أعاني السهو والشرود - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         وإنّ الملائِكَةَ لَتَضَعُ أجنِحَتَها لِطالِبِ العِلمِ وإنّ العالِمَ ليَستَغفِرلَهُ... (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 7 - عددالزوار : 14389 )           »          قصه شخص تشافى من الصدفيه بحميه !! (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 7 - عددالزوار : 2886 )           »          تريمفيا (اخر مشاركة : الدعم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مرارة الخروف للصدفيه (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 10 - عددالزوار : 4745 )           »          علاج سحري كما يقولون للصدفية والأكزيما من تايلاند (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 39 - عددالزوار : 11372 )           »          Buy Azitromyicin StevRobe (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 31 - عددالزوار : 127 )           »          سلسلة العلاجات بالاعشاب .. (( صيدلية الاعشاب )) (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 13 - عددالزوار : 16020 )           »          اختفت الصدفية عندي بنسبه 70‰ بسبب الرجيم (اخر مشاركة : الدعم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قصة فى حسن التخطيط لمستقبل مضمون (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 5 - عددالزوار : 6548 )           »          الدرس الثاني عشر من دروس فقه العبادات (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 8 - عددالزوار : 2291 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-12-2019, 05:51 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,963
الدولة : Egypt
افتراضي أعاني السهو والشرود

أعاني السهو والشرود
أجاب عنها : سعد العثمان

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أودُّ توضيحاً بخصوص حالة السَّهو والشُّرود، عندما أكون في الفصل أقع في حالة السَّهو، إلى درجة أنِّي أنسى أنَّ المُدَرِّسة أمامي تشرح الدرس، نفس الحالة أقع فيها أحياناً داخل البيت.





