شرح حديث عقبة بن الحارث: صليت وراء النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة العصر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         إرشادات هامة لزراعة البنجر وأهم فوائده (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          شركات الطارق (اخر مشاركة : عرووبة - عددالردود : 4 - عددالزوار : 46 )           »          كوبونات وأكواد خصم للبيع بالسعودية (اخر مشاركة : ريم للنشر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          #فنون و مهارات ادارة مكاتب الادارات العليا و الادارات التنفيذية [email protected] (اخر مشاركة : خولة عكام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          Modern methods of raising the efficiency of the 2020 (اخر مشاركة : خولة عكام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          دورة أون لاين استراتيجات تطوير وتفعيل ادارة الشؤون القانونية ومسئولية اعضائها (اخر مشاركة : العلا للتدريب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          " قتل الإنسان ما أكفره " .. لاعظة ولا اعتبار (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          مع الحبيب صلى الله عليه وسلم ــــــــــــ متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 111 )           »          حاويات مخلفات البناء جدة (اخر مشاركة : ريم للنشر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          كنون وأدب الفقهاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-03-2020, 12:34 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,832
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث عقبة بن الحارث: صليت وراء النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة العصر

شرح حديث عقبة بن الحارث: صليت وراء النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة العصر











سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين


عَنْ أبي سَـِرْوَعَة - بكسرِ السين المهملة وفتحها - عُقْبةَ بنِ الحارث رَضْي اللهُ عَنْه، قَالَ: صَلَّيتُ وراءَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالمدينةِ العَصْرَ، فسَلَّمَ ثمَّ قامَ مُسْرِعًا فتخَطَّى رِقابَ النَّاسِ إلى بعضِ حُجَرِ نِسَائهِ، ففَزِعَ الناسُ من سُرْعتِهِ، فخرَجَ عليهم، فرَأى أنَّهم قد عَجِبوا مِن سُرعتِهِ، قال: «ذَكرتُ شيئًا من تِبْرٍ عندنا، فكَرِهتُ أن يحبِسَني، فأمَرْتُ بقسْمَتِهِ». رواه البخاري.



وفي رواية له: «كنتُ خلَّفتُ في البيتِ تِبْرًا من الصَّدقَةِ؛ فكرِهْتُ أنْ أُبيِّتَه».

(التبر): قطع ذَهَبٍ أو فِضَّةٍ.



قال العلامة ابن عثيمين - رحمه الله -:

قال المؤلف - رحمه الله - فيما نقله عن عقبةَ بن الحارث رضي الله عنه؛ أنَّه صلى مع النَّبي صلى الله عليه وسلم ذات يومٍ صلاةَ العصرِ، فقام النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم حين انصرف من صلاته مُسْرعًا؛ يتخطى رقاب الناس على بعض حجرات زوجاته، ثم خرج فرأى الناس قد عجبوا من ذلك، فبيَّن لهم النبي صلى الله عليه وسلم سبب هذا، وقال: «ذكَرْتُ شيئًا مِن تِبْرٍ عندنا»: يعني مما تجبُ قسْمتُه، «فكرِهْتُ أن يحْبِسَني فأمَرْتُ بقِسْمَتِهِ».



ففي هذا الحديثِ المبادرةُ إلى فعلِ الخير، وألَّا يتوانى الإنسانُ عن فعلِه، وذلك لأنَّ الإنسان لا يدري متى يفاجئه الموت؛ فيفوته الخير، والإنسان ينبغي أن يكون كيِّسًا، يعمل لما بعد الموت ولا يتهاون، وإذا كان الإنسان في أمور دنياه يكون مسرعًا، وينتهز الفرص، فإن الواجب عليه في أمور أخراه أن يكون كذلك بل أولى، قال الله تعالى: ﴿ بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى ﴾ [الأعلى: 16 - 19].



وفي هذا الحديث دليل على أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرع الناس مبادرةً إلى الخير، وأنَّه - عليه الصلاة والسلام - محتاج إلى العمل؛ كما أنَّ غيره محتاج إلى العمل؛ ولهذا لما حدَّثَ فقال: «إنَّه لن يدخلَ الجنَّة أحدٌ بعملِهِ»، قالوا: ولا أنت؟ قال: «ولا أنا إلَّا أن يتغمَّدَني اللهُ برحمتِهِ»، هذا هو النبي عليه الصلاة والسلام.



وفي هذا الحديث دليلٌ على جوازِ تخطِّي الرقاب بعد السَّلامِ من الصلاة، ولا سيَّما إذا كان لحاجةٍ، وذلك لأنَّ الناس بعد السلام من الصلاة ليسوا في حاجة إلى أن يبقوا في أماكنهم، بل لهم الانصراف، بخلاف تخطي الرقاب قبل الصلاة، فإن ذلك منهيٌّ عنه؛ لأنَّه إيذاء للناس، ولهذا قطع النبي صلى الله عليه وسلم خطبتَه يوم الجمعة حين رأى رجلًا يتخطَّى الرِّقابَ، فقال له: «أجْلِسْ فقد آذَيْتَ».



وفي هذا الحديث دليلٌ على أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كغيره من البشر يلحقه النسيان، وأنه ينسى كما ينسى غيره، وإذا كان صلى الله عليه وسلم ينسى ما كان معلومًا عنده من قبل، فإنَّه كذلك من باب أولى يجهل ما لم يكن معلومًا عنده من قبل، كما قال اللهُ له: ﴿ قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ ﴾ [الأنعام: 50] فأمره الله أن يُعلن للملأ أنَّه ليس عنده خزائن الله؛ وأنه لا يعلم الغيب، وأنه ليس بملك، صلوات الله وسلامه عليه.



