لا تبطلوا أعمالكم، كالتي نقضت غزلها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         المتبرجات دعاة على أبواب جهنم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هل يسترني لباسي ؟ (رسالة خاصة للأخوات) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أيها المعاكس.. قف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          صحيح السيرة 2 | الشيخ الدكتور متولي البراجيلي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 30 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2788 - عددالزوار : 302746 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2175 - عددالزوار : 114187 )           »          الملأ الأعلى | وجدان العلي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 481 )           »          أدرك رمضان فصامه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تحميل تطبيق ماسنجر لايت للكمبيوتر (اخر مشاركة : برامج دوت نت - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          اجمل فيديو تحفيزي (اخر مشاركة : سمير كمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-03-2020, 04:28 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,198
الدولة : Egypt
افتراضي لا تبطلوا أعمالكم، كالتي نقضت غزلها

لا تبطلوا أعمالكم، كالتي نقضت غزلها

الشيخ الحسين أشقرا



الحمد لله على نعمة الإسلام، نشكره - سبحانه - أنْ جعلنا من أمَّة خير الأنام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، فرض علينا النصح لكل مسلم، ونهانا عن ارتكاب الآثام، وعد الصالحين بالخُلُود في جنة دار السلام، وتوعَّد الفجرة الجاحدين بالنَّار دار الانتقام، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله القائل: ((... ومن وقع في الشُّبهات، وقع في الحرام))، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين وتابعي التابعين بإحسان إلى يوم الزحام.



أمَّا بعد:
أيها المسلمون والمسلمات، ضرب الله لنا مثلاً في القرآن - نحن أمةَ الإسلام - في ألا نبطل أعمالنا، وذلك بذكر قصَّة "ريطة بنت عمرو" المرأة الحمقاء بمكَّة، التي كانت تغزل الصوف وجه النهار بقوة، ثم تنقضه آخره؛ قال تعالى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ} [النحل: 92].

عبادَ الله:
ليس الدِّين أن تعبدوا الله كما تريدون، وأنتم عن حقيقة العبادة وسرِّها غافلون، وليس من الطَّاعة لله أنْ تعبدوه أيامًا، ثم تتخلوا عنها شهورًا وأنتم مُتساهلون، ولأحكام شرعه مهملون، وعن الوعد والوعيد ذاهلون، تحرِّمون وتحلون ما شاءت لكم المصالح والأهواء، وتَجعلون وراء ظهوركم ما جاء به المرسلون، وأنتم تعلمون أنَّكم إلى ربِّكم ترجعون.

وقد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون، وقد أفلح المؤمنون الذين هم عن اللَّغو والرفث معرضون، وقد أفلح المؤمنون الذين يؤتون الزكاة وهم لها فاعلون، وقد أفلح المؤمنون الذين هم لفرجهم حافظون، ولأماناتهم وعهدهم راعون.

نعم، أيُّها المسلمون، لقد علم المؤمنون الصادقون غايةَ وجودهم في هذه الدُّنيا، فلم يغفلوا عن ربِّهم القائل - سبحانه -: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56].

عباد الله:
ليس من الإيمان إظهار الخير فيما تقولون، والتستر بالشر فيما تفعلون؛ {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2]، ورُبَّ مُصلٍّ زاحَمَ عُمَّار بيوت الله أيامًا وأسابيع، ثم تخلى عن الصلاة، وأسلم القيادة للهوى (وعادت حليمة إلى عادتها القديمة)، ورُبَّ مُصلٍّ لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، تردُّ عليه صلاته، وتقول: ضيَّعك الله كما ضيعتني، ورب إنسان ترى عليه سمات الصلاح وآثار العبادة، وتظنه ملكًا كريمًا، وإذا اطلعت على حقيقته وجدته شيطانًا رجيمًا.

عباد الله:
إنَّ الدين الحق هو الوفاء بعهد الله، والاستمرار على طاعته والتماس مرضاته، وخير العمل ما دام وإن قلّ، وإنَّ الدين الحق أن تعبد الله كأنك َّتراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك، وعلامة التقوى أن تترك ما حرم الله وإن اشتاقت له النفس؛ {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ} [يوسف: 53]، ويا لفوز مَن راقب ربه في السر والعلن، وأصلح باطنه وظاهره، وتدبر قول الله - تعالى -: {وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1].


