لا ترادف في القرآن الكريم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 98 - عددالزوار : 11274 )           »          كلمات في الطريق-----متجددة إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 14 - عددالزوار : 2142 )           »          التنمية المستدامة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مهارات إدارة الاجتماعات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الأساس الاجتماعي الذي تستند إليه المصارف الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هداية الله: النحل أنموذجا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الضروريات والحاجيات والتحسينيات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الزكاة وميزانية الدول الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الزيادة السكانية.. قاطرة للتنمية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تسويق العلاقات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى الإنشاء

ملتقى الإنشاء ملتقى يختص بتلخيص الكتب الاسلامية للحث على القراءة بصورة محببة سهلة ومختصرة بالإضافة الى عرض سير واحداث تاريخية عربية وعالمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-10-2019, 07:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,661
الدولة : Egypt
افتراضي لا ترادف في القرآن الكريم

لا ترادف في القرآن الكريم




الشيخ الدكتور أنس العمايرة


لم تتفق كلمة العلماء على تعريف موحد للترادف(1) ، إلا أن الترادف الذي أرفضه في القرآن هو: (تعدد الألفاظ المفردة الدالة على التطابق التام بين الدلالتين واتحاد المعنى اتحادا كاملا، باعتبار واحد، وبحقيقة واحدة، وببيئة واحدة، وبلا تطور صوتي بينها) .

قضية الترادف إن بدت للوهلة الأولى أنها قضية لغوية ، إلا أنها – رغم اتصالها الوثيق باللغة العربية – عظيمة الأثر في تفسير كتاب الله جل وعلا وفهم معانيه ، إن نحن نفينا وجوده في كتاب العربية الأول .

وبحكم دراساتي القرآنية وتخصصي في المتشابهات أرى أنه لا فائدة من دراسة المتشابه مع اعتقاد وقوع الترادف في كتاب الله جل وعلا ، وعلى من يدرسه أن يعتقد اعتقاداً جازماً أنْ لا ترادف في كلام المولى جل في علاه ؛ إذ إن ذلك دليل على الحشو والزيادة ، وهو صورة من صور النقص والعجز في التعبير ، حيث يضطر الكاتب أو المتحدث أو الخطيب إلى استخدام أكثر من لفظ ليصل القارئَ أو السامعَ إلى المعنى المراد من كلامه ، وكتاب الله أجلُ من ذلك وأكبر ، وحاشا وكلا أن يكون المولى جل شأنه وتعظمت كلماته بحاجة إلى ألفاظ تساعده وتسعفه لتحسين كلامه ؛ سبحانه لا يتصف بالنقص والعجز اللذين هما من صفات البشر ؛ لذا نحن مع من نفى وجود الترادف في كتاب الله وهم كثر(2) ؛ لأن الله دقيق ، واختيار الألفاظ القرآنية بمواضعها ليس عشوائياً ، والتقديم والتأخير في السياق القرآني ليس عبثا ً.

ولعل القائلين بوجود الترادف في القرآن الكريم لا يتتبعون استخدامات المفردة القرآنية ولا يعرفون متى تستعمل وفي أي سياق يكون ذلك الاستعمال ، ولا يلاحظون الفروق الدقيقة بين الكلمات المتقاربة ، ولعلهم يلتفتون إلى القدر المشترك من المعنى العام بين تلك الألفاظ المتقاربة ، ولا يدركون أن كل كلمة منتقاة بدقة متناهية ، وموضوعة في سبك رائع قوي يظهر معه استواء كل كلمة في محلها اللائق بها ، وما فقدناه من عدم إدراك ذلك إنما بسبب التساهل في استعمال الألفاظ حتى أصبحت عند الأكثر ألفاظاً تحمل معنىً واحدا .

وما نفعله عند تفسيرنا للكلمات القرآنية بكلمات أخرى إنما هو من باب التقريب لا التحديد الدقيق لمعنى الكلمة ؛ ليكون في متناول فهم من لم يدرك هذه الفروق الدقيقة ، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :
(وقلّ أن يُعَبَر عن لفظ واحد بلفظ واحد يؤدي جميع معناه ؛ بل يكون فيه تقريب لمعناه ، وهذا من أسباب إعجاز القرآن)(3).
وتقول الدكتورة عائشة بنت الشاطئ :
( التفسير ليس إلا محاولة للفهم على وجه الشرح والتقريب) (4)

ومصداق ما ذهبتُ إليه في نفي الترادف في الكتاب المحكم هو قول الله تعالى: ]الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ[ (هود: 1).

