التخطيط بين الإغراق والإغلاق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         تنظيف خزانات بجازان (اخر مشاركة : حكيم نور - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مكافحة حشرات بنجران (اخر مشاركة : حكيم نور - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          شركة كشف تسربات المياه بالقصيم (اخر مشاركة : حكيم نور - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مركز صيانة اريستون بمصر (اخر مشاركة : حكيم نور - عددالردود : 2 - عددالزوار : 244 )           »          حتى تكون ولياً لله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          أسباب سلامة الصدر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أمراض القلوب: الغضب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 38 - عددالزوار : 563 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 141 - عددالزوار : 8871 )           »          ألا أدلك...؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2019, 02:16 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,466
الدولة : Egypt
افتراضي التخطيط بين الإغراق والإغلاق

التخطيط بين الإغراق والإغلاق
علي بن حسين بن أحمد فقيهي




بوح القلم

(تأملات في النفس والكون والواقع والحياة)

التخطيط بين الإغراق والإغلاق


يعتبر التخطيط سمةً من سمات العصر الحديث في مختلف بلدان العالم، وعلى مستوى جميع القطاعات داخل الدولة، فُتِحتْ له نوافذُ وأقسام في الجامعات، وأُلِّفت فيه الكتب والمراجع، واهتمَّت به المراكز البحثيَّة والمعاهد الإستراتيجية، وأُقيمت لأجله الدوراتُ المتخصِّصة والندوات العلمية.

هناك عدة مفاهيم للتخطيط، لعلَّ أهمَّها المفهوم الذي طرحه المفكر الأمريكي "توماس شيلينج" في كتابه: "نظام التخطيط ووضع البرامج" الصادر عام 1979؛ حيث قال: "إنه عملية تحديد الأهداف المنشودة، وتحديد الطرق للوصول إلى هذه الأهداف، وتحديد المراحل لذلك، والأساليب التي يجب أن تُتَّبع لتحقيق هذه الأهداف، والتخطيط يتطلَّب تحليل نتائج ما سبق تنفيذه، واتخاذ القرار لما يجب تنفيذه، في ضوء دراسة وتقدير المستقبل.


يعتبر التخطيط في الوطن العربي مفهومًا حديثًا ومصطلحًا جديدًا على مستوى المجتمع ومؤسساته الرسميَّة والمدنية، وأما على المستوى الفردي، فيعتبر من المفاهيم الغائبة والمهمَّشة.

نظرًا لجدية المصطلح، وحداثة المفهوم؛ حرَصت المؤسسات والدوائر الحكومية والأهلية على توعية العاملين بماهيَّة التخطيط وحقيقته، وسبل تحقيقه، وعوائق تنفيذه، ووسائل تقويمه على المستويينِ العامِّ والخاص.

تطورت الدراسات والبحوث والدورات والمحاضرات عن التخطيط لتشمل جميع جوانب الإنسان الحياتية: (الوظيفية، المالية، الأسرية، الاجتماعية، النفسية، التعبُّدية).

تهميش التخطيط وتحجيم مجالاته يؤدِّي لسطحية في التفكير، وفوضى في العمل، وضَعف في المُخرَجات، وقصور في النتائج، وخللٍ في الإدارة، وفساد في المؤسسة.

كما أن الإغراق في التخطيط وتضخيم جوانبه يؤدِّي لتحييد الإبداع، وتوسيعِ العمل، وتعقيد الحياة، وضَعف العلاقات، وجَلْدِ الذات، وتعظيم المادة، وخواء الروح، وتسرُّبِ العاملين.

في ديننا الإسلامي دلائلُ وإشارات على التخطيط والتنظيم والإتقان والإحسان، ترتكز على عنصرينِ أساسيَّيْن؛ هما:
١- العموم والشمول لكافة المجالات المتعلِّقة بالإنسان، والمتمثِّلة في الخالق والمخلوق والذات ((إن لربِّك عليك حقًّا، ولنفسك عليك حقًّا، ولأهلك عليك حقًّا)).
٢- التوازن بين تلك الجوانب والمجالات ((فأعطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه)).

ومضة: عن كعب بن مالك رضي الله عنه، يقول: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قلَّما يريد غزوة يغزوها إلا ورَّى بغيرها، حتى كانت غزوة تبوك، فغزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حرٍّ شديد، واستقبَلَ سفرًا بعيدًا ومفازًا، واستقبل غزو عدو كثير، فجلَّى للمسلمين أمرَهم؛ ليتأهَّبوا أهبةَ عدوِّهم، وأخبرهم بوجهه الذي يريد)؛ رواه البخاري.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.81 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.54%)]