التربية بالحب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         فيج ار إكس بلس vig rx plus لعلاج ضعف الانتصاب والقذف المبكر ولتكبير الحجم (اخر مشاركة : مايا ياسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2477 - عددالزوار : 232726 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1822 - عددالزوار : 82688 )           »          بداية استخدام الهيوميرا (اخر مشاركة : Haiytham - عددالردود : 8 - عددالزوار : 602 )           »          تحميل برنامج Selfishnet مجانا (اخر مشاركة : tareqou - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          متصفح الانترنت هاو 123 سريع فى تحميل الملفات (اخر مشاركة : sama osama - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          افيدوني بخصوص علاج صدفية الوجه يا رواد المنتدى اتعبتني (اخر مشاركة : ام نوارة - عددالردود : 3 - عددالزوار : 84 )           »          فشل العلمانية في إصلاح المجتمعات الأوربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          (وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          شركة حفر الباطن (اخر مشاركة : mohammed2578 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-07-2019, 05:33 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 12,322
الدولة : Egypt
افتراضي التربية بالحب

التربية بالحب


د. عبدالعزيز بن سعد الدغيثر



لقد شاع استعمال مصطلح التربية بالحب لدى المختصين في علم التربية، ومقصودهم به أن يشعر الصغير بمظاهر الحب من قِبَل الوالدين أو المربي أيًّا كان؛ مما يجعله ينصاع للتوجيهات، ويقل عناده، وتهدأ نفسه، فالطفل يحتاج إلى تلك المشاعر الرقيقة، ولذا نجد فرقًا شاسعًا بين من تربى بين أحضان والديه، ومن نشأ يتيمًا، وسببُ التفاوت الرئيس هو عدم إشباع عواطف اليتيم، ولذا فمن لا يظهر عاطفة الحب لأبنائه، فقد حكم عليهم باليتم المعنوي، فحالهم وحال الأيتام الحقيقيين سواء، وصدق أمير الشعراء أحمد شوقي رحمه الله في قوله:
ليس اليتيمُ مَن انتهى أبواه مِن
همِّ الحياة وخلَّفاه ذليلَا
إن اليتيمَ هو الذي تلقى له
أُمًّا تخلَّت أو أبًا مشغولَا

فلا تبخل أخي الكريم على أولادك بحقهم في إظهار مشاعر قلبك نحوهم، ولهذا النوع من التربية مظاهر؛ منها: تقبيلهم واحتضانهم، والدعاء لهم، وتفريحهم والسماح لهم باللعب، ولكل مظهر شواهد جليلة من النصوص الشرعية وعمل صالحي سلف الأمة.
وإن من أعظم مظاهر الحب وأقرب رسائله: القبلة الحانية واللمسة الناعمة، وهذا الفعل الطبعي من الرحمة التي يؤجَر العبد عليها إن استثمرها المؤمن، ونوى بها النية الصالحة، وقد صحَّ في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قبَّل الحسن وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلت منهم أحدًا، فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: (مَن لا يرحم لا يرحم) ؛ رواه البخاري برقم (5997)، ومسلم برقم (2318).
فجعل التقبيل من الرحمة التي يستحق بها العبد الثواب، وجعل عدم تقبيل الصغير مظهرًا لعدم الرحمة، بل توعَّد على عدم الرحمة من العبد أن يُحرَم من رحمة الرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء، وما ذاك إلا لدلالة عدم الرحمة على سوء في قلب الإنسان.
وأتركك أيها القارئ الكريم مع هذه القصة المؤثرة عندما افتقد نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم ابنه إبراهيم، فوجده عند حداد، وكيف صنع به عندما رآه، فقد روى مسلم عن أنس قال: قال رسول الله صلى عليه وسلم: (ولد لي الليلة غلام فسميتُه باسم أبي إبراهيم، قال أنس: ثم دفعه إلى أم سيف امرأة قين (مملوك يمتهن الحدادة)، يقال له: أبو سيف، فانطلق - يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم - يأتيه واتَّبعته، فانتهينا إلى أبي سيف وهو ينفخ بِكِيرِه، وقد امتلأ البيت دُخانًا، فأسرعت المشي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا أبا سيف، أمسِك؛ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمسك، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بالصبي، فضمَّه إليه، وقال ما شاء الله أن يقول؛ رواه مسلم برقم (2315).
ولاحظ كيف أن عبارات أنس لم تُوفِ الموقف جماله وتعبيره، فعجَز الكلام عن تصوير الموقف، فترك السامع في جو من التخيل لموقف اللقاء بين الابن الصغير ووالده نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، فاختار أنس أن يقول: «فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بالصبي، فضمَّه إليه، وقال ما شاء الله أن يقول».
وقد كان نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم صريحًا في إبداء مشاعره نحو الصغار، حتى في مواقف الجِد؛ كخطبة في المسجد أمام الصحابة، فقد قال بريدة بن الحصيب رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَخطبنا، فجاء الحسن والحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر، فحمَلهما فوضعهما بين يديه، وقال: صدق الله: ﴿ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ﴾ [التغابن: 15]، نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران، فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما؛ رواه أبو داود 3 /458، والترمذي 10 /278، وابن ماجه 2 /1190، وحسَّنه الأرنؤوط في تحقيق جامع الأصول 9 /33.
وهذه المواقف من نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم قدوة لنا في التعامل مع صغارنا، وصدق الله تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ﴾ [الأحزاب: 21].



__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.61 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.46 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.50%)]