مسابقة عن الصحابيات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2575 - عددالزوار : 251985 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1934 - عددالزوار : 92541 )           »          نوادي أوروبية ترغب في ضم حكيم زياش (اخر مشاركة : kamal hani - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إزياد الطلب على مورينيو من النادي الألماني (اخر مشاركة : kamal hani - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هديه صلى الله عليه وسلم في حجته وعُمره (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عمر بن عبد العزيز أمام القبور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حقيقة الدنيا والمذموم منها والمحمود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          قلة خبرة بعض المعلمين في الناحية التربوية القيادية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تعلق الأفراد بالمربي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          هل تقبليني زوجا لكي؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة > واحة زهرات الشفاء

واحة زهرات الشفاء ملتقى يختص بكل نشاطات زهرات الشفاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-04-2012, 12:51 AM
الصورة الرمزية أبلة ناديا
أبلة ناديا أبلة ناديا غير متصل
مشرفة ملتقى اللغة العربية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 2,645
الدولة : Morocco
افتراضي مسابقة عن الصحابيات



بسم الله الرحمن الرحيم

الأحبة في الله ورسوله والاسلام
سلام الله عليكم ورحمته تعالي وبركاته
هذا الموضوع عبارة عن مسابقة فى ألقاب بعض الصحابيات في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم
كل أخت تضع لنا لقب لصحابية ومن تعرف الإجابة تدخل وتجاوب وتكتب نبذة مختصرة عن هذه الصحابية.وان شاء الله بتكون معلوماتكم كافيه عن الصحابيات رضوان الله عليهن
والهدف من المسابقة
معرفة الصحابيات الجليلات وأن نقتدى بهن وان نحى سيرتهن العطرة
وعذرا للإطالة حبيباتى فى الله
وبسم الله راح أبدأ :
من هي الصحابية رضى الله عنها التى كانت تلقب

(الغميصاء)
__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-04-2012, 01:09 AM
الصورة الرمزية ~ الركب الرآحل ~
~ الركب الرآحل ~ ~ الركب الرآحل ~ غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
مكان الإقامة: ...
الجنس :
المشاركات: 608
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات


وعليكم السلام عليكم ورحمة وبركاته

أُختي في الله

مسابقة شيقة وهادفة

جزاك الله خير وثقل بها موازينك ....

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-04-2012, 01:16 AM
الصورة الرمزية ~ الركب الرآحل ~
~ الركب الرآحل ~ ~ الركب الرآحل ~ غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
مكان الإقامة: ...
الجنس :
المشاركات: 608
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات



بسم الله الرحمن الرحيم

الصحابيه هي :

((أم سليم بنت ملحان ))
صحابية جليلة وزوجة صالحة ناصحة حكيمة كريمة.
هي:
الرُمَيصاء بنت مِلْحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب الأنصارية, وهي أم أنس بن مالك, خادم رسول الله و أخت أم حرام بنت ملحان.
اشتهرت بكنيتها واختُلِف في اسمها, فقيل سهلة, وقيل: رُمَيلة وقيل: رَميثة, وقيل: مُلَيكة وقيل: الغُمَيصاء، أو الرمَيصاء


حياتها وإسلامها
تزوجت مالك بن النضر في الجاهلية, وأسلمت مع السابقين إلى الإسلام من الأنصار,
فغضب مالك, وخرج إلى الشام, فمات بها,
فتزوجت بعده أبا طلحة. عن أنس بن مالك:
أن أبا طلحة خطب أم سليم يعني: قبل أن يسلم, فقالت:
يا أبا طلحة ألست تعلم أن إلهك الذي تعبد نبت من الأرض؟
قال: بلى قلت" أفلا تستحي تعبد شجرة؟ إن أسلمت فإني لا أريد منك صداقًا غيره.


ابنها أنس خادمًا للرسول صلى الله عليه وسلم

في الصحيح عن أنس أن أم سليم لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم قالت:
يا رسول الله, هذا أنس يخدمك, وكان حينئذ ابن عشر سنين
فخدم النبي صلى الله عليه وسلم حتى مات, فاشتهر بخادم النبي صلى الله عليه وسلم.


