هل أنا محسود؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         عفوا أيها الرجل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كيف تحمين طفلك من الجفاف؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أمي هل نحن صديقات؟ الصداقة بين الأم والفتاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 6 )           »          بناء المرأة ضرورة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 452 - عددالزوار : 6876 )           »          أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بين محبة الصادقين وتشويه المدعين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          سبعة من الدروس والعبر من هجرة سيد البشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الهجرة: دروس وعبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هَدْيُهُ - صلى الله عليه وسلم - في خطبته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الدعاء وحسن الظن بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-01-2020, 06:50 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 26,170
الدولة : Egypt
افتراضي هل أنا محسود؟

هل أنا محسود؟


الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي





السؤال
السلام عليكم.

أعيشُ معاناةً منذ قرابة السنتين، وهي سوءُ توفيقٍ غريبٍ مريبٍ في إيجاد وظيفة، ولكنَّ الأمر ليس مجردَ أني لا أَجِدُ وظيفةً في ظل ظروفٍ اقتصاديَّة سيِّئة، فلقد أتَتْني فُرَصٌ كثيرة، ولكِنْ بشكلٍ غامضٍ وغريبٍ، وبعد أنْ ألْقَى قبُولاً، فجأة وبدون أسبابٍ يَتَوَقَّفُ كلُّ شيءٍ، ويَفْشَلُ المسعى، ويَتَحَوَّلُ إلى رفض، عَلَى الرغم من خبرتي الواسعة في مجالي وقُدرتي التي شَهِدَ لها الكثيرون فيما مضى في عملي الذي فقدتُهُ بشكل (دراماتيكيٍّ)، بعد أن كان يُضرَب بي المثلُ في التميُّزِ من رُؤَسائي بلا أيِّ مُبالَغة، الأمر الذي صَنَعَ لي عَداوات دُون قصدٍ ولا تَعَمُّدٍ منِّي، كنت ميسورَ الحال، وأَتَقَاضَى راتبًا يُؤهِّلني لحياةٍ كريمة، وكنت أشترى أجهزة وأَثَاثًا للمنزل بشكلٍ قد يبدو لافتًا لسكَّان العقار والشارع، بالإضافة إلى أنِّي كنت ناجحًا جدًّا في عملي، ولكِنْ فَجْأَةً تهاوَى كلُّ شيء على رأسي، وأصبحتُ بلا عَمَلٍ، وكلَّما تقدمتُ لوظيفةٍ يتوقَّفُ كلُّ شيء دُون أيِّ مبرِّرٍ واضِحٍ، وصِرْتُ أَشُكُّ الآن أنَّ في الأمر شيئًا مريبًا، أو (بارانورمال) كما يُطلِقون عليه، هل أنا محسود؟ لا أدرى، ولكنِّي صرتُ مقتنعًا بهذه الفكرة، بعد كلِّ ما عاصرتُهُ من سوء توفيق لا يَلْقَى نصفَهُ إلا بائسٌ، أنا أعلم أنَّ الحسد هو تمنِّي زَوال النعمة، وهو ما حَدَثَ تمامًا لي ولأسرتي الصغيرة.



حسنًا، لا أريد أنْ أبدو كمَن يريدُ أن يُقْنِعَ نفسَهُ بشيءٍ يُبرِّرُ فشَلَهُ في إيجاد وظيفة؛ فإنَّ الأمر حقًّا لا يمكن تبريرُهُ، أو وصفُهُ إلا بالمريب، أرجو الإفادة، وكيف أتخلَّص من هذا الداء اللعين، بالله عليكم، آسف على الإطالة.


الجواب
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فإنَّ الحسد حقٌّ، وله تأثيرٌ بإذن الله - تعالى - ويُعالَجُ، وَيَذْهَبُ أَثَرُهُ بالرُّقية الشرعيَّة، فاستَعِنْ بالله في حُصول مُرادك، ولا تعجِزْ، وأَكْثِرْ من الدُّعاء ساعاتِ الإجابة، واحرِصْ عَلَى الأسباب المباحة، وابتعدْ عن الحرام؛ فإنَّه من أسباب الحِرمان.



والرقية الشرعيَّة؛ كالتالي:

1- أنْ تقرأ على نفسِكَ الفاتِحة، وما تيسَّر من سورة البقرة، والإخلاص والمعوِّذتين، والآيات التِي يُذكَر فيها إبطال السحر؛ كقوله - تعالى -: ﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرِبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ ﴾ [الأعراف: 117 - 122].



﴿ فَلَمَّا أَلْقَوا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللهَ سَيُبْطِلُهُ * إِنَّ اللهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ﴾ [يونس: 81 - 82].



﴿ وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ﴾ [طه: 69].



وقد ذكَر ابنُ القيِّم أثَرًا عن أبي حاتمٍ عن ليث بن أبي سليم قال: "بلغني أنَّ هؤلاءِ الآياتِ شفاءٌ من السِّحر بإذْنِ الله، تُقرَأ في إناء فيه ماءٌ، ثُمَّ يُصَبُّ على رأس المسحور".



وقال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحِمه الله -: "ثَبَتَ في سُنَنِ أبي داود أنَّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قَرَأَ في ماءٍ في إناءٍ، وصبَّه على المريض، وبِهذا يُعلَمُ أنَّ التَّداوي بالقِراءة في الماء وصبِّه على المريض ليس محذورًا من جهة الشَّرع، إذا كانت القراءة سليمة"، اهـ.



