حدث في رمضان - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         تهديد الزوجة بالطلاق نقص في الرجولة وضعفٌ في الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ابنتي .. صديقتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قصة قصيرة: الــــــــــــزم قـــــــــدمـــــــيـــــها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التكثيف والتركيز في القصة القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          1000 سؤال وجواب في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 147 )           »          الاستئذان صون للحرمات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          فائدة من كتاب البيوع للصنعاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          آثار الذنوب والمعاصي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          شرح موقعU1isلإختصارالروابط وتقصيرها (اخر مشاركة : الفهد الثائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          التدين المغشوش.. الواقع والمأمول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-08-2008, 12:09 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
01 حدث في رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم

حدث في رمضان هو موضوع متجدد بإذن الله نسرد فيه أهم الأحدات التي وقعت في رمضان في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم و بعده..........
و حكمة الله عز و جل من ذالك.....
ك غزوة بدر .غزوة تابوك. معركة عين الجالوت.فتح مكة .وفاة خالد ابن الوليد .و فاطمة بنت رسول الله.


و لا تنسونا من دعائكم و مشاركاتكم لنغني الموضوع معا بإذن الله...........
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-08-2008, 12:26 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

على بركة الله
1.غزوة بدر
معركة بدر الكبرى كانت حدثًا أراده الله -عز وجل-، فمهّد له ودبّر له بتدبير محكم لا يفلت هدفه، وإنما يحقه حقًا، كما أنزل في محكم تنزيله: (وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ* ِليُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ).
وذلك أن هجرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى يثرب كانت إيذانًا بظهور كلمة الحق، بعد أن لجّت قريش لجاجتها سنوات لتطفئ نور الله، فأعز الله كلمة رسوله -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين بمن آوى ونصر من أهل المدنية، واعتزّ رسوله -صلى الله عليه وسلم- بتأييد الله الذي ألف بين قلوبهم (هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ* وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)