روايتها للحديث

روت أم سليم عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث,
وروى عنها ابنها أنس, وعبد الله بن عباس، وزيد بن ثابت,
وأبو سلمة بن عبد الرحمن, وآخرون


موت ابنها ابن أبي طلحة

القصة مخرجة في الصحيح. لما مات ولدها ابن أبي طلحة, قالت لما دخل:
لا يذكر أحد ذلك لأبي طلحة, فلما جاء, وسأل عن ولده, قالت هو أسْكَنُ ما كان,
فظن أنه عُوفي, وقام فأكل, ثم تزينت له, وتطيبت, فنام معها, وأصاب منها, فلما أصبح قالت له:
احتسب ولدك, فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم, فقال: "بارك الله لكما في ليلتكما",
فجاء بولد, وهو عبد الله بن طلحة, فأنجب ورُزِق أولادا, قرأ القرآن منهم عشرة كمّلا.

جهادها
== ولم يكف ام سليم ان تؤدي دورها في نشر دعوه الإسلام بالبيان
بل حرصت على ان تشارك ابطال الإسلام في جهادهم
فقد كان لها يوم حنين موقف بطولي في تذكيه نار الحماسه في صدور المجاهدين
ومداواه الجرحي بل كانت مستعده للدفاع مواجهه من يتعرض لها.
فقد خرج مسلم في صحيحه وابن سعد في الطبقات بسند صحيح
ان ام سليم اتخذت خنجرا يوم حنين
فقال أبو طلحه : يارسول الله هذه ام سليم معها خنجر.
فقالت يارسول الله ان دنا مني مشرك بقرت به بطنه.
ويقول انس رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بام سليم
ونسوة من الأنصار معه إذا غزا فيسقين الماء ويداوين الجرحي.
وهكذا كان لام سليم منزلة عالية عند رسول الله صلي الله عليه وسلم
فلم يكن يدخل بيتا غير بيت ام سليم وقد بشرها عليه الصلاه والسلام بالجنه حين قال:
(دخلت الجنة فسمعت خشفة فقلت من هذا؟ قالوا هذه الرميصاء بنت ملحان ام انس بن مالك).
بشرها النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، فقال:
« دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَسَمِعْتُ بَيْنَ يَدَىَّ خَشْفَةً فَإِذَا أَنَا بِالْغُمَيْصَاءِ بِنْتِ مِلْحَانَ » [مسند أحمد(12361)صحيح].

تُرى.. ماذا عملت تلك السيدة لتكون من أهل الجنة؟ وماذا عن حياتها؟
إنها آمنتْ باللَّه، وآثرتْ الإسلام حين أشرقتْ شمسه على العالم،
وتعلمتْ في مدرسة النبوة كيف تعيش المرأة حياتها، تصبر على ما يصيبها من حوادث الزمان؛
كي تنال مقعد الصابرين في الجنة، وتفوز بمنزلة المؤمنين في الآخرة.

