لا تكوني شكلا بلا مضمون - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2506 - عددالزوار : 238948 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1853 - عددالزوار : 84901 )           »          الرسول المعلم وأساليبه في التعليم كتاب الكتروني رائع (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          من مشاهير علماء المسلمين .. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 20 - عددالزوار : 3485 )           »          خذوا بيد السجين ولا تسلموه للشياطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          في التحذير من الإسراف والتباهي في الولائم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الوصية بالصدق والتحذير من الكذب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          المطر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          لا تقيد نفسك بين هم وحزن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فضل المدينة والمسجد النبوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-08-2019, 05:24 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 13,549
الدولة : Egypt
افتراضي لا تكوني شكلا بلا مضمون

لا تكوني شكلا بلا مضمون
صلاح الدين سلطان



عندما يصبح الرجال عبيداً تصير النساء أسيادا، عندما تغيب الشمس يخرج البدر يبدد الظلام، وينشر النور والأمن في الربوع الخائفة والصدور الواجفة، ولعلي عندما أنظر حولي فأجد كثيراً من الرجال قد تحولوا إلى صورة شائهة أعود سريعا إلى محاضن الأطفال، وصانعات الأبطال ومؤازرات الرجال، فأهتف من أعماقي مناديا:أين دوركن؟ أين مكانكن في هذا الصراع الرهيب؟ لقد آتاك الله سحراً يجذب القلوب، لكن الأزمة زادت يوم انصرفت النساء إلى إلهاء الرجال بأجسادهن، وغفلن عن حقيقة جمالهن، جمال الروح (والجمال هو الكمال)، جمال نفس أبية تأبى الدنية، أو تعيش على هامش البرية، والقوم لا يزالون في حروب كلامية، هل تصلح النساء لهذه المهام العتيدة، والهموم الشديدة، والأمانات الثقيلة؟، وأنت تضربين في الأسواق لا تخطئ عينك شيئاً من الحلل الأنيقة، أو الحلي الرقيقة، أو الأصباغ الدقيقة، أو العطور العتيقة، كل ذلك لإخفاء جوهرك، وتلميع مظهرك، بصبغ الوجوه وتنميق الحواجب (وزججن الحواجب والعيونا) وتصفيف الشعر، وترقيق الصوت، عوضاً عن صبغ الحياة بصبغة الإيمان لقوله - تعالى -: (صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ) البقرة: 138، عوضاً عن ترطيب اللسان بأطايب الكلام، الذي تتعمق جذوره وتعلو سيقانه وتكثر ثماره كما قال - سبحانه -: (تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا) إبراهيم: 25، عوضاً عن حلم يأتي بالتحلم يحجبك عن مجاراة السفهاء، أو اندفاع إلى سب ولعن ثم حقد وغل وغيبة ونميمة، كما قال الله - تعالى -: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) الأعراف: 199، أو كما قال الشاعر:
ولقد أمر على اللئيم يسبني *** فمضيت ثمت قلت لا يعنيني
عوضاً عن علم يأتي بالتعلم يرفعك إلى مصاف كرام العلماء، وخير البلغاء مثل الحميراء أم المؤمنين، أو الخنساء أم الشهداء المقربين، حتى يروى عنك علمك وقديماً قالت العرب: قطعت جهيزة قول كل خطيب، وعند جهينة الخبر اليقين، وقال الشاعر:
إذا قـالت حـذام فصـدقوها *** فـإن القــول مـا قالـت حذام
عوضا عن عفة تأتي بالتعفف لقوله - تعالى -: (وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ) النور: 33.
بالحياء الذي لا يأتي إلا بخير، بالصوم الذي يهذب الشهوات، بالدعاء الذي يرفع الفتن ويخفف البلاء، لإحياء عفة العربية الأصيلة في قولها: تجوع الحُرّة ولا تأكل بثدييها، أو عفة المسلمة التي تؤمن من أعماقها بقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((من قتل دون عرضه فهو شهيد)).