أسباب المعركة دولة الحق
وقامت دولة الحق بعدما نظم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مجتمع المدينة، فكتب الصحيفة التي ربطت بين عناصر مجتمع المدينة، من أنصار ومهاجرين وأهل كتاب؛ بني قينقاع والنضير وقريظة، واجتمع المسلمون للصلاة في مواقيتها لا يخافون إيذاء كما كان الحال في مكة، وأصبح المسجد مركز التجمع المدني، فيه يتلى الوحي المنزل، وتقام الجماعات يدعى إليه بنداء هو من أمر الله يجمع معالم الإسلام في كلماته، وفيه تعقد الألوية، وتستقبل الوفود وتقضى الأقضية ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- على رأس ذلك يسترفد الوحي وبه يسترشد.
ضغائن قريش
وملك الغيظ قريشًا ولبسهم الحرج، بعد أن أفلتت منهم الفرصة التي خططوا لها: (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)، وما كان الله ليذرهم وما يخططون، بل لقد اختار الله توقيتهم وتخطيطهم، ليحبط به وفيه سعيهم وتدبيرهم، ليخرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى دار أمن ومنعة، فاحتاروا كيف يتربصون بهذا المجتمع الذي اخترق سلطانهم على العرب، وأصبح مناوئًا لكلمتهم في قبائل الجزيرة، ذلك السلطان الذي دانت لهم به العرب منذ عام الفيل، الذي أهلك الله فيه جيش الحبشة والفيل، بما أرسل عليهم من طير (وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ* تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ* فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ)؛ إذ ظن العرب أن الله منع بيته المحرم، إكرامًا لقريش، وما فعله الله -سبحانه- إلا إكرامًا لنبيه الذي أوشك نور ميلاده أن يشرق، وليصطنعه الله على عينه ليطهِّر البيت من الأوثان والأنداد لعبادة الله وحده.
إذن القتال
ولم يكن بدّ أن تقع وقائع بين الكفر المعاند المكابر، وبين أهل الإيمان (الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ)، فلم يمض عام أو بعض عام حتى كانت هناك سرايا أخرجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعدما أذن للمؤمنين بأن يواجهوا القتال بالقتال: (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ* أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ* الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)
لقد ظلم المؤمنون؛ إذ خرجوا من ديارهم بأعز ما يملك المرء وما يحمل؛ قلب مؤمن بالله ثابت على الحق، يطلب النجاة بدينه، ويترك المال والنشب، بل ترك كثير منهم الأهل والولد، ولحقوا بدار منعة اعتزازًا بالله وإيمانًا به، فضّلوه على لعاعة الدنيا رغبة في وجهه -سبحانه-، فعوّضهم بنصره وما أفاء عليهم.
روى ابن جرير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: لما أُخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة؛ قال أبو بكر: أخرجوا نبيهم؟! إنا لله وإنا إليه راجعون!! ليهلُكُن.. قال ابن عباس: فأنزل الله -عز وجل-: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) قال أبو بكر -رضي الله عنه-: فعرفت أنه سيكون قتال، وزاد أحمد: وهي أول آية نزلت في القتال.
تدبير الله