وفي هذا قطع السبيل على من يلتجئون إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في مُهمَّاتهم وملماتهم، ويدعونه، فإنَّ هؤلاء من أعدائه وليسوا من أوليائه؛ لأنه - عليه الصلاة والسلام - لو كان حيًّا لاستتابهم، فإن تابوا وإلا قتلهم؛ لأنهم مشركون، فإنَّ الإنسان لا يجوز أن يدعو غير الله عزَّ وجلَّ؛ لا ملكًا مقرّبًا، ولا نبيًّا مرسلًا وهو - عليه الصلاة والسلام - إنَّما جاء لحماية التوحيد وتحقيق عبادة الله، فالنبي صلى الله عليه وسلم لا يعلمُ الغيبَ، وينسى ما كان قد علم من قبل، ويحتاج إلى الأكل والشرب واللباس والوقاية من الأعداء، وقد ظاهر بين دِرْعينِ في غزوة أُحد - يعني لبس درعين خوفًا من السلاح - فهو كغيره من البشر، جميع الأحكام البشرية تلحقه عليه الصلاة والسلام؛ ولهذا قال الله له: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ﴾ [الكهف: 110]، فتأمل وصفه بأنَّه بشر مثلكم، لو لم يقل ﴿ مِثْلُكُمْ ﴾ لكفى، يعني إذا قال: إنما أنا بشر علمنا بطريق القياس أنه بشر كالبشر، لكن قال: ﴿ مِثْلُكُمْ ﴾ لا أتميز عليكم بشيءٍ إلا بالوحي، ﴿ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ ﴾ الآية.



وفي هذا الحديث أيضًا دليل على شدة الأمانة وعظمها، وأن الإنسان إذا لم يبادر بأدائها فإنها قد تحبسه، ولهذا قال: «فَكرِهتُ أنْ يحبِسَني»، وإذا كان هذا في الأمانة، فكذلك أيضًا في الدَّيْنِ؛ يجب على الإنسان أن يبادر بقضاء دَيْنِه إذا كان حالًّا، إلا أن يسمح له صاحب الدَّينِ فلا بأس أن يُؤَخِّر، أما إذا كان لم يسمح له؛ فإنَّه يجب عليه المبادرة لأدائه حتى إنَّ العلماءَ - رحمهم الله - قالوا: إنَّ فريضة الحجِّ تسقطُ على من عليه الدين؛ حتى يؤديه؛ لأن الدَّينَ أمره عظيم، كان النبي - عليه الصلاة والسلام - قبل أن يفتح الله عليه الفتوح؛ إذا جيء إليه بالرجل سأل: «هلْ عليه دَيْنٌ؟»، فإن قالوا: لا، تقدَّم وصلى عليه، وإن قالوا: نعم، سأل: «هل له وفاء؟» فإن قالوا: نعم، تقدَّم وصلَّى، وإن قالوا: لا، تأخَّر ولم يصل. يترك الصلاة على الميت إذا كان عليه دين، فقُدِّم إليه ذات يومٍ رجلٌ من الأنصار، ليُصلِّي عليه، فخطا خطوات، ثم قال: «هل عليه دَينٌ؟» قالوا: نعم يا رسول الله: ثلاثةُ دنانير وليس لها وفاء، فتأخَّر، وقال: «صلُّوا على صاحبِكم»، فعُرف ذلك في وجوه القوم، تغيَّرتْ وجوهُهم، كيف لم يُصلِّ عليه النبي عليه الصلاة والسلام؟! فتقدَّم أبو قتادةَ رضي الله عنه، وقال يا رسول الله، عليَّ دَيْنُه، فتقدَّم النبي صلى الله عليه وسلم فصلَّى عليه.



ومع الأسف؛ الآن تجد كثيرًا من الناس عليه الدَّينُ؛ وهو قادرٌ على الوفاء، ولكنه يماطلُ - والعياذ بالله - وقد ثبت عن النبي - عليه الصلاة والسلام - أنَّه قال: «مَطْلُ الغَنيِّ ظُلمٌ».



واعلمْ أنَّ الدَّينَ ليس كما يفهمه الناس؛ هو الذي يأخذ سلعة بثمن أكثر من ثمنها، الدَّينُ كلُّ ما ثبت في الذمة، فهو دَينٌ حتى القرض - السَّلف - حتى إيجار البيت، حتى أجرة السيارة، أيُّ شيءٍ يثبت في ذمتك فهو دين؛ عليك أن تبادر بوفائه ما دام حالًّا.



وفي هذا الحديث أيضًا دليل على جواز التوكيل في قَسْم ما يجب على الإنسان قِسْمتُه؛ ولهذا قال: «فأمَرتُ بقسْمَتِهِ»، فأمر - عليه الصلاة والسلام - أن يُقسَّم، وهذا التوكيل جائز في كل حقٍّ تدخله النيابة من حقوق الله؛ كالحج مثلًا، وأداء الزكاة، وحقوق الآدميين؛ كالبيع، والشراء، والرهن، وما أشبهها.




وخلاصة هذا الحديث: هو المبادرة إلى فعل الخيرات، وعدم التهاون في ذلك، واعلم أنَّك إذا عوَّدت نفسك على التهاون اعتادت عليه، وإذا عوَّدتها على الحزم والفعل والمبادرة اعتادت عليه. وأسال الله -تعالى- أن يعينني وإياكم على ذكره، وشكره، وحسن عبادته

.

«شرح رياض الصالحين» (2 /21 - 25)





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.94 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.11 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]