عوضا عن الاهتمام بهموم المسجد الأقصى الذي يشق أوغاد اليهود الأنفاق تحته إلى عشرين مترا تمهيدا لتساقط جدرانه على أشلاء عزتنا، وأنقاض كرامتنا، متناسين قول الشاعر:
يا ثالث الحرمين يا أرض الفدا *** آليت أجعل منك مقبرة العدا
ذقت الردى إن لم أعد لك سيدا *** أنا لن أظل مدى الحياة مشردا
أرأيت يا أختاه كيف نحّيْت معالي الأمور واستحوذت عليك سفاسفها؟ كيف أخفيت جمال الروح والقلب؟ وبالغت في إظهار شكل لم تخلقيه، لم تشتريه بدرهم ولا دينار، ولم تعتبري بيوم تذهب فيه نضارة الشباب، ساعتها لن تجدي إلا السراب، وتلتصق يداك بالتراب.
إن التحدي الذي تواجهينه اليوم ألا يعلو صوتك بالنحيب أين حقنا؟ أين ميداننا في الدعوة إلى الله؟ تقدمي نحو غايتك الكبرى وهدفك الأسمى، آنئذ ستجدين حقك موفورا، وميدانك مفتوحا بغير جعجعة ولا طحنا، ولا ضجيج ولا تصديةِ لأن القوم سيرون روحا جديدة ونفسا سوية وعزيمة فتية، سيُكبر القوم وَقارها ويقدرون رأيها ويذللون العقبات في طريقها.
صانعة الأبطال
إننا معشر الرجال سنظل ننتظر ذلك الفجر الجديد والأمل السعيد الذي يجود براغبة الكمال وصانعة الأبطال، ليعيد إلى واقعنا الآن صورة حية من أمثال أسماء بنت الصديق ذات الدور البارز في الهجرة مع أبيها، ثم حُسن تبعل زوجها، ثم تربيتها لفلذة كبدها حتى حفزته للشهادة راضية موقنة أنها تُنزل ولدها أرفع المنازل في الدنيا والآخرة، ونريد صورة حية من نساء المهاجرين والأنصار عندما غضبن من المجاهدين العائدين من غزوة مؤتة بخطة تعد في الحروب نصراً إذ لقي ثلاثة آلاف مسلم مائتي ألف من الروم لأن نساءنا لم يقنعن بما دون النزال وانتزاع النصر ولو كثر الرجال، أو الشهادة في ميدان القتال، ورفعن المغازل في وجوه الآباء والأزواج معلنات: رجعتم يا فرار، دونكم المغازل فاغزلوا، وأعطونا السيوف ننازل الأبطال.
والآن تنتظر الفتاة أو الزوجة أو الأم الرجال ينظرن في أيديهم لا وجوههم كم يحملون من ألوان الطعام وأصناف الحلوى؟ بل صارت تنتظر مع كل مناسبة مستحدثة أو مفتعلة هدية ذهبية أو عباءة حريرية، أو نزهة خلوية، أو رحلة جوية، وذلك لتواري عجزاً عن تقويم نفسها أو القيام بدورها لتضع أقدامها على عتبات جنة ربها، أرأيتن ذلك البون الشاسع بين نسائنا اليوم ونساء الأمس؟
إنني أدعوكِ ويحدوني فيك أمل ورجاء ألا تبالغي في إذكاء جمالك الجسدي الذي لا تملكين زيادته ولا تضمنين بقاءه ولا ينظر إليه ربنا، بل ينظر إليه شياطين الإنس بعين زائغة وقلوب مريضة ونفس مسعورة، مع ما يفوتك من إدراك ركب الصالحين، ودعاء القانتين، واستغفار الملائكة حملة العرش العظيم.
أختنا تقدمي نحو الكمال في الروح والخلق والعقل فلقد فتحت لك الطريق أمك خديجة وعائشة وأم سلمة وزينب وجويرية وأم حبيبة، وأختك فاطمة وأسماء وعاتكة وأم سليم وأم الفضل ورفيدة في سلفنا فلا تغفلي عنه في خلوتك، أو جولتك، إنني أعيذك أن تكوني شكلا بلا مضمون، أو فؤاداً كله هواء، أو عقلا كله خواء، إن في أعماقك نفائس مدفونة، وقلائد مركوزة، ودرراً مكنونة، أخرجيها فأمتك الإسلامية أحوج إليها الآن قبل أي وقت مضى
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.72 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.43%)]