وواجهت بعض السرايا التي أخرجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التحامًا بالسلاح، وعاد غيرها دون أن يلقوا قتالاً، حتى كانت وقعة بدر: التي قدَّر المؤمنون الذي خرجوا إليها : أن يعودوا بعِير قريش، عوضًا عن أموالهم بمكة التي استحلتها قريش، وقدَّر الله تعالى أن تكون لقاء بين قلة مؤمنة -محدودة العتاد والعدة- وإيمانها يملأ الصدور عزة بالله، وكفرًا بالشيطان وحزبه، وبين الكثرة التي خرجت من مكة بطرًا ورئاء الناس، ويصدون عن سبيل الله: (وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ) نعم: لقاء يحق الله به الحق ويبطل الباطل، ليذهب نصر القلة المؤمنة على الكثرة الكافرة المزهوة بخيلائها؛ حيث خرجت بالقيان تضرب دفوفها ليسمع العرب، ويسقوا الخمر نشوة وكبرًا واستعلاء، فيذهب نصر القلة المؤمنة على الكثرة المستكبرة. في أنحاء الجزيرة يرجُّ آفاقها؛ إيذانا بزوال دولة الكفر والاستعلاء على الله الواحد الأحد، بالأنداد والأوثان، التي لم تغن عنهم شيئًا.
حروب وحروب
إن الحروب كانت تقوم -وما تزال حتى الآن إلا من عصم الله- دائمًا بين طائفتين؛ طائفة مستعلية مستكبرة، تزهوا بالعتاد والعدة والعدد؛ ومستضعفة لا تملك ما تملك الأولى، وعدوان المستعلين هدفه إذلال المستضعفين ومحو عزتهم بأنفسهم، يتخذونهم تبعًا وأداة يصطنعونها لحاجاتهم وحرثهم، ونماء أموالهم وملكهم، بطرًا واستكبارًا في الأرض.
وهذا ما كانت تفعله فارس والروم في آسيا وإفريقيا وأطراف من أوروبا، وهو نفس ما كانت تفعله قبائل العرب في الجاهلية بعضها مع بعض، فيعود المنتصر بالسبي والسلب، ويعود المهزوم بذلّ الحياة وعار الهزيمة والأمهات والبنات سبايا، يا له من ذل.
وربما قامت الحرب بين طائفتين مستعليتين كما قامت بين فارس والروم قديمًا وبين دول الغرب حديثًا، وهذا ما جاء الإسلام لتغييره، بإخراج العباد من استعباد العباد إلى عبادة رب العباد والاعتزاز بعزته: (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ)، ولهذا كان تدبير الله تمهيدًا لما حدث في بدر أن يذلّ كفر الكافرين وكبرياءهم الجاهلي بعد إنكارهم للحق الأبلج بيد من كانوا في مكة بالأمس مستضعفين.
وعد الله
وبهذا بشّر الله رسوله -صلى الله عليه وسلم- إذ وعده وصحبه إحدى الطائفتين؛ العير التي جاءت من الشام تريد مكة، أو المناجزة والقتال ثم النصر.
1-وليتم الله تدبيره مكّن أبا سفيان -الذي كان على رأس القافلة- من النجاة بالعير، بعد أن أرسل إلى مكة محذرًا قريشًا يستدعيها لتدافع عن أموالها، فلما اطمأن إلى سلامة العير استدرك واسترجعهم فقد سلم المال والمتاع والإبل.
2-وليتم الله تدبيره أخرج أبا جهل -أبو الحكم عمرو بن هشام- في ألف أو يزيد، في عدة كاملة، وظهر حاضر من خيل وإبل، وسلاح وافر ودروع، يختال كبرًا وكفرًا، وأبى أن يستجيب لاسترجاع أبى سفيان بن حرب، يقول: لا نرجع حتى تضرب علينا القيان ونسقى الخمر ونطعم الطعام وتسمع بنا العرب فلا يزالون يهابوننا بعدها.
3-وليتم الله تدبيره قدَّر أن يكون اللقاء حيث لا يمكن أن يتم في مكان أو ميعاد إلا بإذنه هو: ( إِذْ أَنتُم بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُم بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدتَّمْ لاَخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَـكِن لِّيَقْضِيَ اللّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ)
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-08-2008, 12:28 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

