العبادة وقـــود القيـــادة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         مرض الشك وتأثيره على الحياة الأسرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          العشرة الطيبة بين الزوجين وما يجلب المودة والمحبة بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بنيتي.. رسائل محبة وشفقة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 7 - عددالزوار : 168 )           »          تعليم الطفل حب العطاء وفعل الخير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تعليم الأطفال سورة الفاتحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          الاعتدال في التربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          وقفات حول آية: وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          فوائد من قصة موسى والخضر عليهما السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          وقفة مع قوله تعالى: لا تأمنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          مع وصايا لقمان لابنه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-06-2019, 03:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 10,264
الدولة : Egypt
افتراضي العبادة وقـــود القيـــادة

العبادة وقـــود القيـــادة







مصطفى دياب


مع تزاحم الأحداث وتتابع المواقف وكثرة الواجبات وقلة الأوقات وكثرة المشكلات وانشغال القادة بحل المشكلات وتتبع المتغيرات والفصل فيها وتحديد المواقف والحفاظ على الهوية والثوابت والكيان والأفراد و.. و... تنشغل القيادة عن العبادة فتُقصر فى كثير من العبادات التي يأتيها آحاد الناس والقيادة بها أولى؛ إذ هى محل القدوة، وإذا صلح القائد أو الراعي صلحت الرعية وإذا استقام القلب استقامت الجوارح، ولكن مع ضغط الأعمال وكثرة الأعباء تتساقط كثير من الطاعات في الطريق، فترى القائد أو المسؤول يصلي فى المسجد.
- وقد أتى متأخراً عن الصف الأول وتكبيرة الإحرام.
- ودائماً تراه مسبوقاً ولا حول ولا قوة إلا بالله.
- وإذا انتهى من صلاته انطلق ملهوفاً مشغولاً ولا يُردد أذكار ما بعد الصلاة.
- وقد لا يصلي السنن البعدية، وقد يضيع السنن القبلية، وينشغل بقضاء مصالح الناس.
- وينسى ورده من القرآن ومن شدة العناء لا يستطيع الصيام!
- ومع شدة الإرهاق لا يستطيع القيام، فليس له حظ من قيام الليل أو صيام النهار ولا حول ولا قوة إلا بالله.
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم القائد والعابد والقدوة تأخر يوماً على قومٍ كانوا ينتظرونه، فقال صلى الله عليه وسلم «حبسني وردي من القرآن فكرهت أن أخرج حتى أُتمه»(1) وكان صلى الله عليه وسلم إذا عَمِلَ عملاً أثبته وكان إذا نام من الليل أو مرض صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة.
ولما سُئِل النبي صلى الله عليه وسلم أى العمل أحب الى الله قال: «أدومه وإن قل» (2) وقال عمر رضي الله عنه «من فاته حزبه - ورده – من الليل فليقضه إذا أصبح»، وهذا أًسيد الأنصارى يصبح فيقول إنا لله فاتنى وردى من الليل، وكأني بمحمد بن ثابت البُنانى وهو يقول ذهبتُ أُلقنُ أبى وهو يحتضر فقال: يا بني دعني فإني في وردى السادس! {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين} وهكذا كان القادة بالأمس يُدركون أن عمل الليل وقود النهار، ويدركون أن الطاعة وقود القيادة، وأن العبادة من أسس نجاح القيادة، فالعبد لا حول له ولا قوة إلا بالله، أما اليوم فربما تأخر صاحبُنا عن صلاة الفجر أو لم يقم أصلاً للصلاة فى وقتها.
ولا حول ولا قوة إلا بالله, نعم الأعباء كثيرة والواجبات أكثر من الأوقات ولكن هناك «أولويات»، فماذا ربحتُ أنا إذا دخل الناس كلهم ‏الجنة بسببي ودخلت أنا النار ؟!
لابد من التوازن والاعتدال نعم تُبذل الأوقات فى طاعة الله وهداية قلوب الناس إلى الله.
- والقيادة إذ ذاك تبذل جهداً كبيراً ولا تتمكن من استكمال الأوراد وهذا لن يضيعه الله، فالجزاء من جنس العمل فكما أنك سبب فى هداية قلوب الناس إلى الله فإن الله سوف يهدى قلبك اليه، و يفتح عليك بما لم يفتح على غيرك فتقرأ الآيات، فترى فيها إشراقات لا يراها غيرك وتتأثر بما لم يتأثر به غيرك، ولكن المهم أن يكون هناك وجود لأصل العمل.
- فاقرأ ولو ورداً قليلاً.
- وصل ولو ركعات يسيرة.
- وصُم ولو أياماً معدودة.
- ولا تكن كالشمعة التي تحترق لتضيء لغيرها.
ولكن «كن كالشمس تحافظ على نفسها وتمنح الناس من دفئها وضوئها بحول الله وقوته»، فلابد من التوازن إذن كما قال سلمان لأبى الدرداء رضى الله عنهما: «يا أبا الدرداء إن لجسدك عليك حقاً ولربك عليك حقاً ولأهلك عليك حقاً , صُم وأفطر , وصلِّ وأْت أهلك وأعطِ كل ذي حقٍ حقه» (3)، وكذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان بن مظعون «أَمَالَكَ فيَّ أسوة؟!» (4)، وأمره بالتوازن. فليكن للقادة فى رسول الله أسوة حسنة، ولا ننسى موقف النبى صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب وقد أرسل حذيفة يستطلع خبر القوم فى ليلة شديدة البرد وشديدة الريح وشديدة الظلمة فلما رجع حذيفة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وَجَدَهُ قائماً يصلي! (5).
هكذا فليكن القادة والمسؤولون مهما كانوا مهمومين؛ فإن الله ييسر لهم أمورهم، ويسدد على الحق خطاهم، فالعبادة وقود القيادة فلا تفريط فى العبادة، واتقوا الله ما استطعتم {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}(الطلاق :3)، وصلِ اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..
الهوامش:
1- رواه بن ماجة وضعفه الألباني.
2- رواه مسلم.
3- رواه البخاري.
4- أخرجه أبو يعلى وهو صحيح لغيره.
5- رواه الحاكم والبيهقي.
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.15 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.08 كيلو بايت... تم توفير 2.06 كيلو بايت...بمعدل (3.68%)]