عَنْ أَنَسٍ قَالَ اشْتَكَى ابْنٌ لأَبِى طَلْحَةَ فَخَرَجَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَتُوُفِّىَ الْغُلاَمُ فَهَيَّأَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ الْمَيِّتَ وَقَالَتْ لأَهْلِهَا لاَ يُخْبِرَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ أَبَا طَلْحَةَ بِوَفَاةِ ابْنِهِ. فَرَجَعَ إِلَى أَهْلِهِ وَمَعَهُ نَاسٌ مِنْ أَهْلِ الْمَسْجِدِ مِنْ أَصْحَابِهِ قَالَ مَا فَعَلَ الْغُلاَمُ قَالَتْ خَيْرٌ مَا كَانَ. فَقَرَّبَتْ إِلَيْهِمْ عَشَاءَهُمْ فَتَعَشَّوْا وَخَرَجَ الْقَوْمُ وَقَامَتِ الْمَرْأَةُ إِلَى مَا تَقُومُ إِلَيْهِ الْمَرْأَةُ فَلَمَّا كَانَ آخِرُ اللَّيْلِ قَالَتْ يَا أَبَا طَلْحَةَ أَلَمْ تَرَ إِلَى آلِ فُلاَنٍ اسْتَعَارُوا عَارِيَةً فَتَمَتَّعُوا بِهَا فَلَمَّا طُلِبَتْ كَأَنَّهُمْ كَرِهُوا ذَاكَ. قَالَ مَا أَنْصَفُوا. قَالَتْ فَإِنَّ ابْنَكَ كَانَ عَارِيَةً مِنَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَإِنَّ اللَّهَ قَبَضَهُ. فَاسْتَرْجَعَ وَحَمِدَ اللَّهَ فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمَّا رَآهُ قَالَ « بَارَكَ اللَّهُ لَكُمَا فِى لَيْلَتِكُمَا ». فَحَمَلَتْ بِعَبْدِ اللَّهِ فَوَلَدَتْهُ لَيْلاً وَكَرِهَتْ أَنْ تُحَنِّكَهُ حَتَّى يُحَنِّكَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَحَمَلْتُهُ غُدْوَةً وَمَعِى تَمَرَاتُ عَجْوَةٍ فَوَجَدْتُهُ يَهْنَأُ أَبَاعِرَ لَهُ أَوْ يَسِمُهَا فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ وَلَدَتِ اللَّيْلَةَ فَكَرِهَتْ أَنْ تُحَنِّكَهُ حَتَّى يُحَنِّكَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ « أَمَعَكَ شَىْءٌ ». قُلْتُ تَمَرَاتُ عَجْوَةٍ. فَأَخَذَ بَعْضَهُنَّ فَمَضَغَهُنَّ ثُمَّ جَمَعَ بُزَاقَهُ فَأَوْجَرَهُ إِيَّاهُ فَجَعَلَ يَتَلَمَّظُ فَقَالَ « حُبُّ الأَنْصَارِ التَّمْرَ ».
قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ سَمِّهِ. قَالَ « هُوَ عَبْدُ اللَّهِ ». مسند أحمد(12354) 3/106 صحيح.
يقول أحد الصحابة: إنه وُلد لأم سليم وزوجها من تلك الليلة عبد اللَّه بن أبى طلحة فكان لعبد الله عشرة من الولد، كلهم قد حفظ القرآن الكريم، وكان منهم إسحق بن عبد الله الفقيه التابعي الجليل. كانت أم سليم مؤمنة مجاهدة تشارك المسلمين في جهادهم لرفع راية الجهاد والحق، فكانت مع أم المؤمنين السيدة عائشة - رضي اللَّه عنهما - يوم أُحد، فكانتا تحملان الماء وتسقيان العطشى. وعَنْ أَنَسٍ أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ اتَّخَذَتْ يَوْمَ حُنَيْنٍ خِنْجَرًا فَكَانَ مَعَهَا فَرَآهَا أَبُو طَلْحَةَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذِهِ أُمُّ سُلَيْمٍ مَعَهَا خَنْجَرٌ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا هَذَا الْخَنْجَرُ ».