يتبع بإذن الله
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-08-2008, 12:33 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

الاستعداد والتحرك وشــاورهم..
ولما تبيّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إفلات العير، وأتاه خبر خروج قريش بسلاحها وقيانها وخمرها، وجيش يفوق أصحابه عددًا وعدة؛ لم يبادره بما لَه من مقام النبوة يأمر وينهي يبغي المواجهة، بل جمع من حوله من أنصار ومهاجرين: يشاورهم -إعمالاً لأمر الله-: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).
وكان أصحابه عند ظنه بهم: أما المهاجرون فقد قال أبو بكر وعمر -رضي الله عنهما-: ما أقر عيني رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقال المقداد بن الأسود: يا رسول الله، امض لما أمرك الله، فنحن معك، والله لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى: (فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ)، ولكن نقول: اذهب أنت وركب فقاتلا إنا معكما مقاتلون.. فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خيرًا ودعا له بخير.
ولكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يريد أن يستوثق من رأي الأنصار؛ فهم الذين خرج من مكة بعد عهدهم له أن يمنعوه مما يمنعون منه أموالهم وأولادهم، فقال-صلى الله عليه وسلم-: "أشيروا عليَّ أيها الناس"
-فقد روى ابن مردويه وابن أبي حاتم عن أبي أيوب الأنصاري قال: قال لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحن بالمدينة: "إني قد أخبرت عن عير أبي سفيان أنها مقبلة -أي عائدة من الشام-، فهل لكم أن نخرج إليها لعل الله يغنمناها"؟ قلنا: نعم. فخرج وخرجنا، فلما سرنا يومًا أو يومين، قال: "ما ترون في القوم؟ فإنهم قد أخبروا بخروجكم"؟ فقلنا: لا والله، ما لنا طاقة بقتال العدو، ولكن أردنا العير، ثم قال: "ما ترون في قتال القوم"؟ فقلنا مثل ذلك، فقال المقداد: وذكر ما رويناه من قوله، ثم استشارهم ثالثًا، فتكلم المهاجرون فأحسنوا، ففهمت الأنصار أنه يعنيهم.
وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتخوَّف أن لا تكون الأنصار ترى عليها نصرته إلا ممن دهمه بالمدينة من عدو، وأن ليس عليهم أن يسير بهم إلى عدو من بلادهم؛ فلما قال ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال سعد بن معاذ: والله لكأنك تريدنا يا رسول الله؟ قال: "أجل". فقال له: لقد آمنا بك وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة، فامض بنا يا رسول الله لما أردت، فنحن معك، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدًا، إنا لصبر في الحرب، صدق في اللقاء، لعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر على بركة الله.
فسرَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقول سعد، ونشَّطه ذلك، ثم قال: "سيروا على بركة الله وأبشروا، فإن الله قد وعدني إحدى الطائفتين، والله لكأني أنظر إلى مصارع القوم".
حول مياه بدر
وتقدم الفريقان -على غير ميعاد- حتى أدركوا جميعًا ماء بدر، وكانت بدر سوقًا للعرب مسموعًا خبرها ومكانها، كل فريق على عدوة وطرف.
واختار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منزلاً، ودعا القوم إلى النزول، وهنا هبّ صحابي ينزع من معين الحب والإيمان، وينطق من بلاغة الأدب والإقرار لمقام النبوة، هو الحباب بن المنذر بن عمرو بن الجموح، ويقول: يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل، أمنزل أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ فقال -عليه الصلاة والسلام-: "بل هو الرأي والحرب والمكيدة".
فقال: يا رسول الله، إن هذا ليس بمنزل، فانهض بنا حتى نأتي أدنى ماء من القوم فننزله، ونغور ما وراءه من القلب -الآبار-، ثم نبني عليه حوضًا فنملؤه فنشرب ولا يشربون، فاستحسن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذا الرأي وفعله.
مطر من السماء
وكان مما دبّر الله لرسوله -صلى الله عليه وسلم- حين قدم بدرًا أن أنزل مطرًا بقدر، أما من جهة قريش فكان المطر عظيمًا، عطلهم عن السبق إلى مياه بدر، وأما ما كان مما يلي المسلمين فبالقدر الذي يثبت رمال الوادي، فلم يصب المسلمين منه إلا ما لبَّد لهم دهس الوادي وأعانهم على السير، وهو ما عناه رب العزة في قوله: (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ).
استطلاع
ورغم يقين رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من نصر الله الذي وعده، فإنه أخذ بأسباب حكمة المقاتل الذي يتأهب، وخرج من المعسكر مع أبي بكر -كما روى ابن هشام- يستطلع خبر القوم، حتى وقف على شيخ من العرب؛ فسأله عن قريش وعن محمد وأصحابه وما بلغه عنهم؟! فقال: لا أخبركما حتى تخبراني ممن أنتما! فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا أخبرتنا أخبرناك" قال: أوذاك بذاك؟ قال: "نعم"، قال: فإنه بلغني أن محمدًا وأصحابه خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان صدق الذي أخبرني فهم اليوم بمكان كذا وكذا -المكان الذي فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصحبه- وبلغني أن قريشًا خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان صدق الذي أخبرني فهم اليوم بمكان كذا وكذا -للمكان الذي به قريش-، فلما فرغ من خبره قال: ممن أنتما؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "نحن من ماء" ثم انصرف عنه، قال: يقول الشيخ: من ماء؟ أمن ماء العراق؟ ثم انصرف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى أصحابه
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-08-2008, 12:36 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