ففي قوله : ]أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ[ دلالة على عدم الترادف في القرآن ؛ ذلك أن معنى أحكمت آياته : نظمت نظماً متقناً ورصفت رصفاً لا خلل فيه(5).
وفصلت : أي ميز بعضها عن بعض(6) ، وبُينت بياناً في أعلى أنواع البيان(7) ؛ ولذلك فهو في غاية الإحكام وقوة الاتساق(8) . وفي ذلك يقول العلامة السعدي(ت:1376) رحمه الله :
(ووصف آيات القرآن بأنها فصلت يستلزم التفريق بين كل شيء)(9).

قلتُ : والتفريق بين كل شيء يقتضي : التفريق بين الكلمات المتقاربة ، وتحديد المعنى الدقيق لكل كلمة ، وبيان موضعها وتحديده ، واختياره بحكمة بالغة ، وإحكامه في موضعه ، ومنعه من الاختلاط مع غيره . ثم تفصيله وتمييزه من غيره ، وذلك باختيار المكان الأنسب له ، وبذلك تصبح آيات القرآن وكلماته معجزة بيانية خارقة في : تنسيقها ، وترتيبها ، واختيار مواضعها ، وتفصيلها التفصيل المناسب الذي لا هو ضيق ولا هو واسع بل تفصيل لائق مناسب معجز ، حيث لو أردنا أن نستبدل كلمة بغيرها لما وجدنا ما يسد مسدّها من الكلمات العربية - على اتساعها وتنوعها - ، فإما أن يصبح المعنى فضفاضاً وإما ضيقاً . وصدق ابن عطية(ت:546) عندما قال :
(وكتاب الله لو نزعت منه لفظة ، ثم أدير لسان العرب في أن يوجد أحسن منها لم يُجد)(10).

وقد أصاب الإمام الخطابي(ت:388) عندما بنى على إبدال كلمة مكان أخرى من كلمات القرآن الكريم نتيجتين خطيرتين :
أولهما : فساد المعنى بالتبديل .
وثانيهما : سقوط البلاغة .
حيث يقول : (ثم اعلم أن عمود هذه البلاغة – يعني بلاغة القرآن- التي تجتمع لها هذه الصفات هو وضع كل نوع من الألفاظ التي تشتمل عليها فصول الكلام موضع الأخص الأشكل به ، الذي إذا أبدل مكان غيره جاء منه: إما تبديل المعنى الذي يكون منه فساد الكلام ، إما ذهاب الرونق الذي يكون منه سقوط البلاغة)(11).

ومن أجود ما قاله المعاصرون - بعد دراسة مستفيضة وجدِّية- ما قرأته لأستاذة التفسير والدراسات العليا الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) رحمها الله حيث تقول في المؤتمر الأول للإعجاز القرآني المنعقد في بغداد عام (1410هـ -1990م) :
(..... فكان قصارى ما اطمأننتُ إليه في هذه المحاولة لفهم إعجازه البيان [لعلها: البياني] القرآني هو: أنه ما من لفظ أو حرف منه يمكن أن يقوم مقامه غيره ، بل ما من حركة أو نبرة لا تأخذ مكانها في ذلك البيان المعجز).

ومن الجدير بالذكر أن القرآن دعا إلى الفروق اللغوية ورفض الترادف ، من ذلك قوله تعالى : )قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ( (الحجرات:14).
وقولـه : )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ( (البقرة:104).
وكذا تفريق النبي صلى الله عليه وسلم بين ألفاظ يُظن أنها مترادفة ، ومن ذلك :
ما خرجه الإمام مسلم في صحيحه ( برقم:2710 ) بألفاظ متقاربة من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ، ثم اضطجع على شقك الأيمن ، ثم قل : اللهم أسلمت نفسي إليك ، ووجهت وجهي إليك ، وفوضت أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رغبة ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت .
فإنك إن مِتَّ مِتَّ ليلتك فأنت على الفطرة . [وإن أصبحت أصبحت آجرا] ، واجعلهن آخر ما تتكلم به .
قال : فرددتها على النبي صلى الله عليه وسلم فلما بلغت (اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت قلت: \"ورسولك\"، قال: \"لا وبنبيك الذي أرسلت\").

