(إلا المصلين) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         وانقشع الغمام ( سرد قصصى ) (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          مهارات التحليل الاقتصادي الكلى 2020 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1931 - عددالزوار : 92038 )           »          العدوانية.. بين الأطفال! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ابنتي احذري هذا الذئب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          عندما تتفوق الزوجة على زوجها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تجنبوا أصحاب سوء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أتاك الشيب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          ثمان خطوات للدعاة للتعارف بالآخرين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          قصة مؤمن آل فرعون ودلالاتها التربوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-04-2019, 04:02 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 17,012
الدولة : Egypt
افتراضي (إلا المصلين)

(إلا المصلين)



أحمد عباس



كثير من الناس في هذه الأزمان يتصورون أن أداء الصلاة يمكن أن يكون مجرد عملا روتينيا لإسقاط الفريضة، ويتناسون أن الصلاة في حقيقتها هي الصلة الفعلية بين العبد وربه وهي أسلوب الحياة الذي يختاره الإنسان المؤمن بربه ليصبغ كل حالاته النفسية وتحركاته وأحكامه على الواقع من حوله.

إن الصلاة عندما تؤدى بالقلب والروح والوجدان وليس بالجسد فقط تعطي الإنسان نبراسا وفرقانا يستطيع من خلاله أن يميز بين الحق والباطل، ويفرق بين الخير والشر، ويكون على نور من ربه في كل خطوة يخطوها.

وعندما قال الله تعالى في كتابه العزيز "إن الإنسان خلق هلوعا إذا مسه الشر جزعا وإذا مسه الخير منوعا إلا المصلين"، أعطانا إشارة شديدة الأهمية بأن الفطرة الإنسانية خلقت بطبيعتها تميل إلى أن تبقى في حالة من الهلع والاضطراب وعدم الاستقرار، لأن الإنسان يعيش في وسط حياة متغيرة والمتغيرات والمستجحدات تدق بابه كل لحظة وكل ساعة، وهو لا يأمن على نفسه ولا يأمن على من يحب ولا يشعر بأن هذه الدنيا يمكن أن تمنح من يركن إليها سعادة دائمة أو طمأنينة كاملة.

وفي ظل حالة الهلع والتوجس يكون الإنسان معرضاً إما لأن يصاب بالخير أو يصاب بالشر، وطالما أنه هلوع وفي حالة اضطراب دائم فإنه إذا أصابه الشر سرعان ما يجزع ويخاف ويشعر بأنه لايستطيع أن يلتقط أنفاسه، ولا يدري إلى أي جانب يميل أو كيف يتخلص من هذا الشر الذي يرى أنه قد يهدم حياته ويقضي على أحلامه وأمانيه وتطلعاته.

وإذا أصاب الإنسان الخير غفإنه وبسبب حالة الهلع التي بقي فيها قلبه طوال الوقت يميل إلى المنع والبخل والحرص ويشعر أن هذا الخير له وحده وأنه لا يزول عنه وينسى أنه مفتون به مختبر فيه، ويحاول بكل ما أوتي من قوة أن يتمسك بهذا الخير ليضمن أنه لا يتحول عنه في يوم من الأيام.

وهنا تبرز أهمية الصلاة في صبغ حياة القلب المؤمن بصبغة مختلفة فالمصلين لا يعيشون حياتهم وهم في حالة من الهلع والاضطراب والغربة، بل إن صلاتهم التي هم عليها دائمون ولا يفترون عنها تجعلهم دائمي الصلة بربهم يعرفون أن لحظاتهم التي يعيشونها هي ما بين لقاء مع الله ولقاء آخر قادم مع الله، وبالتالي فإن قلوب المصلين تعيش دائمًا في حالة من الطمأنينة والهدوء والاستقرار.


والمصلون إذا أصابهم الشر يدركون أنه فتنة ويتذكرون أن الله تعالى قضى بحكمته أن يختبر كل إنسان بالشر لينظر ماذا يكون فعله هل يصبر إلى ربه ويسكن إليه متصرعًا راجيًا أن يرفع الله عنه هذا الشر أم أنه يلج في طغيانه.


وكذلك فإن المصلين إذا مسهم الخير لا ينسون أنفسهم ولا يغفلون عن ربهم بل يعلمون أن هذا الخير هو أيضا اختبار من ربهم ليرى كيف يسخرونه في طاعته سبحانه والتقرب إليه والاستزادة من الحسنات التي تثقل الموازين يوم القيامة.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.75 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.59 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.61%)]