التوكل والإيمان والمدد يناشد ربه
وبات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليلته راكعًا ساجدًا يناشد ربه النصر؛ فقد أخرج البيهقي والماوردي بسندهما عن علي -رضي الله عنه- قال: ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد على فرس أبلق، ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم، إلا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح، وجاء خبر الصباح في صحيح مسلم قال:.. وقال سعد بن عبادة: يا رسول الله، ألا نبني لك عريشًا تكون فيه، ونعد عندك ركائبك، ثم نلقى عدونا، فإن أظهرَنا الله وأعزَّنا على عدوِّنا كان ذلك ما أحببْنا، وإن كانت الأخرى جلست على ركائبك، فلحقت بمن وراءنا من قومنا، فقد تخلف عنك أقوام يا نبي الله ما نحن بأشد لك حبًا منهم، ولو ظنوا أنا نلقى حربًا ما تخلفوا عنك، يمنعك الله بهم، ويناصحونك، ويجاهدون معك، فأثنى رسول الله عليه خيرًا، ودعا له بخير، ومشى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على موضع الوقعة، فعرض على أصحابه مصارع رؤوس الكفر من قريش مصرعًا مصرعًا، يقول: هذا مصرع فلان إن شاء الله، هذا مصرع فلان إن شاء الله.
قال عمر: فوالذي بعثه بالحق، ما عدا واحد منهم مضجعه الذي حدده رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السقيفة، لا يكف عن مناشدته ربه، فقد أخرج الإمام أحمد عن عمر -رضي الله عنه- قال: لما كان يوم بدر نظر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى أصحابه وهم ثلاثمائة ونيف، ونظر إلى المشركين فإذا هم ألف وزيادة، فاستقبل النبي -صلى الله عليه وسلم- القبلة وعليه رداؤه وإزاره، ثم قال: "اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصبة من أهل الإسلام فلا تعبد بعد في الأرض أبدًا"، فما زال يستغيث بربه ويدعوه حتى سقط رداؤه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فرده، ثم التزمه من ورائه، ثم قال: يا رسول الله، كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله: (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ). وفي رواية ابن إسحق وغيره: فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أبشر يا أبا بكر: أتاك نصر الله، هذا جبريل آخذ بعنان فرسه يقوده على ثناياه النقع -غبار المعارك-، ثم خرج من العريش وهو يتلو قول الله تعالى: (سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ).
مدد السماء الثالثة
واختلطت الصفوف، وتلاقت السيوف بالسيوف، وحسم أمر الله للملائكة اللقاء: (إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ)، وفي الحديث عن ابن عباس: بينما رجل من المسلمين يشتد في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه، وصوت فارس يقول: أقدم حيزوم، فنظر إلى المشرك مستلقيًا، فنظر إليه: فإذا هو قد حطم أنفه، وشق وجهه لضربة السوط، فاخضرّ ذلك أجمع، فجاء الأنصاري فحدث بذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: "صدقت، ذلك من مدد السماء الثالثة".
من قواعد القتال
وكان مما أنزل الله تعالى من أوليات قواعد القتال قوله: )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ* وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)، فليس للمسلم إلا الإقدام -والله ردؤه- إلا أن يكون مناورًا ينحرف من مكان إلى مكان -يبدل مواقع القتال- أو طالبًا التحيز لطائفة من المقاتلين يستكثر بهم.
ولكن الله قتلهم…
وليعلم المؤمنون أنهم جند الله وأدواته، وأن أيديهم ليست الفاعلة وأن الفعل لله؛ به يبيد أهل الشرك، فهو الذي وفق وهو الذي أعان فأهلك؛ فأنزل: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ) وهو الذي أظفر المؤمنين، ومكنهم من رقاب أهل الشرك وظهورهم، فما كان لأحد أن يفخر بقتل من قتل وإصابة من أصاب، فالله هو الذي استدرج القوم، ومكّن المؤمنين من نواصيهم..
وما رميت إذ رميت
فقد روى ابن كثير قال: قال ابن عباس: رفع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يديه يوم بدر، فقال: "يا رب، إن تهلك هذه العصابة فلن تعبد في الأرض أبدًا" فقال له جبريل: خذ قبضة من التراب فارم بها في وجوههم، فأخذ قبضة من التراب فرمى بها في وجوههم.
وذلك ما جاء في قول محمد بن قيس ومحمد بن كعب القرظي: لما دنا القوم بعضهم من بعض أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبضة من تراب، فرمى بها في وجوه القوم، وقال: "شاهت الوجوه"، فدخلت في أعينهم كلهم، وأقبل أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقتلونهم ويأسرونهم، فكانت هزيمتهم في رمية رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولكن الله تعالى شرّف رسوله فيما رمى، فجعل يده ترمي عن الله، فأنزل عليه: )وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)، ثم عقّب الله على فضله فيما كان يخبر ويقرر حقًا فيما كان ويكون حتى يتم الله دينه: (ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ)، فما كادوا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصحبه بعدها كيدًا إلا وأوهنه الله تعالى إلى أن لقي ربه -صلى الله عليه وسلم-.
ثم استمر ذلك الوهن للكافرين أمام جند الفتح من بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى أن عمّ الإسلام الآفاق.
إيمان وبطر وكبر
وتتحدث كتب السنن والمغازي والسير، فتروي تفاصيل كثيرة عما دار في بدر عندما احتدم القتال: فهذا عمير بن الحمام يلوك تمرات، وما أن يسمع بشارة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لمن يقاتل مقبلاً غير مدبر حتى يقتل فله الجنة، فيلقى بالتمرات من يده وفمه، ويتقدم فيقاتل فيلقى الله على عهده.
وهذا عبد الرحمن بن عوف يجد نفسه في الصف بين شابين؛ كل يسأله عن أبي جهل عدو الله، ويختال أبو جهل بين الصفوف؛ فيقول ابن عوف: ذاكم صاحبكم! فيتبادله "المعاذان"؛ معاذ بن عمرو بن الجموح، ومعاذ بن عفراء، يتبادلانه بضربتين حتى يثبتاه صريعًا يعالج آخر أنفاسه.
ويدركه عبد الله بن مسعود، فيتقدم ويرقى صدره ليجهز عليه، فيغلبه كبرياء الكفر وهو وشيك الهلاك، فيقول: لقد ارتقيت مرتقى صعبًا يا رويعي الغنم، ويحتزّ عبد الله رأسه ويذهب فيلقيه بين يدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
وتتابع الرماح والسيوف فعلها في القوم، حتى أذل الله أعداءه، فوقعوا بين قتيل وأسير، ويفر من فر هربًا من القيان بدفوفهم حتى يدخلوا مكة خزايا مدحورين
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-08-2008, 12:38 AM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