في ذلك أمر واضح أنه ثمة فرق بين لفظتي الرسول والنبي ، وإلا لما أوقفه وأمره باستبدال لفظة النبي بالرسول .

وكذا تفريقه صلوات الله وسلامه عليه بين فك الرقبة وعتق النسمة.
فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : ((جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، علمني عملاً يدخلني الجنة.
فقال صلى الله عليه وسلم : (لأن كنت أقصرت الخطبة لقد أعرضت المسألة ، أعتق النسمة وفك الرقبة) .
فقال : يا رسول الله أوليستا بواحدة ؟ .
قال صلى الله عليه وسلم : (لا ، إن عتق النسمة أن تفرد بعتقها ، وفك الرقبة أن تعين في عتقها ، والمنحة الوكوف(12) ، والفيء على ذي الرحم الظالم، فإن لم تطق ذلك فأطعم الجائع واسق الظمآن وأمر بالمعروف وانه عن المنكر ، فإن لم تطق ذلك فكف لسانك إلا من الخير))(13) .

وقد نهانا صلى الله عليه وسلم عن استخدام بعض الكلمات ، وأرشدنا إلى استخدام كلمات غيرها ؛ لِما بينها من الفروق .
من ذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه – فيما خرجه الشيخان – أن رسول صلى الله عليه وسلم قال :
(لا يقل أحدكم : أطعم ربك ، وضئ ربك ، اسق ربك ، وليقل : سيدي ، مولاي .
ولا يقل أحدكم : عبدي ، أمتي . وليقل : فتاي ، وفتاتي ، وغلامي).

ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم :
(لا يسب أحدكم الدهر ؛ فإن الله هو الدهر ، ولا يقولن أحدكم للعنب الكَرْم ؛ فإن الكرم الرجل المسلم) وفي رواية (لا تقولوا للعنب الكَرْم) رواه مسلم.
وللوقوف على أدلة نفي الترادف من الكتاب والسنة ينظر كتابي : \" الترادف في القرآن الكريم بين المثبتين والنافين\": 71 وما بعده .

وعليه فإنني أومن بأن هناك ألفاظاً متقاربةً في القرآن الكريم وألفاظاً متشابهةً ولكن لا يوجد ألفاظٌ مترادفةٌ تحمل نفس المعنى ؛ إذ إن ذلك حشو وزيادة وكلام الله بعيد كل البعد عن ذلك.

وبناء على ما تقدم يلزمنا أن ننظر في كتاب العربية الأول ونحن موقنون أن لا ترادف بين كلماته ؛ فنحاول جاهدين استخراج الفروق الدقيقة بين الكلمات المتشابه تشابها لفظيا.


هذا والله تعالى أعلم

الأستاذ الدكتور أنس العمايرة





(1) تنظر آراء العلماء حول تعريف الترادف في كتابي : (الترادف في القرآن الكريم بين المثبتين والنافين) .
(2) انظر هذه المسألة ورأي الفريقين بالتفصيل في كتابي : (الترادف في القرآن الكريم بين المثبتين والنافين) .
(3) \"مقدمة في أصول التفسير\" لابن تيمية :22.
(4) التفسير البياني للقرآن الكريم: 2/9 . وانظر الكلام المنسوب لابن عباس رضي الله عنه في بحوث المؤتمر الأول للإعجاز القرآني المعقود في بغداد: 215.
(5) انظر: أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير وبهامشه نهر الخير على أيسر التفاسير، أبو بكر جابر الجزائري:2/519.
(6) يراجع تفسير الطبري في الآية.
(7) تفسير السعدي : 332.
(8) القواعد الحسان لتفسير القرآن للعلامة السعدي: 49.
(9) تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان:690 بتصرف.
(10) انظر: المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية الغرناطي:1/101.
(11) انظر: ثلاث رسائل في إعجاز القرآن للرماني والخطابي والجرجاني:290.
(12) المنحة الوكوف: هي التي لا ينقطع لبنها طول العام؛ لغزارته، انظر: النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير: 5/220 .
(13) أخرجه أحمد في مسنده : (1/299) ، ابن حبان في صحيحه في كتاب العتق ، والطيالسي في مسنده: (3/100) . والحاكم في مستدركه ( 2/217) وقال : \"هذا حديث صحيح ولم يخرجاه\" ، ووافقه الذهبي في التلخيص ( 2/217) وهو كما قالا.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.03 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.86 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]