي في حدود الأيديولوجيا.

والطريق في فهم الصحوة طويل، ليس بالعميق لوضوح دوافعه، ولكن معرفة النتائج ليس بالسهل ولا بالهين؛ إذ يتطلب وضوح الغاية والعمل عليها، وما أرجوه أن أوفق في القادم.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.59 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.60 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (3.46%)]