يتبع بإذن الله
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-08-2008, 03:31 PM
الصورة الرمزية رباب راجية الجنة
رباب راجية الجنة رباب راجية الجنة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
مكان الإقامة: جزائر العزة والكرامة
الجنس :
المشاركات: 724
الدولة : Algeria
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد شكرا لك عل المشاركة الحلوة ثم نحن من نفس المنطقة المغرب العربي مع السلامة في أمان الله ...........
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-08-2008, 07:36 PM
الصورة الرمزية قطرات الندى
قطرات الندى قطرات الندى غير متصل
مراقبة القسم العلمي والثقافي واللغات
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
مكان الإقامة: ღ҉§…ღ مجموعة زهرات الشفاء ღ …§҉ღ
الجنس :
المشاركات: 18,079
الدولة : Lebanon
افتراضي

فكرة و موضوع رائع
جزاك الله خيرا
اختى الكريمة
ataiba
و اللهم بلغنا رمضان و تقبل منا و اغفر لنا و اعتقنا
اللهم اميين....

و جهد طيب منك و مميز
جعله الله فى ميزان حسناتك
اللهم اميين..

بانتظار اضافتك القيمة...
يعطيك العافية
__________________
-------




فى الشفاءنرتقى و فى الجنة..
ان شاء الله نلتقى..
ღ−ـ‗»مجموعة زهرات الشفاء«‗ـ−ღ

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-08-2008, 10:40 PM
الصورة الرمزية فتاة القسام
فتاة القسام فتاة القسام غير متصل
مشرفة ملتقى الإخاء والترحيب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
مكان الإقامة: في قلــღــوب احبــღــتي
الجنس :
المشاركات: 4,288
افتراضي

السلام عليكم ،،
جهد مبارك ومييز .. في ميزان حسناتك ان شاء الله
اختي الكريمة ataiba
موفقة ان شاء الله .. دمتِ بحمى الرحمن ..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-08-2008, 10:50 PM
الصورة الرمزية ataiba
ataiba ataiba غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
مكان الإقامة: marakech
الجنس :
المشاركات: 857
الدولة : Morocco
افتراضي

لا شكر على الواجب أخواتي في الله مشكورين على المرور الطيب....
__________________
بالله عليك الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلالآن صل على رسول الله





الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلالآلآلآلآلآلآلآن قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



قرأت مشاركتي لا تنساني من الدعاء الصالح جزاك الله خيرا




أتـدرون مـن الـخـاســـر حـقــا






أن تـكـون الجـنـة عـرضـها السماوات والأرض
ولا يجد فيها موضع قدم له.
●▬▬▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬▬▬●
لا تنـــــــــــــــــــــــسى ذكــــــــــر الله

الآن صل على رسول الله و قل سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 127.31 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 120.98 كيلو بايت... تم توفير 6.34 كيلو بايت...بمعدل (4.98%)]