قَالَتِ اتَّخَذْتُهُ إِنْ دَنَا مِنِّى أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ بَقَرْتُ بِهِ بَطْنَهُ. فَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَضْحَكُ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ اقْتُلْ مَنْ بَعْدَنَا مِنَ الطُّلَقَاءِ انْهَزَمُوا بِكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « يَا أُمَّ سُلَيْمٍ إِنَّ اللَّهَ قَدْ كَفَى وَأَحْسَنَ » مسلم (4783).
ولم تكتف الرميصاء بالمشاركة في ميدان الجهاد، بل اشتهرت مع ذلك بحبها الشديد للعلم والفقه، فعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِى مِنَ الْحَقِّ، فَهَلْ عَلَى الْمَرْأَةِ مِنْ غُسْلٍ إِذَا احْتَلَمَتْ قَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - « إِذَا رَأَتِ الْمَاءَ ». فَغَطَّتْ أُمُّ سَلَمَةَ - تَعْنِى وَجْهَهَا - وَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَتَحْتَلِمُ الْمَرْأَةُ قَالَ « نَعَمْ تَرِبَتْ يَمِينُكِ فَبِمَ يُشْبِهُهَا وَلَدُهَا » البخارى(130).
وقد اختلفوا في اسمها، فقيل، سهلة، وقيل: رُميلة. وقيل: رُميتة، وقيل: أنيفة، وتعرف بأم سليم بنت ملحان بن خالد بن زيد ابن حرام من الخزرج من بني النجار، تربطها بالنبي صلى الله عليه وسلم صلة قرابة، ذلك أن بني النجار هم أخوال أبيه، وهي أخت حرام بن ملحان، أحد القراء السبعة، وأخت أم حرام زوجة عبادة بن الصامت.
عَنِ أَنَسٍ قَالَ : جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إِلَى أَبِي أَنَسٍ، فَقَالَتْ : جِئْتُ الْيَوْمَ بِمَا تَكْرَهُ، فَقَالَ : لَا تَزَالِينَ تَجِيئِينَ بِمَا أَكْرَهُ مِنْ عِنْدِ هَذَا الْأَعْرَابِيِّ. قَالَتْ : كَانَ أَعْرَابِيًّا اصْطَفَاهُ اللَّهُ وَاخْتَارَهُ وَجَعَلَهُ نَبِيًّا. قَالَ : مَا الَّذِي جِئْتِ بِهِ ؟ قَالَ : حُرِّمَتِ الْخَمْرُ قَالَ : هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكِ. فَمَاتَ مُشْرِكًا. وَجَاءَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى أُمِّ سُلَيْمٍ. قَالَتْ : لَمْ أَكُنْ أَتَزَوَّجُكَ وَأَنْتَ مُشْرِكٌ ؟ قَالَ : لَا وَاللَّهِ مَا هَذَا دَهْرُكِ، قَالَتْ : فَمَا دَهْرِي ؟ قَالَ : دَهْرُكِ فِي الصَّفْرَاءِ وَالْبَيْضَاءِ، قَالَتْ : فَإِنِّي أُشْهِدُكَ وَأُشْهِدُ نَبِيَّ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّكَ إِنْ أَسْلَمْتَ فَقَدْ رَضِيتُ بِالْإِسْلَامِ مِنْكَ، قَالَ : فَمَنْ لِي بِهَذَا ؟ قَالَتْ : يَا أَنَسُ، قُمْ فَانْطَلِقْ مَعَ عَمِّكَ. فَقَامَ فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى عَاتِقِي، فَانْطَلَقْنَا حَتَّى إِذَا كُنَّا قَرِيبًا مِنْ نَبِيِّ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَسَمِعَ كَلَامَنَا، فَقَالَ : " هَذَا أَبُو طَلْحَةَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ عِزَّةُ الْإِسْلَامِ ". فَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، فَزَوَّجَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى الْإِسْلَامِ. فَوَلَدَتْ لَهُ غُلَامًا، ثُمَّ إِنَّ الْغُلَامَ دَرَجَ وَأُعْجِبَ بِهِ أَبُوهُ فَقَبَضَهُ اللَّهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - فَجَاءَ أَبُو طَلْحَةَ، فَقَالَ : مَا فَعَلَ ابْنِي يَا أُمَّ سُلَيْمٍ ؟ قَالَتْ : خَيْرُ مَا كَانَ، فَقَالَتْ : أَلَا تَتَغَدَّى ؟ قَدْ أَخَّرْتَ غَدَاءَكَ الْيَوْمَ قَالَتْ : فَقَدَّمْتُ إِلَيْهِ غَدَاءَهُ، فَقُلْتُ : يَا أَبَا طَلْحَةَ، عَارِيَةٌ اسْتَعَارَهَا قَوْمٌ وَكَانَتِ الْعَارِيَةُ عِنْدَهُمْ مَا قَضَى اللَّهُ، وَإِنَّ أَهْلَ الْعَارِيَةِ أَرْسَلُوا إِلَى عَارِيَتِهِمْ فَقَبَضُوهَا، أَلْهُمْ أَنْ يَجْزَعُوا ؟ قَالَ : لَا. قَالَتْ : فَإِنَّ ابْنَكَ قَدْ فَارَقَ الدُّنْيَا قَالَ : فَأَيْنَ هُوَ ؟ قَالَتْ : هَا هُوَ ذَا فِي الْمَخْدَعِ، فَدَخَلَ فَكَشَفَ عَنْهُ وَاسْتَرْجَعَ، فَذَهَبَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَحَدَّثَهُ بِقَوْلِ أُمِّ سُلَيْمٍ، فَقَالَ : " وَالَّذِي بَعَثَنِي بِالْحَقِّ لَقَدْ قَذَفَ اللَّهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - فِي رَحِمِهَا ذَكَرًا ؛ لِصَبْرِهَا عَلَى وَلَدِهَا ". قَالَ : فَوَضَعَتْهُ، فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : " اذْهَبْ يَا أَنَسُ إِلَى أُمِّكَ فَقُلْ لَهَا : إِذَا قَطَعْتِ سِرَارَ ابْنَكِ فَلَا تُذِيقِيهِ شَيْئًا حَتَّى تُرْسِلِي بِهِ إِلَيَّ ". قَالَ : فَوَضَعْتُهُ عَلَى ذِرَاعِي حَتَّى أَتَيْتُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَوَضَعْتُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ، فَقَالَ : " ائْتِنِي بِثَلَاثِ تَمَرَاتِ عَجْوَةٍ ". قَالَ : فَجِئْتُ بِهِنَّ، فَقَذَفَ نَوَاهُنَّ، ثُمَّ قَذَفَهُ فِي فِيهِ فَلَاكَهُ، ثُمَّ فَتَحَ فَا الْغُلَامِ فَجَعَلَهُ فِي فِيهِ، فَجَعَلَ يَتَلَمَّظُ، فَقَالَ : " أَنْصَارِيٌّ يُحِبُّ التَّمْرَ ". فَقَالَ : " اذْهَبْ إِلَى أُمِّكِ فَقُلْ : بَارَكَ اللَّهُ لَكِ فِيهِ وَجَعَلَهُ بَرًّا تَقِيًّا ". رَوَاهُ الْبَزَّارُ (7310) صحيح وَعَنْ أَنَسٍ قَالَ : أَرَادَ أَبُو طَلْحَةَ أَنْ يُطَلِّقَ أُمَّ سُلَيْمٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : " إِنَّ طَلَاقَ أُمِّ سُلَيْمٍ لَحُوبٌ ". رَوَاهُ الْبَزَّارُ (6620)حسن لغيره- الحوب الظلم وأخوها هو "حرام بن ملحان" قتل في بئر معونة شهيدًا في سبيل الله. تلك هي أم سليم، عاشت حياتها تناصر الإسلام، وتشارك المسلمين في أعمالهم، وظلت تكافح حتى أتاها اليقين، فماتت، ودُفنتْ بالمدينة المنورة.رحمها الله تعالى ورضي الله عنها. == المصادر == 1) الإصابة في تمييز الصحابة, ابن حجر العسقلاني,
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-04-2012, 10:55 PM
الصورة الرمزية أبلة ناديا
أبلة ناديا أبلة ناديا غير متصل
مشرفة ملتقى اللغة العربية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 2,645
الدولة : Morocco
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات

