إصلاح السرائر بتقوى الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2872 - عددالزوار : 324392 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2264 - عددالزوار : 127014 )           »          الركن السادس!! من أركان الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          المسؤولية الجماعية في الإسلام.. قراءة بلاغية في حديث السفينة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          كيف نبنى الاسرة المسلمة السعيدة (متجدد إن شاء الله) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 102 - عددالزوار : 3303 )           »          نصائح وإرشادات إجراء عملية شفط الدهون بالليزر (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          صفحات مِن ذاكرة التاريخ _____ متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 791 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2129 - عددالزوار : 27047 )           »          طريقة عمل الشيش طاووق فى المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طريقة عمل سلطة المكرونة المكسيسكية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-07-2020, 03:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,759
الدولة : Egypt
افتراضي إصلاح السرائر بتقوى الله

إصلاح السرائر بتقوى الله


الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم





الحمد لله الذي أمر بتقواه، أحمده سبحانه وأشكره، فهو أهل التقوى وأهل المغفرة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فلا معبود بحق إلا إياه، ولا رب سواه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله إمام المتقين.



اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه وكل مَن أطاع ربه واتقاه.



أما بعد:

فيا أيها الناس اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الحياة السعيدة، والعقيدة الصحيحة، والفِطرة السليمة؛ بإصلاح العلانية والسريرة؛ وذلك بملازمة تقوى الله تعالى في جميع الأحوال، ظاهرًا وباطنًا، اعتقادًا ونُطْقًا وعملاً، أينما كان المرء وأينما حَلَّ، وحيثما رحل ونزل، ليلاً ونهارًا، سرًّا وجهارًا، أوصى نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم أبا ذر الصحابي الجليل رضي الله عنه قال: ((اتقِ الله حيثما كنت، وأتبِع السيئةَ الحسنةَ تَمحُها، وخالِق الناسَ بخُلُق حسن))[1]، فهذه الوصية وصية عظيمة جامعة لحقوق الله تعالى وحقوق عباده؛ فإن حقَّ الله تعالى على عباده أن يتَّقوه حقَّ تُقاته، فأول ما أوصى به تقوى الله تعالى أينما كان، والتقوى التي أمر الله تعالى بها في مواضع كثيرة من القرآن الكريم وأمر بها رسوله صلى الله عليه وسلم هي وصية الله تعالى لخلقه الأوَّلين والآخِرين: ﴿ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ﴾ [النساء: 131].



فجدير بكل مسلم امتثالُ أمر الله تعالى، وقَبُول وصية خالقه ومربِّيه والمنعم عليه بجميع أنواع النِّعم؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 21، 22]، فالله تعالى أمر بعبادته، والتقوى هي جامع العبادة؛ لذا أمَر الله تعالى الناس بها عمومًا في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1]، وفي مواضِع عدة من القرآن الكريم، وخَصَّ بها المؤمنين في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ [التوبة: 119]، والمؤمنون قد اتقوا الله تعالى، فيكون معنى الأمر: التزوُّدَ من التقوى والمداومة عليها والاستمرار: ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ﴾ [البقرة: 197]، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].



أيها المسلمون، لِزامًا على كل إنسان أن يعرف حقيقةَ التقوى وجوهرها، فالأصل فيها: أن يجعل العبدَ بينه وبين ما يخافه ويَحذَره وقاية تقيه منه، فتقوى العبد لربه: أن يجعل بينه وبين ما يخشاه من ربه من (غضبه وسخطه وعقابه) - وقايةً تقيه من ذلك، وهي فِعْل طاعته واجتناب معاصيه، وهذا هو معنى إضافة التقوى إلى اسم الله عز وجل؛ كقوله تعالى: ﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [المائدة: 96]؛ أي: اتقوا سَخَط الله وغضبه، وهو أعظم ما يُتَّقى، ومن ذلك ينشأ عقابه الدنيوي والأخروي.



قال تعالى: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾ [آل عمران: 28]، وقال: ﴿ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ ﴾ [المدثر: 56]، فهو سبحانه أهل أن يُخشى ويُهاب ويُجَلَّ ويُعظَّم في صدور عباده؛ حتى يعبدوه ويطيعوه؛ لما يَستحِقُّه تعالى من الإجلال والإكرام، وصفات الكبرياء والعظمة، وقوة البطش وشدة البأس، وفي الحديث القدسي قال تعالى: ((أنا أهل أن أُتقى، فمَن اتقاني فلم يجعل معي إلهًا آخر، فأنا أهل أن أغفر له))[2].



أيها المسلمون، التقوى الكاملة أن تَعمَل بطاعة الله تعالى على نورٍ من الله - عز وجل - ترجو ثوابَ الله، وأن تترك معصيةَ الله تعالى على نور من الله - عز وجل - تخاف عقابه، وحقيقة ذلك: فِعْل الواجبات وتَرْك المحرَّمات والشبهات، وربما دخل فيها بعد ذلك فعل المندوبات وترْك المكروهات، وهي أعلى درجات التقوى؛ فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أنه قال: ((يُنادى يوم القيامة: أين المتقون؟ فيقومون في كَنَف الرحمن لا يَحتَجِب منهم ولا يَستتِر))، قالوا له: مَن المتقون؟ قال: ((قوم اتقوا الشركَ وعبادة الأوثان، وأخلصوا لله بالعبادة))[3].



وقال ابن مسعود في قوله تعالى: ﴿ اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ [آل عمران: 102]، قال: "أن يُطاع فلا يُعصى، وأن يُذكَر فلا يُنسى، وأن يُشكَر فلا يُكفَر".



ويجب على العاقل أن يأخذ مما عنده لما بعده من التقوى والعمل الصالح بإصلاح السريرة.



فأعظم صفات العاقل أن يُصلِح سريرته بملازمته تقوى الله تعالى؛ لأن مَن صلَح باطنُه صلَح ظاهرُه، ويعلم عِلْم اليقين أن الله تعالى رقيب عليه في الخَلوة والمشاهدة، وأن يجعل نُصْب عينيه قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].



جعلنا الله تعالى ممن تلبَّس في ثياب التقى، وجعلها مطيَّته إلى رضوان الله تعالى، فهي وصية الله لعباده الأولين والآخرين، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا ﴾ [النساء: 131].



أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه إنه غفور رحيم.





[1] رواه الترمذي رقم (1987).



[2] رواه الإمام أحمد رقم (12442)، والترمذي (3328)، وابن ماجه (4299).



[3] ذكره الحافظ ابن رجب في شرح الحديث (18) من كتابه جامع العلوم والحكم.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.85 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.92%)]