عفواً... انتهت المقابلة (قصَّة قصيرة) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حديث يدل على محبة الرسول عليه الصلاة والسلام للأنصار (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اذكار النوم وسورة الملك (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دعاء المطر للحبيب (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دعاء المريض (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث شريف عن المعلم فقط (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لكل من يبحث عن الراحة والاستجمام (اخر مشاركة : lolo abdalla - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اسعار هواتف شاومي (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حديث يدل على حب الرسول للانصار (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          محبة النبي للانصار (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          اقتضاء العلم العمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-06-2019, 03:33 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,582
الدولة : Egypt
افتراضي عفواً... انتهت المقابلة (قصَّة قصيرة)

عفواً... انتهت المقابلة (قصَّة قصيرة)


منال المغربي





الأعين الثَّمانية التي كانت تتفحَّصها من رأسها حتى أخمص قدميها لم تُشعرها بالارتباك؛ فلقد أعدَّت نفسها جيدًا لهذه المُقابلة... أبعدت عن جبينها خصلة شقراء صغيرة نجحت بالفرار من تحت الحجاب المُزَرْكش الصَّغير، الذي يكشف عن جزء من جسمها وأذنَيْها... نظرات الإعجاب التي أطلَّت من عُيُون أعضاء لجنة التَّحكيم أكَّدت أنَّها أحسنت الاختيار، وسخرت في قرارة نفسها من موقف بعض أفراد عائلتها وصديقاتِها القاسي حينما علموا برغبتها بالاشتراك في هذا البرنامج؛ فجميعُهم أجمعوا أنَّها بدأت بتقديم التَّنازُلات.


قُشَعْريرة باردة سَرَتْ في جسدها عندما وضع المُلَحِّن النَّصراني المشهور يده على ذقنه يتأمَّلها وهي تؤدِّي وصْلَتَها الغنائيَّة، وعندما انتَهَتْ مرَّت دقائق صامتة لا يعكِّرها إلاَّ صوت ضجيج أفكارها المُتلاطِمة.



تفتحتْ زهور الأمل في نفسها حينما أثنتِ الفنَّانة عضو لجنة التَّحكيم على صَوْتها؛ ولكنَّها سرعان ما ذَبلَتْ عندما وجّهت نظرة خاطفة إلى حجابها، ثم أردفت النَّظرة بسؤال: "لماذا اخترتِ الاشتراك في هذا البرنامج؟!".



بعد أنِ استجمعتِ المشْتَرِكة شجاعتها ولَمْلَمَتْ أشلاء ثقتها بنفسها جاء الجواب: "لأنَّني أشعر بأني أملك صوتًا جميلاً..."، وبمجرَّد أن تفوَّهتْ بِهذه العبارة تلألأت في ذهنها الآية الكريمة التي تلتْها صديقتها على مسامعها منذ أيام لتحذِّرها من مغبَّة الاشتراك بهذا البرنامج: {فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ} [الأحزاب: 32]؛ ولكنَّها طردتْ هذه الذِّكرى من رأسها وتابعَتْ حديثَها: "كما أني أريد أن أبيِّن للنَّاس أنَّ المُحَجَّبة تستطيع إثبات نفسها في مختلف الميادين"!!



.. خيبة أمل تملَّكَتْها من جوابها الرَّكيك هذا، وتعالى صوت عِراك أفكارها في رأسها: "أين تلك العبارات والتَّعابير الرنَّانة التي حفِظْتُها عن ظهر قلب وبها كنت سأقنع لجنة التَّحكيم بوجهة نظري؟".



وكما توقَّعَتْ لم تقتنع الفنَّانة بكلامها؛ فعادت وطرحت عليها سؤالاً آخر: "في حال نجحتِ وأصبحتِ السُّوبر ستار، فهل ستتخلَّيْنَ عن حجابك؟ فأنتِ تعرفين أنَّ الفنَّانة مطلوب منها إحياء الحفلات في المطاعم والمهرجانات، وهذا الأمر يتطلَّب منها لبس فساتين السَّهرات؛ فالفنَّان ليس صوتًا فقط؛ بل صورة أيضًا لا سيَّما في عصرنا هذا؟!"، وأعادت النَّظر إلى حجاب المشتَرِكة، وجاءها الجواب سريعًا: " أنا مُقتنعة بحجابي ولن أنزعه، وفي حال فزت، سأظل متمسِّكة به؛ فالحجاب والأناقة لا يتعارَضان".



وكأنَّه لا يكفيها الشُّعور بالفشل صوَّبتِ الفنَّانة رصاصة قاتلة على ما تبقَّى من عزَّتها؛ فقالت: "أودّ أن أقول لكِ أمرًا... لا تَظُنّي أنَّني بأسئلتي هذه أدعوكِ لخلع الحجاب؛ بل على العكس من ذلك تمامًا، فأنا أشجّعكِ على التَّمسُّك به بقوَّة؛ ولكن هذا الميدان بالذَّات لا يصلح للمُحجَّبات لاعتبارات كثيرة لا يتَّسِع المجال لذكرها الآن"، وأجهزت عليها تمامًا حينما قالت: "إذا أكرمني الله تعالى بلبس الحجاب، فكوني على ثقة تامَّة بأنَّني سأعتزل الفن نهائيًّا... أمَّا المجالات التي ستكون ميدانًا لي فكثيرة منها: الطِّب.. التَّعليم؛ أمَّا الفن فلا".



طَعْم الهزيمة النَّفسيَّة كانت أشد مرارةً وأكثر وقعًا على نفس المُشْتَرِكة التي طَأْطأت رأسَها خجلاً، ولسان حالها يردد المثل الشائع: "أهل مكَّة أدرى بشعابها".



"نعتذر منكِ لقد انتهتِ المُقابلة"، ما إنْ سمعتْ هذه العِبارة حتى سارعت لترميم صورتها أمام أعضاء لجنة التَّحكيم؛ فانطلق صوتُها المخنوق ليقوم بهذه المهمَّة: "سيدتي دعيني أشرح لكِ".



وجاءها الردُّ قاطعًا وحاسمًا: "عفوًا... انتهتِ المُقابلة".



* أحداث القِصَّة مُستوحاة مِن موقِفَيْنِ حصلا في الحلقة الثَّالثة مِنَ الجُزْء الأوَّل للتَّصفيات من برنامج "سوبر ستار 5"، وأدَّيا إلى خروج المُتسابقتينِ المُحَجّبتينِ.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.02 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.54%)]