بارك الله فيك
الدمعة الماسية
عن المعلومات القيمة
من الممكن تذييل الرد بالسؤال عن صحابية أخرى
سأطرح السؤال على أن يتم طرحه مرة أخرى من العضوة التي تجيب
__________________

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-04-2012, 11:05 PM
الصورة الرمزية أبلة ناديا
أبلة ناديا أبلة ناديا غير متصل
مشرفة ملتقى اللغة العربية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 2,645
الدولة : Morocco
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات

من هي
"ذات الخمار"
العضوة التي ستجيب تطرح بدورها السؤال
أو تطرحه أخرى لتتم الاستفادة أكثر
__________________

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-04-2012, 01:23 AM
الصورة الرمزية أبلة ناديا
أبلة ناديا أبلة ناديا غير متصل
مشرفة ملتقى اللغة العربية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 2,645
الدولة : Morocco
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات

أينكن يا بنات شدوا الهمة

هُنيدة بنت صعصعة بن ناجية التميميّة المجاشعيّة، وكانت تُدْعَى ذات الخمار.

كنيتها أم حزرة، وقيل: أم بدرة، وهي أخت غالب والد الفرزدق، وهي زوج الزَّبرقان بن بَدْر، وذكر أَبُو عُبَيْدَةَ أنها كانت تقول: مَنْ جاء بأربعةٍ يحلّ لها أن تضعَ عندهم خِمَارها بمثل أربعتي: أبي صعصعة، وأخي غالب، وزوجي الزّبرقان، وخالي الأقرع بن حابس. وهي التي أمر الزبرقان الحطيئة أن ينزل عندها إلى أن يَرجع من سفَره، فقصرت به، فكان ذلك سبب هجاء الحطيئة الزبرقان بن بدر؛ روى أَبُو الفَرَجِ الَأصْبَهَانِيُّ، من طريق أبي عبد الله بن الأعرابي، وأبي عبيدة، ويونس بن حبيب وغيرهم من أهل الأخبار أنّ النبيَّ صَلَّى الله عليه وسلم ولّى الزّبرقان بن بدر بن امرئ القيس صدقاتِ بني تميم، ثم أَقرَّه أبو بكر على عمله، ثم قدم على عُمر بصدقات قومه، فلقيه الحطيئَة الشاعر بقَرْ قَرى ومعه ابناه أَوْس، وسَوَادة، وبناتُه، وامرأَته، فعرفه الزّبْرقان، فقال: أين تريد؟ قال: العراق؛ لأصادف مَنْ يكفيني عيالي وأُصْفيه مَدْحي، فقال: لقد لقيته، قال: مَنْ؟ قال: أنا، قال: مَنْ أنت؟ قال: الزّبْرَقان بن بَدْر، فسِرْ إلى أُمِّ بدرة، وهي بنت صعصعة بن ناجية عمة الفرزدق، وهي امرأة الزّبرقان، بكتابي، فسار إليها، فبلغ ذلك بَغيض بن عامر وإخوته وبني عمه منهم بَغِيض بن شَمَّاس، وعلقمة بن هَوْذة، وشَمَّاس بن لأي، والمخَبَّل وغيرهم، وكانوا ينازعون الزبرقان بن بدر الرياسةَ، وكانت بين الزبرقان وبين علقمة مهاجاة فدسُّوا إلى أم بدرة أن الزبرقان يريد أن يتزوج بنت الحطيئة، ولذلك أمرك أن تكرميه، فجفته أم بدرة؛ فأرسل بَغِيض وأهلُه إلى الحطيئة: أن ائتنا، فنحن أحسَنُ لك جوارًا من الزبرقان، وأطمعوه ووعدوه، فتحوّل إليهم، فلما جاء الزّبْرَقانُ بلغه الخبر، فركب إليهم؛ فقال لهم: ردُّوا عليّ جاري، فأبوا حتى كاد أن يكون بينهم حَرْب، فحضرهم أهلُ الحيّ، فاصطلحوا على أن يخيّروه؛ فاختار بَغيضًا ورَهْطَه.


من هي الصحابية الملقبة بـ (الشقية) ؟



__________________

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-04-2012, 02:01 AM
الصورة الرمزية ~ الركب الرآحل ~
~ الركب الرآحل ~ ~ الركب الرآحل ~ غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
مكان الإقامة: ...
الجنس :
المشاركات: 608
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات



سلام الله عليك أُخيه

أختي الكريمة أبله ناديه

طيب مافيه تقريب

يعني هل لها كنيه أخرى للتقريب !!!!


ولازال البحث جاري .......

وسيتم تحميل كتاب جميل سأضع رابطة قريباً للفائدة

ولكن ليس قريباً جداً إن شاء الباري سبحانه .....
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-04-2012, 02:08 AM
الصورة الرمزية أمة_الله
أمة_الله أمة_الله غير متصل
هُـــدُوءُ رُوح ~
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
مكان الإقامة: ღ تحت رحمة ربي ღ
الجنس :
المشاركات: 6,445
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا حبيبتي في الله أبلة ناديا
مسابقة مفيدة بارك الله فيك


الصحابية الملقبة بـ (الشقية) هي :
أسماء بنت النعمان بن أبي الجون الكندية
- رضي الله عنها -

