يمنون عليك أن التزموا! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         لغة المصلحين بين الماضي والحاضر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          من محاسن الأخلاق الإسلامية الصدق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الدعوة رسالة كل مسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لماذا غض البصر؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          علاج العين والحسد والفرق بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تأسيس الشركات فى السعودية (اخر مشاركة : الفهد الثائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          القصر والجمع فى الصلاة (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الدكتوره رشا كامل تجيب عاى اسئله النساء الخاصه جدا (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 17 - عددالزوار : 17525 )           »          حقن الريميكاد (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 15 - عددالزوار : 7819 )           »          صور عن النظافه تفضلوا ياطفال (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 27 - عددالزوار : 121324 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-01-2020, 11:53 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,221
الدولة : Egypt
افتراضي يمنون عليك أن التزموا!

يمنون عليك أن التزموا!


نبيل بن عبدالمجيد النشمي








الحمدُ الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين:

وبعدُ:
مما منَّ الله به على جيل الصحْوة في العقود الأخيرة: أن هيَّأَ لهم ثُلَّة منَ العلماء والدعاة والمربِّين، قاموا على تعْلِيمهم وترْبيتهم ورِعايتهم، وأعطوهم اهتمامًا كبيرًا، كاهتِمام الأب بأبنائِه، وقاموا برعايتهم علْميًّا ودَعَويًّا وفِكْريًّا، بل وربما اجتماعيًّا، حتى تطوَّرَت العلاقة بين الفريقَيْن (العلماء والشباب)، إلى أن وصل ببعض العلماء أن يهتمَّ بالشباب أكثر من اهتمامه بأبنائه من النسَب، كما وصل ببعض الشباب القُرب من العلماء والدعاة أكثر من قُرْبهم من آبائِهم.

وكانتْ هذه العلاقة رائعةً من روائع الأُخُوَّة الإسلامية، والمحبة في الله، ومع زيادة إقبال الشباب على حلقات العُلَماء ومجالس المشايخ ولقاءات المربِّين، ومع الانتشار الأفقي والرأسي للعمل الدعَوي - ازْداد ارْتِباط الجميع بالدَّعوة، حتى عاشوا على أنها قضيتهم، وأنهم أبناؤها، فأعطوها من جُهُودهم وأوقاتهم الكثير؛ رغبةً وطواعيةً وحبًّا، محْتَسِبين - هكذا نحسبهم والله حسيبهم - فقدَّموا خِدْماتهم بما يَمْلكون من طاقات وقدرات.

وبعد توسُّع العمل والانتقال إلى طَوْر المؤَسَّسيَّة، والتي بدأتْ ثم نسختْ وتكَرَّرَتْ، حتى انتشرتْ في عُمُوم البلاد المؤسَّساتُ الإسلاميَّة العلْميَّة والدعويَّة والاجتماعيَّة، وأصبَحَتْ رقمًا لا يُستَهان به، وحقيقة لا يُمكن تُجاهلها، ونتيجة طبيعية أن يتمَّ اختيار كوادِر تقوم على هذا العمل، وتحقُّق أهدافه، وبِحَمْدِ الله كانت الساحةُ مليئةً بعددٍ من الكوادر التي قضيَّتها وهمُّها الدعوة إلى الله، ومما لا شك فيه أنَّ استيعاب جميع الكوادِر الموجودة ضرب منَ المستحيل، خاصة مع محدودية الموارد، وكثْرة الكوادر، فلا يُمكن توفير فُرَص عمل لكلِّ مَن يحتاج، غَيْر أن الذي ينْبَغي الاعتراف به هو فضْل هذه المؤسَّسات في تَوْفِيرها فُرَص عمل لعددٍ كبيرٍ مِن شباب الدعوة، لم تَكُن لتَتَوَفَّر لهم بهذه الخصوصيَّة وميزة البيئة والموقع مظنة الأجر.

غير أنَّ الذي لم يكنْ في الحسبان أن يقعَ عتابٌ على القيادات؛ بسبب عدم استيعابِها لجميع الطاقات أو أغلبها، أو على الأقل مَن يرغب، ووصل عند البعض إلى الخِصام والنِّزاع، ومع أنَّ بعضَ المؤسَّسات توَسَّعَت حتى أخذَتْ أكثر مِن حاجتها، وأَوْجَدتْ نوع تَرَف في عدد الموَظَّفين، إلاَّ أنَّ استِيعاب كل مَن يرغب في العمل مع عدم الحاجة له شيءٌ لا يُقبَل شرعًا، ولا يصح عقلاً ولا نظامًا، حتى وجد مَن يسعى إلى الحصول على ما لا يستحق، أو ما لا يحتاج دون أيِّ شعور بأن هذا فيه اعتداء على حقوق الآخرين، وقبل ذلك اعتداء على النفْس بما ينحرف بها عنِ الجادَّة والصواب.

والمؤسِف أن يَتَطَوَّر الوضْعُ، فتظهر حالة المَنِّ بالالتزام بطريقة أو بأخرى، تلْميحًا وهو أكثره، أو تصريحًا وهو أقبحه، ويكفي أن نصفه بالحالة، فمنَ الصعب أن نقول: إنها أصبحتْ ظاهرة؛ خاصة مع عدم وجود أيِّ إحصاءات أو دراسات ميدانيَّة وتربوية لهذه الحالة؛ بل ربما حتى مجرد النِّقاش والكلام حولها شيءٌ نادر.

