وداعًا "د. مراد هوفمان".. أحد سفراء الإسلام في أوروبا الحديثة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         عفوا أيها الرجل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كيف تحمين طفلك من الجفاف؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أمي هل نحن صديقات؟ الصداقة بين الأم والفتاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 6 )           »          بناء المرأة ضرورة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 452 - عددالزوار : 6876 )           »          أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بين محبة الصادقين وتشويه المدعين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          سبعة من الدروس والعبر من هجرة سيد البشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الهجرة: دروس وعبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هَدْيُهُ - صلى الله عليه وسلم - في خطبته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الدعاء وحسن الظن بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-01-2020, 10:16 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 26,170
الدولة : Egypt
افتراضي وداعًا "د. مراد هوفمان".. أحد سفراء الإسلام في أوروبا الحديثة

وداعًا "د. مراد هوفمان".. أحد سفراء الإسلام في أوروبا الحديثة

. أحمد مصطفى الغر







في صغره؛ تعرض لحادث سير مروع، أخبره الطبيب الجراح حينها بعد أن أنهى إسعافه: "إن مثل هذا الحادث لا ينجو منه في الواقع أحد، وإن الله يدخر لك يا عزيزي شيئًا خاصًا جدًا"، يبدو أن كلمات الطبيب كانت نبوءة تحققت لاحقًا، فقد صار الفتى ودبلوماسيًا رفيعًا وكاتبًا مرموقًا، والأهم أنه قد أصبح داعية ومفكر إسلامي ومصدر إلهام لكثير من الباحثين والدارسين والأجيال. إنه "د. مراد هوفمان"، أحد أهم سفراء الدين الإسلامي في العصر الحديث.


وُلِدَ "د. مراد هوفمان"، باسم "ويلفريد هوفمان" عام 1931 في بافاريا الألمانية، وبطبيعة المولد وديانة الوالدين أصبح كاثوليكيًا مثلهما، في فترة شبابه المبكرة انضم إلى جماعة محظورة مناهضة للنازية التي كانت موجودة في ألمانيا آنذاك، حصل على شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة ميونخ، والدكتوراه في القانون من جامعة هارفارد العريقة عام 1960، كما عمل كخبير في مجال الدفاع النووي في وزارة الخارجية الألمانية التي التحق بها في الفترة ما بين عامي 1961 و1994، ومن ضمن المواقع التي شغلها تسلمه منصب مدير المعلومات في حلف "الناتو" في بروكسل ما بين عامي 1983 و1987، ثم سفيرًا لألمانيا في الجزائر من عام 1987 حتى 1990، ثم سفيرًا في المغرب ما بين عامي 1990 و1994، وبعيدًا عن الحياة الدبلوماسية؛ فقد كان في بداية حياته مُولعًا بالباليه، لدرجة أنه قد أعطى دروسًا فيه وعمل ناقدًا في هذا المجال لصالح عدة مجلات متخصصة به لسنوات، قبل أن يدخل نور الهداية إلى قلبه، وتتغير حياته رأسًا على عقب.



تعدّ فترة عمله كسفير لبلاده في الجزائر من أهم المراحل في حياة د. هوفمان، فقد جعلته يعايش الثورة الجزائرية عن قرب، وقد أثارت اهتمامه الشديد ودفعته للتأمل والتفكير في الحياة وفي الدين الإسلامي الذي كان جديدًا عليه، وبعد دراسة عميقة ومخالطة لأخلاق المسلمين الطيبة في المغرب العربي، اعتنق د. هوفمان الإسلام عام 1980، وقد ذكر في بعض كتاباته أن من أسباب تحوله إلى الإسلام؛ ما شاهده في حرب الاستقلال الجزائرية، وولعه بأخلاق المسلمين، إضافة إلى ملاحظات كثيرة وأسئلة بلا أجوبة واجهته في العقيدة المسيحية، فقرر قراءة القرآن بنفسه، وقال عنه: "كل شيء في مكانه، منطقي تماما"، ومع إشهار إسلامه لم يسلم من سهام النقد اللاذع والهجوم، فقد كان إسلامه موضع جدل في ألمانيا وأوروبا بأكملها، بسبب منصبه الدبلوماسي الرفيع في الحكومة الألمانية، فحاربته الصحافة الألمانية بضراوة، وحتى والدته غضبت منه بشدة، وحين أرسل إليها رسالة يشرح فيها موقفه وسبب تحوله إلى الإسلام، أشاحت عنها، وقالت: "ليبق عند العرب"، لكنه لم يكترث بكل هذا، وقد قال لاحقًا عن هذه الفترة: "تعرضت لحملة طعن وتجريح شرسة في وسائل الإعلام بسبب إسلامي، لم يستطع بعض أصدقائي أن يفهموا عدم اكتراثي بهذه الحملة، وكان يمكن لهم العثور على التفسير في هذه الآية (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)"، ويضيف: "بإسلامي.. كسبت محمدًا ولم أخسر المسيح".