وأنْعِم بالمسلم الذي يُداوم على صلاته؛ {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [المؤمنون: 9]، والذي يقف عند حدود الله، ولا يُتبع نفسَه هواها، يُحب في الله ويُبغض في الله، وإذا زلَّ أو أخطأ، طهَّر نفسه بماء التوبة والاستغفار، من غير عناد ولا إصرار، وإذا ذكر الله فاضت عيناه، وإذا سمع داعي الله، أجاب الدعوة ولبّاها، والكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، ولا ينسى نصيبه من الدُّنيا، ولا يقصر في عمل الآخرة؛ {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا} [القصص: 77].

عبادَ الله:
إنَّ طلبَ الحق بغير واجب، وطلب الزرع بغير حرث، وطلب الولد بغير زواج، وطلب النتائج بغير عمل، وطلب الجنة بغير طاعة - إنَّما هو ضرب من الجنون، والمسلم العاقل هو الذي يجعل صلاته ونسكه، ومحياه ومماته لله ربِّ العالمين، فيعبد ربه في كل وقت وفي كل الشهور، وينفق من ماله ابتغاء وجه ربه الأعلى، أمَّا الذي يعبد ربه أيامًا، وينساه شهورًا، فمثله كمثل خرقاء مكة "ريطة بنت عمرو"، التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثًا، و{مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الإسراء: 15].

أقول ما تسمعون، ونفعني الله وإيَّاكم بالقُرآن العظيم وبكلام سيد الأولين والآخرين، ويغفر الله لي ولكم ولمن قال: آمين.



الخطبة الثانية

الحمدُ لله الذي فرض على الآباء والأمهات حُسنَ تربية البنين والبنات، وجعلهم أمانات في أيديهم من جملة الأمانات، وإذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاَّ من ثلاث، منها ولد صالح يدعو له بعد الممات، نحمده كثيرًا، ونشهد أنه لا إله إلا هو، وأنَّ محمدًا عبده ورسوله - صلَّى الله عليه وسلَّم.

عباد الله:
إنَّ مَن رُزِق المالَ من الكسب الحلال، ومن رزق الولد الصالح، فقد رزق خيرًا عظيمًا، ومن شكر الله على نعمته زاد منها، وكان الله شاكرًا عليمًا، ومن صرف نعمةَ الله في مَعصيته سلبها عنه، وأذاقه ضَنْكَ العيش في الدُّنيا، والعذاب الأليم في الآخرة.

ومن باب شكر نعمةِ المال: إنفاقه في مرضاة الله، ومن باب شكر نعمة الولد الصَّالح: حسن تأديبه وتعليمه وتربيته؛ ((كلُّ مولود يولد على الفطرة...))، وأيُّ فضل على الإنسان بعد الهداية للإسلام أكبر من أن يبارك الله له في البنين والبنات؟!

وها هي أبواب المدارس تفتح أبوابها؛ لتستقبل طلابَ العلم بخطة استعجاليَّة، يسهر على إنجازها مَن يتحمَّلون مُهمة الأنبياء والرُّسل من رجال ونساء التعليم، والمسؤولية مشتركة بين الأسرة والمدرسة لبناء الإنسان الصالح لنفسه ولأبويه ولمجتمعه، لكن بعض الآباء والأمهات يغفلون عن تتبُّع أبنائهم، ويسمحون أن يقودهم إبليس، وتسوقهم الشياطينُ من رفقاء السوء، ولا ينتبه الأب والأم إلا بعد فوات الأوان، ومن الآباء من لا يهمه من أبنائه إلاَّ أن يكونوا ذوي مكانة دُنيوية، يَحصلون بها على المال صالحين كانوا أو أشرارًا، فيكتسب الأب بذلك أوزارًا حين يُمسك الابن باليمنى كأسَ خمر، وباليسرى سيجارة، ينفخ دخانه على والديه، ولسان حاله يقول: أفٍّ لكما، لقد أصبحت نتيجة تفريطكما وإهمالكما فاجرًا كفَّارًا.

أولافاللهَ الله في دكم أيها الآباء والأمهات، اللهَ الله في مسؤوليَّاتكم أيها المدرسون والمدرسات، الله الله يا رجالَ الإدارة في حسن تدبيركم وتواصلكم مع الآباء والأمهات، حتى لا نجد خلفًا وجيلاً أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات.

وحتَّى لا تنقلب نعمة المال ونعمة الولد إلى نِقمة وفتنة، لا بُدَّ من قيام كل مسؤول على ما هو مسؤول عنه بواجبه، وقولوا لأوامر الله ورسوله على الدوام: {سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} [البقرة: 285]... الدعاء.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.41 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.58 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.94%)]