قال عبد الله بن محمد بن عقيل : نكح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- امرأة من كندة . وهي الشَّقِيَّة التي سألته أن يفارقها ، ويردّها إلى قومها ، ففعل .
رواه عنه عبيد الله بن عمرو .
وروى الواقدي : حدثنا محمد بن يعقوب بن عتبة ، عن عبد الواحد بن أبي عون : أن النعمان بن أبي الجون الكندي قدِم مسلما ، فقال : يا رسول الله ، ألا أزوجك أجمل أيِّم في العرب ، وقد رغبت فيك؟ فتزوجها على اثنتي عشرة أوقية ونَشٍّ . فقال : لا تقصر بها في المهر . قال : ما أصدقتُ أحدًا فوق هذا .
فبعث معه أبا أسيد . فلما قدما عليها ، جلست ، وأذنت له ، فقال أبو أسيد : إن نساء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يراهن الرجال ، فتحملت مع الظعينة على جمل في محفة ; فأقبلت بها حتى أنزلتها في بني ساعدة . فدخل عليها النساء ، فرحبن بها ، ثم خرجن ، فذكرن جمالها ، وشاع ذلك . فدخل عليها داخل من النساء ، فقيل لها : إنك ملكة ، فإن كنت تريدين أن تحظي عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقولي : أعوذ بالله منك ! فإنه يرغب فيك .
وعن ابن أبي عون قال : فتزوج الكندية في سنة تسع من ربيع الأول .
الواقدي : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه : أن الوليد كتب إليه يسأله : هل تزوج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخت الأشعث ؟ فقال : ما تزوجها قط ، ولا تزوج كندية إلا بنت الجون ، فملكها . فلما أتي بها ، نظر إليها ، فطلقها ، ولم يَبْنِ بها .
عن أبي أسيد الساعدي ، قال : تزوج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسماء بنت النعمان الجونية فأرسلني ، فجئتُ بها . فقالت حفصة لعائشة : اخضبيها أنت ، وأنا أمشطها . ففعلتَا . ثم قالت لها إحداهُما : إنه يعجبه أن تقول المرأة : أعوذ بالله منك ! فلما دخلت عليه ، وأرخى الستر ، مدَّ يده إليها . فقالت : أعوذ بالله منك ! فقال بِكُمِّهِ على وجهه ، فاستتر . وقال : عُذْتِ بمُعَاذٍ ، وخرج ، فقال : يا أبا أُسيد ، ألحقها بأهلها ، ومتِّعْهـا برازِقِيَّيْن يعني كرباسين .
فكانت تقول : ادعونِي الشَّقِيَّة .
إسناده واه . وقد ذكره الحاكم في "مستدركه" .
وعن زهير بن معاوية : قال : فماتت كمدا .
وعن الكلبي ، قال : خلف على أسماء بنت النعمان المهاجر ابن أبي أمية . فهم عمر أن يعاقبهما . فقالت : والله ما ضَرَبَ عليَّ حِجَابًا ، ولا سُمِّيتُ بأمِّ المؤمنين . فكفَّ عنْها .


من هي الصحابية الملقبة بـ (حاضنة الرسول صلى الله عليه وسلم) ؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-04-2012, 02:50 AM
الصورة الرمزية ~ الركب الرآحل ~
~ الركب الرآحل ~ ~ الركب الرآحل ~ غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
مكان الإقامة: ...
الجنس :
المشاركات: 608
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات




الصحابيه الملقبة
بِ ( حاضنة الرسول صلى الله عليه وسلم ) هي :


بركة بنت ثعلبة أم أيمن


أم أيمن شخصية إسلامية لها مكانتها ومنزلتها العالية في قلب رسول الله صلي الله عليه وسلم.
اسمها :
بركة بنت ثعلبه بن عمر بن حصن بن مالك بن عمر النعمان وهي أم أيمن الحبشية،
مولاة رسول الله وحاضنته. ورثها من أبيه ثم أعتقها عندما تزوج بخديجة
أم المؤمنين رضي الله عنها. وكانت من المهاجرات الأول- رضي الله عنها.

وقد روي بإسناد ضعيف : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول لأم أيمن:
" يا أم " ويقول : "هذه بقية أهل بيتي "[1].
وهذا إن دل فإنما يدل على مكانة أم أيمن عند رسول الله وحبة الشديد لها،
وحيث اعتبرها من أهل بيته.