لم يكتف د. هوفمان بأن يكون مجرد رقم يُضَاف إلى أعداد المسلمين في العالم، ككاتب ومثقف ودارس متعمق للدين الإسلامي؛ قام بتأليف العديد من الكتب عن الدين الإسلامي الذي تشربه في قلبه وتملّك عقله، وتركزت معظم كتبه ومقالاته عن وضع الإسلام في الغرب على وجه الخصوص، فألف: "رحلة إلى مكة المكرمة"، "الإسلام كبديل"، "يوميات مسلم ألماني"، و"الإسلام في الألفية الثالثة: ديانة في صعود"، و"الإسلام عام 2000"، كما ألقى حوالي 350 محاضرة حول الإسلام في 31 دولة حول العالم، وقد أحدثت مؤلفاته نقاشات واسعة في الأوساط الثقافية والفكرية داخل ألمانيا وخارجها، بالرغم من كل الانتقادات التي طالته بسبب إسلامه، لكن د. هوفمان ظلَّ يصر على أن التسامح هو أقصر السبل لحل الخلافات الفكرية، وقد كان أحد الموقعين على "مبادرة كلمة سواء"، وهي رسالة مفتوحة من العلماء المسلمين للقادة المسيحيين، تدعو إلى السلام والتفاهم والتسامح، وقد أكد د. هوفمان أن "من بين كل الديانات التي أعرفها، فإن دين الإسلام هو الأكثر عقلانية"، مضيفًا: "الغرب يتسامح مع كل المعتقدات والملل، حتى مع عبدة الشيطان، ولكنه لا يظهر أي تسامح مع المسلمين، فكل شيء مسموح إلا أن تكون مسلمًا".

في مؤلفاته؛ يتحدث د. هوفمان عن "التوازن الكامل والدقيق بين المادة والروح في الإسلام"، ويعلل ظاهرة سرعة انتشار الإسلام في العالم، رغم ضعف الجهود المبذولة في الدعوة إليه، بأن "الانتشار العفوي للإسلام هو سمة من سماته على مر التاريخ، وذلك لأنه دين الفطرة المنزل على قلب المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، فالإسلام دين شامل وقادر على المواجهة، وله تميّزه في جعل التعليم فريضة، والعلم عبادة"، في إحدى كتاباته يؤكد د. هوفمان على أن "الإسلام هو الحياة البديلة بمشروع أبدي لا يبلى ولا تنقضي صلاحيته، وإذا رآه البعض قديما فهو أيضا حديث ومستقبلي لا يحده زمان ولا مكان، فالإسلام ليس موجة فكرية ولا موضة، ويمكنه الانتظار"، قضى د. هوفمان 40 عامًا من عمره في الدفاع عن الإسلام وتفنيد إدعاءات خصوصه، وقد حصل على العديد من الأوسمة والتكريمات من مختلف دول العالم تقديرًا لهذه الجهود، من بينها اختياره كـ "شخصية العام الإسلامية" عام 2009 كجزء من جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، واختياره كـ "أهم شخصية إسلامية في ألمانيا" عام 2008، إلى جانب تقلده للعديد من المناصب والعضويات في المجالس والجمعيات الإسلامية حول العالم.

لا يستبعد هوفمان أن يعاود الشرق قيادة العالم حضاريًا، فبحسب رأيه ما زالت مقولة "يأتي النور من الشرق صالحة"، حيث يقول: "إن الله سيعيننا إذا غيرنا ما بأنفسنا، ليس بإصلاح الإسلام، ولكن بإصلاح موقفنا وأفعالنا تجاه الإسلام"، ويعتبر د. هوفمان أن "صمود الإسلام ورفضه الانسحاب من مسرح الأحداث، عُدَّ في جانب كثير من الغربيين خروجًا عن سياق الزمن والتاريخ، بل عدّوه إهانة بالغة للغرب"، وكان ينتقد وضع المسلمين هذه الأيام لكونهم يحصرون أنفسهم دائمًا أمام الغرب في موقف دفاعي عن ثلاثة موضوعات، وهي: موضوع الديمقراطية، وموضوع حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المرأة بشكل خاص، رغم أن الشريعة الإسلامية تحمل الإجابة عن كل ما يخص هذه الموضوعات، وتنظمها بشكل يفوق تفكير البشر، فقد تعمق د. هوفمان في الدين الإسلامي، فعرف منه قوته، لذلك كان يحذر دائما من المسلمين المهزومين نفسيًا والمثبطين للهمم، وكان يعتقد أن الإسلام بديل صالح لحل جميع مشكلات العالم.

قبل أيام قليلة؛ رحل د. مراد هوفمان في مدينة بون الألمانية، عن عمرٍ ناهز الـ 89 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض، رحل تاركًا خلفه إرثًا فكريًا وتراثًا كبيرًا من الكتب والمقالات المدافعة عن الدين الإسلامي، رحل بعد أن قدّمَ نصائحه الغالية للمسلمين بأن يعاودوا "الإمساك بمقود الحضارة بثقة واعتزاز بهذا الدين"، مؤكدًا على أنه "إذا ما أراد المسلمون حوارا حقيقيا مع الغرب، عليهم أن يثبتوا وجودهم وتأثيرهم، وأن يُحيوا فريضة الاجتهاد، وأن يكفوا عن أسلوب الاعتذار والتبرير عند مخاطبة الغرب، فالإسلام هو الحل الوحيد للخروج من الهاوية التي تردى الغرب فيها، وهو الخيار الوحيد للمجتمعات الغربية في القرن الحادي والعشرين" .. وداعًا د. هوفمان، سفير فوق العادة لديننا الإسلامي في بلاد الغرب.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.17 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.35 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.04%)]