وقد تجد هالة منَ المسوغات والمُبَرِّرات، والتي لا يعني أنها صحيحة، بقدر ما يعني أن الحالة قابلة للانتشار، وَوَسِيلة من وسائل إيقاع النفُوس الضَّعيفَة.

وهذه المُشْكِلة أو الحالة كغيرها إن تُرِكَتْ توسَّعَتْ، وتعمَّقَتْ وتأصَّلَتْ، حتى استحال علاجُها.

وعليه؛ فلا بدَّ من الوقوف عندها ولها؛ لتحجيمها، بل واقتلاعها من بيئة الدعوة إن أمكن، فمِن غير المقبول ترْكُ المُمْكِن والاكتفاء بالمتيَسر، فإن بقاءها والسكوت عنها أو التغاضي غير المبرر يُثمر سوء العلاقة، وزيادة الشقاق، وانتشار التباغُض والتحاسُد، وسوء الظن، ونحوها من أمراض القلوب في الأَوْساط الطاهِرة اعتبارًا، وقد تسوء الحالة حتى يصبح الالتزام شعارًا يرفعه المرءُ، وليس له أيُّ دليل سُلُوكي، أو واقع ملْمُوس.

وحتى تقتربَ الصورة عنها، ويعرف المرء أين موقعه في جملة هذه البليَّة؛ نشير إلى بعض مظاهرها، وما نظنه من أسبابها، وما نقترح أن يكونَ فيه علاجٌ لها، فمِن أهم مظاهرها: الإلحاح في المطالَبة بعمل أو مساعدة، أو توفير حاجات، وكأنها حق يجب على الآخرين الوفاء به، ومنها كثْرة الحديث والتعريض، وقد يقع التصريح في الحديث عن الوضع المعيشي، والسعة التي يتمتع بها بعض المشايخ، والدعاة الكبار، ومقارنته بسوء حالة بعض الشباب وعوزهم، وربما بدون عوز ولا فاقة، ودون النظَر إلى مصادر دخْل المشايخ، وما فضله الله به من سَعة الرِّزق، وكأن الواجب على الشيخ والمربِّي أن ينفقَ ماله الخاص على طلاَّبِه وأفراده، وأخطر مظْهر لهذه الحالة أن يقومَ الشابُّ بالحديث المكرر في مناسبةٍ وغير مناسبة عن جهوده وأنشطته، وسنوات ارتباطه بالدعوة والمشايخ، مع التأسُّف على أنه لم يحصلْ على أي مقابل ماديٍّ أو تعيين وظيفي، مثلما حصل لأقارنِه، بل لِمن هم أقل منه، ويتحول التزامُه إلى مجال للمزايَدة والمُبَاهَاة.

ولعل أهم أسباب هذه الحالة - من وجهة نظر خاصة - تختلف من شخص لآخر، ومن منطقة لأخرى، غير أنَّ المؤسف أن نقول: إنه قد يكون من الأسباب وجود نيَّة فاسِدة، أو فيها غبش، ومنها ما يكون بسبب الظروف المعيشيَّة والحالة الاقتِصاديَّة، ولا ننكر أن منها ما يكون بسبب بعض التصرُّفات غير المسؤولة وغير الواعية لبعض القيادات في التعيين والتوزيع، ومنها ما يكون بسبب ضعْف التربية، وخاصة تلك التي تجعل الشاب الملْتَزِم يعيش لآخرته، ويسخِّر دنياه لآخرته، ولا يكون رضاهُ بِمتاع أو مال، وأظنه إجماعًا أن نقول: إنَّ الاستعجال في تصدير البعض، وإعطائهم مكانة أكبر من حقيقتهم، وقبل النضج الدعَوي والتربوي - من أول أسباب هذه المشكلة.

بقي أن اختمَ برسائل عاجلة فيها إشارات علاجية لِمن ابتليَ بهذا المرض، أو لمن يعرف منهم أحدًا، فيقدمها له عونًا له على العلاج، وهي:
{بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ} [الحجرات: 17].

{ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ} [المائدة: 54].

((إذا سألتَ فاسأل الله)).

((لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك)).

المسافة بين الالتزام الحقيقي أو القوي، وبين الالتزام غير الحقيقي أو الضعيف - هي تلك المسافة بين المبادئ والمواقف، أو بين المبادئ والسلوك.

تخيل نفسك بدون الالتزام والارتباط بالدعوة والمشايخ، ماذا عسى أن تكون؟

فاعرفْ قدر النِّعمة، واعْرف فضْل من كان سببًا فيما أنت فيه من الخير، ومَن كان لك عونًا ودليلاً إلى ربك.

اللهَ المولَى الكريمَ الرحيمَ الغفورَ أسألُ أن يوفِّقنا لأحسن الأقوال والأعمال والأخلاق، وأن يصلحَ لنا ديننا ودنيانا وآخرتنا، وأن يثبِّتَنَا على الحقِّ، ويعيننا على القيام به.

وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.27 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.28 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]