قال فضل بن مرزوق، عن سفيان بن عقبة، قال:
كانت أم أيمن تلطف النبي صلى الله عليه وسلم وتقول عليه. فقال :
وقد تزوجها عبيد بن الحارث الخزرجي ، فولدت له : أيمن .
ولأيمن هجرة وجهاد ،

استشهد زوجها عبيد الخزرجي يوم حنين. ثم تزوجها زيد بن حارثة
أيام بعث النبي صلى الله عليه وسلم فولدت له أسامة بن زيد،
الذي سمي بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال في أم أيمن :
" من سره أن يتزوج امرأة من أهل الجنة ، فليتزوج أم أيمن "،
قال : فتزوجها زيد بن حارثه[2]. فحظي بها زيد بن حارثة.

وعن أنس : أن أم أيمن بكت حين مات النبي صلى الله عليه وسلم.
فقيل لها : أتبكين ؟ قالت: والله ، لقد علمت أنه سيموت ؛
ولكني إنما أبكي على الوحي إذ انقطع عن من السماء.
وكذلك هذا القول يدل على حبها الشديد وتعلقها بالنبي صلى الله عليه وسلم والوحي.

ومما رواه ابن سعد عن عثمان بن القاسم أنه قال :
لما هاجرت أم أيمن ، أمست بالبصرة ، ودون الروحاء ، فعطشت ، وليس معها ماء ؛
وهي صائمة ، فأجهدها العطش ، فدلي عليها من السماء دلو من ماء برشاء أبيض ، فأخذته ،
فشربته حتى رويت . فكانت تقول : ما أصابني بعد ذلك عطش ،
ولقد تعرضت للعطش بالصوم في الهواجر ، فما عطشت[3] .

لقد أكرم الله سبحانه أم أيمن وهى صائمة فقد أصابها العطش
وهي لم يكن معها ماء فدلي عليها من السماء ماء فرويت فهذا يدل على كرم الله على أم أيمن ،
منزلتها العالية وفوزها بمحبة الله والرسول
وهذا كله يدل على رفق الله بعبادة وسعة رحمة الخالق .
فقد حظيت أم ايمن بمنزلة عالية عند الرسول صلى الله عليه وسلم
وأكرمها أعز مكرمة لها في الدنيا عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها:
." أم أيمن أمي ، بعد أمي " !!..وقوله " هذه بقية أهل بيتي " !!..[4]


روايتها للحديث :
روت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وروى عنها أنس بن مالك، و الصنعاني،
والمدني [تهذيب التهذيب ج 12 ص 459 ].

ـ أسلمت في الأيام الأولى من البعثة النبوية.
ـ زوّجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عبيداً الخزرجي بمكة،
فولدت له أيمن، ولما مات زوجها، زوجها الرسول صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة، فولدت له أُسامة.
ـ هاجرت بمفردها من مكة إلى المدينة سيرا على الأقدام، وليس معها زاد .
ـ اشتركت في غزوة أحد، وكانت تسقي الماء، وتداوي الجرحى، وكانت تحثو التراب في وجوه الذين فروا من المعركة، وتقول لبعضهم: ((هاك المغزل وهات سيفك)) .
ـ شهدت مع رسول الله غزوتي خيبر وحنين.

وفاتها :
اختلف في تاريخ وفاتها فقيل: توفيت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم - بخمسة أو بستة أشهر، وقيل: توفيت بعد وفاة عمر بن الخطاب بعشرين يوما، ودفنت في المدينة المنورة.


من هي الصحابيه الملقبه بِ (( صاحبة الرؤيا )) ؟

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-04-2012, 12:22 AM
الصورة الرمزية أبلة ناديا
أبلة ناديا أبلة ناديا غير متصل
مشرفة ملتقى اللغة العربية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مكان الإقامة: maroc
الجنس :
المشاركات: 2,645
الدولة : Morocco
افتراضي رد: مسابقة عن الصحبيات

بارك الله فيكن عن التفاعل الطيب للموضوع
أين انت أمة الله اشتقت لك
مبورك عليك تغيير الاسم الركب الراحل
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 119.32 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 113.05 كيلو بايت... تم توفير 6.27 كيلو بايت...بمعدل (5.25%)]