الجواب:
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه...
ألخص لك أختي الفاضلة جواب استشارتك في النِّقاط الآتية:
أولاً: ابنتي الفاضلة: تعتبر مشكلة السَّرَحان، والشُّرود الذِّهني، من المشاكل التَّربوية والنفسية المنتشرة في أرجاء المدارس العصريَّة، فلست وحدك الشَّاكية، بل يشكو كثير من طلبة وطالبات العلم من السَّرحان ( شرود الذِّهن ) المفاجئ، في موضوعات بعيدة كلَّ البعد عن موضوعات الدَّرس والاستذكار، وينشغلون عنها بأحلام اليقظة، يحققون فيها كل ما يصبون إليه، من آمال في النَّجاح والتَّفوق، وفي كل ما لا يمكن تحقيقه في حياة الواقع .
وأريد أن أطمئِنَك، وجميع زميلاتك، إلى أنَّ أحلام اليقظة ظاهرة عقلية طبيعية للإنسان، في مراحل عمره المختلفة، ولكنَّها!! تكون واضحة وبصورة كبيرة في مرحلة المراهقة .
وعلى ذلك فأحلام اليقظة سلاح ذو حدين، فكلَّما كانت تثير همَّة الفرد، وتدفعه إلى العمل لتحقيق ما يفكر فيه في عالم الخيال، وتكون وسيلة لتوجيه النَّاحية الابتكارية فيه؛ فهي محمودة ومطلوبة، وأمَّا أن تكون مجرد خيال وآمال، فإنَّها مضيعة لوقته، ودمار لمستقبله.
ثانياً: إنَّ الحاصل معك – ابنتي العزيزة – قد يكون أحلام يقظة ضارة، حيث أثَّرت على تحصيلك الدراسي، فلذلك كان كما قلت متوسطاً.
ثالثاً: بما أنَّ عمرك ستة عشر عاماً، وكونك في سن المراهقة، وفي هذا السِّن يعتري المراهق تغيُّرات عديدة، ومنها تغيُّرات نفسيَّة، فتنشأ عنده مشكلات انفعالية
ووجدانيَّة، تتمثل بالإحساس بحبِّ العزلة، والخوف من المستقبل المجهول، والشُّعور بالملل والكآبة، والوقوع تحت الضُّغوط النَّفسية، فينتج عنها عادة ما يسمَّى في التَّربية بالتَّسرب الفكري أو السَّرحان. و كما هو واضح من حديثنا الحالي، فإنَّ نتائجه المباشرة، تنعكس سلبياً على تعليمك، وتحصيلك، وتنمية عادات غير مستحبة اجتماعياً لديك، كما هي الحال في الانزواء، والانطواء على النَّفس، والشُّرود والسَّرحان.
رابعاً: لعلاج مشكلة السَّرحان الذِّهني لديك: عليكِ اتباع الآتي:
1- نصيحتي لكِ أن تتوجهي إلى الله بقلب خاشع، وعين دامعة، بعد صلاة ركعتين، في الثلث الأخير من الليل، وأنت ساجدة: اطلبي من ربِّك، وتوجَّهي إليه، وتوسَّلي إليه بإيمانكِ، وضعفكِ، وخوفكِ منه، أن يُبعدَ عنك الشُّرود والسَّرحان، وأن يجعلكِ من المتفوقاتِ دراسياً، فإذا وجد منكِ الله تعالى الإخلاص والصِّدق، أعانكِ، وساعدكِ، وسدَّدكِ، وثبَّتكِ، فمن تعلَّق بالله وتوكل عليه كفاه، ومن تعلَّق بغيره وكله إليه.
2- حاوِلي الابتعاد عن الإسراف في أحلام اليقظة، وركزي انتباهك لما بين يديك من استذكار.
3- توقفِي عن الاستذكار متى أحسست بالتَّعب، واستكملي استذكارك فيما بعد، أي بعد أخذ قسط مناسب من الرَّاحة.
4- إذا شعرْتِ أنَّك تسترسلِي في الخيال، ذاكرِي بصوت عالٍ، فالمذاكرة بصوت ضعيف، أو في السِّرِّ تعدُّ عاملاً مساعداً على السَّرَحان.
5- يعد المشي لمدة قصيرة، وسيلة مهمَّة لمقاومة السَّرحان، والابتعاد عن الدُّخول إلى عالم الخيال، فلا مانع إذا شعرت بالشُّرود الذِّهني، أثناء شرح المعلمة للدَّرس، أن تستأذني بالخروج قليلاً، ثم تعودين أنشط من قبل، وكذلك في البيت، امشي قليلاً ثم عودي للدِّراسة من جديد.
6- إن كنت تكرهين مادة دراسية معينة، فعليك محاولة تغيير موقفك الرَّافض لها، واتجاهك السَّلبي نحوها، إلى موقف إيجابي، من خلال إقناع نفسك بحبِّك لهذه المادة، وعدم كراهيتك أو رفضك لها، وبهذا الإقناع وبعد مرور فترة من الإقناع، ستجدين نفسك مقبلةً على هذه المادة، ويزداد هذا الإقبال تدريجياً كلما ذاكرتيها، وثقي أنَّ موقفك السَّلبي سيؤدي إلى المزيد من كراهية المادة، ومن هنا لا بد من تغيير الموقف، من السَّلبية إلى الإيجابيَّة.
7- حدِّدي لنفسك أهدافاً واضحة قابلة للتَّحقيق، فتحديد الأهداف أول خطوة في طريق النَّجاح؛ لأنَّه يساعد على التَّركيز، والانتباه أثناء الاستذكار.
8- اختاري مكاناً للمذاكرة هادئاً بعيداً عن قاعة استقبال الزُّوار مثلاً، أو قاعة مشاهدة التِّلفزيون.
9- اتركي ما يصعب عليك إنجازه، أو فهمه، أو إدراكه، واستشيري بعد ذلك معلمتك، أو إحدى زميلاتك النابهات دون خجل، وانتقلي إلى استذكار جزء آخر، أو موضوعات أخرى، وتأكدي أنَّ الخطأ ليس عدم الفهم، وإنَّما السُّكوت عليه.
وفقني الله وإياك للعلم النَّافع والعمل الصَّالح، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم....

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.16 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.21%)]