2- قراءة قوله - تعالى -: ﴿ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا ﴾ [الفرقان: 23]، ﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ * وَمَن يَدْعُ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ لاَ بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ﴾ [المؤمنون: 115 - 118]، وأوَّلَ سورةِ الصافَّاتِ، وسورةَ الدُّخَان، والزلزلة، والإخلاص، والمعوِّذتَيْنِ، ولو تُكرِّرُ قِراءةَ تلك السُّوَرِ لكان أفضل، مع النَّفْثِ في يديْك، ومسحِ الجسدِ بِهما، وكذلك تقرأ ما صَحَّ عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - من أحاديث الرُّقية؛ كحديث عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إِذَا أَتَى المريضَ، فَدَعَا له قال: ((أَذْهِبِ الباسَ ربَّ الناسِ، وَاشْفِ أنتَ الشَّافي؛ لا شفاءَ إلا شفاؤُك، شفاءً لا يُغادر سقمًا))؛ متَّفق عليه.



إضافةً إلى التعوُّذ بالله، مثل: "أعوذُ بكلمات الله التَّامَّة، من كلِّ شيطانٍ وهامَّة، ومن كُلِّ عَيْنٍ لامَّة"، و"أعوذُ بكلماتِ الله التَّامَّات من شَرِّ ما خلق"، و"بِسم الله الذي لا يَضُرُّ مع اسْمِه شيْءٌ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم".



فإن لم تتحسَّنْ حالتُكَ، فَلاَ بَأْسَ بأن تَذْهَبَ إلى أَحَدِ الْمُعالِجِينَ من أهْلِ السُّنَّة الموثوقين؛ ليقرأ عليكَ الرُّقية ويعينَكَ.



واعلم أنَّ الرزق له أسبابٌ يَحْصُلُ بها؛ فمنها: تقوى الله - تعالى - قال الله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ ﴾ [الطلاق: 2، 3].



ومنها: المحافظة على الصلاة، وَأَمْرِ الأهل بها؛ قال - تعالى -: ﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴾ [طه: 132].



ومنها: بذْل الأسباب الممكنة، والثقة بالله، والبُعد عمَّن يقنط من رحمة الله، والأخْذ بأسباب الرزق، والسعي في تحصيله، واللُّجوء إلى الله في ذلك، والرضا بما قَسَمَ لكم، ولا يضرُّكُمْ ما فاتَكم بعد ذلك؛ فالنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((مَن أَصْبَحَ آمِنًا في سِرْبِهِ، مُعافًى في بَدَنِهِ، عنده قُوتُ يومِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ له الدنيا بِحَذافيرها))؛ رواه الترمذي.



والتوكُّلُ عَلَى الله - عزَّ وجلَّ - قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لو تَوَكَّلْتُمْ عَلَى الله حَقَّ تَوَكُّلِهِ، لرَزَقَكم كما يرزُق الطير؛ تغدو خِماصًا وتَرُوحُ بِطانًا))؛ رواه الترمذي.



فهذه الطير تُرْزَقُ، ولكنَّها تَأْخُذُ بالأسباب، وربما كان ضيقُ الحالِ وقلةُ الرزق بسبب كثْرة الذنوب والمعاصي، أو المجاهرة بها مع عدم التوبة، وقد أخبر الله - تعالى - أنَّ التقوى تجلب البركة؛ فقال: ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [الأعراف: 96].



وقد حرَّم الله على اليهود طيِّباتٍ أحلَّت لهم بسبب ظُلمهم واعتدائهم؛ فقال: ﴿ فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا * وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ [النساء: 160-161].



وقال الله - تعالى - لبني إسرائيل: ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ ﴾ [المائدة: 66].



3- عليكَ بصلة الرَّحِم؛ لقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَنْ سَرَّهُ أن يُبْسَطَ له في رِزْقِهِ، ويُنسَأَ له في أَثَرِهِ، فَلْيَصِل رَحِمَهُ))؛ رواه البخاري ومسلم؛ فصلة الرَّحِمِ من أسباب سَعَةِ الرِّزق، والبركة في العمر.



4- عليكَ بالأخْذِ بأسباب الكسب، والبحثِ عن عَمَلٍ مُناسِبٍ، فإذا فعلتَ ذلك، وابتعدت عن الأعمال المحرمة والمشبوهة، وَسَلَكْتَ سبيل الصالحين - فَيُرْجَى أن يُوَسِّعَ اللهُ عليكَ، لكِنِ الواجِبُ في جميع الأحوال الرِّضا بقضاء الله وقدَره، خيرِهِ وشرِّهِ، فهو من أركان الإيمان الستَّة؛ كما في حديث جبريل: ((الإيمانُ أنْ تؤمن بالله وملائكتِهِ، وكُتُبِهِ، ورُسُلِهِ، واليوم الآخِر، وتؤمِنَ بالقَدَرِ خيرِهِ وشرِّهِ))؛ رواه مسلمٌ، والترمذيُّ، والنسائيُّ عن عمر.



وفي الحديث: قال الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اتَّقِ المحارم تَكُنْ أَعْبَدَ الناس، وارض بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنى الناس))؛ رواه أحمدُ، والترمذيُّ، عن أبي هريرة بسندٍ ضعيف.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.50 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.67 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.93%)]